 نصوص أدبية

يوم ميلادي

فتحي مهذبيوم ميلادي

بصق غراب خلسة

في فمي..

قبل أن تطارده ممرضة بعكازة الضرير ..

بينما أمي في ثلاجة الأموات

تحصي عدد البواخر الحربية

التي ستخيم في ميناء صدري..

يوم ميلادي

قرع جباة ضرائب باب البيت

هشموا مصابيح الروح الكابية

بمكانس طويلة..

ثم سقطوا في بئر معتمة

بحثا عن كنوز يوسف الضائعة..

يوم ميلادي

بال قاطع طريق على قماطي

لأن وجهي مخيف ومقزز جدا

ومثير للغثيان..

كاد يصوب مسدسه باتجاه وجهي

المتهدل مثل نهد حيزبون جاف..

لولا عبور ثور هائج تحت قميصه

واندلاع حريق هائل في غابة رأسه..

يوم ميلادي

هاتفني الحظ بسرعة فائقة

أن عربته معطلة ..

والطريق مطوقة باللصوص..

يوم ميلادي

إستشرت الأوبئة والمجاعة والحروب وغارت الينابيع وعز الخبز وكثر السفسطائيون والقتلة والإخوة الأعداء..

والنخاسون وبائعو الذمم..

وصار الموت ضرورة يومية .

يوم ميلادي

يوم ولدت بعين واحدة مثل مسيح الدجال..

قال الطبيب : سيكون لهذا المسخ

شأن عظيم..

سيعيد التاج والمجد لقصيدة النثر

سيحرر العبيد من ظلمات العادة..

سيبني سورا عظيما من الكلمات..

لحراسة الأعماق من الخواء القادم..

سيهذب طباع الفهد في مرتفعات النثر..

سيقتل أربعين ناقدا أمام مغارة التأويل .

يوم ميلادي

إحترقت سيارة الإسعاف تحت سريري..

واختفي السائق داخل عمودي الفقري..

ناداني دب بني من الشرفة

لا تبق في المدينة يا بني..

حياني ومضى مثل راهب أنيق..

يوم مولدي

جد عراك رهيب بين متناقضاتي..

بين ملاك وشيطان يفتحان النار

في حجرة الولادة..

حيث يتطاير ريش مبقع بالدم

في الهواء ..

يتقاتلان من أجل وليمة قذرة .

***

فتحي مهذب

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
براعة متناهية ومدهشة في ناصية الشعر السريالي الغرائبي. وتملك خيال مدهش في التصوير في ذائقة ابداعية متمكنة . وتحشر في هذا الخيال السريالي المدهش , ذائقتك في السخرية والتهكم والانتقاد اللاذع . يعني نحن امام ثنائية : افلام الرعب ( هاتشيوك ) ومحلاة بالسخرية المتهكة والانتقاد اللاذع , بحيث اخذتنا الى منعطفات مدهشة في غرابتها الفذة , لهذه الولادة يوم الميلاد . هذا الخيال لم يخطر على بال أحدٍ مهما بلغ من ابداع في الخيال العلمي . لذلك انت الوحيد على صفحات صحيفة المثقف , وانا اعتقد اي قارئ يقرأ لك لو مرة واحدة , سيظل مشدوداً الى ابداعك السريالي الغرائبي بكل تشويق ولهفة مرهفة . مع الاسف مكتبتنا العربية فقيرة جداً جداً في هذا الجانب . ما عدا روايات الخيال العلمي للاديب المرحوم الدكتور احمد خالد توفيق . وانت خليفته بكل امتياز ابداعي . بما تملك من خيال مدهش في تصوير الغرائب
ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4761 المصادف: 2019-09-18 03:52:22