 نصوص أدبية

تحذير لحوّاء

ريكان ابراهيملا تأمني جانبي يا بنتُ، إنَّ يدي

                         فوضى، وإنَّ غرامي دائِمُ الفِتَنِ

إن كنتِ واحدةً عن جنسها اختلفتْ

                       أنا جميعُ رجالِ الارضِ في بدني

فلا ملاحُ أمراضٍ تُعطّلني

                              ولا مشارفُ تسعينٍ تُؤدّبُني

بياضُ نحركِ إغراءٌ كأسودهِ 

                   ما بين نحرين أقضي العُمرَ في محَنِ

حتّى وإنْ مَيّتٌ حَوّاءُ في رئتي 

                             فلا يَغرُّكِ إنْ لُفلِفْتُ في كفني

على دماثةِ أخلاقي سرى خبري 

                     وصرتُ أُضحوكةٌ في السِرِّ والعلَنِ

شَوّهتُ سمعة أبنائي بأنَّ أباً 

                             لصبيةٍ لم يُوقِّرْ حُرمةَ الزمنِ

ووالدي، وهو في مثواهُ مُمتعِضٌ

                         وصارَ ندمانَ أن قد كان أنجبني

أنا ابنُ ذاك الذي أغرتهُ من يدِها

                               تفاحةٌ فتناسى حكمةَ السُنَنِ

أمام سحركِ أهوى العُهرَ أجمعُه

                           ولا أُحاذرُ من مُخضَرّةِ الدَمِنِ

فالجوعُ في آدمٍ طبعٌ، وسيّدُهُ 

                          جوعٌ إلى الجسَدِ المملوءِ بالفِتَنِ

على فراشِك أنسى كُلَّ فاضلةٍ 

                          من الخِصال التي كانت تُهذِّبني

تُسامِحُ الشهوةُ الحمراءُ ما سَمِعتْ

                         عن كلِّ ماضيكِ في زَلّاتِهِ أُذُني

وإنْ أسأتُ إلى قانونِ تربيتي 

                            فإنَّ مَنْ خلقَ الإنسانَ يعرفُني

فيكِ الذي يَتحدّى كُلَّ ذي أنَفٍ

                              فينحني الرَجلُ الجبّارُ للوثَنِ

أنا الذي لم يكنْ يقوى عليَّ فتىً 

                          لكنَّ حوّاءَ مَنْ قد كان أضعَفني

بلمسةٍ من يديها يرتخي جسَدِي 

                      وتنتهي في حصاني سطوةُ الرَسنِ

ولَثْغَةٍ دون معنى من مراشِفها 

                           تصيرُ كالمتنبي حين يسحَرني

وكنتُ في قيَمي السمحاءِ مُؤتمناً

                           وحينَ أَحببتُها ضَيّعتُ مُؤتمني

والناسُ تعرفُ أنّي لم أهُنْ شرفاً

                                ولم أبعْ ذِمّةً يوماً ولم أخُنِ

وكانَ لي وطنٌ، لكنَّ فاتنتي

                        بسحرها وهواها أصبَحتْ وطني

***

د. ريكان إبراهيم

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (32)

This comment was minimized by the moderator on the site

نونية خريدة ببناء لغوي محكم ومعان سامية تجسد الطبيعة البشرية
والعلاقة الثنائية بين أدم وحواء في قوتهما وضعفهما ونظرة الرجل
للمرأة كمصدر للعطاء والإنتماء والجمال ..تحية تليق د. ريكان ابراهيم
ودمت في رعاية الله وحفظه.

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

سلمت فكرا ورايا وهوى اخي الاستاذ تواتيت . انك حصيف في ما تورده من نقد. هذه الشذرات منك وسام في صدري.

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الله..الله عليك خالي العزيز
اذن ....لست وحدي...

دمت بهناء و سرور.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي المبدع الجميل حسين الزويد. لا ضير ولا عجب أن يكون لك مع حواء مثل ما كان لي معها .الست خالك . الم يقل المثل العراقي.. ثلثا الولد خاله يا ابن اختي العزيزة. اشكر لك اهتمامك بي.

