 نصوص أدبية

الحذاء الإنكليزي

علي القاسميقبل أكثر من  سبعين عاماً، كانت بريطانيا هي الدولة العظمى ذات النفوذ السياسي والاقتصادي في الشرق العربي، وتُلقَّب بالإمبراطورية التي لا تغيب الشمس عن ممتلكاتها. وكانت منتجاتها الصناعية رائجةً في أسواقنا، وجامعاتها ذائعة الصيت؛ يكفي أن يذكر الفردَ أَنَّه درَسَ في جامعة لندن أو أكسفورد أو كيمبرج، حتى تَشْرَئِبّ له الأَعناق وتُصيخ له الأَسماع.

وكان العراق يبعث بأَنجب الطلاب إلى بريطانيا للدراسة في جامعاتها، سعياً منه إلى إعداد الأُطر العلمية والتقنية اللازمة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية. وكان في وسع الطلاب الذين يتمتّعون بمنحةٍ دراسية حكومية لنيل الإجازة، مواصلة دراستهم العالية للحصول على الماجستير فالدكتوراه، إذا حقَّقوا نتائجَ مشجِّعةً في كلِّ مرحلةٍ دراسية. وهذا ما كانوا يصطلحون عليه بتمديد البعثة. وهكذا كان بعض الطلاب يمضي عشر سنوات أو أكثر في بريطانيا قبل أن يعود إلى بلاده حاملاً شهادة الدكتوراه.

وكان أخي الأكبر، أحمد، أحد هؤلاء الطلاب، فقد أَمضى أحدَ عشرَ عاماً تقريباً في دراسة الهندسة الكهربائية في إحدى أرقى الكلِّيات البريطانية، تلكم هي الكلية الإمبريالية في جامعة لندن.

لم أعرف أخي أحمد قبل أن يغادر البلاد متوجِّهاً إلى بريطانيا، فقد كنتُ طفلاً رَضيعاً عندما حصل على بعثته وغادرنا. ولكنَّني كنتُ أكبر مع ذِكْره الذي كان يملأ أرجاء منزلنا. كانت أُمّي تحدِّثني دوماً عنه وعن عاداته وطريقة كلامه وحدّة نظره، وتختم حديثها بحكاية أثيرة عندها:

- " حملكَ أحمد ساعة الوداع من مهدكَ وضمّكَ إلى صدره وغطّاك بالقُبل، ولكنكَ.. ولكنكَ أَغرقته ببولكَ فجأةً."

ثم تُطلِق ضحكةً مِن أَعماقِ قلبها، وتضيف قائلةً:

- " لقد أفسدتَ بذلته الجديدة التي اشتراها له أبوك ليسافر بها."

كانت تعيد تلك الحكاية كلَّما حدَّثتني عن أحمد؛ وفي كلِّ مرَّةٍ، تُطلُّ من وجهي ابتسامةٌ يحاصرها الخجل والشعور بالذنب.

أمّا أبي، فكان حديثه المفضّل، عندما تجتمع العائلة حول طعام العَشاء، يدور على أحمد، وكيف كان ترتيبه الأوَّل في نتائج الامتحانات العامة (البكالوريا) في محافظتنا بأجمعها. كان فخوراً به جدّاً. وكان دائماً يقارنني وإخوتي الصغار بأحمد، قائلاً:

- " يجب أن تتَّخذوه قدوةً لكم في دراستكم. افعلوا كما فعل. كونوا الأوائل في الدراسة. ستلحقون به في بريطانيا العظمى."

كان أبي يعُدُّ السنوات والشهور والأيام لعودة أحمد. وكان يردِّد القول:

- " سيعود أحمد بالخير العميم، نعم، سيعود بالخير العميم."

