 نصوص أدبية

معلقة على جدار المتحف البغدادي

ريكان ابراهيمابسطْ يديكَ

فقد بسطتُ يديّا

أنا ...

لستُ شيعياً ولا سُنّيا

إن التَسنُّنَ والتشيّعَ

لعبةٌ ... تُغري الغبيَّ

لكي يظلَّ غبيّا

اثنانِ مختلفانِ لا جدوى

لِما ... اختلفا عليه

فأكسباهُ دويّا

هذا ينوحُ على الحسينِ

وآخرٌ في الشامِ يبكي

الحاكمَ الأُمويّا

والنَوْحُ لا يُحيي الحسينَ

ولا الرِّثا ...

يُعطي أُمَيّةَ واجباً

شرعيّا

فعلامَ تُعتَصرُ الدموعُ

لِما مضى ...

هل يُبعَثُ الماضي جديداً حيّا؟

الدينُ

ليسَ مذاهباً برّاقةً

صار التناحُرُ ثوبَها

الأبديّا

اللهُ ثُمَّ كتابُهُ، ونبيُّهُ

ثالوثُ طُهرِكَ كي تكونَ

تقيّا ...

ومُحمَّدٌ ختم النبوَّة بعدَهُ

لا مُورِثاً إنْساً ولا

جنيّا

فهلِ النُبوّةُ عَرْشُ حُكْمٍ

يُعتلى

ليصيرَ في أتباعها ملكيّا

هل تُحجِمُ الأكوانُ عنْ

دورانها

إنْ لم يكنْ عمرٌ يُحبّ عليّا

قُل لي: أما كانوا كبيراً

وعيُهمْ؟

أأنا أكونُ على الكبيرِ وصيّا؟

أبوايَ مُختلفانِ في أمريهما

أتظنُّ أنّي

مُصلِحٌ أبويّا؟

‏سلهم لماذا لم يحبّوا بعضهم

أيُرتِّبُ الماضي

الديونَ عَليّا

أنا لا أُزكّي في النفوسِ

مطامعاً ...

‏حُبُّ الزعامةِ لا يُحرِّمُ

شيّا

‏والحكمُ يُغري العاشقينَ

‏بزهوهِ، وهوى الكراسي

‏يفضحُ المخفيّا

‏و الفتنةُ الكُبرى صنيعةُ

 كُلِّ مَنْ

‏امسى يُفكِّر أن يكونَ وليّا

***

‏يا أمّتي هُزّي إليك

‏‏بجِذعِ مَنْ ... عشقوا

‏المذاهبَ بُكرةً وعشيّا

‏وتَضرّجي خجلاً من الضرعِ

 الذي

حلبوهُ، إنَّ الضَرْع كان شهيّا

‏فالمذهبيةُ تزدهي، والطائفيةُ

تنتشي،

‏والامرُ صارَ جليّا

‏والدينُ اصبحَ ثوبَ نومٍ

أطمَعتْ

‏ألوانهُ الشرقيَّ والغربيّا

‏قد كنت سنيّاً فأدهشني

الذي

‏طالعته فغدوت فيه

 شقيّا ...

ورجعتُ شيعياً فأضحكني

الذي

أصبحتُ فيه تائهاً منفيّا

‏فحلفتُ لا هذا ولا هذا فقد

ضاعت عليَّ ...

‏وقد خَلُصت نجيّا

‏يا ليتني من قبل موتي مَيّتٌ

أو كنتُ نسياً

في الورى مَنسيّا

أمس استفقت وكنتُ

احلُمُ أنّني

‏أسّستُ حزباً في المنامِ

فتيّا

حزباً يرى الإسلامَ دونَ

مذاهبٍ حقّاً ...

‏ونَهجاً في الحياة سويّا

ولمحتُ قوماً يشهرونَ

 سيوفهم ...

‏إذ صار ذبحي واجباً

وطنيّا ...

‏قوماً يرون الطائفيةَ

مكسباً ...