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

والناسُ تعرفُ أنّي لم أهُنْ شرفاً
ولم أبعْ ذِمّةً يوماً ولم أخُنِ
وكانَ لي وطنٌ، لكنَّ فاتنتي
بسحرها وهواها أصبَحتْ وطني
....................
رائعة من روائع الرائع الدكتور الشاعر ريكان ابراهيم من يدخلها يهيم فيها و بها
.............
قصة آدم
هواي بيها عِبَرْ
تنفع هوايه بشر
وِرَدْ: إنْ ...رب العرش صَوَرَه بأحسن صور
وحّصنه من المعصيه
وطلب منه... طلب مثل الأمر
لا تقترب من شجرة التفاح
ولا تاكل التفاحه...
لن بيها ضرر
وتصيبك أبْشَرْ
كال: تأمر
وهو متبختر أو يفتر
شاف حلوه...مكمله تفر الراس فر
كال: هلحلوه شسمهه؟
كالتله: حّوه
كال: ونعم الأسم ...انتِ للهايم دوه
عجبته.. حبها.. وهام بيها
اوكال: لو انتِ لو انتحر
ارتبكت... أو وجناتها أحمرت
أو جاوبت: ارجوك لا تتهور
شوية أنْتْظر
عندي شرط
كَال: أقبل
كَالت: ناكل التفاحه سوه
بلا تردد كال حاضر...تأمرين أمر
كَالتله: تعصي أمر رب العرش؟
هذا خَطِر
كَال: اقبل واتحمل واصبر وصر
ويه حوه وين و شلون ما جان اقبل
بالنار ...ابرد أشعر
بالثلج...اشعر ابحر
سواها آدم واكل
عاف جنة خالقه وخالف الرب
آدم تبع حبه
و صار أبو كل البشر
....................
دمتم بتمام العافية ايها الكريم

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الحبيب عبد الرضا رعاه الله لي . والله واحلف صادقا انني معجب بهذه الروح العذبة فيك ومعجب بهذه القفشات الصادقة فيك. سلمت اخي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

هلم بنا أيها النابغة إلى سوق عكاظ فالقبة الحمراء في انتظارك

د. منير لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي د.منير لطفي. يشهد الله انني عندما قرات لك المقامة الكلبية ذهلت وارتج علي لانها كانت انقل الي صورة مبدع نقل كل ماضي الاصالة الى كل حاضر الحداثة. اهنيك واحييك يا رائع

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

هذا كرم منك وفضل دكتور ريكان. ولو طابت نفسك لتزيينها بجميل شعرك بما يناسب مضمونها وأزيده في متنها أكن لك جد شاكر وممتن. وها هو إيميلي لترسل ما تسطر ما تطيب به نفسك..lotmonir@gmail.com

د. منير لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

نا ابنُ ذاك الذي أغرتهُ من يدِها

تفاحةٌ فتناسى حكمةَ السُنَنِ

الشاعر الشاعر ريكان ابراهيم
ودّاً ودّا

هذا هجوم غزلي كاسح , أجمل ما فيه ان الشاعر في هذه القصيدة الجميلة
اتخذ شعاراً لا بد منه لكل شاعرٍ لا يخشى في الحب لومة لائم وهذا الشعار
هو : لا صوت يعلو على صوت الغرام .
قصيدة تزدري العذول وتركله جهاراً .
أعجبتني هذه القصيدة ( بشكل خاص ) تمييزاً لها عن شقيقاتها السابقات اللواتي
كان إعجابي بهن (بشكل عام) وكلهن جميلات إلاّ ان الجمال درجات .
دمت في صحة وإبداع يا استاذ ريكان

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الكبير جمال مصطفى . كنا كقراء ونقاد وشعراء نسال عن شاعر ما...هل هذا شاعر يتفلسف ام فيلسوف يشعر الى ان صرنا نقرا قصائدك ومنها الاخيرة هذه فعرفنا انك الاثنان معا. انك الان نسيج وحدك واقولها على مسؤوليتي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