كان يكرِّر هذه العبارة كثيراً بمناسبة وبدون مناسبة، حتّى حفظناها عن ظهر قلب، وإنْ لم نفقه معناها، حقيقةً، مدَّةً طويلة. كنتُ وإخوتي الصغار نتخيَّل أحمد عائداً إلينا من بريطانيا وهو يحمل لنا حلوى لم نذُقها مِن قبل، أو طعاماً لذيذاً لم يخطر على بال، أو ملابس أجمل من ملابس العيد. وعندما يعنُّ لأَحدنا أن يسأل:

- " وماذا سيجلب لنا أَحمد من بريطانيا؟"،

كان أبي يسارع إلى تصحيحه قائلاً: " بريطانيا العظمى".

وذات يوم، عاد أَبي إلى المنزل وهو في غاية الانشراح. لقد وصلته رسالةٌ طويلةٌ من أحمد يخبره فيها أنَّه حاز الدكتوراه، ويحدِّد موعدَ عودته. قرأها علينا مرّات عديدة. كانت تلك الرسالة كالدواء، أو كتعويذة، يتلوها على مسامعنا كلَّ يوم بعد طعام العَشاء. وكلَّما انتهى من قراءتها، توجّه إلينا موصياً:

-" من الآن فصاعداً، لا تقولوا أحمد، بل الدكتور أحمد." ويضع نبرة شديدة على كلمة " الدكتور".

وحلَّ يوم الوصول. وكانت العائلة كلُّها في محطّة القطار في انتظار أحمد، أعني الدكتور أحمد. وتساءلت أُمّي ما إذا كان سيعرفها بعد كلِّ تلك السنين الطويلة من الفراق، وبعد كلِّ ما طرأ على وجهها وجسمها من تغيّرات. وفجأةً صرخَ أبي وأمّي في وقتٍ واحد: " ها هو! "، وتدافعنا نحوه. وعانق أُمّي عناقاً طويلاً، ثمَّ أخذ يد والدي وقبّلها وضمّه إلى صدره، ثمَّ راح أبي يقدِّمنا إليه واحداً واحداً مُذكّراً أياه بأسمائنا. وعندما نطق اسمي، أَضافت أُمِّي:

-ـ " وهو الذي بال عليك يوم سفرك."

وفي حين ضحك الجميع، انزويتُ خجلاً.

وفي المنزل، كانت عيوننا ـ نحن الصغار ـ موزَّعةً بين النظر بإعجاب وانبهار إلى أحمد، أعني الدكتور أحمد، وبين حقائبه التي كنا ننتظر، بلهفةٍ، ساعةَ فتْحها، والحصول على الغنائم والهدايا. ولكنَّ أبي وأمّي ظلّا يمطرانه بالأسئلة، وهو يجيب ويتحدَّث بإسهاب عن السفرة، ولندن، وعادات الإنكليز، والدراسة، والدفاع عن أطروحته، ونيله الدكتوراه بمرتبة الشرف، وحفل التخرج، إلخ.

كان يتلعثم أحياناً في كلامه كأَنَّ بعض الكلمات تهرب منه أو كأنَّه يبحث عنها قبل أن ينطقها. وأحياناً أُخرى، كان يطعِّم كلامه، بكلمات تبدو لنا ذات رطانة غريبة لا نفهمها.

وحان وقت فتح الحقائب وتوزيع الهدايا على ماما أوَّلاً، وبابا ثانياً، ثمَّ علينا نحن الصغار فرداً فرداً، فكنّا نعانقه ونطبع قبلةَ شكرٍ على خدِّه. غير أن أُمّي وأبي كانا يُلحِفان عليه بالسؤال:

- " وأَنتَ، ماذا جلبتَ لنفسك؟"

فنردِّد نحن قائلين:

- " نعم، ماذا جلبتَ لنفسك؟".

فكان يجيب قائلاً :

- " انتظروا لحظةً، سأُريكم."

وَأخيراً، استدار أحمد إلى حقيبة صغيرة كان يضعها خلفه، فجرّها قدّامه. وقال:

-ـ " سأريكم ماذا جلبتُ لنفسي."

