 نصوص أدبية

مُسدّس بلا حبالٍ صوتية

زياد كامل السامرائيأريد أنْ أُغْرِقُ هذي البلاد بالـمكروكروم

كي أختصر الجُرح

به أرمّم فائض الألمْ

أنشّفُ عرق الرصاص الرا كض خلف المراثي

أريد أنْ أدفع الليل الى هاوية شاسعة

و أقفل البئر بمفاتيح القيامة

ستكون الجريمة مُهذبة

لأن المُسدّس كان بلا حبال صوتية

**

أريد أنْ أموت طفلا، و أنا أشمّ رائحة الياسمين

من نافذة نظيفة

قبل أنْ يهزّ الوجع مفاصل الأيام.

فكما يقضمُ الصباح أنينه ثم يغلق عينيه آخر الغسق

يسرق البلبل من على مصفّحة عالية، تغريدة صدئة

ويترك غصن أحلامه النحيف، للبكاء.

لا أحلام بعد اليوم تنهش الأمل

ولا قُبلات ترفرف على شفاه موقوتة

فقد قرأنا الكتاب من الجلدِ الى الجلدِ

بلغتين منفصلتين ..

وبحبرٍ واحدٍ أسود، على الهواء الطلق.

هكذا حبيبتي الفرِحة

لا تبالي بالأعياد

ولا برأس السنة التي تُطعم العشاق بالأغاني

ولا بالبرتقالة التي نَضِجتْ بين يديها

بعد كل رسالة  حب قطفْتُها

من حديقة شِعري  الملوّثة بالحروب، لها

بعيدا عن أعين اللصوص

وبائعي الخنادق

والذئاب التي تبتسم للغزلان.

لاتبالي حبيبتي بي ..

كلما أردتُ رسم قطرات من... أحبكِ

أجرح بها صدر الصفصافة اليابس

وبعض من جواربها...

مشاكس و قليل الحظ  - تقول

أريد أنْ لا يُشبه جسد حبيبتي الأسلحة

كي لا أعتصم فيه..

واقُتَلْ .

أريد ان لا يُشبه عشبا طريا

أغفو عليه و أصبر

حتى يتدلّى قمرا فضيّا 

أتلمس به درب النجاة.

***

زياد كامل السامرائي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (12)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الفارس لقصيدة النثر زياد السامرائي كما يقول مصطفى علي . هل تتذكر اخي زياد السيد فؤاد أيوب وأخته سهيل ؟ انهما ترجما كتاب كولن ولسون. The outsider ووضعا كلمة اللا ننتمي فصارت الترجمة سببا لظهور مبدأ اللامنتمي لاحقا. هذا ينطبق عليك . انك سميت المسدس الكاتم للصوت ب المسدس بلا حبال صوتية. سينتشر هذا الاسم .فنيا قصيدتك هائلة التكوين وضعت القلق الشعري على المائدة للمناقشة بعد ان كان على الرفوف العالية. بوركت

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

جميع الأحبة في تحرير المثقف الأعزاء ..

كتبت ردا على تعليق الأخ الدكتور ريكان ابراهيم قبل سبع ساعات تقريبا من الآن
تبعته برد آخر بعد نصف ساعة تقريبا على تعليق الأخ الاستاذ مصطفى علي
ظهر ردي على التعليق الثاني ولم يظهر على الأول ..
سؤالي بمحبة: هل يجب عليّ وانا ابنكم الضال إعادة كتابة ردي لتعليق أخي د. ريكان ابراهيم ؟
كتبت هذه لسيادتكم الكريمة متحاشيا زعل الأحبة.
أعانكم الله علينا وعلى مطبات النت وعلى ما لا افهمه.
مودتي للجميع

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير زياد السامرائي، لم يصل اي تعليق منك، ربما تنسى كتابة اسمك في الحقل المخصص فلا يرسل. يرجى اعادة كتابته. كما بامكانك متابعة ارسالك من خلال اميلك، ومن ثم نشره، مع الاحترام

المحرر
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا المجيد الدكتور ريكان إبراهيم
خالص امتناني و محبتي العالية
أدهشتني مُداخلتك حقا .. و أفزعتْ باب قلقي !
قبل ثلاثين يوما (من اليوم) بالتمام، حصل ما يشبه الـــ Telepathy
بيني و بينك، أوَ تذكر ؟ .. وها هو الآن يتكرر بصيغة آخرى !
كيف ؟
قبل يومين بالضبط ( قبل نشر نصي هذا ) كنت أبحث عن مترجم و قاص عراقي مغمور أختفى فجأة عن الساحة الأدبية لأسباب مجهولة.. كتب في حدود علمي روايتين (الأخطبوط) و ( السجين ) فيما له ترجمات مهمة لــ البير كامو و سارتر و باسترناك وبعضا من اعمال ويلسون اللاحقة.
الغريب في الأمر انه ( وهنا يكمن اللغز ) هو من ترجم اللامنتمي Outsider عن دار العلم للملايين !
أقتنى تلك النسخة أخي عامر في النصف الأخير من سبعينيات القرن الماضي وقرأناها بعبثية لا توصف.
انه : أنيس زكي حسن أصبحت اللامنتمي منه هي المعتمدة حتى الآن في جميع الدراسات الأكاديمية والبحوث النقدية ..
فلا أظنه فؤاد ايوب هو من ترجم Outsider .
مات كولن ويلسون بين عراقيّين ( اللامنتمي) لــ أنيس زكي حسن و ( حلم غاية ما ) سيرته الذاتية لــ ( لطفية الدليمي ) .
أكلّ هذا حدث صدفة ؟
اجبني بالله عليك ياطبيب.

