 نصوص أدبية

إنا شعوبيون!

عبد الستار نورعليإنّا شعوبيونَ،*

إنْ كانَ الذي نريدُهُ العدلَ،

وإنْ كانَ الذي نقولهُ الحقَّ،

وما يجري على الأرضِ

هو الباطلُ والفسقُ،

وريحُ الجاهليّةْ.

 

إنّا شعوبيونَ،

إنْ قلْنا بأنَّ الفقراءَ الضعفاءَ

والمساكينَ اليتامى

يرثونَ الأرضَ والجنةَ،

حكمَ الأغلبيّهْ.

 

إنّا شعوبيونَ،

إنْ قلنا بأنَّ الزنجَ قد ثاروا على الإقطاعِ،

أنَّ القرمطيْ كانَ اشتراكياً

يقودُ الناسَ ضد السادة الباغينَ

ماكانوا رعاعاً

بل رعاةً لقضيّهْ.

 

إنّا شعوبيونَ،

إذ ننظرُ في التاريخ،

نجلو الزيفَ عن خلافةٍ

مسروقةٍ

مطعونةٍ

طاغيةٍ..

فيها الجواري حكماءُ القوم،

والخليفةُ المنصورُ في حضن بَغيّهْ.

 

إنا شعوبيون، ياعليُّ،

إذ نراك صوتَ العدلِ،

والمظلومِ

والمقهورِ

والجائعِ،

سيفَ الحقِّ ضد البغيِّ،

والرشوةِ، والزيفِ،

ورمزاً للمروءاتِ النقيّهْ.

 

إنّا شعوبيون،

إذ نرفضُ حكمَ الأجنبيِّ الغاصبِ المحتلِّ،

صوتَ الداعرِ المُختلِّ،

والمرتدِّ عن غضبِ الهويّهْ.

 

إنّا شعوبيون،

إذ نعقدُ فوق الصدرِ حبَّـاً

وردةً حمراءَ،

أو خضراءَ،

أو بيضاءَ،

شوقَ العنفواناتِ الأبيّهْ.

 

إنّا شعوبيونَ،

هلّلنا لتموزَ،

وقاومْنا مغولَ القرنِ

في رمضانَ،

في آذارَ،

دافعْنا دفاعَ الموتِ

في وجهِ خيول الهمجيّهْ.

 

إنّا شعوبيون،

إذ ثرْنا،

وقاومْنا على قممِ الجبالِ

نطالبُ السلطانَ حقّاً ضاعَ منّا

في ملفّاتِ المصالح،

في دهاليز العواصمِ

خلفَ أمواج البحارِ الأجنبيّهْ.

 

إنّا شعوبيون،

إذ قلْنا بأنَّ ساطعَ الحُصريَّ تركيٌّ

تزيّى بالبداوةِ والعروبةِ

بين خيماتٍ سخيّهْ.

 

إنا شعوبيون،

إذ نعشقُ شعرَ جواهريِّ العصرِ،

صوتاً هادراً فوقَ المنابرِ،

وهو يُنشدُ،

وهو يغضبُ،

وهو بينَ مرابع الغرباءِ

محفوفاً بأزهارٍ وانوارٍ،

ومحزوناً يناجي دجلة الشرفاءِ،

لا اللقطاءِ،

وهو يموتُ منزوعَ الهويَّهْ!

 

إنَا شعوبيونَ،

إذْ نقرأُ رأسَ المالِ،

إنجلزَ، ولينينَ،

جلالَ العظمِ،

أو نصرَ بنَ حامدَ،

أو نناقشُ خلفَ أبوابٍ خفيّهْ!

 

إنّا شعوبيون،

وهو الجمعُ من شعبٍ،

فمَنْ يعشقُ كلَّ الناسِ في الأرضِ،

يلاقي خنجرَ الشبهةِ والتهمةِ،

لا يحوي الخصالَ العربيّهْ!

 

إنّا شعوبيون،

إذ نزرعُ  زهرَ الغدِّ،

لا نزرعُ رملَ الجاهليّهْ!

***

عبد الستار نورعلي

الأربعاء 17 تموز 2019

...................

