 نصوص أدبية

مع الفجر

مصطفى عليهزاري: هاتِ أسرارَ الغناءِ

                             كأكْسيرٍ يُحبِّذُ لي بقائي

على طولِ الطريقِ لسالكيهِ

                          فما لطريقِ قلبي من كِفاءِ

ولا غيرُ (التواجُدِ) لي دليلٌ

                         الى غارِ التجلّي في حِراءِ

فقد خطفتْ بلابلُهُ يقيني

                            كَتينٍ ناضجٍ بعدَ إشتهاءِ

تُراودُني لِتتنْقُرَ من وتيني

                  دَمي الزاكي المُحرَّقَ في وعائي

تُعتِّقُهُ بأزقاقِ الخوابي

                          لِزَقِّ السائرينَ على خَواءِ

مُعتَّقةٌ مرارتُها رحيقٌ

                  وتحْسَبُها السواقي كال..(خُواءِ)

أدِرْ فيْضَ النُهى كأساً دهاقاً

                          وزدني رشفةً فيها شفائي

لأسْكرَ في الصباحِ بلا صَبوحٍ

                        إذا نَفَدتْ غَبوقي في المساءِ

أنينٌ من صدى الناياتِ يبقى

                           وباقي الكائناتِ الى فَناءِ

فيمْكُثُ في لُحاءِ الحُسْنِ قلبي

                            ويذهبُ ما سواهُ كالغُثاءِ

أُعاتبُ طيفَ معشوقي لماذا

                             قريبٌ طيفُهُ منّي ونائي

أيرضى للذي أفناهُ عشْقٌ

                                يُكابِدُ فُلْكُهُ لُجَّ العماءِ

أنا اللامُنتمي إلّا إليهِ

                      جمالُ الحقَّ قد سرقَ إنتمائي

معاً نستقبلُ الدنيا نهاراً

                           ونذرو قَشَّ أوهامِ الشقاءِ

أغِثْني يا الذي.. وأغِثْ فؤاداً

                          يكادُ يذوبُ في لَمْعِ السناءِ

بهِ أصطادُ ألاءَ التجلّي

                           كراعٍ في خفايا الماوراءِ

أبُثُّ الخلْقَ أياتي وأهذي

                         وعُذْري أنّني أهوى هُذائي

وأغفو مِلءَ أجفاني وأزهو

                                بِذمِّ الناقدينَ أوِ الثناءِ

رغيفُ الشعُرِ في تنّورِ قلبي

                           تلوّى فَوْقَ نيرانِ الشواءِ

ومن قُطْبِ التوتُّرِ دارَ قلبي

                            نُزولاً عِنْدَ نبْعِ الإسْتِواءِ

بإزميلِ الرُؤى قشّرْتُ روحي

                            لِأنثُرَ للورى أبهى بُراءِ

أ سادِنَةَ الحقيقةِ ناوليني

                           نبيذَ الوجْدِ من دَنِّ الخِباءِ

أ خبّأْتِ الحقيقةَ عن فُؤادي ..

                   وحدْسي، حيْثُ بوْصلةُ الرجاءِ

فحقّي والحقيقةُ ، قيلَ، ضاعا

                          ولَمْ يشْفعْ لخاتِمتي ذَكائي

تلألأَ كهْربٌ في بَهْوِ روحي

                         جلا حدسي بنورِ الكهرباءِ

شروقٌ أم هو الإشراقُ قُلّي

                   مِنَ الملكوتِ يسري في فضائي

فَلِلْرائي فُؤادٌ لَمْ تَلُكْهُ

                            أقاويلُ المُرائي والرِياءِ

يطوفُ كَسادرٍ وادي القُدامى

                           بلا نِعلينِ في قلبِ العراءِ

تراءى الحُسْنُ إِذْ صُقِلتْ مرايا

                          صفا بلّورُها فَوْقَ الصفاءِ

فَسُبحانَ الذي فطرَ البرايا

                         وأوْدَعها سناءاً مِنْ (ذُكاءِ)

ولكنْ لوَّثَ المِرْأٓةَ رُخٌّ

                     أزاحَ الشمْسَ عن سوحِ النقاءِ

فَشمّرْتُ الذلائلَ من قميصي

                           كَشاهدةٍ على عهدِ الوفاءِ

غذاءُ الروحِ قد قيلتْ قديماً

                        وهل يحيي السقيمُ بلا غذاءِ

كَحرْفِ رَويِّها المهموزِ صلّى

                        على لُغتي بدمعِ الإصطلاءِ

فتسعى الهمزةُ التعبى (لِياءٍ)