التحذير الذي ينغمسُ في قاعِ غرامها و لزوم أوامره !
حتى غرقتْ و غَرِقا معا بالمعاصي.. لا فرق لو أكلا فاكهة الجنان كلها !
ما تصنعه من شعر ... هو مِنْ خْلقِ حواء أو جنسها، جمالا آسرا لا يرحمُ ..
الشاعر الكبير المتعافي شعرا و أدبا و خيالا
المبدع الدكتور ريكان ابراهيم
يخجلُ من يُحبّ دون هذا الهيام

أنعشت الفؤاد و الشعر
سلاما و أمنا

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

اشكرك كثيرا اخي الشاعر المجلي زياد السامرائي . رايك تاج لراسي ووسام لصدري. انقل اليك تحيات عامر البدري وعبدالجبار محمود

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع والمتألق دوماً الدكتور ريكان ابراهيم

كدت أصدق لومة الائمين حين يقولون لي كالذي قلته هنا ولكن ليس بهذ الجمال الساحر
شَوّهتُ سمعة أبنائي بأنَّ أباً
لصبيةٍ لم يُوقِّرْ حُرمةَ الزمنِ
ووالدي، وهو في مثواهُ مُمتعِضٌ
وصارَ ندمانَ أن قد كان أنجبني

فما عرفت أن أرد عليهم كما قلت بجمال يخرس

فالجوعُ في آدمٍ طبعٌ، وسيّدُهُ
جوعٌ إلى الجسَدِ المملوءِ بالفِتَنِ

سأحفظ هذا البيت مثلما أحفظ أسمي

دمت بخير وجمال فاتن وقواك الله في بدنك

عامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي عامر السامرائي المحترم . احببتك لاثنين من الاسباب. الاول لصورتك الشخصية التي تشرح لي كطبيب نفسي الكثير من الصفات الناجحة فيك فكرا وسلوكا .والسبب الثاني الذي يشاركني فيه اخي وصديقي الشاعر المهم الدكتور مصطفى علي وهو ابداعك في الترجمة الشعرية. فرحت لانك ستحفظ البيت الذي اشرت اليه حفظك لاسمك. تحياتي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

واني ارى ألق الابداع من قلمك ينهمر ، فطوبى لك هذا الحرف وهذا الهطول الشاهق

سميرة بن نصر
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخت سميرة . لقد كنت خائفا من حواء علي فصرت في القصيدة خائفا مني عليها. تحياتي اليك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية تليق بهيبة مقامك و حسك المرهف وانت تنصفها من نفسك

سميرة بن نصر
This comment was minimized by the moderator on the site

هناك في تونس شاعرا إسمه المنصف المزغني كيف الحصول على أعماله.

د. د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

حذّرتَ حواءَ يا ريكانَ من فِتَنِ
فأينَ انتَ من الخضراءِ في الدِمَنِ

والقولُ قولُكَ قد أوضحتَ خافيَهُ
حوّاءُ فيكَ [ وإنْ لُفلفتَ في الكفنِ ]

[ والجوعُ في آدمٍ طبعٌ ] يُحركنا
نحنُ الرجال وتُعزيهِ الى السُننِ

كأننا لم نعشْ الا لشهوتنا
يا نور عينيَ لا تَركُنْ الى الوهَنِ

الاخ المحترم الشاعر الدكتور ريكان ابراهيم قلتَ في تعليقكَ السابق كأنك
تعرفني من قبل والحقيقة اننا لم نلتقِ يومًا ولكن قد يكون في عالم الارواح
قبل نزولنا الى الارض ولعلمك اني كلما ارى صورتك أتذكر الفنان السوري
أسعد فضه فبينك وبينه تشابه كبير لا ادري هل تعرف هذا .

