 نصوص أدبية

خيبة شاعر

ريكان ابراهيمكُلُّ النساءِ المُعجباتِ بما كتبتْ

جُثَثٌ مُحنَّطةُ الوجوهِ وميّتاتٌ دونَ مَوتْ

تحتاجُ إحداهنَّ من شِعر الرِثاءِ لألفِ بيتْ

**

غيري تُطارِدُهُ النساءُ إذا كتَبْ

شعرًا مليئاً بالكذِبْ

وأنا، وكنتُ أصوغُ شعري من ذهَبْ

لم ألقَ واحدةً تُثيرُ قصائدي فيها عصَبْ

**

غيري تُغازِلُهُ الصبايا بالرسائِلِ والجوائزْ

وأنا، جميعُ المُعجباتِ من العجائز

لكأنّني بيّاعُ أكفانٍ تُوزَّعُ للجنائز

**

فنزارُ قبّاني تدورُ على موائدهِ الصبايا

دوَرَانَ صُوفيٍّ تَعلّقَ بالتكايا

أأبوهُ أحسنُ من أبي؟ أم أننّي نسْلُ البغايا؟

أمْ أنَّ شعري لم يكنْ يختصُّ في فَضْحِ الخفايا

**

وابنُ المُلَوَّحِ علّمَ الشُعراءَ كيف اصطادَ ليلى

فمشيتُ في الدرب التي فيها مشى ظُهْراً وليلاً

فكتبتُ أجملَ ما كتبتُ قصيدةً عصماءَ جذلى

ونصبتُ فَخّي كي أَصيدَ مثيلةً أُخرى لليلى

لكنّني فُوجِئتُ أنَّ الصيدَ دُفلى

**

فتّشتُ عن أسباب إخفاقي بحوّا

ففشلتُ أن ألقى الجواب وعُدتُ مكلوماً، مُكوّى

فحلفتُ بالله الذي خلقَ البسيطةَ ثمّ سوّى

أنْ لا أُجيبَ نداءَ قلبي إن تباكى أو تلوّى

**

ما دام شعري لا يُثيرُ سوى النساءِ الطاعناتْ

وقصائِدُ الشُعراءِ غيري تستبيحُ الفاتناتْ

فالصمتُ أفضلُ، لا ألوكُ ولا أُلاكُ على لسانِ الشامتاتْ

والنومُ وحدي في فراشِ الليلِ أشرفُ من مضاجعةِ الرُفاتْ

***

د. ريكان إبراهيم

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (16)

This comment was minimized by the moderator on the site

لا تصمت،
أيها الشاعر المعلى.
في صوتك الشعر يعلى (بضم الياء وتشديد اللام).
شباب الشعر فيك أعلامن القلوب الشائخة.
هذا البوح صنو الريح، وهي تهب حاملة الورد وعطره، وأوراقه المخضبة بجمال الشعر.
مودتي

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر الجميل اللامع عبد الستار نور علي .ربما تعجب اذا أخبرتك انني مذ بدأت اتواصل مع صحيفة المثقف الغراء لفت نظري شاعر كبير ملهم اسمه عبدالستار. لافت فيك الاختلاف والاختلاف إبداع حين تصدق النوايا وانت صادق وجاد اكيد. لاحظت ان عندك انقطاعا ومبعدة في التواصل فلا تحرمنا من عطائك. اشكرك على مواساتك لي في خسارتي الجولة مع حواء وأعمل بنصيحتك في الصمود أمامها. اكرر لك فرحي بك وتحيتي لك ايها المبدع .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

العلم القلم ليس في الشعر فقط بل في الحب ايضاً الدكتور ريكان ابراهيم الورد
انا شخصياً لا اعتقد بما ورد و عندي الدليل حيث كانت قد كتبت لك التالي و استأذنتها بالنشر في التعليق هنا
لا تحرجني "وانت ما مصدق" كلامي و تطلب الاميل لأن هذا سر ووعد
اليك ما كتبت لك

