 نصوص أدبية

الأشجار

صالح البياتيهل سرت يوما في غابة

او بين أشجار اليوكالبتوس

أرأيت كم هي مهيبةً

تصطفُ سامقة، منتصبة القامةِ

كالجنود البواسل

في ميدان عرض عسكري

هل استرعى انتباهك

انها مجردة من الأسلحة

امعن النظر اليها

سترى اوراقا حمراء

لا يذهب بك الظن انها جراحاً نازفةً

انتبه حين تمشي، حتى لا تدوس الأوراق الجافة

فهي ليست كما توهمت ميتةً

او قتلى سقطوا برصاص الأعداء

انها ارواحنا التي فارقت الحياة

احترس جيداً، ان تطأها بقدميك

كي لا تُحزن المعري، الذي أوصانا

ان نمشي الهوينا

الأشجار شواهد  لقبور من ماتوا قديماً

او ماتوا مجهولين في الغربة

تذكرنا بهم عندما تهوي جذوعها

تحت وقع الفؤوس

بأننا لا زلنا نرتعب

من سيف الجلاد الذي يدحرج الرؤوس

أمامك الطريق واسعاً

يتسع لجميع السائرين

فامضِ في سبيلك، ولا تلتفت للوراءِ

***

صالح البياتي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

انها فكرة شعرية موفقة. اوراق الاشجار هي ارواح الاحياء و سقوطها يعني موتهم في الميثولوجيا.
و كعب اخيل اساسا مشتقة من نقطة ضعف نتيجة سقوط ورقة شجرة ميتة على كعب قدمه حينما كان يغطس في ماء الابدية المقدس.

This comment was minimized by the moderator on the site

يسعدني جدا انك اجزتها، كنص شعري بعبارة : ( فكرة شعرية موفقة )
استلهمت النص، من تجوالي بين أشجار اليوكالبتوس في المحمية القريبة من بيتي،
أراها كأني اسير بين الناس، بعضها صرعى على الارض، وآخرى جذوع يابسة، لكنها صامدة ، الكبيرة كالآباء والصغيرة كالأبناء، عالم اشعر فيه بالسلام، رغم أني اسير وحيدا…

This comment was minimized by the moderator on the site

قطعة شعر نثرية قصيرة لكنها تستحق تأملا طويلا بأسلوب رشيق متوازن ذي أفكار عميقة سلسة الظلال
بوركت
قُصي عسكر

This comment was minimized by the moderator on the site

شكرًا اخي العزيز الدكتور قُصي،
اسف على تأخير الرد، لم أتوقع تعليقا آخر بعد تعليق الدكتور صالح، ثم جاء تعليقك القيم ، فاسعدني جدا، كم انا ممتن ان يهتم بما اكتب شاعر، روائي مرموق مثلك ، لك مني جزيل الشكر ودم لأخيك بألف خير.

This comment was minimized by the moderator on the site

تسلم ياشيخنا الجليل على الاسترسال الجميل والخيالية المدموجة مع الواقعية بقطعة نثرية رائعة واحسن لءيف جداً

This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عبد الخالق الفلاح المحترم.
أسف جدا لتأخري في للرد على تعليقكم الجميل بالشكر.
دم أخي بصحة طبية وشكرا جزيلا.

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4637 المصادف: 2019-05-17 14:08:08