 نصوص أدبية

ثَـرْثَـرةٌ

سوف عبيدكُنّا صِغَارًا

نَتباهَى فِي عِيدِ الفِطْر

بِجَدِيدِ ثِيابِنا

وَألعَابِنا

وَنَنْتَظِرُ عِيدَ الأَضْحَى

لِنُفاخِرَ بِالقُرونِ الكبيرةِ لأكْبَاشِنَا

وَبشَدِيدِ نَطْحِهَا

*

كبُرْنا قَليلًا

صِرْنَا نَتَفَاخَرُ بِشُوَيْعِرَاتٍ

فَوْق الشّوَارب

ثُمّ مَرَقَتِ بِنَا السّنواتُ

فِي السّنواتْ

لَمْ نَدْرِ كَيْفَ مَضَتْ بِنَا الدّنيا

حتّى رَأيْنَا مَا رَأيْنَا

وغَزانَا الشّيب

فأمْسَيْنا نَفْخَرُ بِأَبْنائِنَا

وعُدْنَا نَتَنَافَسُ فِي السّباق

وَلكنْ

معَ الأحْفادِ

*

عِندمَا نَتْعَبُ

نَجلِسُ بينهُم نُثَرْثِرُ...ونُثَرثرُ

نُفاخِرُ بآبائنا والأجدادِ

كانُوا وكانُوا

وَكُنّا فِي هَذا اَلْبَلَدْ

رُبّما يَأتِي زمَانٌ

وَلَا يَذْكُرُنَا أحَدْ...!

***

سُوف عبيد

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

ثرثرتك جميلة يا صديقي سوف
استمتعت بقراءتها حتى تخيلت انني في الستيتيات من القرن الماضي
دمت مبدعا متميزا
محبتي وتقديري

بن يونس ماجن
This comment was minimized by the moderator on the site

رحلةٌ بين السنوات ،تسحب القلب في سيرٍ على الأيام.. شكرااا للثرثرة الشيقة.

حنان عباسي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4649 المصادف: 2019-05-29 09:57:15