فتحَ الحقيبة، فلاحَ لنا صندوقٌ من الورق المقوّى. أخرج الصندوق من الحقيبة. رفع غطاءه العلويّ، ظهرت صُرَّةٌ من القماش المشمّع مشدودة بخيط، سحب الخيط بعنايةٍ، وأَخرج منه شيئاً ملفوفاً بورقٍ رقيقٍ أبيضَ. كان الجميع. ينتظر بِلهفة. إنَّه حذاء كبير الحجم، بُنّي اللون، لامع الجلد. وقال: " إنّه first class " وَأَعاد القول: " first class  ". فسأله أحد إخوتي الصغار: " ما معنى (فص كلاس)، يا أحمد؟" فصحّحهُ أحدنا قائلاً: " يا دكتور أحمد؟". وجاءه الجواب:

ـــ " أي إنّه حذاء إنكليزي من الدرجة الأولى، من طرازٍ رفيع. إِنه مبطَّن بوسائد صغيرة تريح القدميْن، وكعبه محشوٌ بالمطاط الذي يزيد سرعة المشي من غير أن يبذل الإنسان جهداً. أمّا أسفله، فمصنوع من الجلد الحقيقي. إنّه يدوم مدى العُمر."

وهنا تذكَّر الدكتور أحمد حقيقةً مهمّة، فأضاف قائلاً:

- " أَتعرفون أنَّ أستاذ الجامعة في بريطانيا يقتني ثلاثة أشياء تظلُّ معه طوال حياته، ولا يستبدلها أبداً: الدراجة الهوائية، والحذاء، والزوجة."

ثمَّ مدَّ يده إلى الحقيبة، وأخرج منها قالبيْن خشبيَّيْن، وقال:

-ـ " إنّهما يدخلان فيه، هكذا، للمحافظة على شكله، ولئلا ينثني جلده."

ومدَّ يده، مرّةً أُخرى، إلى الحقيبة، وأخرج منها أربع قوارير زجاجية وفرشاة متوسطة الحجم وقطعة قماش سميك، وقال:

-ـ " وهذه الأدوات خاصة به، لا يمكن أن تمسحه بغيرها."

وأراد أخي الأصغر أن يلمس الحذاء بإصبعه، فطلب منه الدكتور أحمد أن يغسل يديه أوَّلاً بالماء والصابون، وينشّفهما جيداً، قبل أن يحظى بلمسة من الحذاء.

في صباح اليوم التالي، كنا نحنُ الصغار في لهفةٍ لرؤية الدكتور أحمد وهو يرتدي حذاءَه الإنكليزي الفص كلاس. ولكنَّنا أُصبنا بخيبة أمل عندما رأيناه ينتعل حذاءه القديم. وتساءلنا عن السبب.

-ـ " لا يمكن أنْ ألبس الحذاء والجوُّ ممطر. فالطرقات مبتلةٌ والأزقة موحلة. وحتّى إذا كان الجوُّ صحواً، فهذا الحذاء لا يمكن أن ينتعله الإنسان في هذه الطرقات الترابية."

واهتدى الدكتور أحمد إلى مكان يحفظ فيه الحذاء، وفي الوقت نفسه يستمتع برؤيته. إنّه خزانة زجاجية بالقرب من غرفة نومه في الطابق العلوي من المنزل،  كان أبي يحفظ فيها بعض التُّحف العائلية القديمة: خنجرٌ مُذهَّبُ المقبض كان قد ورثه عن جدّه، ومخطوطٌ نادرٌ كان قد استنسخه أبوه عندما كان يدرس الفقه والأصول، ومبخرةٌ فضّيةٌ قديمة، وأشياء مماثلة. قام الدكتور أحمد بإفراغ الخزانة الزجاجية من محتوياتها، ونظّفها جيِّداً بإِسفنجة، ومسح زجاجها، ثمَّ وضع الحذاء الإنكليزي في وسط الرفِّ العلوي، بعد أن أعدَّ له قاعدة خشبية ارتكز عليها كعبه.