* كُتبّتْ القصيدة بتاريخ 6 كانون الثاني 1998، ونُشرتُ في حينها بصحيفة (ريگاي كوردستان) في أربيل، وعدد من مجلات وصحف المهجر. وأعيد اليوم نشرها ليطلع عليها جمهور القرّاء الأعزاء:

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (15)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتألق عبد الستار نو علي
قصيدة واحة بمضمونها وهي خير رد
على أولئك الذين ينعتون كلّ جديد ومبدع وحقيقي بالشعوبية
ورسولنا الكريم قال:
لا فرق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى
أي بالعمل الصالح وليس بالعرق
وقد نسي الشوفينيون
أن اين سينا فارسي
وأنّ من وضعوا قواعد النحو للغة العريبة
هم سيبويه ونفطوية وهما فارسيان
فالعرب والكرد والفرس والقوميات الأخرى الجميع لهم مبدعون
تبقى كلمة الشعوبية سلاح الشوفينيين الحاقدين يشهروها في وجه الشعوب الأخرى للتغطية على عجزهم وجرائمهم
دمت بخير وعافية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

آسف للأخطاء الطباعية
مثل : يشهروها
الصحيح: يشهرونها
وكلمة واحة
قصدت: رائعة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الحب والجمال والعذوبة الباذخ أخي جميل حسين الساعدي،
يقول تعالى"وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ" الحجرات 13
وهم بادعاءاتهم عن الأصل والفصل قد خرجوا عن شرعة الآية الكريمة. فالكثير ممن استمسك بهذه القناعة (الشعوبية) بمعناها العنصري قد اتجه بها تهمةً لخصوم سياسيين ينزع عنهم الهوية القومية، ويتهمهم بما تعانيه أمته من مظالم وصراعات فيلقي عليهم ما هي فيه، دون أن يعترف بأخطائهم الذاتية التي أوصلت الأوطان وشعوبها الى ما هي عليه. ثم يبني عليه عقوبات لكل متهم بها. وآخرها مجازر الثامن من شباط 1963. وأنت العالم بما وراء ذلك من محططات مشبوهة وارتباطات بدوائر أجنبية.
شكراً على مرورك،
محبتي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

فعلا هي مسألة محيرة ان تكون من ثقافة و تكتب بلغة غيرها.
و هي مشكلة تاريخية تسبب الصداع و الالم. كان كافكا شيكيا و يكتب بالغلمانية و لم يتهمه احد بالشعوبية او الخيانة او اي تهمة مفصلة مسبقا.
و عموما.
الشعوبية من الكلمات التي ظهرت في بدايات القرن الماضي بسبب القهر و الظلم الذي تعرض له العرب على يد الأتراك.
مسقط الراس لا يحدد هوية الانسان. اتاتورك مولود في اليونان. و اهم قواميس اللغة العربية لمواطنين من ايران او (بلاد فارس).
و اهم من بشر بالقومية العربية من لواء اسكندرون التركي بعني من التبعية العثمانية او تركيا حاليا.
المهم عاطفة الانسان. و هي محترمة لأن القناعة لا يمكن بيعها و شرانها او فرضها لا بالعداب و لا المنع و لا القهر.
القصيدة جميلة و لا تبدو انها مسنة و مكتوبة قبل عقود.

