 نصوص أدبية

سدرةُ المنتهى

باسم الحسناويقالتِ النارُ إنَّ جسمَكَ نارُ

              قالَ جسمي فالنارُ ربٌّ شَرارُ

ليس للنارِ طعمُ نارٍ ولكن

                  طعمُها يا أخي هوَ الجلَّنارُ

كانتِ النارُ أمَّةً من سُكارى

                ثمَّ هاموا ثمَّ استقلّوا فطاروا

ثمَّ صاروا مع الرياحِ بروقاً

                    ورعوداً ولم تزل أمطارُ

شربتهم أرضُ البلادِ فقامت

                   تنطحُ الجوَّ تلكمُ الأشجارُ

وذوت بعدها فكانت هشيماً

                 أجَّجتهُ الشموسُ والأحجارُ

هذه النارُ أمَّةٌ من سُكارى

             طأطئِ الرأسَ حينَ تنشُبُ نارُ

***

قالَ بدرٌ في الليلِ بدرٌ نَهارُ

                   قلبُكَ الشَّهمُ عاشِقٌ مُنهارُ

قالَ قلبي فأنتَ يا بَدرُ صَبٌّ

                  وكذا تَشكو عشقَها الأقمارُ

بيدَ أنَّ الأقمارَ شَمطاءُ جِدّاً

             بل هيَ الآنَ في الخَيالِ حِجارُ

لم يَكُ الناسُ يركبونَ عَليها

            مثلَ ظَهرِ الحمارِ أهيَ حمارُ؟!

قالَ قلبي أنا مكانَكَ بدرٌ

                   فاختفِ الآنَ أيُّهذا الإطارُ

فأنا صورةُ الحبيبِ تَماماً

                 بينما أنتَ موقِفٌ أو مطارُ!

