 نصوص أدبية

الله صديقي

سعد جاسمأَنا الوحيدُ

الذي رُبَّما لا يموت

هكذا أتوهَّمُ

أو أوهِمُ

لأَنَّ اللهَ صديقي

**

يا أيُّها المُطلقْ

أفتحْ ليَ المُغْلقْ

لأَعرفَ المجهولْ

والقاتلَ المقتولْ

في زمني الأحمقْ

**

يا المُطلقْ

لاتخْذلني

لاتخذلْ طفلَكَ الأرضيَّ :

"جلجامشُ أَوهمَ نفسَهُ

أَوهمَنا

وضاعَ الجوهرُ

في قلب ِ الأَفعى"

**

يا المُطلقْ

هَلْ فكَّرتَ بشعبي وطريقي

حتى تبقى صديقي؟

***

سعد جاسم

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (7)

This comment was minimized by the moderator on the site

يا المُطلقْ
لاتخْذلني
لاتخذلْ طفلَكَ الأرضيَّ :

الشاعر البابلي سعد جاسم
ودّاً ودّا

في هذه القصيدة يتحرك الشاعر سعد جاسم في فضاء شعر التفعيلة
ومن الواضح ان موضوع القصيدة والزاوية التي دخل منها الشاعر الى قصيدته
قد حتّمت استخدام التفعيلة .
على الرغم من كون القصيدة تفعيلية فقد تشكلت
القصيدة بعفوية واختزال ورشاقة تضاهي التشكيل النثري الخالي من الوزن .

المطلق في القصيدة ليس بعيداً نائياً بل هو قريب والشكوى ليست شكوى بل
هي التماس دافىء ذو حميمية وقد ترددت كلمة (الصديق ) للإيحاء بالقرب والحميمية
وان العلاقة بين الذات والمطلق علاقة ايجابية تنبثق من الحب وليست سلبية يحكمها الخوف .

يا المُطلقْ
هَلْ فكَّرتَ بشعبي وطريقي
حتى تبقى صديقي؟

تغير اسم المنادى بعد المقطع الأول من لفظ الجلالة الله الى كلمة ( المطلق) وفي الكلمة الثانية
تعميم وحيادية وبالتالي فإنّ مسافةً ما ظهرت فاصلةً بين مَن ينادي في القصيدة وبين
المنادى فما ان انتهى المقطع الأول حتى راح بطل القصيدة يستغيث استغاثة الأعزل بالمطلق القادر
على حمايته حتى تجاوز الأمر الحالة الشخصية في المقطع الأخير فتغيرت النبرة الى ما يشبه القنوط
من جدوى النداء .
قصيدة الشاعر سعد جاسم ليست سهلة كما يشي ظاهرها .
دمت في صحة وإبداع أخي

This comment was minimized by the moderator on the site

معذرةً فقد سقطت عبارتان من تعليقي في نهاية التعليق التعليق :
أظن ان هذه القصيدة من قـديم شعر الشاعر .
دمت في صحة وإبداع أخي الحبيب الشاعر البابلي المبدع سعد جاسم .

This comment was minimized by the moderator on the site

جمال مصطفى
الشاعر الرائي
سلاماً ومحبّة

قراءتك : اضاءة
اضاءتك : انطباع كاشف
تعليقك : درس نقدي يفيدنا في معرفة خفايا نصوصنا

شكراً عميقاً لك اخي جمال الشاعر المبدع على كل كلمة قلتها بحقي وبحق قصيدتي هذه
احييك على جهودك الرائعة في قراءة نصوصنا

دمتَ بعافية وألق وابداع اخي الحبيب الشاعر الشاعر جمال مصطفى

This comment was minimized by the moderator on the site

يا أيُّها المُطلقْ

أفتحْ ليَ المُغْلقْ

لأَعرفَ المجهولْ

والقاتلَ المقتولْ

في زمني الأحمقْ

حقا إنه زمن أحمق ، زمن الإنحطا على كل المستويا باستثناء التقدم التكنولوجي الهائل
الجريمة لها اشكال عدة
والمجرمون لهم طرقهم المعلنة والخفية
فمنهم من يقتل بالسلاح
ومنهم من يقتل الشعوب بالحصار الإقتصادي
وهناك قتلة الروح
لقد ذكرني هذاالمقطع بقصيدة المواكب لجبران خليل جبران وتحديدا بالبيت:
وقاتلُ الجسمِ مأخوذٌ بفعلته *** وقاتل الروحِ لا يدري به البشرُ
أخي الشاعر العزيز المبدع سعد جاسم
سلاما لروحك المتعطشة إلى عالم النقاء والفضيلة
كلّ الود وكلّ الإحترام