                               كما مُتَكلِّمٌ يسعى لِياءِ

فَيالسكْرانُ بالحرفينِ خُذني

                    الى مَنْ عَتّقتْ (حاءً) بِ..(باءِ)

لِأمْتَحَ بِئرها الملأى نبيذاً

                            ويا ذُلّاهُ لو خابتْ دِلائي

شناشيلٌ لسلمى قد تعالتْ

                        تُري المفتونَ جنّاتِ العلاءِ

تعالتْ أَمْ تجافتْ ثُمّ ألقتْ

                             حشا قلبي بتنّورِ الجفاءِ

تراءتْ في سما روحي بروقاً

                            وتُنذرُني رعودٌ بالتنائي

غزالٌ في مُخيّلةِ المُعنّى

                         تواري بين قطعانِ الضباءِ

تبدّى بعد ما غابَ المُفدّى

                        إذ إمْتنعَ الجمالُ عنِ الخَفاءِ

خَتلْتُ لِصيْدهِ في ظِلِّ شوقي

                      وشوقي كاشِفٌ عنّي غطائي

سهامُ القوسِ قد طارتْ جُزافاً

                       ولم تصطدْ سوى ذَرِّ الهواءِ

فلم يُحْزنْ غزالي حظُّ سهمي

                        ولم يرحمْ دموعي أو بكائي

فصولُ العامِ من كَرٍّ لِفرٍّ

                        فلا صيفي يدومُ ولا شتائي

وأرثي في الربيعِ ربيعَ عُمْري

                 وما فصْلُ الخريفِ سوى عزائي

بِأنّ العُمْرَ توّجَهُ خريفٌ

                             بِحِكمةِ زاهدٍ أو كِبْرياءِ

وأرْصِفةُ المنافي قَبْلَ قلبي

                      نَعتْ وَرَقَ الخريفِ الى هَباءِ

فمَنْ أرثي؟ سنيني ام خريفاً

                       وهل تشفى جُروحي بالرِثاءِ

أ مُجْزِيتي بهجْرٍ لا تُبالي

                              فَرُبَّ تَمَنُّعٍ فِيهِ جزائي

وديماتُ التمنُّعِ مثلُ دمعي

                        تُمنّي الزرعَ في أندى نَماءِ

كما السقّاءُ أضحى دُونَ ماءٍ

                            فَبَلّلَ دمعُهُ جوفَ السِقاءِ

                         **

مصطفى علي

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (22)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الملهم الهائل حقا مصطفى علي. هنا انفجر التصوف الهائل العابر للقارات. البناء محكم جدا وادوات التشبيه تنوء باحمالها من الصور الفنية. القصيدة الصوفية التي تحمل التقشف والأذى في أن واضحة تماما . غزلية ابن الفارض وذهانية السهروردي وهجاج الحلاج أدوات حاضرة في القصيدة. يا مصطفى انك اخجلت في انانيتي في الاعتراف بك حتى ازهقتها فاعترفت

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي و صديقي

د ريكان

شكراً لهذا التعليق الباذخ بكرمهِ و ظُرْفِهِ

كُنّا و مازلنا نتعلّمُ منك اسرار الحروف و معاني

الابجديّة . و يكفينا رضاك عن القصيدة .

دُمْتَ شاعرا مُجلّيا

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

طبيب الروح بالشعر و طبيب الجسد اخي الغالي مصطفى علي المحترم
اكرر التهنئة بالعيد متمنيا لك و لكم السلامة و السعادة و الهناء و تمام العافية..يبعد اخوك وهله
عودتك اسعدتني بهذه التي وصفها العلم القلم الشاعر الفيلسوف الدكتور ريكان ابراهيم كما وصفه احد المعلقين عندما نشرت معلقته
........................
نأتي الى الدنيا و نحن سواسيه
.
.
.
............................ مادام يومك و الليالي بقية
.......................................................
خوية
ما تطابقت الاحداق في سنة
الا وجدتك بين الجفن و الحدق
.........................................
لك و لكم العمر المديد