***

قالَ ليلٌ صلّى بهِ الأبرارُ

                فهو دمعٌ من حزنِهم مدرارُ

تلكَ عيناكَ إنَّ عينيكَ أفقٌ

                    واسعٌ جدّاً فهو أفقٌ مَنارُ

قالتِ العينانِ اللَّتانِ هما أفقٌ

                      رحيبٌ فأنتَ ليلٌ شِعارُ

يرتدي الأنبياءُ روحَكَ حتّى

                      أنتَ للأنبياءِ طرّاً إزارُ

يَصهرُ الأنبياءُ ليلاً بليلٍ

                 فيذيبُ الليلَ الجليدَ انصهارُ

كلَّما ذابَ ثلجُ ليلٍ طويلٍ

                   يفجأُ العالمينَ وحيٌ نهارُ

***

قالتِ النخلةُ التي أرتقيها

                أنتَ يا أيُّها الفتى صرصارُ

ترتقيني وأنتَ تضمِرُ قتلي

               إنَّ قتلي على يديكَ اصطبارُ

تأكلُ التمرَ من عذوقي هنيئاً

                       أكلُكَ التمرَ كلَّما تمتارُ

فإذا ما هوى إلى الأرضِ جذعي

                     بعدما هبَّ ليلةً إعصارُ

قطَّعَ السعفَ منجلُ الحقدِ مني

                       فكأني بالقاطعِ الجزّارُ

هوَ يبغي جمّارةً في فؤادي

                       وفؤادي فؤادُهُ الجمّارُ

ثمَّ شقَّ الجذعَ الذي يرتقيهِ

              بطنَ نصفينِ الفأسُ والمنشارُ

ثمَّ جاؤوا بي تحتَ قدرٍ كبيرٍ

                   فيهِ ماءٌ يغلي فتضرمُ نارُ

قلتُ يا نخلةُ الحياةُ عطاءٌ

                  ثمَّ أخذٌ فالربحُ هذا الخسارُ

أنتِ أيضاً كم قد شربتِ رفاتي

                ومعي الأقربونَ والأصهارُ

سعفُكِ الأخضرُ الذي امتدَّ فخراً

                     أذرعُ الميِّتينَ والأظفارُ

جذعُكِ الممتدُّ الطويلُ عمودٌ

                        فقريٌّ وفارسٌ مِغوارُ

ثمَّ إنَّ الجُمّارَ قلبُ حبيبٍ

                    ماتَ يوماً وجرحُهُ نغّارُ

أيُّها النخلُ إنَّ ثأرَكَ ثأرٌ

                     لبني آدمٍ فكــــــوفِئَ ثارُ

***

قال نهرٌ على يديهِ رضيعٌ

                    ظامئٌ حزَّ رأسَهُ الجزّارُ

من يديكَ الأنهارُ تنبعُ قهراً

                 ليسَ للعارفِ الكبيرِ اختيارُ

هاتِ بعضَ المياهِ كي يشربَ

            الطفلُ فقد ماتَ مائيَ المستعارُ

كانَ ماءً من مائِكَ العذبِ قطعاً

                 ثمَّ لمّا على الحسينِ أغاروا

نظرَ الماءُ صوبَهُ فإذا الرأسُ

                        الإلهيُّ في القناة يُدارُ

رمقَ الماءَ رأسُهُ بعتابٍ

              كيفَ صدَّ المياهَ عنهُ الحصارُ

فبكت أعينُ المياهِ طويلاً

                 فهي الآن في الفضاءِ بُخارُ

قلتُ يا أيُّها الذي كانَ نهراً

                وهوَ الآنَ صرحُ سبطٍ يُزارُ

لم تخنهُ فقد رأيتُكَ شهماً

               يحملُ السيفَ ماؤُكَ المغوارُ

كانَ جيشُ الطغاةِ أبشعَ جيشٍ

                  وهو بالطبعِ عسكرٌ جرّارُ

نصفُهم كان يرصدُ السبطَ نصفٌ

          منهمو حولَ ظلِّ ظهرِكَ صاروا

طعنوا ظهرَكَ الشُّجاعَ اغتيالاً

              وهمُ الخائفونَ حتى استداروا

كلُّ هذا وأنتَ لم تشعرِ الطعنَ

               وهل يشعرُ الطعانَ المُثارُ؟!

