 نصوص أدبية

شهداءُ الوطن وخوارجُ الكفن

حسين حسن التلسينيفي شرعهم غدرٌ وكفرٌ وانتقامُ

           للذبح في ساطورهم عرشٌ مقامُ

لجهنم الإحراق في أقفاصهم

                 حقدٌ يصولُ ولايَمَلُّ ولاينامُ

لازهرَ ينمو في شَغاف قلوبهم

            فالمَحْلُ يسكنهُ وحاديهِ الضِّرامُ

أما راوئحُ جيبهم فكريهةٌ

              مادام فيه يُعربدُ المالُ الحرامُ

إن السبايا في الظلام وليمةٌ

                 شهيةٌ لاكُفرَ أتخَمَها الزَّحامُ

ولحُزنِهنَّ بكتْ دموعُ الدمعِ ما

                 لانت قلوبُهمُ ولافاح الكلامُ

وعلى قُمامةِ فسْقِهمْ وفجورهمْ

       سكن الظلامُ وفرَّتِ الشمسُ الوسَامُ

خطفوا القصورَ سبيةً لسمومهم

             والنازحون طوتهمُ تلك الخيامُ

نَسَفوا (أبا تمامَ) ثم (الموصلي) 2

           وتراثُهم لجروحنا البيضِ المُدامُ

فَتَوشَّحَتْ كمْ (يردلي)3 ثوبَ الأسى

    وعلى شفى حُفرِ اللظى احترقَ المَنامُ

جاؤوا وفوق أكفهم يغلي السَّقامُ

         باعوا الوئامَ فكان شاريهِ الخصامُ

صلبوا الحوارَ بفكِّ نارِ جحيمهمْ

            ورسولُنا بشذا الحوار المُسْتهامُ

رَفَعَ الوَدودُ مسيحَ مريمَ للسما

              وكنائسُ الرهبان دمَّرها اللئامُ

وبكتْ ملائكةُ السماء وشيَّعَتْ

          إذْ مَسَّ روحَ منارةِ النورِ الحِمَامُ

تركوا الضحايا في شوارعَ نينوى

           لينالَ من أحشائها الكلبُ الحرامُ

عَطَشٌ وجوعٌ حاصرا دنيا الورى

          حتى نما في جوفها الشوكُ اللُّهامُ

سلبوا مصابيحَ البراءة من سَما

             أطفالنا والأرضُ في وجعٍ تنامُ

ويرونَ في تفخيخهمْ بدراً لهم

                 وبغيرهِ دنيا المُهَيْمِن لاتُقامُ

مَنْ شَبَّعَ التَّفخيخَ من آثارنا

               هو صالح عند الخليفة لايلامُ

قالوا: تفجرْ بين جمع الرافدي

        ن لك الجنانُ وحورُها ولك السلامُ

في شرعهم فجِّرْ قبور الأنبيا

          ليضمَّكَ المختارُ والماحي الهُمامُ

فتألمتْ أحشاءُ زمزمَ في الدجى

                ولجرحِهِ السَّيال ماعاد التآمُ

* * *

لولا دمُ الشهداء مانبتَ الخُزامُ

         ماطار فوق شواطئ العيد الحَمَامُ

برصاصهمْ عاد العراق موشحاً

                غناهُ فوق جبالنا ذاك الغمامُ

ماجاع جوفُ سلاحهمْ يومَ الوغى

          فرصاصُهمْ لسلاحهمْ دوماً طعامُ

ظلت مدافعهمْ جحيماً غاضباً

            بين المدافع والقذائف لا انفطامُ

والراجماتُ تزَحْزَحَتْ عن نومها

         إذ حَلَّ في أرواحَنا الموتُ الزؤامُ

والطائراتُ تهبُّ من فكِّ الردى

                فإذا بأوكار الجراثيم الركامُ

هَمَراتُهُم أقمارُنا في نينوى

       حين اعتلى من سطوة الظلم الظلامُ

ولنصرهم فاحت قبورُ الأنبيا

             وغدا اعتدالَ شريعةِ الله الإمامُ

واستيقظتْ حدباؤنا من جرحها

             شمساً جدائلها المسرَّةُ والغرامُ

وبهم غدا قلبُ العراق مَجَرَّةً

           بضيائها الغضبان قد سقط اللثامُ

***

شعر: حسين حسن التلسيني

............................