‏والمذهبية مطلباً قوميّا

والفتنة الكبرى طريقاً للغِنى

فالمرءُ يُخلَقُ كي يكونَ غنيّا

‏ففززتُ من نومي

مثاراً خائفاً

ومشى يدبُّ الوهنُ في رجليّا

‏وعرفتُ مغزى ما حَلُمت بشرِّه

‏إن الذكيَّ يُفسِّرُ المرئيّا

‏فتركتُ شيعتَهم وسُنّتهم سدىً

لأعيشَ يومي راضياً مرضيَّا

وجهِدتُ أنْ أنسى نصيحةَ

جاهلٍ

فالناصحُ الجهلاءَ ليس ذكيّا

؟

***

د. ريكان إبراهيم

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (27)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المائز المتفرد
د. ريكان ابراهيم

إنها حقاً ( مُعلّقةٌ) و حُقَّ لها أن تُعلّقَ على جدارِ الكعبةِ

كما علّقتها على جدارِ المتحفِ البغدادي .

إنها اللطمةُ الكبرى على وجوهِ من تاجروا وماإنفكّوا

يتاجرون بهذا الأفيونَ القاتل بلا أدنى شرفٍ و حياء .

ريكانُ لا يتنازلُ عن فكرتهِ. و مبدأهِ القائلِ أنّ للشعرِ

وظيفةً و رسالةً شرطَ ان يحملها خبيرٌ بالشعرِ والحياة .

لا فُضَّ فوك

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي وصديقي اللامع مصطفى علي . هكذا يفعل فينا حب العراق . انه يستحق أن نعلق له قلوبنا لا قصائدها الا اذا كانت قصائدنا قلوبنا .سلمت وسلمت أراؤك. تحياتي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

لا فُضَّ فوكَ فقد صدحْتَ بهيّا
صُـغْتَ الخريدةَ فارساً عربيّـا

لا مانحاً لذوي اللحايا مِقـوَداً
منْ طيفِ هذا أو هذاكَ سويّا

إنَّ البـلادَ المُكتـواةَ بنارِهمْ
أمسَتْ مُقاماً بائساً وحشيّا

وخرائباً فوقَ الخرائبِ زادُها
هَذَرُ الكلامِ مُمزِّقاً و (رَدِيّا)

بينـا شـممْتُ الخيـرَ في بسـتانكمْ
عِطـراً يفـوحُ مـنَ الحروفِ شـذيّا

مع محبتي
عبد الستار

عبد الستار نورعلي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الحبيب الشاعر الهائل عبد الستار نور علي. لا ادري لم انا سعيد . بقصيدتي؟ ام بابيات عبد الستار عن قصيدتي ؟ انا الان عرفت سعيد بك ويكفيني فخرا انها منك. دمت للشعر

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

اليوم
صعدت الى قمة القمم
ورفعت سارية العلم
...................
‏فتركتُ شيعتَهم وسُنّتهم سدىً
لأعيشَ يومي راضياً مرضيَّا
وجهِدتُ أنْ أنسى نصيحةَ
جاهلٍ
فالناصحُ الجهلاءَ ليس ذكيّا
...........................
الوسط جنوب الشمال و شمال الجنوب
وغرب الشرق و شرق الغرب
فهل من مجيب
...........................
دمت بتمامها ايها العلم

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الغالي المبدع والكاتب الثبت عبد الرضا حمد الجاسم. إذن هكذا صححت قصيدتي حجم جهلي بعظمة حبك للعراق انت الوطني المخلص الصادق .عاش العراق الذي منه عبد الرضا .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

بارك الله فيك وفي قلمك ..يظهر انه قد من شجرة مباركة ... ابعدنا الله عن الفتنة والساعين لخراب ديننا . قصيدة راءعة مثل سهم عسى ان تصيب الهدف .

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخت الشاعرة سمية العبيدي .الف شكر لتعليقك الكريم على القصيدة . سلم الله العراق من شر أعدائه في الداخل والخارج

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي العزيز الشاعر المبدع الذي لا يخشى لومة لآئم .. لك مني ألف تحية .. قصيدة رائعة كثفت مأزق العراق والعراقيين وغيرهم وأفرزت بين فقه الدين وفقه السياسة .. فلا دين في السياسة ولا سياسة في الدين .. هذا هو طوق النجاة .. اجدد ودي وتقديري أخي ريكان الشاعر المبدع دائماً .

د. جودت صالح
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي العبقري د.جودت صالح . اين انت يا اخي . لا تمارس معي زر غبا تزدد حبا فانت محبوب دائما. اشكر رايك في قصيدتي لانك اصيل وتحب العراق ايها الكبير.

