 نصوص أدبية

سلامٌ مِنْ صباحٍ قديم

حسين يوسف الزويدأمّاهُ روحي فـــــداكِ

رعاكِ ربــي رعـاكِ

 

يا روضةً من حنانٍ

بحَيرتي مَنْ سواكِ؟

 

يـا نَبْعَ حَـبً وفـيـرٍ

يُحيطني يـا مَلاكـي

 

ما زلتُ طفلاً صغيراً

مُدَلهــاً فــي هــواكِ

 

بضمةِ الصــدرِ أغفـو

تُعيدنـي مِنْ هَلاكـي

 

يظلُ وصفي شحيحاً

ومــا بــلغــتُ مــداكِ

 

مُــعكرٌ كــلُّ عيــشــي

ومُظْلِـــمٌ مــا خــلاكِ

 

فكم حمـلتِ همومــي

وأمــعنَتْ في حَشاكِ

 

أنْ تبصرينــي سعيداً

فــذاك أقصــى مَناكِ

 

وكم سَهرتِ الليالي

تـدعينَ أتعبْتِ فــاكِ

 

لــذا فــجــنــةُ ربــي

مقرونةٌ فـي رضــاكِ

***

د.حسين يوسف الزويد

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (21)

This comment was minimized by the moderator on the site

لكل الامهات التحية و الذكر العطر
أ...م...أم
الدمعة عله خدها
أن جنت أنت بفرح... لو جنت أنت بهم
تسكَيك صافي عسل
وتقبل صبر تلهم
كَبلك تَضوكَ الأكل
خافن بيه سم
أنت تنجه .....وهيّ فرحانه تتسمم
أ... م... أم
الوكت من كثر الظلم
يفّرق...يشّتت
والأم الوحيدة بحضنها و بضلوعها...تلم
بهل الحضن نطمئن حته وحنه كبار
نرتاح وينزاح عنه التعب والهم
...................
الرحمة لامهاتنا الطيبات
دمتم بتمام العافية

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ العزيز الكاتب و الشاعر عبدالرضا حمد جاسم...
شكرا جزيلا لحضورك المميز و مشاعرك الأصيلة.
دمت بخير و هناء.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

اجدت التوجد بالأم.. وجسدت بهذا القريض الجميل الوفاء لمن حملتنا في جوفها وهنا على وهن حتى جاء الهدي النبوي الكريم في التوصية ببرها ورد الفضل لها مرتكزا على قاعدة.. امك.. ثم امك.. ثم ابوك.. فلا فض فوك.. تحياتي لك وتقديري.
الكاتب نايف عبوش

نايف عبوش
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ الكاتب نايف عبوش...


شكرا لحضورك ..شكرا لتعليقك.
لك مني كل التحايا.
دمت بخير.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

بقدر ذكرى امك عندك صارت قصيدتك حلوة عندي . تحياتي اخي المبدع حسين يوسف

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا القدير د.ريكان ابراهيم..

شكرا لكلماتك الصادقة النقية.

دمت بخير و هناء.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي أبا كهلان الشاعر الأصيل
ودّاً ودّا

ذكّـرتني قصيدتك الدافئة بقصيدة أو قصيدتين عن الأم منّا نحفظها في المدرسة ,
وأتذكّر حتى الأن شطر بيت رشيد سليم الخوري الشاعر اللبناني :
(وقلبك يستحي من قلب أمّي ) .
في الشعر العربي قديماً وحديثاً هناك ديوانٌ ضخم لم يضطلع باحثٌ في جمعه
وتبويبه وهو ديوان ما قاله الشعراء بأمهاتهم .

لــذا فــجــنــةُ ربــي
مقرونةٌ فـي رضــاكِ

لو قال الشاعر : (مقرونةً برضاك) لكان استخدامه لحرف الجر أدق وأفصح ,

ولو قال أليس جنّة ربي ) لكان الشطر أفصح ثم ان هذه الـ (لذا ) تجر

الكلام الى التعليل والتفسير والشرح وهذا نقيض الشعر .


أليس جنةُ ربي

مقرونةً رضاكِ

بحر هذه القصيدة هو بحر المجتث : مستفعلن فاعلاتن مستفعلن فاعلات

وقد غنّى محمد عبد الوهاب اغنيةً مكتوبة على هذا البحر وهي :
سهرتُ منه الليالي
ما للغرامِ وما لي


إنْ صد عني حبيبي
فلست عنه بسالي


يطوف بالحب قلبي
فراشةً لا تبالي


أما رأيتَ حبيبي
في حسنهِ كالغزالِ


الى آخر ابيات الأغنية


حفظ الله والدة شاعرنا وأطال في عمرها .

دمت في صحة وشعر وأمان يا أبا كهلان .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الودود الشاعر جمال مصطفى...

شكرا من الاعماق على تعليقك الرائع..

ممتن جدا على ملاحظاتك القيمة.

دمت بخير أخي أبا نديم.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

يا طيرُ فوقَ أَراكِ
كم سرّني مراكِ

حسين يشدو قصيدًا
[ رعاكِ ربي رعاكِ ]

عِرفانُهُ بجميلٍ
للأُمِّ حينَ دعاكِ

ألا فردّدي قولي
هداكِ ربي هداكِ

أن يرحمَ اللهُ امًّا
سَهَرتْ بجفنٍ باكِ


خالص ودّي عاطر بأطيب التحايا لك شاعرنا الدكتور حسين يوسف الزويد .

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعري المرهف الحاج عطا الحاج يوسف منصور...