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الناقد الكبير والمترجم القدير والمبدع اللامع أخي د. صالح الرزوق،
إن اطلاق مصطلح (الشعوبية) سياسياً كان وراءه أهداف للنيل من الخصوم واتهخامهم بما تعانيه الأمة، على مبدأ القناعة بالمؤامرات التي تحاك ضد الأمة العربية، دون الاعتراف بالخطأ الذاتي أحزاباً ومفكرين ومؤرخين وأ،ظمةٍ. فكل خطأ أو نكبةٍ تلقى على شماعة المؤمرات. لذا اخترعوا شماعة (الشعوبية) لإلقاء أخطائهم وكوارثهم عليها. والشعوبية هي (الأممية) لذا كان الشيوعيون في العراق أول المتهمين بها. ونتيجتها مجازر انقلاب الثامن من شباط 1963 والمذبحة التي تعرض لها الآلاف من الشيوعيين في يوم واحد. إذ كان بيان اللإنقلابيين رقم 13 دعوة الى ابادتهم.
كانت تهمة (الشعوبية) التي تسلّح بها القوميون والبعثيون تشمل كل الفئات التي ذكرتها في القصيدة. وكأنّ الله لم يخلف إلاهم عنصراً نقياً فوق كل البشر. وهذا عين النازية والفاشية. لقد عشنا تلك الحقب التي مرت منذ خمسينات القرن الماضي بكل ماجرى من أحداث وحركات سياسية واجتماعية وفكرية عن قرب ومعايشة وتعرض لإرهاصاتها وتأثيراتها.
شكراً لكم على مداخلتكم وأضافتكم. والحديث عن هذه القضية يطول، وكُتبت فيه ـ كما تفضلت ـ الكثير من المؤلفات.
محبتي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذي الشاعر المبدع عبد الستار نور علي
ودّاً ودّا

مرحباً بإطلالتك بعد غياب .

مبدئياً كلُّ عقيدةٍ أو فكر لا يرى الإنسانية كلها ــ بصرف النظر عن العرق والدين واللغة ــ أُسرةً واحدة
فهو فكر ضيق وعقيدة ليست سمحاء , وهو أيضاً تّشَـوّه أسبابه طبقية وطائفية وحدودية وعشائرية
ورواسب تاريخية مأزومة تبحث عن تنفيس وكل هذا المزيج المتكلّس حضارياً غذّاه ويغذّيه التخلف
والجهل من جهة وسياسات الغرب الإمبريالي من جهة أخرى .

إنّا شعوبيونَ،
إنْ قلنا بأنَّ الزنجَ قد ثاروا على الإقطاعِ،
أنَّ القرمطيْ كانَ اشتراكياً
يقودُ الناسَ ضد السادة الباغينَ
ماكانوا رعاعاً
بل رعاةً لقضيّهْ.

الحديث عن نص استاذنا عبد الستار نور علي ذو شجون ولا يكفي تعليق مهما طال وتشعّب لمسح
تضاريسه كلها .

يؤلمني ويحزُّ في نفسي أن يضطر شاعرٌ عراقي الى الدفاع عن نفسه في وجه أفكار ( وأفعال ) سعتْ
الى إلغاء انتمائه الى وطنه العراق وجرحته جرحاً نفسياً بقي مفتوحاً لم يندمل .

الدنمارك عامَلني كمواطن دنماركي بعد خمس سنوات (( فقط )) من إقامتي في الدنمارك وقد دخلت الى
الدنمارك بدون جواز بينما
لا تزال بلداننا المتخلفة طاردة ً لأبنائها , ولا تزال تغوص في وحل تشظي الهويات والصراعات الهامشية .

مساهمة الكرد الفيليين في الثقافة العراقية أكبر من نسبتهم العددية في العراق بكثير ويستطيع كل عراقي
أن يذكر عشرات وعشرات من الكرد الفيليين : منهم شعراء , ممثلون , فنانون , سياسيون , مؤلفون , رسامون
مغنون , ملحنون والقائمة تطول وتطول فماذا يبقى لو خسر العراق كل هؤلاء مضافاً اليهم شخصيات كردية
وشخصيات مسيحية , ومندائية وتركمانية وحتى يهودية فقد ساهم اليهود كأخوانهم المسلمين والمسيحيين
والصابئة والإيزيدين في الفسيفساء العراقي المدهش ولم يدخل العراق في نزيفه الحالي إلاّ بعد تمزيق
الفسيفساء العراقي وتهشيمه بقسوة .
أليس هؤلاء بمجموعهم مع العرب قد شكّلوا طبيعة العراق والشخصية العراقية ؟
والآن وبعد خراب العراق كله وليس البصرة فقط فلا أمل ولا مستقبل
دون تشكيل الفسيفساء العراقي الحضاري المدهش من جديد على أساس التساوي المطلق في كل شيء والتخلص
من التأثير السلبي لكل ما هو أقل من الدولة : الدين المذهب , القومية , المناطقية , العشائرية , أقول الدولة مضطراً
وإلا فإنّ الدولة ذاتها أقل من طموح الإنسان الطبيعي ,
طموحه بكرة أرضية زرقاء جارُها الأقرب قمر فضيّ جميل ثم مجرّة من حليب .
دمت في صحة وإبداع استاذي الشاعر العراقي العراقي عبد الستار نور علي .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