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الإنسان د.ريكان ابراهيم
إنّها لمعلّقة حقّاً.جديرة بأن تُعلَّق على كلّ جدار في بلاد الإسلام لاسيما جدران العراق.سلمت ودمت نبع شعر ووعي إنسانيّ.أرجو أن تأذن لي بأن أنشرها على الفيسبوك،لتعمّ الفائدة ويسود الخير والعدل والجمال مع تحيّة تجلّة وتقدير.

عبدالاله الياسري
This comment was minimized by the moderator on the site

عبدالاله الياسري اللامع الرائع .ربما لا تدري انني اتابع شعرك المجلي الواغل في الصوت والصورة الشعرية. ايها الياسري الجميل الاصيل لا تستأذني في نشر ما تشاء فالبيت بيتك وجيبي جيبك وانا اخوك . دعنا على اتصال يا عبد الاله الغالي.

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الادهاش د. ريكان إبراهيم

مودتي

تورثنا المدى السمح فصلا من فصول الحكمة.. فنقيس قاماتنا بقبابه العارية
من ظنون الانكسار.. ونافوراته العبقة بأردية الاتزان.. لنستل من طرفة بلور
الحذق.. ورند اللقاء.. ومؤنة الفحولة,,

لك من العيد عطاء لا بتلة فيه

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الغالي المبدع الرائع طارق الحلفي . طالت غيبتك ايها العزيز الى قلوبنا. اشكرك على ما ابديته من استحسان لقصيدتي واتمنى ان تكون هذه القصيدة صدى صوت مانتمناه جميعا للعراق أرضا وشعبا .دمت أخا مبدعا.

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتميز الأستاذ ريكان ابراهيم
ودّاً ودّا

لا شك في ان هذه القصيدة قصيدة شاعر يعرف كيف يكتب فيجيد .
لا بد من صرخة كهذه الصرخة علّها تصل فتحرّك ساكنا .
لا حاجة للقول ان الأديان كلها بدأت بسيطة بلا شروخ ثم سرعان ما
انشطرت الى طوائف هذا هو الحال مع اليهودية وهذا هو الحال مع المسيحية
وحتى الهندوسية والبوذية لا بل حتى الإيديولجيات كالماركسية والبعث
فهذه سنة الله في خلقه وعلى لسان كارل ماركس : هذه سنّة التحولات الإجتماعية
والطبقية وإفرازها العقائدي الذي هو طبقي أصلاً وصراع على الزعامة ثم يتجذر
ويصنع تاريخاً بما في التاريخ من حروب وصراعات وزوال دول وقيام دول جديدة
وهكذا .
الكل سيدعي انه لا يختلف مع الشاعر فلا أحد نظرياً يقول بعكس ما قال الشاعر ,
حتى الأخوان المسلمون وحزب الدعوة لا يقولان انهما أحزاب طائفية ولكنهما في الواقع
يتصرفان كأحزاب مذهبية ثم ان دعاة السلفية يقولون أيضاً انهم ينادون بالرجوع الى
نقاء الدين الأول قبل التمزقات ولكنّ هذا كله وهم فلا بد أن تتفرّع الشجرة , أمّا الصراع
فهو تحصيل حاصل لتقابل فريقين يطمحان بالإستفراد بالسلطة , بالمال , بالقرار , بتغليب فكرةٍ
على أخرى وهذا لن يحدث بلا صراع واستقطاب عن طريق مخاطبة البسطاء وقولبتهم .
ثم ماذا نتوقع ونحن بلد مهزوم ممزق خارج من حروب استنزفته حتى النخاع ؟
ستزول اسطوانة (هذا سني وهذا شيعي ) إذا انتهت فائدتها الطبقية والسلطوية وهذا لن يكون
حتى تتغير الدولة ويتغير واقع جيرانها وتصبح علمانية الدولة وديمقراطيتها واقعاً ملموساً
حقيقياً وليس افتراضياً .