خالص ودي مع عاطر التحيات لك شاعرنا الاصيل النبيل مع الدعاء

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

بوركت ايها الشاعر اللذيذ الحاج عطا . اشكرك على موقفك مع حواء خوفا عليها من هجوم متوقع. اكرر انك معروف مالوف لدي ولا ادري كيف. اعتبرها تهمة وردها الي. اما اسعد فضه فلا اعرفه ولا يعرفني وهذا من حسن طالعه وحظه. كيف رايك بقصيدتي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الفاضل الكريم قصائدك عسل مصفى
وما تفاعلي معها الا دليلاً على اعحابي بها .

محبتي ودعائي لك بالصحة والسلامة
والى مزيد من هذا القصيد .

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الشاعر د. ريكان إبراهيم

مودتي

انها لخصومة عادلة.. دون عبث.. ولما تقتسم الاسلاب.. مستفزا بلا هذيان
تضع جمرات فرادتك في مواقد التخوم بلا اقنعة.. مصغيا لوجيب قلبك
بطفولية تعادل الصعود الى السماء بهواجس الوفاء..

انها قصيدة تستقرأنا عند حدود الالق الدافئ المباح.. الذي فيه نخلع
نزاهة اشكالنا.. وانحناءات امتداداتنا امام جوهر المغايرة.. وبروق
النظير.. لننشد في محاريب الاقتحام عذوبة المتاهات.. وسمو
الرهانات.. وجموح الخيالات..

دمت أيها البهي وانا اراك تركض بين ماء المديح وجمرة الروح

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع طارق .لقد ارسلت لك قبل الآن رسالة حول قصيدتك يبدو انها لم تصل اليك لانني رديء التوصيل للحرارة. احييك لكل منجزك الشعري المرتفع عن الارض دائما .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

د.ريكان إبراهيم
اكثر مااعجبني في تحذيرك هذا صراحتك
والاعتراف دون تزويق في الحقيقة
دمت مبدعا بأمتياز

رند الربيعي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزتي المبدعة الراقية رند الربيعية ابنة الربيعي الأصيل. اشكرك على لطف رايك في قصيدتي. هل تعلمين انني فخور بشعرك الذي قراته وسعيد بتكريمك.

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
تملك ذوق رفيع في المنصات الشعرية . فهي معمقة وغارقة في فيضان الابداع والرؤية , بشكل متألق ومتناسق ومنسجم , القارئ لايشبع نهمه بجمالية الشعر بتشوق ومتعة فقط , وانما ينبغي ان يشبع ايضاً بالرؤية التعبيرية . الفكرية والفلسفية . تحمل جمال الرؤيا والحكمة والبصيرة . غير ذلك اعتبره جمال أعور . لذلك اقول عن منجزكم الشعري المرموق , تؤطره باطار من ذهب , في الرؤية الفكرية . واقول عن هذا الشغاف شعري الجميل . بالحروف العريضة والكبير :
سبق السيف العذل
لقد انقلب المعارف والقيم في هذا الزمن العرص . لقد تعلمنا من الاسطورة الدينية . بأن المسكين ( آدم ) حرم من الجنة بسبب خطئية تفاحة حواء الغدارة . ولكن انقلبت المعايير والآية . بأن ( آدم ) واعني ( أدم الشرقي / حتى لا اعمم على الآدميين الاخرين ) بأنه آدم هو من قدم الى حواء المسكينة , تفاحة الخطئية , ليحملها الرزايا والذنوب , ليكون عليها الحاكم والسلطان المتسلط , ليكون بيديه صولجان السلطة والقوة الشمولية , حتى يسلخ جلد حواء المسكينة , الخانعة والقابلة بقدرها المزري . ولكن هذه الخشونة والوحشية ل( آدم الشرقي ) تتحول الى نعومة رقيقة كالحريري فقط على فراش المتعة . غير ذلك فالويل كل كل الويل الى حواء المسكينة . من شهريار الشرقي , الذي يحتاج الى مليون ليلة وليلة , حتى يروض عقله بأحترام حواء المسكينة حتى تشم قليل من عطر المساواة . غير ذلك فأن شيزوفرينا تتحكم في خلايا عقله , بأنه الامر والحاكم والناهي
أمام سحركِ أهوى العُهرَ أجمعُه