وبكل الأحول لا أريد ان يصبح (مسدسي) ..! الفاقد لحباله الصوتية علامتي الفارقة، بل أكتفي بحبالي الصوتية مجردة، هي الأسلحة الوحيدة في الشعر.
محبتي الوارفة أخي الدكتور ريكان ابراهيم
الله لا يحرمنا منك

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي المبدع

زياد

مَنْ تُرى يقرأ نصّكَ هذا و لا تأخذه دهشةٌ أو لا يعتريه

إنتشاء رغم ما فيه من مسحة حزنٍ و لِسعة ألم ؟

لقصيدة النثر فرسانها وانت واحدٌ منهم. بجدارةٍ

و مهارةٍ واقتدار .

مع الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير العذب مصطفى علي
و يقين محبة.

ان تقييمك البهي لعيون نصوصي، أحرص ان تكون عناقيدا مطهرة
من ضياء تبصر منها تلك النصوص مسارب المعرفة.

حيّاك الله ورعاك
أخي الكريم مصطفى علي

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الشاعر زياد كامل السامرائي
ودّاً ودّا

ها هو زياد يلعب في ساحته الشعرية بثقة وبحواس منتبهة .
في هذا التعليق أود الإشارة الى حالة لغوية شائعة في قصيدة النثر
وهي تعالق الجمل الشعرية ببعضها , وبما ان الشعراء عادةً لا يحركون
الكلمات ويوزعون الجملة الواحدة أحياناً على سطرين أو أكثر فغالباً ما يحدث
التباس وسأشير الى مثال من هذه القصيدة .
يقول الشاعر :

أجرحُ بها صدرَ الصفصافةِ اليابسَ
وبعض من جواربها...
أظن أن الشاعر يعني : وبعضاً من جواربها لأن المعنى متصل ولوقال : وبعضَ جواربها وحذف (من ) لاستقام التركيب .
يحدث هذا بسبب غياب الوزن في قصيدة النثر كأنّ الشاعر يكتب بطريقة النحو الساكن فيكتب الجملة دون الإلتفات الى
سلامة التركيب اللغوي وهذا شائع وهو نتيجة للتشبّع بقراءة القصيدة المترجمة والنصوص الحديثة الخالية من التحريك .
قصيدة النثر تمتلك إيقاعات داخلية يكتشفها القارىء بحدسه ويستثمر شاعرها توازيات وتناظرات وظلالاً وتضاداً و
وكثيراً من التقنيات التي تجعل من النص منساباً , موحياً , مكتنزاً ببناء داخلي جميل وبفيضٍ من الدلالات السابحة
عميقاً في مياه النص .

(كي أختصر الجُرح
به أرمّم فائض الألمْ
أنشّفُ عرق الرصاص الرا كض خلف المراثي
أريد أنْ أدفع الليل الى هاوية شاسعة
و أقفل البئر بمفاتيح القيامة
ستكون الجريمة مُهذبة
لأن المُسدّس كان بلا حبال صوتية )

هذا المقطع مثلاً يكاد يكون قصيدة مكتملة , مكتفية بذاتها ففيه تكثيف وصور وظلال إيحاء
وهكذا يجب أن تكون لغة قصيدة النثر مشحونةً الى أقصى حد كي لا يجرفها الإنثيال التعبيري
فتغدو محض قطعة إنشائية .
دمت في صحة وإبداع أخي عامر أيها المبدع .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع والأديب المتفرد
الأخ جمال مصطفى

يسعدني ان تنال نصوصي المتواضعة اهتمامك و إعجابك
نعم أشاطرك الرأي أخي الكريم فيما يخص اللبس حين الجملة الواحدة تقطّع الى ثلاثة أو أربعة أسطر وهي بلا حركات ..
وهذه اتباهتك اليها، غاية في الدقة و الأهمية لتقويم الناتج الأدبي وهي بالتأكيد تحافظ على الطاقة الشعرية للصورة و معانيها.

ونعم أخرى .. بأني قصدت في الجملة :
أجرحُ بها صدرَ الصفصافةِ اليابسَ
وبعضا من جواربها.

