 نصوص أدبية

زائية على هامش زائيتين

نور الدين صمودالإهـداء إلى صديق الشباب

الشاعر إبراهيم شبوح

***

إلى مَن تـُرَى ذا الشعرُ في عصرنا يُعْزَى؟

                      فكل القوافي فيه قد طـُرِزتْ طرزَا

وقد خِلتـُه، من غابر الدهر قد أتـَى،

              فـفـي كــل بــيت مــنه ما هَـــزّني هَـــزَّا

سَمِيُّ (خليلِ الله) قائلـُهُ، ومَـنْ

               يَـقـُلْ مثل (إبراهيمَ) يَسْـتـَأْهِــلُ الفـــوزَا

ومُنـْـذُ شبابِ العمْر قد كان شاعرًا

                وفي عالـَـمِ العـرفان أضحَـى لنا كـنــزا

يراه الذي يلقاه مكـْتـَبة ًمشتْ

                 إلى الناس نحو العلمِ تـَحفــزهم حَـفــْزَا

سعَى كـ(وليِّ الدين)  شرقا ومغربًا

                 ولم يُبْد في ذا السعي عِيًّا ولا عَـجْـــزَا

وحقق (تاريخَ ابنِ خَلدون) فانجلـى

                  وأوضح ما قد كان، في فهمه، لـُغْــزَا

و(مزهودُ)، في ما قاله فيك، شاعرٌ

                  به عالـَمُ الأشعار في عصرنا اعْــتـَزَّا

وأنــت الـذي قــد كنـتَ أهـلا لحُـبـِّنا

                     وليس لنا في ذاك مِنْ  نِعْمَةٍ تـُجْزَى

وأقســمـتُ بالرحمــن إنــك شــاعــرٌ

                     وليس بغير الله كـ (اللاَت والعُــزّى)

فكيف تركتَ الشعر، واالشعرُ لم يَـدَعْ

                    أنامِلَ لم نـَعرفْ بها الهمـز واللمزا؟

وربّـــَة ُفـــنِّ الشعـــر تدعــوك للــقــا

                    وكم خاطبتْ عيْنَيْكَ في سِرِّها غَمْزا

فــإنّ كــلام العيْـن أبلــغ ُفي الــهـوَى

                   وفي أعـينِ العشاق أكثرُ من مَغـْـزَى

فكـنْ  لعـروس الشـِّعْــر أكـْبـَرَ سامع ٍ

                      فقد حفـّزتْ عينيْكَ للملتقـَى حَـفـْـزَا

فــلا تـَهْــجُـرَنـْها، يـا رفــيـقَ شبابهَا

                     وكن لبديع الشعر ما بــيــنـنا رَمـْزَا

ودعْ مَن دعَا أنْ نتركَ الشعر، وادَّعَى

                   بأن القوافي أحْـدَثتْ في اللـَّهَى وخْزَا

وما العجْزُ إلا مِنْ ذوي العجزِ ليس مِنْ

                 بحور (الفراهيدي) التي تفضحُ العَجْزَا

***

أ. د: نورالدين صمود

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4822 المصادف: 2019-11-18 01:29:55