أيُّها النهرُ لم تمت أنتَ حقّاً

               أنتَ في قبَّةِ الحسينِ النُّضارُ

***

قالت الأرضُ إنَّ آدمَ إبني

                        وأنا أمُّهُ وإني الذِّمارُ

عاشَ في ذروةِ النعيمِ، مياهٌ

                هيَ شهدٌ تجري بها الأنهارُ

وصنوفٌ من اللذائذِ لم يسمع

                    بها إنسٌ إذ هيَ الأسرارُ

لو رآها بنوهُ في الأرض عادت

               تزدري كلَّ بهجتي الأبصارُ

لم يُطِق آدمٌ هناكَ حياةً

                     فثمارُ الجنّاتِ حقّاً ثمارُ

بيد أنَّ الوليدَ شاءَ ارتضاعي

                  وحناني وطالَ منهُ انتظارُ

فعصى كي يعودَ للأمِّ أخرى

                    راضعاً ثديَها الفمُ القيثارُ

قلتُ مهلاً فآدمٌ ليسَ طفلاً

              عاشَ في المهدِ جسمُهُ الفخّارُ

آدمٌ لم يكن كذلكَ شيخاً

                   هَرِماً، ليسَ تهرمُ الأنوارُ

آدمُ النورُ والترابُ فضاءُ

            النورِ طبعاً ثمَّ الفضاءُ احتضارُ

عادَ للأرضِ ليسَ من أجلِ ثديٍ

                ربَّما جفَّ فازدراهُ الصِّغارُ

هو قد عادَ حاملاً حكمةَ الشيخِ

                     بسنِّ الشبابِ إذ يُستَشارُ

فاستشيريهِ في كلِّ أمرٍ تكوني

                 حرَّةً أو لا فالمصيرُ الدَّمارُ

***

قالتِ الخمرُ هؤلاءِ الندامى

                       عرفاءٌ أشاوسٌ أحرارُ

شربوا الخمرَ ثمَّ إذ فرِغت

                   منها دنانٌ وغادرَ الخمّارُ

غرزوا السيفَ في الوريدِ فسالت

               خمرةٌ منها السكرُ والإسكارُ

ثمَّ كانت أكفُّهم يا صديقي

                  كالأكاليلِ تُنتَقى وهيَ غارُ

ورؤوسُ القومِ الندامى جبالٌ

               أحرقَ الوحيُ مخَّها فهيَ نارُ

ثمَّ أقدامُهم فأقدامُهم نارٌ

                  تلظّى من أينَ جئتَ أناروا

قلتُ نعمَ الخمرُ التي تُنتَقى، نعمَ

                 النَّدامى أيضاً، ونعم الأوارُ

بيد أني عتبتُ جدّاً عليهم

                    فلماذا لم ترقصِ الأوتارُ

نشوةُ الخمرِ في الرؤوسِ غناءٌ

                      عبقريٌّ وهمسُها جيتارُ

ومتى صارتِ السُّلافُ ملاذَ

                 المرءِ فالمرءُ كوكَبٌ سيّارُ

الندامى لا يسكنونَ بيوتاً

                 فالندامى رؤوسُهم هيَ دارُ

والندامى لا يعشقونَ العَذارى

               ما لعشقٍ لدى النّدامى غِرارُ

غايةُ العشقِ عندَهم أن يغيبَ

              الوعيُ حتّى يندكَّ هذا الجِدارُ

فيرونَ الحقيقةَ النورَ أنثى

                  تستحقُّ السّجودَ حينَ تَغارُ

***

حكمةُ الفيلسوفِ قالت أنا

                أحتقرُ العقلَ رغمَ أني وقارُ

سفسطائيَّتي هيَ المكرُ حقّاً

                       إنَّما العقلُ ذلكَ المكّارُ

قد أرى الحقَّ واضحاً بيدَ أني

               أغمطُ الحقَّ والسبيلُ الشِّجارُ

قلتُ أنتِ التي نبذتُ هَواها

                     فهو لا شكَّ عاهرٌ فجّارُ

عهرُكِ الماكرُ الخبيثُ خفيٌّ

                  ذقتُهُ دهراً فهو عهرٌ دُوارُ

ليسَ رأسي عندَ الجماعِ برأسي

               فكأنْ حزَّت أمَّ رأسي الشِّفارُ

يا فؤادي كن أنت رأسي بديلاً

                     عنهُ إمّا تماوجت أفكارُ

فإذا ما البياضُ يبدو سواداً

               قل سوادٌ هذا البياضُ المُعارُ

حكمٌ أنتَ في الخصامِ وخصمٌ

             أنتَ أيضاً والعدلُ منكَ القَرارُ