كان يُخرِج حذاءَه يوميّاً إلى شرفة المنزل لينظِّفه بقطعة القماش الخاصَّة به، ويتركه بعض الوقت على حافة سياج شرفة المنزل لتهويته قليلاً لئلا يتشقَّق جلده من الجفاف، كما أوضح لنا، ثمَّ يعيده بعنايةٍ إلى الخزانة الزجاجية، ويقفلها، ويحتفظ بالمفتاح.

وذات يومٍ، وفيما كان يهمُّ بالتقاط الحذاء من سياج شرفة المنزل ليعيده إلى الخزانة الزجاجية، فلتتْ فردةُ الحذاء اليمنى من يده وسقطتْ. وكان من سوء الحظِّ أَنْ وَقعتْ على رأس أحد المارَّة في الشارع الذي صرخ لهول المفاجأة، وسال الدم من رأسه، وانهار على الأرض. وأخذ المارّة يتجمهرون حول الرجل، وكان أحمد ما يزال يحمل بيده فردة الحذاء اليسرى عندما رأى ما حصل، فسقطت منه هي الأُخرى نتيجة ارتباكه وهلعه.

وقال أحد المارّة:

-ـ " إِنهم يلقون بأثاث المنزل إلى الشارع."

وقال آخر ساخراً:

- " إنَّ السماء تمطر أحذية."

وقال أحد الفضوليِّين الذي وصل لتوّه ورأى الرجل ممدّداً على الأرض والدم يسيل من رأسه: - " إنَّ الرجل ألقى بنفسه من أعلى المنزل."

ـوعلَّق فضوليٌّ آخر حال وصوله:

- " من المحتمل جدّاً أنَّهم دفعوه من الشرفة."

وصاح آخر:

- " لا بُدَّ من استدعاء الشرطة فوراً."

وفي وسط الفوضى التي سادت المكان، اختفتْ فردتا الحذاء، وكان ذلك آخر عهدنا بالحذاء الإنكليزي الفص كلاس.

***

قصة قصيرة

بقلم: علي القاسمي - الرباط

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (21)

This comment was minimized by the moderator on the site

العلامة الاديب
اعتقد ان الادب السردي للعلامة الاديب , يتميز باسلوبية منفردة في الابداع في الوسط العربي في الابداع السردي , وفي لونه الخاص في تقنيات الحبكة السردية الراقية , تجعله في مكانة مرموقة في ادب الفن القصة المعاصرة , انه يوظف اساليب متعددة ومتنوعة , في اسلوب الصياغة الفنية , في اسلوبها الراقي من براعة التشويق الممتع , فهو اديب من طراز خاص ومتميز , اي ان ادبه السردي , لكل الثقافات من البسيطة الى العليا , ولكل الاعمار من الصغار الى الكبار , في اسلوبه البسيط والسلس . البارع في احترافية مدهشة , في المضمون التعبيري الدال في عمقه البليغ من المغزى والايحاء الدال , , فهو يدس بصورة مشوقة اشكاله التعبيرية , التي تطرح مواقف متعددة , في عصب الحياة والواقع . ولكنها ايضاً تتخذ موقف ورؤيا فكرية ينجذب اليها العلامة الاديب يطرحها بشكل ناعم ومشوق , لكنها تحم موقف محدد وثابت , فهو يوظف اساليب متنوعة من السخرية والمرح والمتعة في الطرافة , الى الانتقاد الشديد واللاذع . يطرح موقفه الفكرية بكل جرأة وشجاعة . لذا فأن ادبه السردي , يحمل عدة اتجاهات في الطرح لقضايا حساسة في التحليل والتفسير والتشخيص , في اسلوبية منتهى السلاسة والبساطة , لكنها تملك عمق الرؤى الفكرية الناضجة من صلب الارتباطه الوثيق بالواقع . ان ادبه السردي يصلح ان يدرس . من ناحية الهدف , في التعليم والتثقيف . من المدارس الثانوية , الى الكليات الجامعية العليا . بما تحمل من مواقف نحن بحاجة ماسة اليها في نظرة صوابيتها الواقعية , يطرحها بشكل هادف ورصين ,تحمل فائدة جمة لبلداننا العربية وشعوبها .. وفي بساطة شديدة في تفكيك المضمون التعبيري , في هذه القصة القصيرة . تشير اولاً الى الانجذاب المبهر ومدهش للعوائل المتمكنة , في ارسال أبناءهم الى الدول الاوربية المبهوروين بالثقافة الغربية , بما تحمل صفة مغناطيسية من اغواء وغواية لهذه الدول . مثلاً بريطانيا , لا يكف الاب بتسميتها المجردة ( بريطانيا ) إلا في اضافة مفردة العظمى ( كان أبي يسارع إلى تصحيحه قائلاً: " بريطانيا العظمى". ) بما كانت تحمل من مكانة عالية في مستعمراتها السابقة , قبل سبعين عاما مضت , وما كانت عليه بريطانيا العظمى , والآن حلت محلها امريكا العظمى , وهذه تحمل اشارات عميقة في دلالتها التعبيرية . والطرافة المرحة في الاسلوب البسيط التشويق السلس ( - " حملكَ أحمد ساعة الوداع من مهدكَ وضمّكَ إلى صدره وغطّاك بالقُبل، ولكنكَ.. ولكنكَ أَغرقته ببولكَ فجأةً.") . هذه البهارات تصعد الحرارة التشويقية , وغير من المواقف المرحة ( وقال آخر ساخراً:

- " إنَّ السماء تمطر أحذية." )
ثم ننتقل الى المحصلة النهاية بعد رجوع الطالب حامل الشهادة العليا. لكنه متشتت في التأثير في الثقافة الغربية , على الثقافة الشرقية وعاداتها وتقاليدها , عندها يشعر لطالب بصعوبة التآلف والتكيف والانسجام في السلوك , مثلاً جلب الحذاء من بريطانيا العظمى مشبع بثقافتها , لا تصلح للمناخ العراقي , مثل الحذاء لا يصلح للمناخ العراقي , ولا يمكن استخدامه . كأني ارى الاديب العلامة , ينحاز الى الدراسة في داخل البلد لابن البلد , وان يترك الاغراء والغواية بالغرب . وبالتالي فقد الحذاء , حين سقط احد فردة الحذاء وشجت رأس احد المارة , ثم يفقد الفردة الاخرى . هذه اهم المواقف التي طرحتها الحبكة السردية المدهشة في سردها البسيط بالمعنى العميق , ولكنها تحمل موقف واضحة كوضوح ضياء الشمس .
ودمت بخير وصحة

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب المفكر الأديب الأستاذ جمعة عبد الله،
أشكرك جزيل الشكر على وفائك وتكرّمك بكتابة إضاءات وافية عميقة عن القصص القصيرة التي أنشرها. وفي كل مرة أجد في كتاباتك طرحاً جديداً يتناول قضايا نقدية هامة.
في هذه المرة تفضلتَ بتناول الأسلوب وتقنياته. وإذا كنتُ أتفق معك على أن الأساليب تختلف، ولكل أسلوب تقنياته، فأود أن أنهي إلى كريم علمك أنه لا فضل لي في أسلوبي، لأنني لا أفكر في تقنياته قبل الكتابة ولا أثناءها، فأنا أكتب على سجيتي ، بلا صنعة تُذكر. وهذا مصداق المقولة الأدبية الفرنسية : " الأسلوب هو الشخص نفسه". Le style c'est l'homme même
أما طرح المواقف الفكرية، فنعم، فأنا لا أكتب القصة لإمتاع القارئ فقط ، أو لتمتين لغته إذا كان طالباً، بل أستخدم السرد لإبلاغه رسالة فكرية ، لأني أؤمن أن الكاتب ذو رسالة ثقافية.
أكرر شكري وخالص مودتي وصادق إعجابي واحترامي.
محبكم: علي القاسمي

