 نصوص أدبية

صمت المقابر

شلال عنوزيتضوّر الرمل باكيا

رعونة أقدام القطيع

يشهق ...

حيث تنتحر مرافىء الأزمنة

بجناية اليباس

تحترق الفصول

بلهب العواصف

يشتعل شغف النواعير

حينما ينضب ماء السواقي

تسرق شراهة طوفان  الندم

ممرات الحلم

حيث لا مرور الى مناسك الأمل

في ضجيج المدن (الخشخاش)

تتجلّى (الحقيقة) خائبة

خلف قضبان المحنة

مأزومة تبكي وداع الصادقين

تنهزم زرافات الأماني

مهاجرة في دروب اليأس

وتسخر المقادير من قبائل الدمى

هنا وأنت تجاور صمت المقابر

لاتكون الا وشاية تقبّل لحد الصمت

أخدود وجع يزفر عند نهايات الهاوية

يوميء الى هزيمة تأكل مناسيب القلق

تتعرى كغانية سرقت جدائلها

في ليلة النكول

أو كألعبان بلا رأس

يرقص في ميدان

شغب الغجر

الممتلىء بفحيح الأفاعي

وبلاهة الخرافات

ولا شىء الا عواء ذئب المأساة

يتمترس مستبدّا في رؤاك المبعثرة

منذراً ديمومة شهقات الفواجع

أزليّة الهلاك الجمعي

هنا تموت بالتقسيط

في لُبِّ صمت المقابر

تقيم طقوس شعائر

موتك المجّاني

تهزج للراحلين ...

نشيج الوجع

تكتب على شفاه الجفاف

أبدية اللوعة

يامن تروم دخول بوابة المرايا

من (سَمّ الخِياط)

من أين لك النفاذ ؟

كل الطرق معصوبة العيون

وكل المسافات يحتسيها شبح الأفول

هنا المزاد الذي أنشأته ريح (صرصر عاتية)

في جشع الصيرفة

هنا الناكثون ..القاصطون ..المارقون

الخائنون ملح  الزاد

الناكرون أبوّة الطين

هنا تزوّج الشيطان

فولد شيطانا عجيبا

غلب بمكره

شياطين الأرض

هنا المشاوير حبلى

ولم تزف (الآزفة)...

***

نص / شلال عنوز - النجف الأشرف

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

يشتعل شغف النواعير
وتسخر المقادير من قباءل الدمى
يوميء الى هزيمة تاكل مناسيب القلق

هنا تموت بالتقسيط
كل الطرق معصوبة العيون
والمسافات يحتسيها شبح الافول
قصيدة راءعة وقفت عند هذه الصور اتامل عمقا ونضوجا دمت استاذ شلال سمية العبيدي

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الأديب شلال الطين
تحية العطر والشعر والنجف الراءع
الخائنون ملح الزاد
قصيدة جميلة والعبارة السابقة تاجها انها توكيد لما تداخل من هواجسنا الجديدة القديمة في فكرنا الذي هو طعامنا لقد الزاد بلا ملح لا يستسيغه احد وقد اصبح الخاين ملحا فكيف نهضمه
معذرة لتأخري في الكتابة إليك لإشغال خارجة عن ارادتي
امل ان نلتقي في قصائد اخرى
قُصي عسكر

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4669 المصادف: 2019-06-18 07:59:38