طارت الألف والله من الــ ( الضاد ).. ولأنها بجناحين( ̏ ) لا مني .

شكرا لقلبك الكبير
أيها الخصيبيّ الأصيل

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع والأديب المتفرد
الأخ جمال مصطفى

يسعدني ان تنال نصوصي المتواضعة اهتمامك و إعجابك .

نعم أشاطرك الرأي أخي الكريم فيما يخص اللبس حين الجملة الواحدة تقطّع الى ثلاثة أو أربعة أسطر وهي بلا حركات ..
وهذه اتباهتك اليها، غاية في الدقة و الأهمية لتقويم الناتج الأدبي وهي بالتأكيد تحافظ على الطاقة الشعرية للصورة و معانيها.

ونعم أخرى .. بأني قصدت في الجملة :
أجرحُ بها صدرَ الصفصافةِ اليابسَ
وبعضا من جواربها.

طارت الألف والله من الــ ( الضاد ).. ولأنها بجناحين( ̏ ) لا مني .

شكرا لقلبك الكبير
أيها الخصيبيّ الأصيل

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المجنح زياد كامل السامرائي

مودتي

ستكون الجريمة مُهذبة
لأن المُسدّس كان بلا حبال صوتية

يتناهب المشيعون شرارة البكاء وهم يصغون الى نوازع الاقتحام
ومحاريث البطش.. مرسلين أيديهم الى فصاحة الخصومة.. املا في
بداية مهرجان الدم المغطى بعباءات الأمهات..

دمت بصحة وابداع

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الأستاذ طارق الحلفي

محبة خالصة

لا تغادرك الشاعرية حتى في تعليقاتك المبصرة.
تتمسّك بك تمسّك الغريق..

سلاما و أمنا

أيها المحلّق في البعيد

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
اريد ان اركز بأختصار في تعليقي على القصيدة النثرية , بجوانبها الفنية فقط . اي في الصياغة الفنية دون ان اشير أو اتطرق الى الصياغة التعبيرية . لاشك اولاً انت شاعر قدير ومتمكن . ولك اسلوبية شعرية تتميز بها , وهذه جملة ملاحظات . ربما صائبة او ربما خاطئة
الملاحظة الاولى : الاهتمام بشكل بالغ بالعناوين القصائد , بشكل صادم وبراق , يثير حواس القارئ . وهذه الاسلوبية في اختيار العنوان بشكل صادم متمكن منها بشكل مبدع , لان البعض يختارون عنوان براق وصادم في مفرداتها ي عناوين قصائدهم , لكن محتوى القصيدة فارغ , او مائدة القصيدة فراغة وبائسة . بينما مائدك مليئة بالتزاحم , وهذا شيء ابداعي يسجل لصالحك في اسلوبيتك الشعرية .
الملاحظة الثانية : تملك خيال شعري مذهل ومتزاحم ومشبع في الصور الفنية , لكنها بحاجة الى تنسيق وترتيب اكثر ابداعاً . رغم انك تميل الى التركيز واختيار المفردات لتدخل في قالب جديد , وهذا شيء ابداعي في الخلق والابتكار . لكن هذا الخيال الشعري بحاجة الى مقود يسير بدفته بكل براعة .
الملاحظة الثالثة : تتميز اسلوبيتك الشعرية بالانتقالات السريعة , بحيث لا تترك للقارئ ان يستوعب رؤية الصورة الشعرية الاولى . تنقله بسرعة الى الصورة الفنية الثانية والثالثة وهكذا , دون ان تترك القارئ يتنفس الصعداء . واعطيك مثال تطبيقي حتى لا يكون كلامي جزافاً في حقك وانت شاعر مبدع ذو خيال مذهل .
خذ مثلاً هذه الصورة الشعرية الاولى ( أنشّفُ عرق الرصاص الرا كض / خلف المراثي ) صورة شعرية كاملة وصادمة . ثم بسرعة تنتقل الى الصورة الثانية ايضاً كاملة في الصياغة والتعبير ( أريد أنْ أدفع الليل الى هاوية شاسعة ) ثم مباشرة تنقلنا الى الصورة الثالثة ( و أقفل البئر بمفاتيح القيامة ) ثم الى الصورة الفنية الرابعة ( ستكون الجريمة مُهذبة ) ثم الصورة الفنية الخامسة ( لأن المُسدّس كان بلا حبال صوتية ) يعني خمس صور فنية في خمس اسطر فقط , دون فاصلة بينهن . هذا الانتقالات السريعة ليس في صالحك وليس في صالح القصيدة . وحسب رأيي تميل الى القصيدة الساخنة والصادمة دون فواصل . يعني القصيدة الاطلاقات السريعة . ربما تريد ان تزيح ركام الخيال الشعري المتزاحم بالصور في ذهنك , لكي تتنفس الصعداء انت , وليس القارئ
تحياتي

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4796 المصادف: 2019-10-23 04:16:16