This comment was minimized by the moderator on the site

رائعة.....شكرا على الأسلوب وعلى الموضوع

This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذي علي القاسمي ، أزكى تحياتي لك 😍
بصراحة عنوان القصة مشوق جعلني أريد معرفة ما قصة ذلك الحذاء و أبحر في سفن أحداثك الرائعة حتى وصلت لهدفي ..دائما رائع و متألق في كتابتك ..أشكرك استاذي 😊

This comment was minimized by the moderator on the site

لكبار أدباء العالم ومفكريه أساليب في الكتابة تميزهم من سائر أقرانهم، بحيث إنك لو قرأت لأحدهم مقطعا محدودا مما خطته أنامله لتبادر إلى ذهنك مباشرة اسم منشئه ولو أخفي عنك عمدا، فلا تكاد تخفى العلامات الأسلوبية الفارقة والملامح الفنية المميزة في كتابات جورج أورويل أو في روايات أمبرتو إيكو على من تمرس في قراءتها وأدمن مطالعتها، ولا أبالغ إذ أقول إن الدكتور علي القاسمي من صنف أولئك الأدباء والمفكرين الذين ما إن تألف كتاباتهم حتى تصبح قادرا على تلمس أسلوب أخاذ لديهم في السرد ونهج آسر في الأخذ بيدك برفق ولطف في مفاصل الحكي، لتقاد في نهاية المطاف إلى خاتمة هي أقرب إلى المفارقة منها إلى أي شيء آخر، بما يذكرنا بقوة بلمحة انماز بها أحد أشهر كتاب القصة القصيرة في العالم وهو الأمريكي أو هنري، فمبارك للمبدع المتألق دائما الدكتور علي القاسمي هذه الإطلالة القصصية الجديدة الرائعة، ودعائي له بالمزيد من التوفيق والتسديد.

This comment was minimized by the moderator on the site

من القصص الرائعة للكاتب الكبير د. علي القاسمي سعدت جدا بها. كون القاص يكتب من ذاكرة وطنية حرة تجعل لكل ذكرى مغزاها ولغتها الرائعة ... تحياتي للعلامة الدكتور علي القاسمي همنغواي العرب .

This comment was minimized by the moderator on the site

إلى أخي وعزيزي العلامه الدكتور علي القاسمي مع خالص تحياتي في هذه القصه لم ارٌكز على النقد الأدبي بل على الأسلوب الرائع الذي يعكس فيك التربيه الصالحة وذكائك المفرط الذي سخرته لطلب العلم منذ نعومة أظفارك حيث لا زال اقرأنك يتحدثون عنك باغتباط وهم ينظرون إليك وانت تترجل من السياره قادما من النجف الاشرف أو بغداد وكتبك تحملها بيديك لاحظ أخي العزيز كيف أكتب ذكريات تهربا من الولوج إلى النقد أو الأدب لأنك السباق فى هذا المضمار ولا يشق لك غبار فتحياتي لمن رفع إسم العائله عاليا وادامك الله لنا ذخرا

This comment was minimized by the moderator on the site

شكراً لك على تعليقك الكريم النابع من روح جميلة سمحاء اعتادت البذل والعطاء.
علي القاسمي

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي المفكر الأديب الدكتور كيان أحمد حازم ،
أشكرك شكراً وفيراً على تكرمك بتعليق على قصتي القصيرة. وقد طرقت فيه موضوعاً نادراً يعسر على غير النقاد الكبار، ذلك هو الملامح الفنية والأسلوبية التي تميز كاتباً من كاتب. ولا غرابة في ذلك فأنت مترجم كتاب " معنى المعنى " الذي ظل عسيراً على الترجمة الى العربية قرابة قرن من الزمن.
إنني أعتز بكلماتك النبيلة وأفتخر بمعرفتي بك .
دمت مفكراً ومبدعاً متألقاً، وتقبل مني خالص الود وصادق الاحترام.
محبكم: علي القاسمي