أنت أول وانه ثاني
أنت أيامي وزماني
أنت دربي ألمامشيته
وأنت دمعي الما بجيته
وأنت حقك تفتخر وتكول آني
أنت بكَليبي وحيد
لاأعيد ولاأزيد
وأشعر أنه شكد سعيد
لنك انت حبي الاول
والكَلب ما بيه ثاني
أعرف أنت شكَد عنيد
وتفعل أنت إلي تريد
بس أكلك
أنت أول بالكلب وتكول ثاني
أنت أول من يكول
لاتصدكَون العذول
وهسه تحجي حجي ثاني
أعرف أنت شكد حجيت
وأعرف أنت شكد شكيت...
وأعرف أنت شكد بجيت
وأنت تدري دموعك أغله من الأماني
أنه أحبك وأنت تزعل من أكول
أنت تدري أنه بالحب والغزل جداً خجول
وشتكول الناس لو عرفت الكول
أنت أول من كلت...هم كلت ثاني
أنت أول من بديت
وبالأثر أنه اجيت
وكلشي لعيونك فديت
لني شفتك شخص ثاني
صرت عنواني ومكاني
صرت عمري وكل زماني
ما يهم يمته أنت جيت
ان جنت بالجيه أول واله ثاني
إن جنت بالجيه أول واله ثاني
***********************
يا بعد روحي شجنيت
يوم عني تخليت
تدري أنت شكَد قسيت
عله حبك مادريت
ألدنيه هم تدور ثاني
********
أنت تعرف ألأصول
ألصدك لازم تكَول
وأنت ماتكَدر تكَول
أنه أحبك
تنتظر أكَول ثاني
******
أنت بكَليبي وحيد
وانه في حبك سعيد
لنك أنت شكل ثاني
لو طوقتني بالحديد
وتريد مني أحيد
ما أحيد لو تزيد قيودي ثاني
أنه أحبك حب شديد
وأبقه أعيد وأبقه أزيد
أنت أول وأنت ثاني
........................
الله يكون في عونها...فقد طفحت حروف قصيدتك هذه ففاض حنقها/حبها فكتبت واو دعتها امانة في اعناق الحب عساهى تصل اليك

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الحبيب الغالي الأستاذ عبد الرضا المحترم. أشكو اليك بعد الله يا اخي عبدالرضا ماجرى لي على يد حواء .اشكرك على قصيدة المواساة التي كتبتها لاخيك الصديق المخلص للعجائز. بالمناسبة انا سعيد جدا بمقالاتك الفكرية والسياسية وكتاباتك عن موضوع الانتحار وتواصلك مع اخي وصديقي الاستاذ الدكتور قاسم حسين صالح الرائع. لقد ذكرناك كثيرا انا وصديقي الشاعر اللامع الدكتور مصطفى علي . إذن زدنا يا عبد الرضا من عطائك وقف معي في ازمتي مع حواء والمواقف كما تعلم ديون في اعناق الرجال.

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

غيري تُطارِدُهُ النساءُ إذا كتَبْ
شعرًا مليئاً بالكذِبْ

قديماً قال العرب : أعذب الشعر أكذبه ليس بمعنى ان الشاعر يتعمّد الكذب بل بمعنى
ان الشاعر يبالغ ويكتب من موقع التمنّي لا من موقع تصوير الواقع كما هو .

الشاعر المبدع ريكان ابراهيم يعرف جيداً كشاعر وكحكيم نفساني أنّ : الغواني
يغرّهنّ الثناءُ فلماذا يحسد الذين خدعوها بقولهم حسناءُ ؟

لن يفوز شاعر جاد بقلوب الفاتنات يا استاذ ريكان , الفاتنات منشغلات بالنفخ وغير
قادرات على قراءة قصيدة موزونة قراءة سليمة ناهيك عن استيعابها والتأثر بصورها .

في هذه القصيدة يستحضر الشاعر شاعراً معروفاً هو نزار قباني وشهرة قباني
لها أسبابها ذاتياً وموضوعياً فالرجل موهوب أولاً ومن بيئة منفتحة ومن عائلة
ميسورة وقد ظهر في فترة نهوض عربي على جميع الصُعُد , في تلك المرحلة
الذهبية كان العرب قادرين على فرز زعيم وطني نزيه وشاعر رائد يقود
تحولات شعرية ونحات يبدع جداريات ذات قيمة وطنية كبرى وفرزت تلك
الفترة أيضاً مغنين كباراً وموسيقيين كباراً وروائيين ونقّاداً وحتى فلاسفة , ثم
تراجع الحال في الربع الأخير من القرن العشرين حتى الآن .
لا نجومية الآن للشاعر أو للروائي أو المفكّر , النجومية الآن للمغنية
وليس للمغنية ذات الصوت الجميل بل للمغنية المغرية ولكلام النواعم وللنجم
الكروي وقس على ذلك .
هذا لا يعني ان زماننا هذا عقيم فهناك الكثير من الإبداع المعزول كجزر ذات
جمهور محدود .

