 نصوص أدبية

آيَــةُ الحُسن

سوف عبيدحُورِيَّةُ اَلْإِنْـسِ جَـاءَتْ * وَوَجْـهُـهَـا مِحْـرَابُ

كَأَنَّهَا اَلشَّمْسُ لَاحَـتْ * نُــورٌ وَفِـيـهِ تُــذَابُ

تَـنْـدَاحُ فَـهْــيَ رَدَاحٌ * رَقْرَاقَــةٌ وَاِنْـسِـيَـابُ

تَمْشِي بِوَقْعٍ خُـطَــاهَا * أَلْـحَانُـهُـنَّ رَبَـــابُ

كَأَنَّ مِنْ خَطْـوِهَا قَــــدْ اِسْــتَـلْـهَـمَ زِرْيَـابُ

وَاَلشَّـعْـرُ جَـذْلَانُ رَفَّ * مِثْلُـهُ رَفَّـتْ ثِــيَابُ

فَشَالُـهَا فِي اِنْـثِـيَـــالٍ * مُهَفْهَـفٌ جَــــذَّابُ

مُوشّــحٌ كَالـــرَّبِـيـــع * وَرَفْرَفَـتْ أَسْــرَابُ

فَاِخْضَـرَّ حَتَّى اَلرَّصِيفُ * إذْ نَـوَّرَتْ أَعْشَـابُ

حَـتَّى اَلْبِـحَارُ تَحَـلَّـتْ* أمَّا الضِّـفَافُ رُضَابُ

حَتَّى اَلصَّحَارِي رَوَتْــهَا * فَمَـادَتِ اَلْأَعْـنَـابُ

فَـاِزَّيَّـنَـتْ وَاحَــــاتٌ * بَـنَـانُــهَا عُـنَّــــــابُ

وَاَلصَّابَـةُ قَـدْ جَـادَتْ * وَزَالَ ذَاكَ اَلْـيَـبَــابُ

آلَاءُ خَـيْـرٍ وَعَـمَّـتْ * مِنْ حُسْنِهِا كَمْ عُجَابُ

آيَــــاتُ حُسْنٍ تَــرَاهَا * وَاَلْلُّـطْـفُ وَاَلْآدَابُ

فَـــإِنَّــهَـا اَلْإِبْــــدَاعُ * لَا يَـحْـتَـوِيــهِ كِـتَـابُ

تَـبَـارَكَ اَلْـلَّـهُ خَـلْقًا * لَا شَيْءَ فِـيـهَا يُـعَابُ

يَا عَاشِـقًـا تَـتَمَـنَّـى * وَاَلْوَصْلُ لَا يُـسْتَجَابُ

ثَغْرٌ هُوَ اَلْكَوْثَرُ اَلْعَــــذْبُ لَـيْـتَــــهُ أَكْـــوَابُ

ظَمْآنُ أَنْتَ وَلَكِنْ * هَيْهَاتَ يُرْجَى اَلسَّرَابُ !

***

سُوف عبيد

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4612 المصادف: 2019-04-22 11:35:00