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. الباحث المرموق

الأخ عبد الرضا جاسم

أسعد الله أيامكم جميعا و أعاده عليكم يُمْناً وبركات

شكراً لعباراتك الودودةِ. و أنفاسك الطيّبة

و شكراً لترحيبكَ بعودتي لهذا. المنبر. الكريم

دُمْتَ أصيلا شهما

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

أدِرْ فيْضَ النُهى كأساً دهاقاً

وزدني رشفةً فيها شفائي

لأسْكرَ في الصباحِ بلا صَبوحٍ

إذا نَفَدتْ غَبوقي في المساءِ

أنينٌ من صدى الناياتِ يبقى

وباقي الكائناتِ الى فَناءِ

فيمْكُثُ في لُحاءِ الحُسْنِ قلبي

ويذهبُ ما سواهُ كالغُثاءِ

أُعاتبُ طيفَ معشوقي لماذا

قريبٌ طيفُهُ منّي ونائي

ــــــــــــــ
قصيدة رفرافة جامحة في التصوير واستنهاض مشاعر عرفانية تكاد تختفي في مجاهيل الروح بفعل جمادات مدن وأوثان حضارة،
ثم إنها غزلية تؤميء بالغزل ثم سرعان ما تتنكر له !
وفي الحالتين نحن أمام جديد براق
ودمت ودام رحيق يراعك

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي. الشاعر المدهش

سامي العامري

شكراً لهذا التعليق الوجيز والبليغ حقّاً

نعم فالروح مهدّدةٌ بالإنقراض في العصر الوثني

الجامح .

دُمْتَ. مدهشا

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

احرفُ الهمزِ أم سرُّ الغناءِ
لشاعرنا غدا فيه رجائي

ترنّمَ مصطفى فأفاضَ خمرًا
من الحرفِ المتوّجِ بالسناءِ

[ رغيفُ الشعرِ في تنورِ قلبي ]
تجلّى وانجلى همّي ودائي

فيا سكرانُ في حرفينِ خذني
هما الحبُّ المُعتَّقُ في سِقائي

خالص ودّي عاطر باطيب التحايا لشاعرنا مصطفى علي مع أطيب التمنيات .

دمتَ مُشرقًا

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي و شاعرن. المطبوع

الحاج عطا المحترم

تجلّى وانجلى همّي ودائي

ما اجمل هذه الصياغة و اعذبها

و ما أحلاكَ و انت ترشُّ عطراً من قواريركَ

على واحتي

دُمْتَ. كبيرا

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

بهِ أصطادُ ألاءَ التجلّي

كراعٍ في خفايا الماوراءِ

مصطفى علي الشاعر المغرّد
ودّاً ودّا

قصيدة ً بعد أخرى يصفو شعر مصطفى علي ويعذوذب أكثر فأكثر .
(تلألأَ كهْربٌ في بَهْوِ روحي )
الصور في هذه القصيدة احتوت على شحنات عاطفية كبيرة وهذا
الدفق العاطفي أوضح ما يكون في شعر مصطفى علي .
النفس الطويل ميزة أخرى في شعر مصطفى علي تسمح للشاعر بإطلالة
متفحصة على مادّة قصيدته .
لكنني وجدت في هذه القصيدة حيرةً وقلقاً وما يشبه اليأس أو التسليم
على الرغم من محاولات الشاعر الإلتفاف على هذه المشاعر , كأن
الشاعر قد بوغت بدخوله خريف العمر مغترباً . طبعاً هذه
انطباعات شخصية قد لا يراها غيري كما أراها لأن للقصيدة تآويلَ
بعدد قرائها .

لِأمْتَحَ بِئرها الملأى نبيذاً
ويا ذُلّاهُ لو خابتْ دِلائي

بهذه الصورة الشعرية الجديدة وأمثالها دخل قطار الشاعر الى محطات
لم يزرها من قبل وهذا هو عنوان العافية الشعرية ونسغها الصاعد في كل
شعر حقيقي .
دمت في صحة وإبداع يا أبا الجيداء .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الناقد المسبار

جمال مصطفى

وانا أهتدي بإضاءاتكّ و إشاراتكَ السواطعِ

على طريقي الى وادي عبقر .

و لا أخفيكَ فلديّ ميلٌ للتخفيف من شدّة الدفق

العاطفي الذي لاحظتهُ في جملتي الشعريّة

شكراً لمتابعاتكَ الجادّة لما ننشرُ

دُمْتَ مائزا و مُتميّزا

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

و لكن أين انتَ يا صديقي العزيز

طارق الحلفي.