This comment was minimized by the moderator on the site

جميل حسين الساعدي
الشاعر الكبير
سلاماً ومحبّة

قراءاتك في نصوصي لها اثرها العميق في اعماقي
وذلك لأنك تقرأني بوعي وروح وذائقة المثقف العضوي
والشاعر العارف بالشعر واسراره واشراقاته

شكراً لاهتمامك وعنايتك وتواصلك النبيل اخي الشاعر الجميل
دمت بعافية وابداع

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتجدد القدير
ربما اصبحت سمة مميزة لابداعك , هو تقديم الجديد والجديد , في الابداع والرؤية . في تطوير مستلزمات الخطاب الشعري , في الصياغة . في اختيار المفردات اللغوية وعجنها بشكل جديد من التألق في المعنى والدلالة . في التقنية الاسلوبية , في تحديث الادوات الشعرية . في التجديد والابتكار . في الحضور الذي يحمل التجدد والطرح الجريء . لذا اجد اختيار مفردة ( المطلق ) بهذا التركيز , يعني الاقتحام في رؤية التعامل الند مع ( المطلق ) ان تضعه في ميزان العدل والمحاسبة , عكس المألوف , النجوى والعتاب والشكوى والتوسل الذليل الخاشع , او المهابة الخاشعة بذكر ( المطلق ) بحجة عدم خدش شعور المقدس المطلق . وهذه القصيدة تمزق الاشياء القديمة , وتغربلها من جديد , وتضعها امام الامتحان . هل هذا ( المطلق ) صديق الانسان , أم عدو الانسان ؟ في ميزان الواقع , وليس في ميزان التوهم والاوهام الخرافية . اذا كان صديق الانسان , لماذا يسمح لهذا الزمن الاحمق والارعن ان يصادر الانسان والحياة ؟ , وهو قادر على كل شيء قدير , قادر على الاشياء , كن فيكون . لماذا يقف مع القاتل ويغدر بالمقتول ؟ . لماذا يسمح للجحيم ان يستولي على الحياة والواقع العراقي . لماذا لا يسمع معاناة وصرخات العراقي الجريحة . ولكن لابد من السؤال , لماذا حجب عشبة الخلود عن جلجامش واعطاها الى الافعى ؟ لماذا لم يقف عجلة الكوارث عن الشعب العراقي ؟
يا أيُّها المُطلقْ

أفتحْ ليَ المُغْلقْ

لأَعرفَ المجهولْ

والقاتلَ المقتولْ

في زمني الأحمقْ
والسؤال الاخير : هل هذا المطلق صديقك ؟؟؟؟؟؟؟؟ !!!!!!!!!!!!! .
ودمت بخيروعافية , قصيدة جريئة , تقلب عاليها سافلها

This comment was minimized by the moderator on the site

جمعة عبد الله
الناقد المثابر
سلاماً ومحبّة

نعم صديقي الناقد كما اشرت حضرتك الى ان القصيدة اقتحامية في رؤيتها وتساؤلاتها مع المطلق
وهي في الحقيقة محاولة لكشف الحجاب عن بعض المسكوت عنه بلا خوف او تردد من اجل معرفة الحقيقة
ولاشي سوى الحقيقة .....

لقد اثارت انتباهي وجهة نظرك وتساؤلاتك الكثيرة ، التي يمكنني ذكرها هنا وحصرها بين قوسين :
(هذه القصيدة تمزق الاشياء القديمة , وتغربلها من جديد , وتضعها امام الامتحان . هل هذا ( المطلق ) صديق الانسان , أم عدو الانسان ؟ في ميزان الواقع , وليس في ميزان التوهم والاوهام الخرافية . اذا كان صديق الانسان , لماذا يسمح لهذا الزمن الاحمق والارعن ان يصادر الانسان والحياة ؟ , وهو قادر على كل شيء قدير , قادر على الاشياء , كن فيكون . لماذا يقف مع القاتل ويغدر بالمقتول ؟ . لماذا يسمح للجحيم ان يستولي على الحياة والواقع العراقي . لماذا لا يسمع معاناة وصرخات العراقي الجريحة . ولكن لابد من السؤال , لماذا حجب عشبة الخلود عن جلجامش واعطاها الى الافعى ؟ لماذا لم يقف عجلة الكوارث عن الشعب العراقي ؟ )

حقاً انها وجهة نظر وتساؤلات جريئة كما قلت انت عن قصيدتي
هالات من الشكر لك اخي الناقد المبدع
دمتَ بألق وابداع

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4692 المصادف: 2019-07-11 07:37:35