 نصوص أدبية

هناك ...

طلال الغوارهناك..

وحيثُ والروابي

ولدتُ أنا

ومن نجمةِ الصبح كانت

 تواكبني رقصةً

رسمتْ جبهتي

ودسّتْ سرائرها في ثيابي

فكان مع الشمس لي موعدا

حين ارتوتْ أحرفي

من حليب الصباح

وسار اخضرار المدى

في ركابي

**

هناك

وحيثُ الأعالي

رفعتني إليها

فسالتْ من خدود الصباح المعاني

هي أوّلُ الخطواتْ

تسيرُ إلى وردةٍ

كي أفيءَ إلى ظلّها

لم يزلْ يتعقّبني عطرُها

ويرسمُ لي آخر الطرقاتْ

**

هناك

تآخيتُ بالعشب

وأطلقتُ روحي

وصار الغيابُ أزاولهُ

لعبةً

واذكر أني

 مضيتُ إلى النهر يوماً بها

وأعني بها لعبتي

كان قلبي بها جذلاً

وصمتي بدهشتهِ من يشاهدْ

حينما خرجت من شقوق يدي

وفي غفلةٍ

خطفتْ موجةً

ثم طارتْ بها في سماء القصائدْ

**

هناك

وعند سهول الليلِ الممتدةِ نحو الفجر

رعيتُ الكلمات

وسرتُ بها 

حتى طرف الروح

أسرجُ ما يجمحُ منها

وبعيداً أخذتني

كنت كمن يمشي فوق الغيم

ألاحقُ ظلّاً

ما كان سراباً

لكني

كنت اطلُّ على نفسي

وارى من حولي

تتناثرُ أشجارُ المعنى

إذاكَ

خطَّ القلبُ رسائله الأولى

واهتزَّ يقينٌ للطرقات

**

هناك

حثثُّتُ القصيدة

نحو حلمٍ جميل

كانت الكلمات من الأمر في عجل

كي تصلْ

بعد خمسين عاما

وما زالت الكلمات 

تتقرّى الطريق

وأنا خلفها لم أزلْ

***

شعر: طلال الغوّار

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4727 المصادف: 2019-08-15 05:32:27