سيدي الشاعر الفذ والمبصر ماوراء النصوص حبيبي جمال مصطفى،
كنت غائباً حاضراً. لكن الصحة والوقت يقفان ستاراً دون الدخول في حضرة التعليق أو النشر. فلم تعد أدوات الجسد مثلما كانت.
لقد كفيت ووفيت وقلت ما حثت القصيدة خطاها اليه. لقد وعيت ببصيرة الشاعر والفاحص المبصر الغواص في بحور المعاني كم الغضب العارم والمعاناة الجارحة والألم الغارز نصاله في النفس والتي ولدت منها القصيدة.
ولا أضيف على ما تفضلت به، فقد استوفيت كل مكامن القصيدة.
شكري لك لا حدود له
محبتي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي وصديقي وأستاذي الشاعر الكبير عبد الستار نور علي : تحاياي ومحبتي ..

قرأت قصيدتك القديمة / الجديدة فوجدتني أستعيد ذكريات أشدّ مرارة من الحنظل ، عشت تفاصيلها في معتقلات مديرية أمن السماوة وفي مديرية استخبارات الحدود وفي الشعبة الخامسة في رئاسة الإستخبارات العسكرية ... ذكريات جولات وجولات وجولات من العذاب والتعذيب والرعب ، كنت في بعضها أردد في قرارتي قول المتنبي :

كفى بك داءً أن ترى الموت شافيا
وحسب المنايا أن يكنّ أمانيا

أحييك سيدي ، وأقبّل في جبينك : الشرف والوطنية والنضال والإبداع .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي وتوأم روحي وملهم ابداعي السماوي الكبير،
نضالك حلقة من سلسلة ما ذكرته في القصيدة. فأنت تعلم جيداً تهمة (الشينات الثلاثة) التي كانوا يطلقونها على المناضلين من طوائف وأحزاب عراقية أصيلة، وهي ليست تهمةً بل شرفاً يفتخر به المناضل الصلب. وكم من نقيٍّ عظيمٍ وفارس شجاع ومفكر كبير قد تعرض له سقط المتاع والمجرمون والناقصون بالتهمة ذاتها ، والأسماء التاريخية لا تعدُّ أمثال (الدكتور عبد الجبار عبد الله) (الدكتور فيصل السامر) و...و...وقادة الحزب الذين مثلوا بهم أبشع تمثيل وبحقدٍ دفينٍ خبيث في الإنقلاب الفاشي 1963 ، وهنا ضربت مثلاً بالدكتورين لأبين أن المفكرين والعلماء لم يسلموا من أذاهم وبطشهم وساديتهم وحقدهم.
حفظك الله لنا شاعراً عظيماً ومناضلاً لم ولا يلين.
محبتي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير
الحمد لله على الصحة والعافية
دائما متألقاً ومشعاً بثوريتك , وحماسك المدوي بصوت الشعر الجهور , الذي ينتمي الى الحقيقة والناس والوطن . دائماً علمتك الاخلاق الثورية , الوقوف بجانب الحق والعدل , مع الفقراء من اجل ضمان العيشة الكريمة , في زمن العهر والفساد الذي تتاجر به الاحزاب الاسلامية الحاكمة . دائماً تفند الغث ووسفالة الطبقة السياسية الفاسدة . دائماً في صوتك الثوري الجريء والمدوي يسطع بنوره واشراقه العطر , ضد الزيف والاحتيال والابتزاز والدعارة السياسية , التي اصبحت مبدأ وعقيدة ودين لهذه الشراذم من الخراتيت , الذين نصبهم الاجنبي والمحتل , وسرقوا العراق , واهلكوا العباد والبلاد , والتغطية على فسادهم وفشلهم , اخترعوا معزوفات هزيلة , ضد شرفاء ومناصرين الحق والعدل , بالاتهام بالعلمانية كأنها جريمة في عرفهم الفساد . وحين يكشف عورات العمائم الدينية الشيطانية , التي تركت الدين , الى السحت الحرام والفرهود , يتهمون من يفضح فسادهم المالي , بتهمة الكفر والالحاد , ومن يدافع عن الناس والوطن , يتهم بالشعوبية . هذا عواء ونقيق خراتيت اليوم . ولكن عندهم الخيانة والعمالة , شرفاً رفيعاً , ووساماً يفتخرون به .
إنّا شعوبيونَ،