***

قالَ شعري لا يكذبُ الشعرُ أصلاً

                   بل تقولُ الحقيقةَ الأشعارُ

المجازُ الخلاقُ أصدقُ قيلاً

                 حيثما توجدُ العقولُ الشَّرارُ

سعةُ المعنى في المجازِ فضاءٌ

                       لا مكانٌ تحدُّهُ الأشبارُ

والمجازُ الجميلُ إن شئتَ أنثى

            سفرت أو إن شئتَ كانَ الخِمارُ

والمجازُ الجميلُ لا وزرَ فيهِ

         شرطَ أن تمحضَ الهوى الأوزارُ

رَجَزُ الشعرِ في الحروبِ انتصارُ

               أنجزت وعدَهُ النفوسُ الكبارُ

هوَ والنقعُ مثلُ رمحٍ وسيفٍ

                    ذاكَ طعنٌ والآخرُ البتّارُ

أنتَ في الغرفةِ الكئيبةِ موجودٌ

                    فمن أينَ جاءتِ الأقطارُ

أنتَ ها أنتَ في الحضيضِ فقل كيفَ

                 سَما الذِّهنُ فهوَ ذاكَ المَدارُ

أنتَ عبدٌ للهِ عبدٌ حقيرٌ

                  كيفَ باراكَ الخالقُ الجبّارُ

أنتَ لا شيءَ في القياسِ ببحرٍ

           كيفَ غارت في بؤبؤيكَ البحارُ

أنتَ يا صاحبي كثيفٌ كثيفٌ

                 كيفَ شفَّت عظامُكَ الفخّارُ

كيف صارت عيناكَ شمساً وشمساً

                    وهما كهفٌ مظلمٌ وغبارُ

كيفَ حتى وأنتَ تُقتَلُ صبراً

                     كلَّ حينٍ تقولُ إني فَقارُ

قلتُ يا شعرُ فاتَكَ الآنَ شيءٌ

                  وهو أني تهابُني الأخطارُ

فأنا لا أعيشُ إلا لِماماً

                   أغلبُ الوقتِ ميِّتٌ مُختارُ

وأنا ليسَ لي الخيالُ متاعاً

                     فخيالي مسدَّسٌ وانتحارُ

وخيالي يجيئُني كلَّ حينٍ

                      كلَّ حينٍ وثمَّةَ الأسفارُ

لا أعاني في رحلتي لسماءِ

                  السدرةِ المنتهى فَثَمَّ اقتدارُ

ثمَّ إني يا أيُّها الشعرُ قلبٌ

                 ليسَ إلا قلبٌ هوَ الإعصارُ

فإذا ما شعرتُ حيناً بشيءٍ

                 هوَ طينٌ أقولُ أنتَ النضارُ

فإذا لم يكن نضاراً فقلبي

               هوَ هذا النضارُ والمَينُ عارُ

قطُّ لم تخطئِ القلوبُ إلى الآن

                    وكم أخطأت عقولٌ كثارُ

أكبرَ الناسُ ما يرى  العقلُ لكن

                  هوَ ذا العقلُ تاجرٌ سمسارُ

يقتلُ المعتدي الأثيمُ الضَّحايا

                ولهُ العقلُ شأنَ ضَبٍّ وجارُ

يسرقُ اللصُّ كلَّ قوتِ اليتامى

                     والأيامى وتلكمُ الأعذارُ

إن يكُ القلبُ معصماً فجميلٌ

            حولَهُ العقلُ حين يسمو السّوارُ

***

نطقَ العارفُ الكبيرُ بقولٍ

                     هوَ وحيٌ ورُتِّلت أذكارُ

قالَ إني أموتُ عمّا قريبٍ

                    فإذا متُّ غودرَ المزمارُ

غيرَ أنَّ السُّلاف تعكسُ روحي

              فاكرعوها تُستَوضَحِ الأسرارُ

سترونَ الترابَ يصبحُ عدناً

               سبحت في أحواضِهِ الأبكارُ

الألى يعشقونَ هم أنبياءٌ

                       وسواهم معاشرٌ أبقارُ

***

باسم الحسناوي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (12)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة رائعة جمعت من الأقوال باستنطاق ما تدركه الأبصار وما لا تدركه
تحية تليق د. باسم الحسناوي. ودمت في رعاية الله وحفظه.

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ تواتيت نصر الدين المحترم
باركك الله، واشكر لك المرور العطر على هذا النص

