 نصوص أدبية

الإبرة تكسو الناس وهي عارية

يوسف جزراويلو كان أبي

على قيد الحياة

ورأى مدينته بغداد

عارية عن الحياة 

لمطر الدمع على خده

ووضع قبلة على

جبين الوطن

قبل أن يذهب

للنوم بقية حياته

**

  لو كان أبي

على قيد الحياة

ورأى النخيل

صيروها توابيتًا

لشبانٍ سقطوا شهداءً

في ثورة الجياع

لامسك بالابرة والخيط

وأحاك لنفسه كفنًا

**

لو كان أبي

على قيد الحياة

ورأى عاصمته

كتمثالٍ من الشمع

 يرقدُ في متحف الأموات

 لخرج مع الزهور التي تظاهرت

من أجل بحبوحة ماء

ولاهطل دمعه الرافديني؛

 مطرًا رقراقًا وسقاها

فالابرة تكسو الناس

وهي عارية.

***

الاب يوسف جزراوي

............................

* من ديوان: جثة تثأر من قاتلها....قريبا

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة لا تستحق المدح بل الدعاء تحت أصوات قرع النواقيس يوم احد .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

سيمائية عنوان مدهش برمز استعارة خلق اختلاف تضاد متآلف البنية بصيغة فنية رائعة ..استحوذ كيان النص ودلالة المضمون فارتقى بشاعرية الصورة لبيان التنظير من الجزء للكل فارتسم ثريا البعدين الظاهر والباطن بأعماق ذهن القارئ....
النص :التقاطة فنية التعبير مكثفة الدلالة (لو كان ابي على قيد الحياة) باحتمالات اليأس والقنوط نسق متناغم التأكيد لبيان طموح الأمنية الغير متحققة باسلوب التشكيل ليسيمائية النص الادبي المعاصر بتحديث عابر لتواتر الحدث بنفسية محتج واصرار تغيير ..صرخة بوجه الظلم يذكرني بقول الإمام علي (لو كان الفقر رجلا لقتلته)فكيف ان كان جشع السلطة اكل الأخضر واليابس وتربع مزهوا بوجع الآخرين ومعاناة
الفقر والجوع والإهمال والضياع ودماء تغلي ..
دام نبض الابداع وعبير لغة معبرة الملامح
تحايا التقدير

إنعام كمونة
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4783 المصادف: 2019-10-10 01:13:49