يا هُدى الحيران في ليْلِ الضنا

أيْنَ انتَ الأن بل أيْنَ أنا

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي ابو جيداء الورد
سؤال عميق عن الغالي طارق الحلفي
و انا اسأل عن الجميل جميل الساعدي
و الدكتور المهندس الشاعر حسين يوسف الزويد
للشعراء الكرام الثلاثة تهنئة بالاضحى مع امنيات للجميع بالسلامة و تمام العافية

عبد الرضا حمد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الديباج مصطفى علي


اقرؤك سلام محبتي
وادفع اليك بمعذرة.. لتأخيري في اطلالة رأيّ فيها.. بالرغم من اني ومنذ الامس
كنت قد اطلعت على القصيدة.. واستمتعت باعاة ترتيلها..
لكن.. لم يتسن لي ان أقول فيها ما اثارته وما اعتمل في الا الان...

دعْ عنكَ زندقتي واشرب دَوارِقَنا
من كوثرِ الروحِ ملأى بالفيوضاتِ

تحف بك الملائكة وانت ترتل حكمتك فجرا ..
فلا غبار يعفرك.. ولا لجب يضطرب حولك.. ولا غبش يغطيك.. فانت وحدك
تزخرف اجنحة الكلمات بابتلاء يقظ.. وصبر جلد وعزاء المعتز دون رياء.. كاشفا
عظاتك دون غرور.. مقتدرا ثقلك بمواريث سترك.. وتفويضك بإناقة ظاهرك..
وملح مكاشفاتك بعمق باطنك.. متوازن المخالفة بكرم الخلق.. ومستدركا
البراءة بيقظة العمل..

لم تشحّ شفقتك بنفسك وانت محل توطينها.. ولم تترك تُعساء نقادك يخترقون
بصيرة همك.. فانت تثبت مرة اخرى بعدك عما يغري فيه اللئام عوام الناس..
متحريا امرك بما يقوم به عذرك.. مثبتا حجتك فيهم.. داحضاً علائق اهذارهم
البالية بيقين العارف..

قصيدة تفتن بنفسها.. فخامة اللفظ.. وفورة اقداح صورها.. وانوار مغانم معانيها..
والهام حواشي تمثيلها.. وواقع لطيف تشبيهاتها..
انها عفوة الخيارات..
ومن حيث ما يبتدأ بها.. تبلل الشفتين بمسك مضامينها.

دمت اخي أبا الجيداء بالصحة والعافية والسلامة

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

ياطارقاً ليلةً باباً لصاحِبِهِ

أبوابُ قلبي شَدَتْ لحْناً لدقّاتِ

ياغائباً لو درى أشواقَ مُفتَقِدٍ

لتابَ مُستغْفراً عن طولِ غيباتِ

خَطَّ الغِيابُ حضورَ الآهِ في مُهَجٍ

لحاضِرِ الذِهْنِ ، حنّتْ، والبديهاتِ

ما مرّةً. خَطَروا فيها على خَلَدي

إلّا و شَبَّ غضا الغُيّابِ مَرَاتِ

و حامِلٍ خيْمَةَ المنفى على كَتِفٍ

قد دقَّ في كَبِدي أوتادَ خيماتِ

أسعدَ الله أيامكم و عوْداً مبرورا

و شكراً من القلْبِ على كرمِ التعليقِ و شذاه

دُمْتَ. صديقاً صادقاً و بليغا

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

]لك اخي عبد الرضا حمد جاسم وللاعزاء اللذين ذكرتهم واللذين لم تذكرهم..
اولائك المارون بخواطؤنا ابدا.. ونكن لهم محبة مسبوقة بالاعتزاز بهم..
تقديري لما ذهبت اليه فانت خيرنا جزاك الله بالسؤال عنا وتسقط اخبارنا..
فحمدا لك وشكرا على التفاتتك الكريمة
وتمنياتي لك وللجميع بعيد ملؤه الصحة والعافية والسلامة