باسم الحسناوي
This comment was minimized by the moderator on the site

من حيثُ المبنى فصياغة الجملة الشعرية لدى

الشاعر تميلُ الى النثريّة و التقريرية. وأحياناً

المُباشَرة ، إمّاً المعاني فجميلةٌ و لا تخلو من إبتكارات

نجيب ادهم الراوي
This comment was minimized by the moderator on the site

لو تنزلنا وقلنا ان القصيدة فعلا ذات لغة تقريرية مباشرة، فاننا لا تعتبر التقريرية والمباشرة عيباً في القصيدة ما دامت المعاني على حد التعبير الوارد في التعليق جميلةً، فالهدف هو المعنى، كما ان الشكل له أهمية موازية بقدر ما يؤدي الى تلك الغاية، وهي ان يقدم تلك المعاني الشعرية في قالبٍ جميل، فليس من الضروري ان تخضع الصورة الشعرية لقواعد بلاغية صارمة يتم من خلالها تتبع الاستعارات والكنايات وما الى ذلك من وسائل الانزياح المعروفة لتكون ذات طاقة تعبيرية عن المضمون الشعري، والا لسقط عن الاعتبار شعر كثير من الشعراء، خذ مثلا قول الشاعر:
قيد اكابده وسجن ضيق
يا رب شاب من الهموم المفرق
والله ما سرت الصبا نجدية
الا وكدت بدمع عيني اشرق
كيف السبيل الى اللقاء ودوننا
صماء شاهقة وباب مغلق
هذا التعبير الشعري هو تعبير تقريري مباشر في الميزان البلاغي الذي يعمل به بعض نقاد الشعر الحداثي اليوم، ولهذا فان هذه القطعة الشعرية ساقطة عن الاعتبار ولا قيمة لها من الناحية الفنية من وجهة النظر هذه. ان اتخذنا هذا المعيار النقدي في تقييم شعر الجواهري مثلا او شعر شوقي او شعر عبد الرزاق عبد الواحد، او شعر اي شاعر من شعراء العربية باستثناء ما نقراه من الهزال الشعري المكتوب باسم قصيدة النثر عند بعض من اتخذ من الانزياحات في الجملة الشعرية سبيلا وحيدا لتحقيق شعرية النص فان اغلب شعر هؤلاء الشعراء علينا ان نرميه في سلة المهملات
دعنا نتقدم اكثر، فنسال: ما الذي ابتعد بالشعر الحديث عن منطقة التداول غير تلك الانزياحات في اللغة الشعرية مما لا وظيفة له في بناء النص الشعري سوى احداث خديعة النص الخارق في نظر القارئ للشعر الحديث، ثم ماذا كانت النتيجة، كانت النتيجة ان الجمهور الشعري المثقف نفسه ابتعد اغلبه عن الشعر الحديث، وما عاد يثق بما ينشر في المجلات الادبية والمواقع المتخصصة لهذا النمط من الشعر، وعاد القهقرى الى الخلف، يفضل على هذا الركام اللفظي من الانزياحات الشعرية غير المحسوبة شعر العصر العباسي، وشعر الجواهري وشعر احمد شوقي وشعر الصافي النجفي والخ من الشعراء الذين لا وزن لهم في ميزان الحداثة الشعرية التي تعتمد معيارا نقديا واحدا وجاهزا في تقييم النص، فيكفي ان يقول الناقد هذا نص تقريري مباشر، وهذا نص شعري مكثف يمتاز بكثرة الانزياحات حتى تنتهي العملية النقدية عند هذه الخطوة ولا يحتاج الى مزيد من التعب
قضية الازياح نفسها هي قضية اشكالية، فقد يبدو التعبير تقريريا مباشرا عند ناقد لا يمتلك من القبليات المعرفية ما يؤهله للابحار في النص، فيعجز عن عملية التاويل، فيظن على اساس ذلك ان نصا ما هو نص تقريري مباشر، اضرب لك مثالا: الشعر الصوفي والاشراقي، هذا الشعر مثلا يبدو في الكثير من نماذجه شعرا غزليا او خمريا ساذجا، وكثيرا ما يكون تقريريا في نظر الناقد غير المزود بتلك القبليات المعرفية التي تؤهله لاكتشاف الانزياح الهائل في تلك النصوص، لكنه في الحقيقة شعر مشفر، رغم تلك البساطة والتقريرية الظاهرية في بناء النص، وتحتاج الى ناقد طويل الباع في الثقافة الفلسفية والصوفية والاشراقية لكي يتمكن من اكتشاف ذلك الانزياح
تحيتي لك، وتقبل الاحترام

باسم الحسناوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع باسم الحسناوي
ودّاً ودّا

أن يختارَ الشاعر (سدرة المنتهى ) عنواناً لقصيدته , وأن تطول قصيدته حتى تتجاوز المئة بيت
فهذا ليس مصادفةً وعلى القارىء الجاد أن يأخذ القصيدة بما تستحق من التأمل .
لا شك في أن شاعرَ هذه القصيدة قد توغّل عميقاً وانداح واسعاً فجاءت قصيدته بهذا الكم والنوع
المختلفين عن الشائع موضوعاً وصياغةً ورؤى .

