 نصوص أدبية

شبكة الأمان

شوقي مسلماني1 (الغائب)

رجلٌ

يرسلُ رعَشاتٍ

إلى يدِه

عودَ ثقاب

لغابةٍ يابسة.

 

2 (محور)

يجتمع فيفترق ويفترق فيجتمع

يصعد فينزل وينزل فيصعد

ذاته في السكون، ذاته في العاصفة.

 

3 (محور آخر)

يغيب فيحضر ويحضر فيغيب

نتخاطبُ مِنْ عالَمين قريبين وبعيدين

كلّك كلّي وكلّي كلّك.

 

4 (سركون بولص)

أوراقُكَ

مِنْ كتاب

يأتي الأطفالُ إليه

مِنْ كلِّ جهة في مدينةِ "أين".

**

مِنْ مسافة إلى مسافة

منذ وعيتَ أيُّها المسكوبِ

مِنْ ضوعِ الفجر

تتعلّم زهرةً وتَغرس وردة.

**

الطريقُ صعود، سماءٌ لا ترحم

حتى توقّفَ الجسمُ عن اللِّحاقِ تماماً.

**

الخرافةُ كثيفةٌ

حتى انعدامِ الرؤية

إلى تمزيقِ شبكةِ الأمان.

**

كما في كلِّ يومٍ أُخِذَ القرار

إلى كلِّ هذا الموت

قبلَ أنْ تعي هذه التي تُحاك.

**

الفضاءُ الواحد _ العالمُ الواحد

كما لا بدّ أنّكَ، أيُّها الجمرة، تعرف.

**

المحلُّ

يستحقُّ الوفاءَ

نحنُ فيه جميعاً.

**

من دون شكّ

لا يستطيع أحد أنْ يمنعَ صوتاً يُريد.

 

5 (محمود دوريش)

يا راحلاً مِنْ رحيل ويا داخلاً في رحيل

كم بحثتَ عن ضوء في شساعةِ الضوء

وكم حوّمتْ نسورٌ في عينِ الشمس

أيّها الحافّة، أيّها البرتقال، أيّها الراحل في رحيلٍ آخر

خلفكَ مدمَّى آخِرُ صدى

أيّها العبور في النغم، في الألم، في الدوران، في شقائقِ النعمان

أمّي، قهوةُ أمّي

ولليدِ المغروسةِ، وللأجنحة

تقول: اخرجوا من جلودِنا، كفّوا عن عصافيرنا

عن أجمل الأمّهات، وعن ريتّا

أيّها الراحل في رحيلٍ آخر

الضوءُ له كلُّه تغنّي.. أيّها العُبور.

***

شوقي مسلماني

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

من الظلم الكبير ان تضيع قصائد النثر العظيمة بين ركام هائل من الخواطر العادية التي يكتبها اناس تحت هذا المسمى، هذا الاسلوب الشعري الجميل هو بالفعل يصلح لاضفاء مشروعية الشعر على قصيدة النثر، اعجبتني جدا القطعة الشعرية التي توجهت الى محمود درويش، رحم الله جميع شعرائنا الافذاذ، ومن بينهم الشاعر سركون بولص والشاعر محمود درويش، حياك الله استاذي الجليل

باسم الحسناوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شكر وتحيّة للصديق باسم \ وتحيّة "للمثقف" التي تجمعنا.

شوقي مسلماني
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب والاديب القدير
هكذا تزدهر القصيدة النثرية , وتعود الى رونقتها القديمة , الى زمن ( الماغوط . يوسف الخال . ادونيس ) لكن برؤية اكثر سخطاً وجرأة على مهازل العالم المصاب بالجنون والهولسة . مثل هذا الرجل بيده عود ثقاب , في غابة يابسة , والله يستر من القادم . بكل تأكيد هذا الرجل هو ( ترمب ) . وتأخذنا الى رحيل الشاعر الكبير ( محمود درويش ) رحل الى عالم آخر , وترك اشجار البرتقال يتيمة . ولكن روحه تظل حية . طالما توجد في فلسطين شجرة برتقال واحدة . رغم مواجع الالم
(محمود دوريش)

يا راحلاً مِنْ رحيل ويا داخلاً في رحيل

كم بحثتَ عن ضوء في شساعةِ الضوء

وكم حوّمتْ نسورٌ في عينِ الشمس

أيّها الحافّة، أيّها البرتقال، أيّها الراحل في رحيلٍ آخر

خلفكَ مدمَّى آخِرُ صدى
تحياتي لك ايها الصديق

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

جميل صديقي جمعة \ والشكر والتحيّة لشخصك الكريم.

شوقي مسلماني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4703 المصادف: 2019-07-22 08:33:44