 نصوص أدبية

حين التقينا

حسين حسن التلسينيحين التقينا في سَمَا بَرَدى

ذِكْرُ الخُزامى في الغنا وَرَدَا(1)

وَطَوى النسيمُ فراشهُ وَصَحَا

وغدا الفراق وليمة

لجحيم أنياب الرحى

والبدر عاد إلى بياض مدارهِ

والشِّعْر غنى وارتدى ثوبَ الضُّحى

والليلُ عطَّرنا

بقصائد الغزلِ

والنَّحلُ دثَّرنا

بعباءةِ العسلِ

والفلُّ سامَرَنا

في خيمةِ الأملِ

واللوزُ حاورنا

بحلاوةِ القُبلِ

والجوزُ أكرمنا

بحَمامةِ الجبلِ

والحُبُّ أمطرنا

بثمارهِ الجبليِّ حاصرنا

ورأى السعادة حين جاورنا

**

بلقائنا الحُبُّ ارتوى من حُبنا

وغدا اسمهُ نغماً جميلا

وسراجهُ في الليل ضاء طويلا

أمسى رقيق القلب أكثرْ

وسنابلاً في الدرب أكثرْ

وَمُتيماً بالحُبِّ أكثرْ

بل صار قلباً عاشقاً

في كُلِّ سُوقٍ للنساءِ لهُ كمينُ

كمينهُ دُكَّانُ عَطَّارِ

ونشيدُ أطيارِ

وحنينُ أوتارِ

وبلادُ كُحْلٍ من أكُفِّ بلالِ(2)

وأساورٌ وقلائدٌ وخواتمٌ

وثيابُ عُرْسٍ خاطها كَفُّ الهلالِ

وحدائقٌ ظلتْ تصافحُ ليلة العرسانِ بالحناءِ

بهَلاهِلِ الصَّدَّاحِ

بالياسمينِ بخافقِ المصباحِ

بمنارة الحدباءِ بالنافورةِ الحسناءِ

***

شعر : حسين حسن التلسيني

......................

(1) الخزامى: نبتٌ زهرهُ من أطيب الأزهار .

(2) بلال: هو الصحابي الجليل بلال الحبشي رضي الله عنه.

(3) عراق الشعراء والشهداء / مدينة الحدباء (31  2 2008)

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

سلسة ،، رائعة ،، جميلة..أهنئك مع تمنياتي بدوام التوفيق واستمرار الرقي

سميرة بن نصر
This comment was minimized by the moderator on the site

المبدعـــة الفاضـلــة سميــرة أسعـدك اللــه
شهـادتـك تــاج لهـامـة الحـرفِ
وكحل لعيــن دجلـــة الممنـوعـة من الصَّـرْفِ
فشكراَ لك ولكرم حضورك ودمتِ
بفــرح وســلام وألـــق دائـــــم
(*) بـــلاد الـرافــديــــن / مدينـــة أم الربـيـعـيـن

حســــين حســـــن التلســــــــــيني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4822 المصادف: 2019-11-18 01:27:31