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق الأستاذ سوف عبيد
أشكرك على تعليقك الكريم النابع من نفس تطفح بالجمال والبهاء واعتادت المحبة والعطاء.
محبكم: علي القاسمي

This comment was minimized by the moderator on the site

ابنتنا العزيزة الآنسة المهذبة لبنى السايح،
أشكرك على إطلالتك البهية على قصتي القصيرة وعلى كلماتك الكريمة بحقها.
مع تمنياتي لك بالنجاح والهناء.
علي القاسمي

This comment was minimized by the moderator on the site

توهمك المقدمة انها لا تنتمي للقصة، ولكنها في الحقيقة موظفة بذكاء لتضعك في اجواء الماضي، غير البعيد جدا، حينما كان العراق يفتخر بأبناءه المتفوقين في دراستهم، ثم تمضي القصة بانسيابية رشيقة، من خلال احاديث الاهل، ذكرياتهم عن الابن المبتعث للخارج ، الملأى بالإعجاب ، وكما هو أسلوب العلامة الدكتور علي القاسمي، في اخفاء النهاية للآخر، بحيث يجعل المتلقي يفكر بشئ آخر، فأنا كنت أتوقع مثلا بذلته القديمة، كتذكار، لحظة وداعه لاسرته، عشت مع القصة وقتا ممتعا، فلك جزيل الشكر، مع التمنيات الاخوية بالصحة والعافية.

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الكريم الروائي الأديب الأستاذ فيصل عبد الحسن ،
أشكرك جزيل الشكر على تعليقك الكريم، ويبدو أننا نتبادل الإعجاب، فأنا كثيراً ما استمتع بقراءة قصصك القصيرة الجميلة. دام لك الإبداع والتألق.
محبكم: علي القاسمي

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب القاص الأديب الأستاذ صالح البياتي،
أشكرك بحرارة لتكرمك بقراءة قصتي والتعليق عليها. وبوصفك قاصاً متمكناً من تقنيات السرد، جاء تعليقك في الصميم. فأنت على حق عندما أشرت إلى محاولاتي في جعل نهايات قصصي مخالفة لأفق توقع المتلقي أو لانتظار القارئ. وأعترف أن نهاية القصة كما توقعتها أنت، (أي احتفاظ الطالب بالبذلة التي سافر بها إلى بريطانيا)، هي اجمل من نهايتي لو كان الكاتب يقصد تجذر الروح الوطنية لدى الطالب، ولكن القصد هذه المرة هو المثاقفة: انبهار الطالب بمظاهر الحضارة الإنكليزية. فعند كتابتي لهذه القصة كنتُ أعيد قراءة مقدمة ابن خلدون وحديثه عن تأثر المغلوب بلغة الغالب وعاداته، إلخ.
أكرر جزيل الشكر وخالص المودة وصادق الاحترام.
محبكم: علي القاسمي

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب أبا أسامة،
أشكرك على كلماتك الطيبة بحقي، وأنا أعتز وأفتخر بك كذلك. ولعل الفراق الطويل بيننا جعلك تخاطبني بكثير من الرسميات والمجاملات. وعلى كل فقد عهدتك لطيفاً كريماً.
دمت لي أخاً عزيزاً، مع محبتي الخالصة.
أخوك: علي

This comment was minimized by the moderator on the site

قصة رائعة أمتعتنا بجمال صياغتها وحسن وصفها وأناقة جُملِها أهنيك صديقي الدكتور الأستاذ الفاضل على ماتكتبه وما تنشره فهو أرث كبير ومهم سيبقى يتداول لأجيال قادمة لما فيه خير للأنسانية من قيم وأمثال ورقي أخلاق ،أطال الله بعمرك وجعلك ترفل بالصحة والعافية.

