 نصوص أدبية

لا تضعْ لنعليكَ اسماً

زياد كامل السامرائيتبتْ يدا أبي لهبْ

تبتْ أينما ذهبْ

قاض هنا في مُرادهِ

حاكمٌ مَنْ هبَّ و دَبْ

**

لا تضعْ لنعليك اسما

واشتقْ من قلبك رسما

أنتَ في بلدِ النذورِ وهمٌ

وما بالمَهْجَرِسوى وسما

**

كلها الأشياء في تمام، زوالْ

أحكمة تخشاها، للبقاء مُحالْ !

لو هذا المأتم الواسع،  فرحٌ

لاستباح الواقع عُمر الخيالْ

***

زياد كامل السامرائي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (16)

This comment was minimized by the moderator on the site

ما هذا يا زياد السامرائي المبدع الهائل ؟ هذه قصيدة من وادي الجن . حتى يأسك فيها لذيذ. حتى تشاؤمك فيها تفاؤل . كانها نثر الشعر اكثر منها شعر النثر . وهذه مهمة صعبة يعرفها الشعراء قبلي .احييك واهنيك يا زياد .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

استاذنا الشاعر البهي الدكتور ريكان ابراهيم

يسعدني ما تقول عن ومضاتي هنا و هناك

وهيَ لجديلة طويلة أتعلق بها لأصل نافذة الشعر العالية.

دمت بمحبة و ألق وعافية
ماشاء الله

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

هذه النصوص أشبه بدهليزضيق يجد القارئ نفسه محشورا فيه ولكن عندما يجتازه ينفتح أمامه فضاء جميل فسيح من المعاني التي يجد متعة في التجول داخلها، ثم ما يلبث ان برغب في العودة الى هذا الدهليز ثانية، كانما فيه مغناطيس.

لو هذا المأتم الواسع، فرحٌ

لاستباح الواقع عُمر الخيالْ

أحييك أخي المبدع زياد على هذا الخيال الشعري.
دمت بسلام وأمان

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الأستاذ عادل الحنظل

حيّاك الله أيها الخصيبيّ اللامع،

وما وقع خطاك على هذي النصوص سوى إنارة لها
وفك الحُجُب وما عَلِق من صهيل.

سلاما و أمنا و محبة

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر زياد كامل السامرائي

مودتي

أنتَ في بلدِ النذورِ وهمٌ

انها التفاتة الحيرة التي تقربنا من فضاءات الظنون.. فلا تجمعنا الا بحذر مع
الشماتة التي راهنت عليها نخبتنا التي لا تقودنا الا من عمى الى عمى في
حالك من المراثي..

دمت بصحة وابداع

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الجميل طارق الحلفي..

كلما مررت أنت بحقائبك
ورجرجت بلغتك القول
ننعم بطعم النص ومشاربه.

دمت بهي الحضور و السنا

سلاما و أمنا و عافية

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر زياد كامل السامرائي
ودّاً ودّا

هذه القصيدة تختلف عن شقيقاتها السابقات , فقد كانت نصوص زياد تنطلق في فضاء
النثر الرحيب وكان تركيز الشاعر على الصورة ونسيج القصيدة ولكنه في هذه القصيدة
اتجه الى العناية بالموسيقى أو بكلام أدق اتجه الى اصطياد القافية والإيقاع الصوتي وهذا
له مغزى ومغزاه ان الشاعر يرى في الموسيقى عنصراً فاعلاً داخل القصيدة .
(وما بالمَهْجَرِسوى وسما ) في هذا الشطر جاءت ( وسما ) مفتوحة الآخر والصحيح أن
تأتي مجرورة إذا سبقتها (سوى ) .
(لا تضعْ لنعليك اسما ) هذا هو عنوان القصيدة وهو شطرٌ مضيء داخل القصيدة أيضا ,
كقارىء أعجبني هذا الشطر الجميل بحق , انه صورة شعرية حديثة وجميلة جداً .
دمت في صحة وإبداع أخي الحبيب .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المكين الأستاذ جمال مصطفى
اعتزازي و محبتي.