أعتقد أنْ لا ضير من أنْ أستعير بعضَ مصطلحاتِ التصوف مستعيناً بها في تعليقي هذا
فهذه القصيدة تسبح في بحر العرفان ثم ان الشعر والتصوف كليهما مأخوذان بالحدوس وإن اختلفت
الغاية وافترقت الدروب .
تتعالق الصور في هذه القصيدة تعالقاً عجيباً ويدخل بعضها في بعض كأنَّ ( الفيض ) قد تحوّل
في هذه القصيدة الى بحر بلا ساحل يسبح فيه الوجود كله بمختلف ظواهره ومخلوقاته ولا ريبَ
فإنَّ لـمصطلح ( وحدة الوجود ) صدىً واضحاً في هذه القصيدة كأنّ الشاعر قد استعاره كمعادل
موضوعي في القصيدة حتى ليصحّ القول : إن كل ما دخل في تلافيف هذه القصيدة قد دخل
اليها بوصفها وجوداً صنعتهُ كل هذه الألوان والرؤى والمخلوقات والظلال والظواهر ومن هنا
فلا يمكن أن نقول بعد ذلك : لوحذف الشاعر من هنا ولو غيّر من هنا لكان أفضل فلا أعتقد ان
اعتراضاً من هذا القبيل سيكون ذا جدوى ولأنها قصيدة ذات منطلق جذري فاستقبالها سيكون
تجاوباً مع عبابها بوصفها عباباً أو صدّاً عنها بوصفها سرابا .
إذا عدنا للتصوف واصطلاحاته فإننا نجد انَّ كل ما في الوجود بما في ذلك أتفه الأشياء يدخل في
الدائرة بوصفه آنةً من آناء الحق وهذا ما نجد صداه في هذه القصيدة المتلاطمة وفي خضّمها : اللؤلؤ
وأسماك القرش والحيتان والزرقة والأمواج والزَبَـد والسفن والغرقى ورمال القاع والسندباد وهذا
كله قد انعكس في مرآة القصيدة فكان قاموسها جاذباً لا نابذاً أو بعبارة أوضح : لا يرى شاعر هذه القصيدة
أن هناك كلماتٍ وتراكيب شعرية وأخرى غير شعرية , وسيجد القارىء في هذه القصيدة المكتظة
كلَّ ما يتوقع وما لا يتوقع .
لا يميل شاعر هذه القصيدة الفريدة الى الإعتماد على الإستعارة (دون أن يهجرها ) على نفاستها الشعرية
ويحبّذ أن يسترسل في مزيج جامع بمعية رموز وإشارات وتصريح وأصداء تنبثق انبثاقاً حرّاً كأنَّ الشاعر
منشغل بالتحشيد والتواصل والتداخل وبهذا كله قد تجاوز المتوقّع والشائع في القول الشعري على الصعيدين :
الشكل : بما في ذلك الصياغة وقاموس مفردات القصيدة والتشبيه والمجاز بشكل عام ,
والموضوع : بما في ذلك انفتاح موضوع القصيدة انفتاحاً مطلقاً حتى غياب حدوده الواضحة ,
واتساعه الى درجة احتواء كل شيء .
دمت في صحة وإبداع أخي الشاعر الشاعر باسم الحسناوي .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والناقد الكبير جمال مصطفى المحترم: ما فهم شعري حق فهمه الا انت، الف تحية لك ايها الناقد الشاعر، ولذا عندما اقرا شعرك اجد نفسي كائنا فيه مع فرادة التجربة، انت شاعر شاعر وناقد ناقد، تقبل التحيات

باسم الحسناوي
This comment was minimized by the moderator on the site

انسياب عذب للخفيف لكنه في البحر الخفيف يكون الزحاف أصح من عدمة وذلك بجب حذف الساكن الموالي لنون كلمة المعنـَــ(ى) فيساوي كلمة (اللفظ)

سعةُ المعنــ(ى) في المجازِ فضاءٌ
لا مكانٌ تحدُّهُ الأشبارُ
والمجازُ الـْ)(جميلُ إنْ) (شئتَ أنثى)
(سفرت أوْ) (إن شئتَ كا)نَ الخِمارُ)

