 نصوص أدبية

سفر في السسفر

محمد المهديانتصب وافر الظل

كما السنديان قالت

وهي تتأمل جواز السفر .

قالت الى اين؟

قلت الى حيث المفر ..

الى حيث ينبت العشب بين مفاصل الحيطان وتحت الشجر.

الى حيث تلهو الفراشات زاهية

و حيث تسافر الريح بشذى الزهر .

الى حيث تربو الارض ولا يشح المطر،

و ينقشع ضوء الشمس غداة السحر .

الى حيث الانسان يعيش انسانا

بلا خوف او ضجر ..

الى حيث الانسان يمضي

الى حال سبيله دون سؤال يلاحقه..

حيث لا غريم يرقبه ولا عيون مخبر .

الى حيث لا قبعة ولا حذاء عسكر.

قالت لقد اوجعتني ايها

الهارب من سقر..

كم تحمل من أوجاع مضنية

ينوء بحملها الحجر .

فاعذرني ان حركت فيك وجعا ساكنا

او اثرت فيك ماضيا قد استتر ..!

قلت لا عليك

فانا المسافر دوما بلا سفر،

وانا الهارب من مصيري منذ الصغر.

قد عودتني المرافئ ان انام تحت المطر،

وان اكل أديم الأرض واسكن الحفر .

انا الانسان عندما ينزع سر الحياة

وعندما يستبد بالأرض الطغاة،

والميادين يحتلها الغجر..!!

***

محمد المهدي

تاوريرت - المغرب

 1\07\2019

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الشاعر العذب ، وددت لو أنك لم تقحم قافية الراء ، فالقافية جعلت النص أقرب الى السجع منه الى الشعر لكون النص ليس على بحر من البحور المعروفة ..
محبتي وودي .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر الكبير يحيى .. اشكر لك اهتمامك بهذا النص المتواضع ، اتفق معك، لكنها اتت هكذا مسجوعة .. لكن عزائي ان الرسالة قد وصلت بنفس القوة التي اردت .
دمت مبدعا انسانا راقيا

محمد المهدي
This comment was minimized by the moderator on the site

إنها رحلة السفر إلى الآمان والإطمئنان حيث لامكدر لصفو الحياة
تحية تليق أستاذ محمد المهدي ودمت في رعاية الله وحفظه.

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية ود و تقدير سيدي نصر الدين..
اشكرك على حسن تفاعلك مع النص . تماما هو ذاك ما اشرت اليه .. انها السكينة التي يبحث عنها الانسان

محمد اامهدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4700 المصادف: 2019-07-19 10:17:27