 نصوص أدبية

يا صحبةَ الراح

محمد الذهبييا صحبةَ الراحِ كيف الراح كم سكروا

               من الندامى وكم في الصحوِ قد قُبِروا

اثنان مرت وقد مرت بلا خجلٍ

                         وهاجسُ الكأسِ لا يبقي ولا يذرُ

بقيتُ ابكي على هندٍ لأوقظها

                          وعفتُ كاسي يناغي ليلَها القدرُ

(يا صحبةَ الراحِ) ما ناحوا ولا عقروا

                         ولا على حيِّنا من غيثهم مطروا

وكم تمنيتُ لو كأسٌ فنرضعها

                          ففي الرضاعةِ إخوانٌ إذا قدروا

(يا صحبةَ الراح) قلبي صار أغنيةً

                        والحانُ قربي ولكنْ رابني الحذرُ

مازلتُ احذرُ كأسي أين تأخذني

                              الى نديمٍ علاهُ الزهو والكِبَرُ

هم الندامى تُرى من عاق باطيتي

                           هم ثقّبوها فسال الدمع والخَمُرُ

وقلتُ أين الندامى أين ضجتُهم

                            وأين منهم عيونٌ زانها السهرُ

غابوا عن الأمس حتى عاد حاضرهم

                        يلهو عن الكأس لا كأسٌ ولا وترُ

أنا تصوفتُ لا أبغي بهم بدلاً

                         إنْ كان في الحدِّ حدٌ فهو منكسرُ

اشرب فديتك خميراً إذا ذُكِروا

                            وإنْ هُمُ أحجموا فالكأسُ تدّكرُ

وذي الشفاهُ على كأسِ الهوى اجتمعت

                           فمالها لا ترى ما يرتئي النظرُ

ما هذا عصري ولا وقتي فأركبهُ

                          خلّفتُ ناقي لدى عباس تحتضرُ

قد كنتُ من جيلهم لكنْ بغوا سفهاً

                              وخلّفوني لدى جيلٍ سيندحرُ

كانوا نداماي لا أعدو فأدركهم

                             ولا اخفُّ إذا ما ليلهم سمروا

لكنهم غادروا صمتي بلا سببٍ

                         ولا الى مجلسٍ يا ويحهم عمروا

وهمتُ همتُ بليلى وهي خائفةٌ

                     ان تمنحَ القلبَ ما ضنتْ به الصورُ

بقيتُ وحدي اسلّي القلبَ في وترٍ

                           نياطُهُ من لهيب الشوق تستعرُ

ففي جحيمي عصاراتُ الهوى نَظُبتْ

                       وفي جناني رأيتُ الشوك يختضرُ

كلُّ الندامى على أطراف داليتي

                          غنيتهم من أنيني بعد ما خمِروا

أرهقتُ سيدَهم نشوى غدتْ حُلُماً

                        وساورتني ظنوني كيف اختصرُ

حتى أتيتِ بأطراف الحديث لقىً

                       قد شابها الوقت فاقتاتتْ بها الغبرُ

جلوتُ عنك بأشعاري صدا زمنٍ

                              فلاح منك بريقٌ فهو يزدهرُ

(يا صحبةَ الراح) انتم من يضنُّ بها

                                أما أنا فبكأسي تكمنُ العِبَرُ

***

محمد الذهبي

 

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4728 المصادف: 2019-08-16 03:41:52