شكرا جزيلا لحضورك و تعليقك الرقيق.

اطال الله عمرك و منحك الصحة و العافية.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر البارع د. حسين يوسف الزويد
مودتي

ما زلتُ طفلاً صغيراً
مُدَلهــاً فــي هــواكِ

انها العنقاء الواقعية.. جناحنا الذي به نطير.. الأرض التي نوسد شقاءنا عليها
والبلور الذي نرى عالمنا منعكسا على كل نامة من ملامحها..

العمر المديد للوالدة..

ولك أبا كهلان الصحة والعافية

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعري المبدع الحلفي طارق..

اتحفتني بتعليقك المؤثر البارع.

دمت بسعادة و حبور.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع د. حسينن يوسف الزويد
رائعة هذه الإنشودة من كل الوجوه مضمونا ولغة
ولعلّ أروع مافيها هذا الإستذكار لأهمية مقام الأم في الأسرة وفي المجتمع
لقد ذكرتني ببيت حافظ إبراهيم
الأمُ مدرسةٌ إذا أعددتها ***أعددتَ شعبا طيّبالأعراق
قصيدتك أخي حسين تصلح أن تكون ضمن المناهج الدراسية للنائة ليس في العراق فحسب
بل في عموم الوطن العربي
أحسنت كثيرا وأبدعت
رعاك الله وكنت في صونه وحفظه

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أعتذر عن الخطا الطباعي
قصدتُ: أن تكون ضمن المناهج الدراسة للناشئة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ الشاعر المتألق الساعدي الجميل...

شرف كبير لي و شهادة اعتز بها ان تحضى محاولتي المتواضعة هذه بتقديركم و ان تنال رضاكم .

دمت في صحة و عافية أخي الفاضل.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
قصيدة عسل في عسل , في حق الام , بها الحنان والوفاء الفياض بروحه الانسانية النبيلة . لمن يحمل الروح الطيبة وبذرة المثمرة على فاكهة الاخلاق والقيم النبيلة . من تربى على المسالك النقية
أمّاهُ روحي فـــــداكِ

رعاكِ ربــي رعـاكِ



يا روضةً من حنانٍ

بحَيرتي مَنْ سواكِ؟
حفظ الله والدتكم واطال في عمرها
وحفظك الله الابن البار الوفي
ودمت بصحة وخير

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الناقد المثابر جمعة عبدالله...

حقيقة تخجلنا نحن رواد المثقف فأنت لا تترك أي شاردة و واردة الأ و شملتها برعايتك تحليلا و تفكيكا ....تحياتي لك و لراعي بساتين المثقف الغراء استاذنا الفاضل ماجد الغرباوي.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

( يظلُ وصفي شحيحاً
ومــا بــلغــتُ مــداكِ

مُــعكرٌ كــلُّ عيــشــي
ومُظْلِـــمٌ مــا خــلاكِ

فكم حمـلتِ همومــي
وأمــعنَتْ في حَشاكِ

أنْ تبصرينــي سعيداً
فــذاك أقصــى مَناكِ )

اخي الشاعر الاصيل : د.حسين يوسف الزويد
سلاماً ومحبّة

قصيدة مكتنزة بالوفاء والحنان والبر بالوالدة الحنون
باركك الله اخي ابا كهلان برضا والدتك الطيبة
اتمنى لك وللوالدة المزيد من الصحة والعافية
ودمتما بخير

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المتألق سعد جاسم...

تحية و تقدير...

اسعدتني اطلالتك البهية و افرحني رضاك عن محاولتي.
يمنحني حضورك ثقة أكبر.

دمت بهناء و عافية.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا كهلان الحبيب ، محبتي التي تعرف ..
وددت أن أجاملك فأقول إن القصيدة رائعة ، أمّا وأنا أعرف أنك لست من الذين ينتظرون مديحا، فأقول بكل صدق : إن القصيدة تحفل بالكثير الكثير من المشاعر الرائعة ، ولكن الشعر فيها قليل ياسيدي ، فهي أقلّ - شعرياً - من حجم شاعريتك الكبير .. وددت لو أنها جاءت أقلّ تقريرية ومباشرة - ورأيي هذا قد لا يكون مصيبا فالتمس لرأيي عذرا ، فهو رأي شخصي فحسب .
لي وجهك نظر أخرى هي : إنها تصلح أن تغنى ، فعسى أن ينتبه اليها ملحن قدير .

*
بخصوص المهندس عبود ، فقد اتضح لي أنه ممن تشرفت بتدريسهم قبل عقود ، وقد اتفقت معه أن نلتقي صباح غدا لأبعث اليك معه بعض مجاميعي الشعرية لتتشرف بتقبيل يديك ، فوالله ما شغلني عن لقائه في الايام القليلة الماضية إلا انشغالي بمهرجان أيام أوروك الثقافية الذي اختتمت فعالياته أواخر ليل يوم أول من أمس ، ومغادرة الوفود أمس ء.
قبلاتي لجبينك .

التعديل الأخير على التعليق تم في قبل 5 اشهر بواسطة admin يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الجليل أبا الشيماء..

مودتي و احترامي...

يكفيني فخرا ان يكتب عني يحيى السماوي ولو جملة واحدة بأي اتجاه كانت و لعمري ان هذا لمكسب كبير لي.

ابلغني الأخ الزميل المهندس عبود هاتفيا بالتواصل الذي حصل بينكم.
سيدي السماوي يحيى تقبل مني كل الود و التبجيل يا رعاك الله.

حسين يوسف الزويد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4672 المصادف: 2019-06-21 08:50:34