 نصوص أدبية

مدينتي

صحيفة المثقففي الشارع الخلفي لمدينتي تنام امنيات مهزومه

وفي عيون السرطان الزاحف من اهات النفط  مرتديا قفازات اللوعة وشهيق المخنوقين

تلمع نجوم الظهر مزهوة بانتصارات الموت

تصافح ايدي الحكام

تمسح  بلطف كل لحى المسؤولين

تصنع مسواكا لحج قادم

وتنام بين اكف المغدورين

يا رب العزة..يا رب هبل الحاكم

كيف عرفت  انا لا نخسر شيئا بالموت؟

سبحانك يا رب القتل وسليل تكايا النواحين

احضر اخر طفل مر حزينا

يبحث عن اشياء المفقودين

***

ناصر ثعالبي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر
احضر اخر طفل مر حزينا
يبحث عن اشياء المفقودين

انظر الى الشوارع الامامية لمدينتي التي تنهض في حقولها الامنيات..
صليلها سلما للترف.. متكئة على قمح قلبها لتسرد حكايات الفضاءات المداعبة
لشفاه الامل..
عله يكون الختام في البحث عن أشياء المفقودين

دمت بصحة وابداع

طارق الحلفي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4781 المصادف: 2019-10-08 01:40:49