تتحدث قصيدة الشاعر المبدع ريكان ابراهيم عن خيبة الشاعر الشاملة حتى
لو اقتصر الأمر فيها على جانب المرأة فلا أحد يُعير الشاعر اهتماماً فما عاد
الشاعر الجاد يتمتّع بمكانة رفيعة كالسابق .

دمت شاعراً مبدعاً يا استاذ ريكان .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الحبيب الغالي جمال مصطفى. يوما بعد يوم تترسخ قناعتي بك ساحرا لا شاعرا ومبدعا لا مبتدعا وناقدا لا منتقدا وكثيرا لا قليلا . اشكرك على وقوفك معي أمام ما مر بي على يد حواء سامحها الله .لقد ابهرتني بمعالجتك الاحوال التي اسهمت في صناعة نزار قباني وتصديره الى سوق الادوات الابداعية. والله انت رائع ياجمال. اهنيك من قلبي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

إن كُنتَ تسألُ ما السببْ
حتّى وإنْ كُنَّ القوافي من ذهبْ
لمْ تَلْقَ واحدةَ يُثارُ لها عصبْ
لا تأسَ فالدنيا حظوظٌ ورُتَبْ
يا شاعري ريكانُ ألحبُّ نَصَبْ

خالص ودّي عاطر بالتحايا لك شاعرنا الشاعر الدكتور ريكان ابراهيم
مع دعائي بالصحة والسلامة .

دمتَ مُشرقًا

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الكثير بعطائه حتى سمي عطا وبشعره حتى اصبح شاعرا
الحاج عطا المحترم. ارأيت ما جرى لي من حواء ؟ هل تقبل انت هذا يا اخي ايها الشاعر؟ مع ذلك انا شاكر لك وقفتك معي جزاك الله خيرا.

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

ما أجمل هذه القصيدة المُخادِعة المُراوِغة من شاعرٍ مدهش التحليق في نبْش واستفزاز حوّاء . لقد نجحت أيها الشاعر د. ريكان ابراهيم في منح قصيدتك اللطيفة هذه رغم مشاكساتها الغريبة ، جواز سفَرٍ إلى قلوبِنا .. الشخصية الشِّعرية هنا تستدرّ عطف القرّاء والقارئات، قصيدة تُدير الأعناق كما تدير المرأة الجميلة الأعناق وكما كانت تدير قصائد نزار قباني المشاعر والقلوب..
أنت ممثِّل بارِع !!!!
تتصرَّف كمريض نفسي يبحث عن مُعجبة شابّة وجميلة لا عجوز شمطاء !!!

لم يَعُد ياسيّدي في هذا العصر نساءً طاعِنات !!!
وعليكَ أن تؤمن بهذا !!!

وأنتَ - كطبيب نفسي - تعلمُ جيداً حدّة ذكاء المرأة " الشاعرة " الطّاعِنة في الإبداع والتّحليق تحديداً وعمق خبرتها
هكذا قرأنا نزار قبّاني في بعض قصائده أيضاً .. حين توجّهَ لامرأة قاربت الأربعين وكأنه يتحدّث عن نهايتها ولكننا تجاوزنا عصر نزار قبّاني بألف سنةٍ ضوئية فامرأة الأربعين والخمسين والستين و.و.... ستظل معطاءة ومتألقة بحيويتها وابداعها مثلها مثل الرجل تماماً :


ما الذي أستطيع أن أفعلَهْ؟

لأخفّفَ عنكِ وَجَع الهزيمَهْْ

ومرارةَ السقوط عن العرشْْ..

أيّتها السلطانةُ التي فقدتْ سُلْطانَها

ما الذي أستطيعُ أن أفعلَهْ؟.

لأحرِّرَكِ من مُرَكَّباتِ العظمة الفارغَهْ..

وأعيد إلى عينيكِ السوداويْنِ لونَهما الطبيعي..

