 نصوص أدبية

منذ الصباح

نور الدين صمودإلى من يهمه الأمر

أخذتُ أحاول، منذ الصباحِ، الدخولْ

لقلب القصيدة لكنْ

عليَّ استحالَ الدخولْ

ولما وجدتُ مفاتيحَهـا

وأوقدتُ في الظلماتِ مصابيحها

ومن فرط ما فاض من زيت زيتونتي

بمِشكاة روحي التي ألهمت بالأغاريد شـُحرورتي

فكنت أرى كل حين بها صورتي

بمِرآة وجنتها الناصعهْ

وقي ضوء أعيُنِها اللامعهْ

ولا ألـْتقي بسواها

ومنذ ابتداء انطلاق الفراشة في الأفـْق صعَّدْتُ طرفي

وأطلقت نحو السماواتِ كفـِّي

ورحت أحاول، منذ الصباحِ، العُروجْ

لأُفـْق القصيدة/ كالصقر/ خلف الطريدة/ لكنْ لعَمري

عليَّ استحالَ العُروجْ

وحاولت، من سجن كل القوافي، الخروجْ

كما قد تأبـَّى على القلب في البدء باب الوُلوجْ

ورمت تسلق شرفة (بُرْعَاجِها) منذ بدْءِ القصيدهْ

قـُبيل النزول على الرمل حافية القدمين

تكاد تطيرُ على الضفتين

 بخفين أنعم من خفيْ حُنيْن

وألـْيَن من ريش بيض النــّعامْ

وأشبه بالورد في اللون من حمرة لمعت في صدور النـُّحامْ

ولكنْ علي استحال الخروجْ

ولما وجدتُ مفاتيحَهـا

وأوقدتُ في الظلماتِ مصابيحها

ومن فرط ما فاض من زيت زيتونتي

بمِشكاة روحي التي ألهمت بالأغاريد شـُحرورتي

فصرت أرى كل حين بها صورتي

ولا ألـْتقي بسواها

ومنذ شروع الغزالة في الركض نحو الأُفـُق

أخذتُ أُصعَّـدُ طرفي

ولكنْ أضعتُ هنالك قلبي المُذابْ

وقلت لمن سلبتنيه/ من بعدما منحتنيه/ منذ الشبابْ:

أ يا منبع السحر في الكأس صبي عصير السرابْ

 وهاتي معاني الحنانْ

وبنتَ الدنانْ

ليخفق في قفص الصدر قلبي إليها

ويسعى إليها

بشوق يكاد يطير

ويركض ركض الجواد الأصيلْ

إذا ما مضَى سابقـًا ظله في الرّبَى والسهولْ،

فهل من سبيلْ

إلى مقلتيك

وهل من دليل

إذا ضاع في بحر عينيْكِ مَنْ يهتدي بالـ(بُوصولْ؟)

***

أ . د : نورالدين صمود

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (7)

This comment was minimized by the moderator on the site

أرسلت هذا النص وسواه أكثر من مرة وفي أكثر من صياغة ولا أعلم أيها أحسن وأجدر بالنشر والجاهل لا يعذر بجهله فمعذرة سلفا

نورالدين صمود
This comment was minimized by the moderator on the site

يقول أحد الشعراء في قصيدة جماعية
هي القصيدة بحر لا قرار له ** وهي القرار الذي ما بعده أسف
أستاذنا الكريم الولوج إلى عالم القصيدة هو عدة لسفر بعيد وصيد
ثمين وخطبة حسناء .
رائع ما خطه قلمك المغداق تحية تليق وجمعة مباركة
ودمت في رعاية الله وحفظه.

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة تفيض عذوبة لا يقولها إلآ شاعر عرفاني خبَر العشق الصوفي ، وخبر معه عناء الشاعر وهو يركض وراء غزلان المعاني في مرعى القصيدة .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

لئن كان أغلب شعر صديقي الشاعر نور الدين صمود يمثّل الشكل التقليدي كأحسن ما يكون لغةً وبحرًا وصورًا ...غير أنّ مثل هذه القصيدة تندرج في سياق بحثه عن الإضافة والتميّز في مرحلة قديمة من مسيرته الشعرية الطويلة والزاخرة فتحية تقدير ومودّة

سُوف عبيد ـ تونس
This comment was minimized by the moderator on the site

احسنت استاذنا..قصيدة تمتاز لغتها بالانسيابية العذبة، وبالايقاع المتماوج الجذاب، لك التحية

باسم الحسناوي
This comment was minimized by the moderator on the site

دمتم جميعا في حفظ لعة الشعر الجيد وددا ودا لهذا الود المستعذب للفن العربي الأول مع فخري بالحسناوي والصديق المهتق سوف والصديق الجديد تواتيت من شقيقتنا الجظائر قلب المغرب الكبير الصاعدو في سماء الشعر بجناحي تونس والمغرب سلام سلام للجميع

نورالدين صمود
This comment was minimized by the moderator on the site

ارتجال منظوم لمقاومة الارتجال المهزوم، ومقاومة العيوب التي تكتنف الحاسوب مع الاعتذار لأمراء الأشعار:

أعِدْ لي القصيدة بعد الضَّياع****وظلت لــها أعيُني شاخصهْ

(فهل ضاع شعري على بابكمْ)****(كما ضاع عِقد على خالصهْ)

إذا لم نجدها فسوف تظلُّ****كجثة ميت بدتْ غائصهْ

وحاسوبكم سيظلُّ هزيلا****وقدرته عندنا ناقصهْ

نورالدين صمود
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4700 المصادف: 2019-07-19 10:23:14