 نصوص أدبية

مشيمة

صحيفة المثقفعجزتْ الثّمارُ عن اقناعه، ابتلعَ قشورهم، طفحَ دينه، جمعَ الأصنامَ في صندوق البريد، تعجَّبَ السَّاعي من حرصه الشديد على عقولِ صغاره، بعد خريفين أطلقتْ المتاحف نداء استغاثة؛ تحذيراً من التَّخمة.

**

ديستوبيا

بلا أذنين ولا شفتين أودعني الحق ظله، كانَ الثَّمنُ أبخس من رعشةِ ذبابة، هددني الغول بالمزيد إنْ لم تسند ظهره أصابعي   المكسَّرة، مع أول رمشة بوح صفعتني مطرقة القاضي الذي أنكر معرفتي في حفلة التعذيب.

**

تتويج

تأبطتُ نصراً، توظأتُ بدموعِ أمّي، أعلنتُ الحدادَ على القنوطِ، رتَّلتُ على رأسِ الظَّلام طلاسمَ قوس قزح، أهديتُ جديلتي قرباناً للفرح، على شفا حفرةٍ ألبسني الظفر وشاحه.

**

تهميش

ازدحمتْ الكلماتُ على الجدار، تفاخرَ بانحسار البياض في أركان المنزل، قتلَ بازدراء الحشرة التي دنستْ قدسية معلقاته، حانَ وقت العشاء، تلاطمتْ الأحجارُ في صحنه مع صرخة آخر صفحة في كتابهِ المشنوق.

**

تهجين

حفرَ الظلَ بفأسه، أخذَ يراقب الطائرَ المارق، لم يفهم إشاراته المتكررة، حاولَ التشبث بالريش المُرسل، مع أولى محاولات التحليق أسقطهُ سوط  النخاس الذي شاهدَ الكفر بأم عينه.

***

دعــاء عــادل

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

مشيمة مجموعة لبضعت نصوص قصصية قصيرة جدا
لكل منها فكرتها ومعانيها بلغة موغلة في الجمال بتدفق
الصور والمعاني . تقبلي تحياتي أستاذة دعاء عادل
مع تقبل قراءتي المتواضعة
-------------- ودمت في رعاية الله وحفظه

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

خالص شكري وامتناني أستاذ تواتيت نصر الله

دعاء عادل
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4684 المصادف: 2019-07-03 08:22:11