 نصوص أدبية

نصوص هايبون

ابويوسف المنشديد الساقي

نجلس إلى طاولة ٍ قرب البحر .. يرقبنا القمر

نعبّ الشراب السحري  حتى الفجر..

فنسكر بنا  ، ويستفيق العالم ، ولا نستفيق !!

هذه الليلة

يد الموت

يد الساقي

**

2-

المسافر

تخرج  إلى البحر بفانوسها الأزرق .. كلّ ليلة

ترقب  مسافرها .. أن يعود ، ولا يعود !!

الإعصار يجيء

ويد الموت

يد ربّان السفينة

**

3-

غيبوبة

يضع قدميه في دائرة  ، يحدّق في عالمه النجمي .. مغمض العينين

يحرّر فكره .. يتوغّل في نقطة التلاشي !!

ليدخل غيبوبة الزمن

يتراكض مهزوماً

في لا مكان

**

4-

الطفل

توقّف الزمن في ذاكرته .. كما لو يعتكف في القيثارة النغم

كان يسافر بلا حراك .. لم يوقظه الحاضر من أحلامه

بقي عالمه صغيراً، وهو يشيخ  ... كان الحزن يتضاحك حوله !!

أعواماً

في نفس المكان

يلعب الطفل

**

القلق يعمّ المكان .. حتى القمر مشى الحزن في ابتسامته

الهاربون أنا منهم .. بدا كل ّ شيءٍ خائفاً  .. الخوف ، الخوف

يا لها من عزلة ٍ ..يؤسّسها الخوف

أيّها المجهول ، أيكون الخوف امرأة ؟

مشفىً مهجور

ممرّضةٌ واحدة

خطواتها في الردهات

**

العراق – الشاعر أبو يوسف المنشد

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

أبو يوسف المنشد الشاعر المبدع
ودّاً ودّا

مبدعٌ في الهايبون كما في غيره .

قد لا يعرف بعض القراء ان الهايبون قالب شعري ياباني
ولا أدري لماذا أجدني مندفعاً الى تعريب هايبون مع ان
الكلمة ذات وقع جميل في الأذن ؟

اعتقد ان تعريب هذه المفردة إذا كان يمكن تعريبها بـ ( أُقصودة ) وبهذا
ستكون مفيدة في توصيل المعنى والمبنى لما تعنيه كلمة هايبون ,
وذلك لأن تركيبة الهايبون فيها شيء من السرد وشيء من الشعر معاً
وكلمة أُقصودة توحي بكلمة قصيدة وكلمة أقصوصة معا ً .
دمت في صحة وإبداع أيها المنشد .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
صياغة براعة في مزج الشعر بالحبكة السردية في تناسق منسجم , لتسيط الضوء على الصورة الفنية الدالة في التعبير والمغزى الدال , وهي تعطي صورة قاتمة وحزينة , في عالم او واقع مشرعة ابوابه الى اليأس والموت , والى العالم المهجور , وهذه اللوحات القاتمة بالسواد , يبرز فيها الموت وهو يعصف في اعاصيره ليقلع الحياة ( هذه الليلة / يد الموت / يد الحياة ) ( هذه الليلة / يد الموت / يد الساقي ) ( الاعصار يجيء / ويد الموت / يد ربان السفينة ) ( ليدخل الزمن في غيبوبة / يتراكض مهزوماً / في لا مكان ) ( مشفى مهجور / ممرضة واحدة / خطواتها في الردهات ) لوحات سوداوية حزينة كأنها تستسلم الى قدرها
اتمنى لك الصحة والعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

زميلي المبدع ، جمال

أيّها الأب الروحي اللّامحدود ... شعراً ونقداً

تحيّة من القلب لك

ونحن بصدد ( الهايبون ) ... أدهشني تعريبك له ..ب ( أقصودة ) .. أصبت ياصديقي

ولكنّي توقّعت أن تتناول هذا الموضوع بشكل موسّع ...فمن أشهر مؤلفات (باشو ) فيه ........ ( طريق ضيّق إلى أقاصي الشمال )

وكما تفضّلت فهو نص يجمع بين النثر والشعر ثمّ يُختتم بقصيدة ( هايكو ) ..لتلخيص الحالة فيه أو تفسيرها أو الإشارة إليها

لقد استهوتني قكرة الكتابة بهذا اللون وهي كمحاولة أولى لي .. وعسى أن يستمتع بها مّن يقرأ

كل الشكر والتقدير لك .. ياصديقي

دامت سعادتك ، ودمت مشمس الكلمات ... محبّتي

أبويوسف المنشد
This comment was minimized by the moderator on the site

ضمير الكلمة ، الضوء المتدفّق إلى عتمة النص

الناقد ، والكاتب الكبير ، الحبيب جمعة المبجّل

أسمى التحايا من القلب لك

ما يثير دهشتي أن سهمك لايطيش .. أنّ سهمك حين تكتب يصيب قلب المعنى .. فكلّ نص تمرّ به أنت ..

لا يتخطّى تأويلك ..وأن يحظى النص بتأويلك يعني أن تبثّ الروح في جسده الميّت .. نعم هناك رؤى سوداويّة

وكم حاولت تغيير هذا المسار ولكن بلا جدوى .. فهو واقعٌ مهيمنٌ بمآسيه على خطاي

أيها الغالي ، والغالي جدّاً ... عظيم شكري وامتناني لك

حضورك يعني لي الشيء الكثير ... دام وحي قلمك

ودمت مبدعاً ، مفرد الضوء ... محبّتي

أبويوسف المنشد
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4690 المصادف: 2019-07-09 10:26:22