وتأمل سواها فيها؟؟؟

نورالدين صمود
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور نور الدين صمود المحترم: نعم ما تحدثت به يعتقد به الكثيرون، الا ان الشعراء الكبار كتبوا قصائد على الخفيف ولم يستخدموا هذا الزحاف في بعض المواضع، ثم ان هناك تناقضا بين ان نطالب الشاعر باستخدام الزحاف، على انه يمثل الصحيح المطلق، ومع ذلك نسميه زحافا، العروضيون يقولون ان بحر الخفيف هو هذا
فاعلاتن مستفعلن فاعلاتن
ثم يقررون بعض الزحافات
ثم ياتون فيقولون لنا ان الزحاف هو الاصل وان الاصل هو الزحاف
اي تناقض في كلام العروضيين هذا؟
تحياتي لك جناب الدكتور نور الدين صمود المحترم
اتمنى لك الصحة والعافية وطول العمر

باسم الحسناوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
قصيدة متمددة على كل الضفاف والآفاق . في التعاطي في الرؤية الفكرية والفلسفية , في صياغة شعرية تمثلت بطريقتين , طريقة المدخل في الاسلوبية الفكرية في فلسفة النار , بدأت بلغة بسيطة , لكنها ارتقت الى الاسلوب الشعري بلغته الراقية , لذا فأن المدخل الثاني هو الجوهر والمضمون الدال , هو العمق والرؤيا , التي انتقلت في هذا الديالوج الروحي / الفكري , قال وقالت . وانفتحت لغتها الانزياحية , في توظيف المجاز والاستعارة , وتمددت على كل الضفاف والاجناس الشعرية والتعبيرية , بهذا الزخم من الرؤى والرؤيا , التي تنتمي الى كل الاطراف الروحية / فكرية , من الاوصاف والاجناس . لذا فأن كل مقطع من قال وقالت , يطرح شيء ملموس . روحي او حياتي يدل بدلالته العميقة في الايحاء والمغزى , لذلك اضرب مثلاً , جعل قال بدر في الليل قرين للقلب , يعني جعل رؤية البدر مجازية قرينة للقلب المستعار , وهي تدل على رؤية القلب الواضحة كوضوح ضوء البدر . هذه الرؤية الابداعية في توظيف براعة المجازر والاستعارة , وكذلك الشأن في كل المقاطع , التي هي بين قال وقالت , لابد انها تحمل صياغة ابداعية في الصور الشعرية الدالة , رؤية وتعبيراً . قالت ليلى . قالت النخلة . قال النهر , قالت الخمر . قالت حكمة الفيلسوف . قال شعري . نطق العارف الكبير . واقول برع في الصياغة التعبيرية في الايحاء والمغزى العميق , بحكمة العارف الكبير . جعل الموت . بمثابة الانبعاث
زجاج بعضي… مرتبك الحنين

من ذكرى تتمهل……

تنتهل خيبة الانتظار ….

تجثو على صهيلِ … حميم الوجع

لوَّنْتْ كاهلَ الوجع ظلالُ الغروب

حين ذهول غد الصباح
لاشك ان الشاعر استخدم في هذه الدرامية الحوارية بين قال وقالت . كل الامكانيات التي يخزنها ويحملها , من اجل تسيلط الضوء على المقاطع الشعرية للقصيدة , التي تحمل رؤى روحية / فكرية متنوعة تمددت على كل الضفاف . ولا يمكن ان نطلق على القصيدة بأنها تنتمي الى رؤيا معينة , بل انها تجانست مع كل الرؤى الروحية والفكرية , من حيث الصياغة والتوسع في المضارب الشعرية والفكرية , بروحية الذات وهمومه . ازاء مجريات الحياة
تحياتي لكم

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد العراقي المغترب/جمعة عبد الله المحترم
ما اقرؤه لك وللاستاذ جمال مصطفى من تعليقات نقدية وافية على النصوص الابداعية في المثقف يجعلني اثق مرة اخرى بمهمة النقد، انكما تمنحان النص الابداعي حقه من التحليل والدراسة، حتى على مستوى التعليقات، فكيف لو قمتما بدراسات مستفيضة للنصوص، حياك الله استاذي الجليل

باسم الحسناوي
This comment was minimized by the moderator on the site

احسنتم وفقكم الله لكل خير قصيدة في قمه الابداع

ملكه الاحساس
This comment was minimized by the moderator on the site

اقسم بالله اني اتعجب من براعتك في كتابة القصيدة

ملكة الاحساس
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4696 المصادف: 2019-07-15 08:32:21