وها أنا استبدلت (كبير) بــ ( مكين ) كي لا تزعل منّا..
وما استخدامي للــ الكبير يا أستاذي سوى تحببا و تقديرا و عرفانا
وليس لها ما يشابه التعالي و الكبر أو الوحدانية ..
والجميع هنا لهم علامات مضيئة و مشرقة و ملفتة نعتز بهم و بجهودهم
وما قدموه من عين الأدب و أوتاره..
لكن يبقى التميز، وهذا أنا ما أشير له فحسب.
شكرا أخي الفاضل على تنويهك الإستثنائي لما لــ (سوى) و (غير) من حكم المستثنى.. لانه مضاف اليه .
لا أخفي عليك استاذ جمال سرا : أنا (شاعر) كسول..
أول ما كتبت في مطلع صبواتي (نهاية السبعينيات) القصيدة العمودية قبل ان اتعرف على العروض وموازينه و ما صاغه الخليل..
ولهي من ينبوع السليقة، وبالتأكيد كانت تفتقر، آنذاك لشروط القصائد المحبكة والمبنية على جواهر الفراهيدي..
ولكي لا اتعدى على وقت القارىء الكريم .. سأكتب لك أستاذ جمال بشكل خاص على عنوانك البريدي ( لو سمحت طبعا ) بما يخص هذه المداخلة المهمة .. التي آثرت ان اوضحها بشيء من بعض التفاصيل.
شكرا أخرى و كثيرا لقراءتك المتفحصة الدقيقة من عارف بفنون اللغة والشعر والأدب ..كذلك سعة صدرك، اوسعه الله لك بالخير و البركة.

دمت بالف خير و إبداع
أخي الكريم جمال مصطفى

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
رباعيات جميلة في الصياغة والتعبير . مركزة بالتكثيف , وتحمل صورها رؤيا تعبيرية وفكرية عميقة ودالة . تحمل براعة الوصف والتصوير , وجاءت واضحة وخفيفة على القارئ في فهم منصاتها التعبيرية , التي تحمل معاني عميقة
تبتْ يدا أبي لهبْ

تبتْ أينما ذهبْ

قاض هنا في مُرادهِ

حاكمٌ مَنْ هبَّ و دَبْ
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدع الأستاذ جمعة عبدالله

حياك الله .. أيها المتلفت بإخلاص لمرابع الفن و الأدب
تشير بكل ثقة للظالم و المظلوم.

دمت مبدعا أبيا

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب زياد
محبّة أكيدة

هذا إيميلي تستطيع أن تبعث لي عليه ما تريد :
jamatafa23@hotmail.com

دمت في أحسن حال
أخوك
جمال مصطفى

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

حيّاك الله و بياك أخي الكريم الأستاذ جمال مصطفى

فيما قال الفذ : صفي الدين الحليّ

قيّدتني بالجميل، ولكن
أطلقت بالشكر مقالي

ممتن لروحك و طيب خاطرك

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي المبدع. زياد

لديَّ إنطباعٌ بأن قصيدة النثر هي الأقرب الى

مزاجك. والأنسب بالتعبير عن رُؤياك سيّما

وانّك بارعٌ في رسم الصور الفنيّة دون الحاجة

الى الإيقاع الخارجي وأعني القافية .

دُمْت مبدعاً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الكريم الأستاذ شاعرنا المبدع مصطفى علي

ما أنا سوى خافضٍ لجناحيّ، للصوت الذي في جوف العصفور
الذي هو أنا...
وما الــ أنا هذا الاّ مدوّنا لما يشجو ..

هي التي تطلبني، وما أنا بطالبها صدقني ..

وما أجمل أن يتعكر المزاج بقافيةٍ و موسيقاها !

أخي الشاعر البهي مصطفى علي ملاحظاتك مهمة لي

دمت و حيّاك الله شاعرا أصيلا

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

لغة جميلة
وصور راقية شفافة
حييت من مبدع جميل
قُصي عسكر

قُصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور الشاعر و الروائي البصري الكبير
أستاذنا قصي الشيخ عبد الرؤوف ..

طالما نسائمك العبقة مرّت على هذه الخُضرة..
فلا بد لها أن تتلألأ..

وأن تشرب من أصابعك النجمات.

رضاك ألوان و سنابل استاذي الكريم

دمت بإبداعك الثري

وبارك الله في عمرك.

زياد كامل السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4787 المصادف: 2019-10-14 02:31:45