ولمحتُ قوماً يشهرونَ
سيوفهم ...
‏إذ صار ذبحي واجباً
وطنيّا ...
‏قوماً يرون الطائفيةَ
مكسباً ...
‏والمذهبية مطلباً قوميّا
والفتنة الكبرى طريقاً للغِنى
فالمرءُ يُخلَقُ كي يكونَ غنيّا

الشاعر ريكان ابراهيم في هذا المقطع يفسر المذهبية تفسيراً ماركسياً .

ليس هناك طائفية في العراق , الطائفيون كذّابون بل هم لا يؤمنون أصلاً وكل ما هنالك ان
المذهبية وسيلة لإبقاء البسطاء سذجاً كي يبوسوا أياديهم وكي يحتكروا السلطة وكل
خيرات البلد , انهم طبقة طفيلية جشعة رأسمالها التجهيل وهذا ما يستثمرونه بلا هوادة .
الغرب والصهيونية تعمل من خلف الكواليس فداعش صنيعتها وهي أيضاً التي سلمت العراق
الى الأحزاب الدينية الشيعية عامدة متعمدة كي يزداد الصراع لأنهاك الطرفين ولتسفيه الدين في عيون
الجميع .
ذكّرتني قصيدتك بمقطع من قصيدة لمحمود البريكان :
وحيداً أنتمي حرّاً الى فكرة
الى الأديان قبل تجمّد الرؤيا
كأن البريكان يقول ضمناً ان الأديان تتخثر وتصبح مجرد طقوس بعد أن كانت تشع نورا .
ويبقى ( الإسلام دون مذاهبٍ ) صورةً شعرية في قصيدة ولن يكون حقيقة فهذا ضد منطق التاريخ .
دمت في صحة وإبداع يا استاذ ريكان وكل عام وأنت بخير

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع الدقيق الثر جمال مصطفى. كأننا انت وانا متفقان على كتابة موضوع واحد انا شعرا وانت نثرا فصرت انت الشارح والمنظر لي . شكرا لوعيك الاجتماعي والسياسي. لقد كنا ملتقيين كثيرا. اتمنى ان تستمر لقطاتك النقدية مع كل ما انشره من عمل . بوركت أخا مبدعا .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي د ريكان
هذا هو الشعر الذي يصنع تيارا تنويريا يقظويا
وينتشل اجيالا من اوحال الضلال والبهتان
فكانوا نسيا منسيا
دام ابداعك الوهاج

د صادق السامراءي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي د.صادق السامرائي .حاولت أن اكلمك في ايام العيد فلم اوفق . عيدكم مبارك وسعيد .اشكرك على رضاك عني وعن القصيدة . انها صيحة في نفق نتمنى ان نجد في أخره نورا. تحياتي د. صادق

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

شعر كأفصح ما يكون وتمكن بارع في امتطاء هذا البحر الجامح ولكن المغري
بإمساك بلجامه والانطلاق به صوب مجاهيل المعاني وبديع الدلالات
وصباحك شهقة اللبلاب وهو يتسلق جدار الروح عالياً

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الاخ الشاعر الملهم الاستاذ تواتيت نصر الدين . لماذا اختفى صوت قصائدك المجلي ؟ اننا مشتاقون الي سماعك يا ابن الجزائر الغالية

د. ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الملهم الدقيق سامي العامري اخي . جميل ان يكون في شعري رأي مثل هذا من شاعر مثلك . انا سعيد بك وبه . لي يا سامي رأي في قصائدك سأقوله عندما ساعلق عليها مستقبلا وانت سالم . اكرر الشكر

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر العلم الفيلسوف ريكان ابراهيم المحترم
هذه التعليقات وصلتني بع نشر المعلقة

