 نصوص أدبية

قلْ بلادي!!

صادق السامرائيما لِشَوْقٍ مُستقادٍ يَعْتَريني

                        يَمْلِكُ القلبَ المُعنّى بالحَنين

يُطلِقُ الروحَ شُعاعا صَوْبَ كوْنٍ

                        يَتشظّى مُسْتضاماً بالوَطينِ

يُلْهِبُ الأعْماقَ توْقا لوِصالٍ

                        قدْ ترَدّى بَين أمْواج الأنينِ

يا زمانا كيفَ كنّا يومَ جِئنا

                           وإلى أينَ مَضيْنا بالسِنينِ

آهةٌ طافتْ وأخرى ما تَوانَتْ

                     أجّجَتْ جَمْرا كمينا في رَهينِ

فاجْبرِ القلبَ بصَوتٍ عَنْدَليبٍ

                      يَمنحُ المُشتاقَ زادا مِنْ مَعينِ

إنّ بَعدَ العُسرِ يُسرا واغْتِناما

                       فابْذرِ الآمالَ في ماءٍ وَطِينِ

أوْرَقتْ أحلامُ جيلٍ رُغْمَ هَوْلٍ

                         وتَنامتْ ضُدَّ قَهْرٍ كالجَنينِ

قلْ بلادي سَوْفَ تَرْقى بحَياةٍ

                     مِثلما عاشتْ عُلاها، ذا يَقيني

***

د. صادق السامرائي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

د. صادق السامرائي العذب..
تطلقنا قصيدتك كضوء يبحث عن اوراق خضر لتنتشي
ثم يعود زاخرا بالفتنة مليئا بورد نسائمك..

إنّ بَعدَ العُسر يسرا واغتِناما ..... فابْذرِ الآمالَ في ماء وَطِين

دمت أيها الشاعر المجيد.

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4606 المصادف: 2019-04-16 08:38:01