إذ ننظرُ في التاريخ،

نجلو الزيفَ عن خلافةٍ

مسروقةٍ

مطعونةٍ

طاغيةٍ..

فيها الجواري حكماءُ القوم،

والخليفةُ المنصورُ في حضن بَغيّهْ.
هذا الصوت المدوي ينتمي الى اصالة الوطن المغدور والمنكوب . لذلك لايمكن اسكات صوت العدل والحق . لا تستوحشوا طريق الحق , لقلة ساليكيه
ودمت بصحة وعافية , ونسأل الله ان يكون بعونك

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الأكرم الناقد القدير جمعة عبد الله،
والغريب في الأمر أن المتهمين بأنهم شعوبيون مجوس هم من يلقي التهمة هنا وهناك على الناس. أمر عجيب، وكأنهم مقتنعون بها ويريدون إبعادها عن أنفسهم. لكنهم مهما فعلوا فهم على لائحة الاتهام أبداً في سجل أولئك.
اضافاتك اضاءات ساطعة لنصوصنا، نحتفظ بها قراءات نقدية مهمة.
ممنون منك على تجشمك عناء القراءة والتعليق مع مشاغلك في المتابعة.

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

عبد الستار نور علي من الشعراء الذين ثبتوا باقتدار هوية الشعر العراقي الحديث هذه القصيدة تمتاز بكونها تستوحي التراث والرمز التراثي بانفتاح ممن دون مباشرة بل تسمو بالمعاني عبر كلمات رشيقة
استميحك عذرا فقد جعلتني الرواية أهجر النقد لذلك يمكن الا أكون افيك حقك وانت تستحق أسمى الدراسات
اخوك قُصي عسكر

قُصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق المبدع الكبير د. قصي عسكر،
كلماتك هذه دراسة نقدية مكثفة، فلا حاجة للاعتذار. أنتم من الأسماء الثقافية الكبيرة التي نفتخر ونعتز بها قامةً أدبية شامخة. رواياتك وقصصك الواقعية اضافة جديدة لفن الواقعية.
شكراً لبصمتك مع بستان من الورد معطرةً بالمحبة والاحترام والاجلال

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

شعوبيٌّ انا إن قُلتُ حقّا
وقائلها أخو لؤمٍ سيبقى

وقائلها له غرضٌ مُعمّى
يُحيلُ الكذبَ بالتزويقِ صدقا

مطامعُ من وراء القول يرمي
وخيرُ الناسِ بالاعمالِ يرقى


خالص ودّي عاطر بأطيب وازكى التحايا أخي وصديقي الاديب الشاعر
المربي الاستاذ عبد الستار نور علي مع الدعاء بالصحة والسلامة .

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر الشاعر الحاج عطا الحاج يوسف منصور
لك من بستان قلبي أشجار من الورد، وثمار من المحبة دانية القطوف.
ممنون من اضافتك الرائعة وأبياتك المفعمة بنور روحك الطيبة وريحك العابقة برحيق الانسانية، إضافة الى مواقفك المشرفة ضد الظلم والجور والفساد الذي يعم الوطن. فأنت كتز من الخير والجمال والعطاء الشعري وهبه ربنا لبلادنا المجروحة تاريخياً.
حفظك الله لنا أخاً وشاعراً كبيراً وانساناً منيراً.

عبد الستار نورعلي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4700 المصادف: 2019-07-19 10:23:45