التعليقات
عابر السبيل
عابر السبيل الله عليك .. يا دكتور ريكان ابراهيم ... ايها الطبيب والمفكر والاديب والشاعر والفيلسوف .. وانت تقول في رائعتك الشعرية هذه ....
تركت شيعتهم ..
وسنتهم سدى ... ...عرض المزيد
٤
إخفاء هذا المحتوى أو الإبلاغ عنه
أحببته
· رد · يوم واحد
سعاد عيزوقي
سعاد عيزوقي كلام يختصر كل الماَسي..
١
إخفاء هذا المحتوى أو الإبلاغ عنه
أعجبني
· رد · يوم واحد
صالح نعيم الربيعي
صالح نعيم الربيعي اتصور هي اضحوكة و لعبة تمر على الجهلاء فقط لا غير ..
إخفاء هذا المحتوى أو الإبلاغ عنه
أعجبني
· رد · يوم واحد
Abdulrazah Hammed Alhashim
Abdulrazah Hammed Alhashim الاخ صالح نعيم الربيعي المحترم...لماذا اضحوكة و لعبة؟؟؟
١
تعديل أو حذف هذا
أعجبني
· رد · منذ ١٨ س
صالح نعيم الربيعي
صالح نعيم الربيعي
Abdulrazah Hammed Alhashim و ماذا تتوقع من المذاهب التي ذبحت الشعوب هل هي الحقيقة يا استاذي العزيز ؟؟؟
إخفاء هذا المحتوى أو الإبلاغ عنه
أعجبني
· رد · منذ ١٨ س
Abdulrazah Hammed Alhashim
Abdulrazah Hammed Alhashim الاخ صالح نعيم الربيعي المحترم...لماذا اضحوكة و لعبة؟؟؟
تعديل أو حذف هذا
أعجبني
· رد · منذ ١٨ س
أمل العبيدي
أمل العبيدي لم تعد أكاذيبهم تنطلي علينا
ابدا
إخفاء هذا المحتوى أو الإبلاغ عنه
أعجبني
· رد · منذ ١٤ س · تم التعديل
Rasha Kl
Rasha Kl كان الاجدر توضع في نص بغداد ..سلمت يداك جدا جميله
إخفاء هذا المحتوى أو الإبلاغ عنه

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الغالي الاديب الباحث عبد الرضا حمد جاسم المحترم . اشكرك واشكر الاخوة المعلقين على القصيدة والذين لو لم يعرفوا عمق المودة بيني وبينك لما جعلوك عنوانا لي .دمت ايها النقي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أهلا بِمَنْ حملَ الهوى وطنيّا
ومضى يُرددُ صادحًا وجَليّا

أنا للعراقِ أعيشُ فيه وانتمي
[ أنا لستُ شيعيًّا ولا سُنيّا ]

أنا للعراقِ وما بقيتُ هويتي
إنْ كنتُ كُرديّا وإنْ عَرَبيّا

لا فضلَ الا أن اكونَ مواطنًا
يسعى باخلاصٍ له مَرْضيّا

هو هكذا ريكان قال وكلُّنا
يرجو يكونُ عراقُنا محميّا

ممَنْ يُنمي [ في النفوسِ مطامعًا ]
لينالَ فيها مَنْ أراهُ دعيّا

خالص ودّي عاطر بأطيب التحايا لشاعرنا المبدع الدكتور ريكان ابراهيم .

دمت مُشرقًا

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

الملهم الحاج عطا . كيف اجازيك واجزيك على هذا العطاء شعرا وخلقا ووطنية. بوركت فأنت والله صادق وجاد ومخلص . هناك الان حملة على القصيدة ولكن للعراق الذي فيه الحاج عطا يجب أن نظل منتمين

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

بعد سماح الاستاذ الشاعر الدكتور ريكان ابراهيم الذي اتوقعه و اشكره عليه
اقف اجلالاً للكبير الشاعر الشاعر الحاج عطا الحاج يوسف منصور على ما ابدع في تعليقه
أنا للعراقِ أعيشُ فيه وانتمي
[ أنا لستُ شيعيًّا ولا سُنيّا ]
أنا للعراقِ وما بقيتُ هويتي
إنْ كنتُ كُرديّا وإنْ عَرَبيّا
........................
يا سيدي الحاج عطا...خضتني وهزتي هذه الابيات من اخمصي حتى الهام
اعرف ان ما نُشر اصبح للعموم لكن ارجو ان تسمح لي ان استعيرها مع الاشارة الى اسمك الكريم
انتظر الجواب يبن الكرام
تهنئة بعيد الاضحى يعود وانتم ترفلون بالخير و اليمن و البركات و تمام العافية

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الكريم العراقي الاصيل الناقد الاديب الاستاذ عبد الرضا حمد جاسم

انت في القلب استاذنا لك ان تستعير ما طلبته وكلي فخر واعتزاز

محبتي موصولة بالدعاء

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4726 المصادف: 2019-08-14 00:49:17