ولا أُحاذرُ من مُخضَرّةِ الدَمِنِ

فالجوعُ في آدمٍ طبعٌ، وسيّدُهُ

جوعٌ إلى الجسَدِ المملوءِ بالفِتَنِ

على فراشِك أنسى كُلَّ فاضلةٍ

من الخِصال التي كانت تُهذِّبني

تُسامِحُ الشهوةُ الحمراءُ ما سَمِعتْ

عن كلِّ ماضيكِ في زَلّاتِهِ أُذُني
تحياتي بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الناقد القدير جمعة عبدالله . لقد بعثت لك ردا جميلا على تعليقك الاخير . لماذا لم يظهر

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الشاعر الكبير ريكان ابراهيم ... قصيدة انسيابية تلقائية تتراقص ابياتها بين الغزل المتوهج وبين الرغبة الملحة في احتواء المحبوب لما يمتلكه من جمال ٍ واغراء ٍ ساحر...نعم تتراقص الابيات تحت تأثير رشات عطر جنسي خفي يلمح له الشاعر في بعض الجمل والكلمات ...واجمل ما في هذه القصيدة ان الشاعر كان يظهر احساسه بين ما هو جمعي تارة ً وتارة ً ما هو فردي
واما عن موسيقى القصيدة فقد كانت رقراقة ومنسجمة مع اختيار الشاعر للكلمات المناسبة .
ولي اعتراض بسيط جدا لا يقلل من قيمة هذه التحفة الرائعة وهو في البيت الشعري :

فلا ملاحُ أمراضٍ تُعطّلني

ولا مشارفُ تسعينٍ تُؤدّبُني

اعتقد ان صدر هذا البيت فيه خلل بسيط في الوزن يتعلق بالكلمة ( ملاح ُ ) وسوف يستقيم الوزن اذا اضفنا حرف التاء اليها لتكون ( ملاحة ) وان ملاحظتي هذه متأتية من حرصي الشديد على هذه القصيدة الرائعة وكاتبها المبدع ريكان ابراهيم وارجو المعذرة ان لم اكن مصيبا في هذه الملاحظة البسيطة...دمت لنا وللإبداع اخي ريكان مع وافر المحبة والاحترام

الشاعر والتشكيلي صالح الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع الرائع الراقي صالح .اينك يا حبيبي . لا تقلقني عليك بانقطاعك . صرت احتاج الى قراءة نصوصك كانها الأوكسجين. اشكرك على إعجابك بالقصيدة ورضاك عني . .. اخي والله العظيم ثلاثا بكسر الهاء وجوبا ان اصل الكلمة هو ملامح وليس ملاح ولكن الطابع اخطا في كتابتها هكذا . اعتذر لك بدلا من الطابع وانا اعلم مدى حرصك على نقائي نقى الله صفحات حياتك

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر الدقيق صالح. هل قرات اعتذاري لك عن الخطا الطباعي أو المطبعي. اخبرني لاطمئن ايها الجميل .

د . ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الشاعر الكبير واخي العزيز ريكان ابراهيم...ابدا ان هذا الاشكال البسيط اصغر بكثير من ان يجعلك ان تعتذر لانك اكبر من ذلك بكثير ايها الانسان المتواضع الطيب الجميل ومن منا لا يعرف موهبتك وقدراتك الشعرية الواسعة وان هذا السهو الطباعي لا يقلل ابدا من جمال وحبكة هذه القصيدة الرائعة .
اما بالنسبة لانقطاعي فانا مشغول جدا في رسم لوحة ستكتمل عما قريب وسأرسلها للنشر في الايام القادمة ان شاء الله. تحياتي لك مع خالص اعجابي بروحك المرنة والفياضة بالتواضع والتواصل الحميم .

الشاعر والتشكيلي صالح الطائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4662 المصادف: 2019-06-11 07:52:53