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر المتالق الأستاذ نضال الحار
شكراً لك على ما تفضلت به من طيب الكلام حول قصتي القصيرة. وأتمنى أن أشاركك الأمل في أن أجيالنا المقبلة ستقرأ ما نكتب، لأنني عندما أتابع أحوال التعليم المتردي في بلدي العراق، ووضع المدارس المزري ، واعتماد لغة أجنبية في تعليم العلوم، وانتشار الأمية، وتفشي البطالة التي لا تشجع الصغار على تعلُّم أي شيء، يضيع مني الأمل.
أكرر شكري الجزيل لك مع خالص المودة وصادق الاحترام.
محبكم: علي القاسمي

This comment was minimized by the moderator on the site

قصة رائعة. تعبير سلس عن تفاصيل دقيقة ومثيرة. لا فض فوك استاذ الأجيال.

This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الكريم اللساني الأديب الدكتور رفيق البوحسيني
أشكرك جزيل الشكر وخالصه على تفضلك بالاطلالة على قصتي القصيرة وكتابة تعليق كريم عليها. واعتذر لاطلاعي عليه متأخراً ، اليوم، فأسعدني حقاً بحلاوة كلماته وحرارة إخلاصه.
دمت موفور الصحة والهناء، وموصول الإبداع والعطاء.
محبكم: علي القاسمي

This comment was minimized by the moderator on the site

بقراءة غير متعمقة، قد تبدو هذه القصة القصيرة للأديب المتفرد على القاسمى على أنها واحدة من سرديات الحياة اليومية، لكن بنظرة أكثر تمعننا تعتبر كاشفة لظاهرة العلاقة الثقافية بتداخلاتها وتفاعلاتها المركبة بين الشرق والغرب؛فكرا وحضارة، معتقدا وفيما وبما تحمله من تباينات متناقضات: التقاء وتشارك وتبتعد ويتنافى... كما يبدو ذلك جليا فى كتابات التنويريين؛ رحلة رفاعة الطهطاوي إلى باريس إماما، وعصفور الحكيم من الشرق ... كواحد من ابرز اعمدة فى بنيان الثقافة العربية الحديثة وعلاقتها بالآخر، وكيف يرى كلا منهما الآخر. وان كان يغلب على هذه العلاقة هيمنة التمدد الغربى نحو الشرق فقد شهدت العقود الماضية تحول معاكس بالتمدد الشرقى الإسلامى فى الغرب نتيجة لتغيرات إقتصادية، اجتماعية وسياسية مما إلى ثنائية بين الشرق والغرب أكثر تعقيدا من قبول تارة ورفض تارة اخرى وصولا إلى كراهية.
أرى أن لقاء الثقافتين العربية والغربية يمثل لحظة مضيئة فى تاريخ الحضارة الإنسانية تعظيما لسنة التنوع البشرى الخلاق، وفاتحا النوافذ على مختلف الثقافات شريطة أن يكون قاءما على التعاون والاحترام المتبادل دون استعلاء او استجداء.

يحيى طه حسنين

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي العزيز العالم الأديب الدكتور يحيى طه حسنين ،
تحية طيبة لك ولمصر العزيزة ورمضان مبارك كريم.
أشكرك على تعليقك على قصتي القصيرة " الحذاء الإنكليزي" الذي ينم عن ثقافة واسعة وتبحّر في الأدب العربي الحديث رغم تخصصك العلمي.
ويعبّر تعليقك الكريم عن وجهة نظر فكرية إنسانية حول العلاقة بين الشرق والغرب، تستند إلى قراءة التاريخ، وتتسم بسعة الأفق، وتزدان بالأصالة والعدالة والاستقلال.
أشكرك من القلب على تفضلك بالتعليق الذي أسعدني حقاً.
محبكم: علي القاسمي

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4582 المصادف: 2019-03-23 05:05:30