 نصوص أدبية

مثلما أجلى غراب هابيل جثث الأحياء

مصطفى غلمانإلى غزة المكافحة

الحاكمون باسم من شاءوا

يقرؤون الفاتحة ..

ويمهرون خاتمة المؤامرة

يدينون بعد رضا أمريكا

ويعودوا عندما تغضب ..

غزة سجننا

والسجان خائن مستعبد ..

ويا أيها الرب المتعالي

لقد متنا ومتنا

مثلما أجلى غراب هابيل

جثث الأحياء

على التراب المدمى

كي لا يحول بين العماء

والخنوع ونكس الروح ..

يا لخسارتنا

يا لذلي أنا العربي المستبي

لا أشهد الزور

ولا أرى الغصب غير ما نحن فيه

فما للحرب لا تحشد

ولا تذكر فيها الشهادة

ولا حي على الفلاح

ولا قائد مستوحد ..

***

د. مصطفى غلمان

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4821 المصادف: 2019-11-17 00:45:16