 نصوص أدبية

عرس الحرية يقترب

صحيفة المثقفمن تونس بلد الديمقراطية

يعلو صوت الحرية

***

لا تعْجبْ من سيل الدمع

ونحن حيارَى ننتحبُ .

 

لا تذكرْ أنّ عيونَ رفاقي

أعمَاها الرَّهَبُ

 

فدماء الأحرار

بأرض الظلمِ تسيل

وتَنسكبُ .

 

فعلام العبرة نُلْجِمها

وصراخ الامِّ على الشهداء

عظيمٌ ..

يُنطِقهُ النّدَبُ.

 

أين العدل

وَأين تَنام كرامتكم يا عربُ

 

أحلامٌ صار يخضبها اليتمُ

وشاب بها عُمُرٌ

والغصنُ الطفلُ يُداسُ

ويَغتَربُ

 

فَذِئاب الشرِّ عناكِبُ غدرٍ

تغرس سم مخالبها

في الأرضِ وتختلبُ .

 

بالجور يدكون الأمل المخنوق

يبيدون الحريةَ ..

حتى تنساها الحقبُ .

 

وبنادقهم تنسف أجساد الأحرار

وتسحق ..

تقتلُ ..

تنزع ارواحا تستلبُ .

 

يا غاشمُ هل إن البشرية

ضرع يُحتلبُ .؟

 

وزرعتم في الأقوام الفتنةَ

شوهتم دين الإسلام

وأصبحنا لا تعرِفنا الكُتبُ

 

وبِمقصلةِ الطغيان حضارتنا

امست كذبيح يَحتَضِرُ

دستم شرفَ الأمجاد

وباسْم حجاب القوةِ

أطهر شيءٍ يُغتَصبُ .

 

وسرقتم شهد أيادينا

وخزائن تبر من اعماق

أراضينا

هل انتم إنس؟

.. أم في الصدر قلوبٌ اَم خَشَبُ

 

وجحدتم خيرَ سواعِدنا

وقتلتم فِينا نبعَ تَطوُّرنا

دنَّسْتم طهرَ عُروبتنا

والعِلمُ سجينٌ ، والحريةُ

والأدبُ

 

أَفَنرضى القمعَ اَوِ التنكيلَ

وَبعِزتنا ـ واللهِ ـ

عَليكم بالثورةِ نَنقلبُ

 

فالنصر قريب يا عربُ

عرس الحرية يقتربُ

 

شمسٌ للحق توعَّدُهم

بجحيم النار سينكبُّونَ

.. على الأصلاب سيلتهبون

وسوفَ يُقالُ :

"جهنم للطاغي والسافلَ ترتقبُ"

***

بقلمي ليان عامر

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

ليان عامر . تحية اليك .الموضوع مطروق لكنني والله لا أعرف لماذا انشددت بالكامل لإتمام قراءته بلهفة؟ ربما لأن الصياغة متمكنة من كف متمكن .اكرر التحية .

د.ريكان ابراهيم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4789 المصادف: 2019-10-16 01:25:06