 نصوص أدبية

بوْحٌ أخضرٌ أزفُّهُ إلى أمي

حسين حسن التلسينيعيناكِ مِحْبرتانِ للشعراءِ                  

                             ثمرٌ يُمزِّقُ آهةَ الفقراءِ

نجمانِ درويشانِ بالإسراءِ              

                     بالسُّنَّةِ الخضراءِ والغراءِ(1)

وخُيوطُ دمعهما دلاءُ سَمَاءِ            

                       وفؤادُكِ الرَّقراقُ زمزم ماء

وعلى ضفافِ عُروقِكِ البيضاءِ                            

                      خيمُ التقى نارٌ على البغضاءِ

فيها حدائقُ عِفةِ الأنداءِ                

                       فيها رسولُ الأنفسِ الجرداءِ

***

أمي رداءُ قصيدتي العذراءِ                 

                  وشذا وكحلُ عَروضِها الحوْراءِ

هي مَنْ تُبَعدُها عن الإقواءِ                  

                     وَحَضِيِضها الضَّمآن للأدواءِ

هي هالةٌ من مكة العَلياءِ

                         وَعَصا بكفِّ الليلةِ العَمياءِ

ألِفٌ تَفيضُ إلى تُخومِ الياءِ

                        لِتَظَلَّ غيثاً في سَمَا الأحياءِ

تَسقي بفاتحةِ الهُدى الكَحْلاءِ

                       أمواتَكُمْ في الليلةِ الليلاءِ(2)

وَلِأمَّهاتِ الرحمةِ السَّمْحاءِ

                   خفقاتُ آياتِ الهُدى الفَيْحاء(3)

777 ام حسين

أمي حِراءُ الكَتْمِ في الضَّرَّاءِ

                            نورٌ يُمَزِّقُ ظُلْمَةَ الآراءِ

هي زهرةٌ في راحةِ الإرواءِ

                       وفؤادُ يوسفَ قاهرُ الأهواءِ

وترى الذنوبَ من اللظى الحَمْقاءِ

                         وخلاصُنا بالتوبةِ الزرقاءِ

هي صوتُ اقرأْ لاصدى البلداءِ

                    سَجَّادةٌ تروي تقى الشهداءِ(4)

هي نسمةٌ طرَقتْ بكفِّ الماءِ                         

                   وَبِغرَّةِ الأسماءِ في الظلماءِ(5)

للصَّوْم تُوقِظُ أمَّةَ العَصْماءِ                

                     للهِ تسجُدُ مِثلَ مَوْج الماءِ (6)

وَتَعشَّشَتْ بكتابهِ الوضاءِ

                           وَتَزَمَّلَتْ بالسُّنةِ البيضاءِ

***

أمي عِمامةُ روضةِ الحِناءِ

                               ومنارةٌ لفراتنا الغناءِ

فيها تُؤذنُ دجلتي الحَسْناءِ

                        فيها صلاةُ النور لاالشَّحْناءِ

لاجِنَّ في أعماقها الوضَّاءِ

                 فَقَوارِعُ القرآنِ في الأعضاءِ(7)

كانتْ بَريدَ وَبسْمةَ الجوزاءِ                   

                          ودواءَها في ليلةِ الأرزاء

كانتْ نخيلَ جَنائن الغَبراءِ                

                     ظلتْ طَريدَةَ مِعْوَلِ الصحراءِ

***

أمي فراتُ الأحرفِ الزَّهْراءِ                     

                            ودمٌ لقلبِ الليلةِ القمراءِ

وَسَحابَةٌ حُوريَّةُ الأحشاءِ               

                           لمْ تَنْهمِرْ لجهنم الفحْشاءِ

نافورةٌ حَمَلتْ أسى الغرباءِ                   

                      وحمامةٌ ضمّتْ شذا الخُطباءِ

وتقيَّةٌ كمدينةِ الحَدباءِ       

                         لمْ تَلتَقِطْ كُحلاً من الحِرْباءِ

دَقاتُ خافقها صدى الأجواء

                  سربُ القطا لمدينةِ الأضواء(8)

وحُروفُها جَمْعٌ من السُّفراءِ

                      تحكي جراحَ القدسِ للشعراءِ

***

لكَ ياإلهَ الخَلْقِ فاضَ دُعائي                   

                      مَنْ للدُّعاءِ سواكَ خيرُ وعاءِ

ياجامِعَ الأرواحِ والأشلاءِ

                              افتحْ لأمي جنةَ الآلاءِ

فجُيوبُها الحلوى أكفُّ سَخاءِ

                      وبها الصِّغار بفرحةٍ ورخاءِ

ودماؤها ضَوْئيةُ الأرجاءِ

                        لمْ تَلْتَحفْ بالظلمةِ العرْجاءِ

***

شعر: حسين حسن التلسيني

........................................

(1) الإسراء: هي سورة الإسراء في القرآن الكريم .

(2) فاتحة الهدى: هي فاتحة القرآن الكريم (سورة الفاتحة) .

(3) أمهات الرحمة: هنَّ أمهات المؤمنين  رضي الله عنهن .

(4) اقرأْ: هنا اشارة الى سورة العلق في القرآن الكريم .

(5) غرَّة الأسماء: هي أسماء الله الحسنى .

(6) أمة العصماء:هي أمة القرآن .

(7) قوارع القرآن: هي الآيات التي يقرؤها الإنسان إذا فزع  من الجن مثل آية الكرسي كأنها تقرع الشيطان .

 (8) مدينة الأضواء: هي المدينة المنورة .

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
قصيدة عذبة وشفافة تداعب الوجدان وعاطفة القلب تجاه الام , بهذا البوح الاخضر الى الام الحنون , الذي يدل على روحك الطيبة , المليئة بالحب والحنان والرحمة والمودة الى الام . وهذه القصيدة اعتبرها موجهة الى كل الامهات , الى امهاتنا , فهن عنوان الرحمة والحنان
أمي عِمامةُ روضةِ الحِناءِ

ومنارةٌ لفراتنا الغناءِ

فيها تُؤذنُ دجلتي الحَسْناءِ

فيها صلاةُ النور لاالشَّحْناءِ

لاجِنَّ في أعماقها الوضَّاءِ

فَقَوارِعُ القرآنِ في الأعضاءِ(7) .
تحياتي لكم

أســـتاذي الفاضــل عبـد الله جمعة أعزكم الله
السـلام عليـكم ورحمـة الله وبركـاتــه وبعـد :
أولاً وقبـــل كل شــــيء نحن بأمـس الحاجـة الى حضـــوركم فنحـن منـــكم نتعلـــم وبكـــم نـرتـــقي .
ثــانيــاً : أبهرتـــم قلب تلميـــذكـم (الـتلســـيني) بهـذا التعليـــق الـمفعـــم
بالمحبــــة والتقــديـــــر .
ودمتــــم فـي رعـايـــة اللــه وحفظــــه
والسـلام عليـكـم ورحمـة اللـه وبركـاتــــه .
مُحبـكــم فـي اللـــــه :
حســين حســـن التلســـيني / العـراق

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4580 المصادف: 2019-03-21 09:19:13