 نصوص أدبية

بواكير النور والفرح

مادونا عسكرهو،

جرفٌ عليمٌ عطشان إلى كأس سقيم

غمرٌ عاشقٌ ظامئ إلى كنف ظلّ عليل

تباشير الخلق

عاشق ومعشوق

نهر عظيم النّور

يهدي ويهتدي إلى خزف الماء

أنتَ،

إناء الخزّاف

أرجوحة النّور والنّار

تهتدي إليه

عند بزوع أولى البواكير

-2-

عينان على الأزرق المتدلّي

تجادلان حرفاً

مشرّعاً

على البدء المبتدأ به

عينان معناهما

الأكوان تشهدُ جريان الزّمنِ

الخارج عن الزّمنِ

لا دهشة إن

جمّت البئرُ

واستفاق النّبيّ على مآسي النّبوّة

وغالب الموتَ بحروف الملح

المتشبّثِ

بكنف الماء

عصف شديدٌ

وينتهي إلى لجّة الوصلِ

ويغدو الكون حلماً

قديماً

أو شكّاً

محتملاً

أو لحظة عابرة

في فقه الحياة

-3-

إذا تجلّى النّور ذات وحيٍ

هوى الدّجى

خاضعاً ذليلاً

فكيف رأى السّانح

بركات الغضب

في هيئة تقديسٍ

ومثال تنزيهٍ

كيف طوّع الظّلّ

قبل انبلاج الشّمس

وجعل سراجاً ضريراً

دليلاً

وسبيلاً

لمنسحقي القلوب

إذا تراءى الضّياء برهةً

هام القلب في الغربة الخاشعة

فكيف ارتضى المبارك

فناء التّراب

في جريمة النّار المتّقدة

إذا أشرق النّور

أمعن في الإشراق

ذرّ سناه

حتّى لا يُسمع أنين

البعيدين

ولا يفتخر القريبين

***

مادونا عسكر/ لبنان

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

عينان على الأزرق المتدلّي

تجادلان حرفاً

مشرّعاً

ا.مادونا عسكر صباح الورد
تجولت في ممرات بواكيرك المزدانة بالنور
كلمات واصداء وأجواء عرفانية بطابع صوفي مبهر

كيف طوّع الظّلّ

قبل انبلاج الشّمس

وجعل سراجاً ضريراً
بلاغة الكلمة وروعة التصوير
تترقرق كماء سلسبيل
دام حرفك المضئ ودمت بخير وامان

مريم لطفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذة الجميلة، مريم لطفي
أشكر محبتك وحضورك الكريم
محبتي وتقديري

مادونا عسكر/ لبنان
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4731 المصادف: 2019-08-19 00:16:44