وإلى نهديْكِ الأحمقينْ..

شَعْبِيّتَهما الضائعَهْ!!

ما الذي أستطيعُُ أن أفعلْ؟

لأعيدَ جَسَدَكِ حليبيّاً كما كانْ

ونهدَكِ دائريّاً كما كانْ

وعِشقي لكِ.. بدائيَّاً.. همجيّاً.. إنتحاريَّاً...

كما كانْ...

في سالف الزمانْ!!

إباء اسماعيل
This comment was minimized by the moderator on the site

اباء اسماعيل المبدعة التي عرفتها كذلك من قصيدتها المتغنية بحضرة الاخ الغياب. اباء يا اباء والله ثلاثا لو كنت اعرف ان موقع شكواي سيكون عندك هكذا مبنى ومعنى وجبر خاطر لكتبت قصيدتي هذه قبل ولادتي من بطن أمي بل قبل أن يتعرف ابي بامي. اسألك ان تعرفي ان الطبيب النفسي قد يكشفه امره ويفضحه امام مريضه وهذا ما حصل لي مع عميق شكك من دون ان تكوني مريضة بعيد الشر . اللهم يا سامع الدعاء ومجيبه انصر مجاعتي بقصيدة مواساة من اباء ابنة اسماعيل.

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة طريفة ونازفة في آن !
المرأة الكبيرة السن لها مقام في روحي ومكانة مرموقة إذا نظرتُ إليها بعيداً عن مرامي الجسد ودلالاته ومغرياته
بل لكل مرحلة عمرية جنونها ومكرها وفتنتها !
لغتك بارعة في انتقاء بسيط المفردات والمباشرة غير المباشرة !
دمتَ عاشقاً فاتن الحرف ولتحرسك آلهة الأولمب

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

ايها السامي سامي العامري المبدع روحا وشعرا. سامحني اذا خيبت ظنك بانطفائي امام الفارسة المفترسة حواء .ماذا عساني ان افعل يا حبيبي سامي امام جبروت ام التفاحة الأولى التي حطمت قلب ابي أدم ثم جاءت ابنتها لتجهز على اخيك ريكان .اشكرك على رضاك عني .

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

جميلة هي قصيدتك فذة بمعناها وموسيقانا كلماتها منزلقة وذات بريق منزلقة بسلاسة الموسيقى وجمال الموسيقى
انت شاعر كبير وقدير. أيها الصديق العزيز
قصي عسكر

قُصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الحبيب الغالي المبدع بحق الشاعر قصي عسكر .ماذا عساني افعل يا حبيبي قصي امام حواء فكل شديد للزمان يلين . والله يا اخي قصي لولا جبركم خاطري ومواساتكم بخسائري لعظم مصابي بحواء. دمت لي اخا وشاعرا وقاصا.

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي ريكان الوديع....ان قصيدتك هذه الاستثنائية قد اعجبتني كثيرا وللاسباب التالية:

*فيها صراحة متناهية وبعيدة عن الكذب والخزعبلات

* فيها جرأة رجل شاعر يتحدى التصنع في ايضاح ما يروم

*فيها واقعية صادقة لا يبوح بها الا ريكان الشجاع

*فيها الموضوع الحاضر الغائب الذي لم يتطرق اليه من الشعراء

والادباء الا ما ندر

* ان اسلوبك السهل الممتنع الذي غطى اغلب مفاصل هذه القصيدة

قد كان مزيجا بينك وبين نزار قباني....وفي النهاية اعطى مفهوم

التأثر والتأثير حيث كان حاصل ذلك ابداعا جديد.


اتمنى لك الصحة والعافية والحياة السعيدة

الشاعر والتشكيلي صالح الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي العزيز الشاعر الملهم التشكيلي المرهف صالح الطائي .كلما حاولت ان اضع حدا لنباهتك النقدية وسبرك اغوار النص افشل والوذ بالفرار. ان ملاحظاتك نبهتني على الكثير. اخي صالح امري الى الله وبه المستعان على ما فعلته حواء معي. ارجو اليك ان تأخذ ثار اخيك ريكان في قصائدك وتشكيلاتك والله يجزي المحسنين . سلمت معافى موفقا

د.ريكان ابراهيم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4715 المصادف: 2019-08-03 04:36:35