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
انثيالات شعرية متدفقة بوهج الروح وخوالجها وهواجسها الوجدانية . متدفقة كالينابيع الهادئة في جريانها المنساب بعذوبة وشفافية , لذا ان القصيدة تطمح ان تنال رضى الروح ورضى الرب , من رزائل ورياء ودهاء الدنيا الفانية , اذ لا يبق امام الخالق , إلا الوجه الطاهر بروحه النقية والتقية بعرفانها امام الرب . القصيدة اعتكزت على التناص الديني , في التجلي نور الله في غار حراء , ليبشر العالم بالرسالة النبوية . لذلك هذه الاستعارة المجازية , في الفجر بين الحدثين , الاكبر في غار حراء . والاصغر في صفاء الروح ومناجاتها للخالق في صلاة الفجر . لذا فأن الرؤية الدالة في الايحاء والفكرة البليغة في رمزيتها الدالة , في نقاوة الروح والتقرب الى الله , فهي تنطلق من هذه الرؤية الدينية . لذلك هي غارقة الصوفية والتصوف الديني . انه يبتغى رضى الرب وكل شيء زائل وفاني في الحياة المخادعة , استطيع ان اقول من خلال الصور الشعرية التعبيرية الدالة , تسلك في انزياحاتها , الصوفية الدينية , لا الصوفية العشقية . ويوجد فرق في التصوف الديني والعشقي , فهي تناجي وتشكو وتعاتب بواجسها الوجدانية وعواطف مشاعرها . المعشوق جل جلالته وهو الرب , بالتحديد دون غيره . اي انه يتوجه بكل مشاعر روحه الى الرب , الذي يملك وحده الحقيقة والفعل والغفران , تتوجه اليه في تنور عشقها الى خالق في رضاب عشقها , فهو يملك الاشراق في الروح , وهو دعامة الوصل والتواصل الى الملكوت الرب , رب العالمين , الفضاء والكون , وحده دون غيره .
أ خبّأْتِ الحقيقةَ عن فُؤادي ..

وحدْسي، حيْثُ بوْصلةُ الرجاءِ

فحقّي والحقيقةُ ، قيلَ، ضاعا

ولَمْ يشْفعْ لخاتِمتي ذَكائي

تلألأَ كهْربٌ في بَهْوِ روحي

جلا حدسي بنورِ الكهرباءِ

شروقٌ أم هو الإشراقُ قُلّي

مِنَ الملكوتِ يسري في فضائي
بينما التصوف العشقي غير محدد وغير محدود , انه واسع الافاق والامتدادات في الحب والعشق , الذي ينشد الشمولية في التقرب والعبادة , وفي الزهد الحياة ونقاوة الروح من شوائب الحياة, اي ان مكونات هذا التصوف , هو الى الرب . الى الحياة , الى معشوق الفكري الواسع الامتداد , الى الزهد الحياتي في كل شيء . في الفكرة والفلسفة والرؤية الواسعة للحياة ومضاربها في الصومعة في العبادة والحياة
ودمت بخير وعافية . سعدت بحضورة , بهذه القصيدة التي نتاج الصومعة الاعتكاف في مناقشة الروح , ما لها وما عليها.
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز. الناقد. المفراس

جمعة عبدالله.

شكراً من القلب على كرم القراءة. للنص. و محاولة

تفسيرِ مراميهِ .

عزيزي جمعة :

أطلقْتَ مصطلح ( تصوّف ديني ) على ميولي

و أنا أسمّيهِ { الضمأ الانتولوجي ( الوجودي ) للمُطلقْ)

في وجدان الانسان. اينَ وأنّى كان .

عزيزي :

المُطلق والمُقدّس والغيب والماوراء كانت وما تزال و ستبقى

مجاهيلٌ غامضةٌ لكنها فاعلةٌ في الوجد والوجود .

دُمْتَ. ناقداً متفانيا

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
تحريك على تسمية المصلح الانتولوجي وهو بالضبط تماما . وانا تتحاشى جداً في ذكر المصطلحات . لان اصلها يوناني . وتحرف المترجم زاىد ناقص حرف أو تبديل حرف . لذلك لم أذكر المصلح حتى لا يكون سوء فهم . مثلا هذا المصلح الانتولوجي . نحن منطقه . الأنثولوجي .
مع تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

قصدي احييك على ذكر اسم المصلح . لاني اكتب على هاتف النقال مع صديقي البحر في الصباح الباكر ووخزة برد
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
ارجو ان تسمح بتصحيح التعليق اعلاه , وردت فيه الكثير من الاخطاء الاملائية , لاني كتبته على هاتف النقال في استعجال .
احييك على تسمية المصلح بالضبط الانتولوجي . وأنا اتحاشى جداً ذكر المصلحات لان اغلبها يونانية , وتعرف بالترجمة , يحدث زائد ناقص حرف , او تبدل حرف . لذلك لم اذكر المصلحات خشية السوء الفهم . مثلاً مصلح الانتو لوجي , نحن ننطقه على الشكل التالي . الانثولوجي
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة تجمع بين شفافية الكلمات والوجدان ووالموسيقى
قصيدة رشيقة حلوة القافية
قُصي عسكر

قُصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الأديب المتميز

قصي عسكر.

أسعدني مرورك. على النص. و ثنائك عليه

دُمْتَ. مبدعا

مصطفى علي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4728 المصادف: 2019-08-16 03:50:08