(1) استخدمت علة الترفيل في الكامل التام لا المجزوء منه اجتهاداً مني لذا وجب التنويه .

(2) الموصلي : هو الملا عثمان الموصلي رحمه الله قارئ وشاعر وعالم بفنون الموسيقى .

(3) يردلي : أغنية تراثية موصلية شهيرة تتغزل بامرأة اسمها يردلي .

(4) منارة النور : هي منارة الحدباء الشهيرة في الموصل .

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
القصيدة تملك قوة التعبير المتدفق في غضبه البركاني . قوة خاصية الوصف العميق والبليغ . لهؤلاء الجحوش والحمير من الطبقة السياسية الفاسدة , وكذلك لقرين روحهم هم الدواعش , انهم نفس الطينة مع داعش والدواعش , نفس العقلية والثقافة والسلوك , ولا يختلفون عن داعش والدواعش قيد انملة . واذا كان داعش يذبح بالساطور , فهم ايضاً يذبحون بساطور الفساد ايضاً . واذا كان الدواعش , في عقلية الانتقام والغدر واللعب بالمال الحرام والفسوق والفجور , فهم اكثر اتعس من داعش في الخيانة والعمالة للاجنبي . ولكن هم اعبياء حقاً بأن مهما استهتروا واستخفوا بحياة البشر , كلما اقتربت نهايتهم اكثر , لانه من المستحيل ان تذهب دماء الشهداء هباء ( بولة بالشط ) , ولابد يأتي القصاص بالمطالبة بدم الشهداء , لابد ان تنطق العدالة بعزيمة الناس المتضررين والمسحوقين والمهمولين . لانه لا يمكن ان يكتب الخلود لشريعة الشيطان . لابد ان يجدوا هؤلاء الثعابين المتوحشة , في مواجهة المصير الاسود لهم
في شرعهم غدرٌ وكفرٌ وانتقامُ

للذبح في ساطورهم عرشٌ مقامُ

لجهنم الإحراق في أقفاصهم

حقدٌ يصولُ ولايَمَلُّ ولاينامُ

لازهرَ ينمو في شَغاف قلوبهم

فالمَحْلُ يسكنهُ وحاديهِ الضِّرامُ

أما راوئحُ جيبهم فكريهةٌ

مادام فيه يُعربدُ المالُ الحرامُ
قصيدة تملك انسيابية في الرؤى , في تدفق الصورة الشعرية المتوهجة بالغضب والادانة والاستهجان لهؤلاء هم اتعس من الجراد الوحشي , فأن اشكال الموت المجاني سواء في البصرة او في الموصل الحدباء فهي جريمة تلطخهم بالعار والخزي
تحياتي

الأخ العزيز والأســـتاذ الفـاضـل جمعـة عبـد الله حفظكم الله
لكم محبــتي قبــل تحيــتي وبعــد :سـأظل مدينــاً لكم ولحضوركم ولتعليقـكم ولمتابعتـكم لكل مـاأكتبــهُ مادمتم تـتـخـذون من النقــد رســالـة وأمـانــــة وختـامـاً : اللهم فــرِّج كـربـــة كل شعب يـرزح بيــن وحشــية سكيــــن الـذبــح من جهة ومحنــة الفســاد الـمـالــي والإداري من جهة أخرى فهمــا وجهــان لـمـزبلــة واحـدة كمـا تعلــم
(#) من حكمـي الشعــريــة :
(*) مـن ســاق أخـاهُ إلـى الـذبـــحِ
يـلـقــى الـرحمـــن بـلاربــــحِ
(*) إذا الفسـادُ في مفـاصل البــلاد صــالا
فالـحـقُّ والبنــاء نحـو الإنهيــار مـالا
وللـوجـع بقيــــــــــــــــــة
والســــــلام عليــــكم ورحمــة اللــه وبـركاتـــه
(*) عــراق الـرافـديـــن / مدينــة أم الـربـيـعـيــــن

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4583 المصادف: 2019-03-24 08:41:21