 نصوص أدبية

أصباحُ تشرين

علاء اللاميإلى فتيان الرافدين،

أبطال تشرين الأماجد وشهدائه الأبرار:

***  

غاضَ الفراتانِ مِنْ قهرٍ فهبَّ لَها

              فتيانُها السمرُ في أصباحِ تشرينِ

وانداحَ مِنْ شاسعِ الأفلاكِ يرقَبُهم

                نجمُ المنايا وهمْ رجمُ الشياطين

أزَّ الرصاصُ وغامَ الغازُ مُعتكراً

            هولاً فجاشوا بها جَيْشَ السلاطينِ

هو العراقُ فويحُ الروحِ ما بَخُلَتْ

                   يوماً ببذلٍ ولا كانتْ لتغنيني

أنا ابنُ سومرَ والأخبارُ واردةٌ

                 تُنبيكَ إني مزيجُ البأسِ واللينِ

لا للسلاح فقد طالت أظافرُنا

                   حتى تماهتْ وأنيابَ التنانينِ

"ماكو" سلاحٌ فزندى باسلٌ جَشِبٌ

            يطوي الجيوشَ ويُرْديها إلى البَينِ

"ماكو" سلاحٌ فَكُلِّيْ صارمٌ رَهَفٌ

                  بالأصْغرينِ أقاضيكمْ فتُحْيني

نحنُ البنادقُ صنعُ اللهِ ما صدئتْ 

                نخزي حدائدَكم من غيرِ تَعدينِ

لنا المآلُ وأنتمْ راحلونَ غداً      

                  إلى الجحيمِ محاذاةَ الملاعينِ

صارَ الفسادُ لكم قصراً ومَزرعةً

           تنمو الصَّراصرُ في وحلِ البساتينِ

لولا السفاراتُ ما كانتْ لكمْ سِمَةٌ

               ولا مزايا ولا وصفٌ لمضمونِ

هيَ السفاراتُ قدْ جاءتْ بكم خَوَلاً

                حتى غدونا هشيماً غير مدفونِ

سلبٌ ونهبٌ وتقتيلٌ بلا حرجٍ    

              ترتاعُ منِ جُرمكم شرُّ الشياطينِ

بِئسَ الذيولُ استطالت غير آبهةٍ 

                 قَدْ حانَ بَتْرٌ لتلكَ الأذْيُلِ الشَّينِ

فاضَ الإناءُ وزادَ الكيلُ فانفجرت

             غضبى الحناجرُ تهجوكمْ بتلحينِ

هبَّ النشامى كسيلٍ هادرٍ ثَغَبٍ

                  يناجزونَ المدى شمُّ العرانينِ

هذا ابنُ ميسانَ لا تَلْحوهُ لائمةٌ

                وذا ابنُ ذي قارِ صيادُ الثعابينِ

وتلك بصرتُنا قدْ شق َّساكنَها

            صوتُ جهورٌ صداهُ كاشفُ المَينِ

وكربلا هاهنا والحِلَّةُ انتختا

                ليومِ بغدادَ كُحْلِ الروحِ والعينِ

هنا بيارقُ أهلِ القادسيةِ قَدْ

               جَلَّ النسيجُ فكانتْ وَشْيَ حطينِ

مُرْ بالسماوةِ تلقى النارَ واقدةً

             غيضاً إلى واسطٍ بالوَهْجِ تُشفيني

حَيَّوا علياً إماماً شعَ في نجفٍ

             وواصلوا سيرَهم تحتَ العراجينِ

تمتازُ غَيظاً بأميركا شراذُمها

              وباتَ بالقدسِ أرْقاً كلُّ صهيوني

من آلِ يَعربَ فتيانٌ قد انتفضوا

                   بثورةٍ أذهلتْ عجمَ الدهاقينِ

بثورةٍ حرّةٍ سلميّةٍ أزِفَتْ       

                   بها البشائرُ أفراحاً لمحزونِ

إنَّ العراقَ سيتلو المجدُ آيتَه   

                    مُلقِّنَ الشرِّ درساً خيرَ تلقينِ

ولاحَ من لُججِ الآفاقِ مُكتمِلاً  

                 بدرُ العراقِ مُشعّاً في الميادينِ

حَسْبُ العراقيِّ في الدنيا له وطنٌ

         جَذْرُ الجذورِ انتهى في لوحهِ الطيني

  

علاء اللامي

.........................

  القصيدة من بحر البسيط، وأعبر هنا عن شكري الجزيل وامتناني العميق لأخي الشاعر الكبير عبد الإله الياسري الذي تكرم بمراجعتها عروضياً.

 معاني بعض المفردات الواردة:

غاض = قلَّ ماؤه وذهب في الأرض.

ينداح = يتدلى.

جاش = هاج وجرى وتدفق.

جشب = خشن وغليظ.

البين = الموت.

الصارم الرَهَف = السيف الحاد المرهف.

الأصغرين =القلب واللسان.

المآل = المصير والنتيجة.

الشين = عكس الزين، القبيح.

خول = عبيد.

ثَغَب = الجَمَدُ حين يذوب ويصير ماء.

شُمّ العرانين = أعزة أباة الضيم.

تلحوه = تلومه.

المينِ = الكذب.

الدهاقين = جمع دُهقان وهم رؤساء وحكام المدن والقرى "فارسية".

تمتازُ غَيظاً = يشتد غيظها.

ضَنين = بخيل.

لُجَج = جمع لُجة وهي الموجة الكبيرة العاتية.

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (7)

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الأديب المبدع

علاء اللامي


غاضَ الفراتانِ مِنْ قهرٍ فهبَّ لَها
فتيانُها السمرُ في أصباحِ تشرينِ
وانداحَ مِنْ شاسعِ الأفلاكِ يرقَبُهم
نجمُ المنايا وهمْ رجمُ الشياطين

أمسِ قرأناكَ باحثاً مميّزاً واليوم شاعرا قديرا

فجّرت قريحته. ملحمةُ الفتيان والصبايا في وطننا

الجريح. وفاءاً لنخوتهمْ و إكراماً لتضحياتهم التي

رسمت فجراً جديدًا في سماء ما بين النهرين .

فما أحوجَ براعمنا الاكرمينَ لكرم و جود أهل القلم .

مع خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ مصطفى علي: لك الشكر الجزيل والامتنان العميق على كلماتك الطيبة .... وأصارحك القول أنني لم أكتب شعرا عموديا منذ زمن طويل، أكثر من خمسة عشر عاما ربما، ولكن بطولات فتيان وفتيات الرافدين أنطقت قافيتي وهي الجديرة بإنطاق الحجر ... دمت للخير وأهله ...

علاء اللامي
This comment was minimized by the moderator on the site

ان عبد المهدي مواطن فرنسي أو حاصل على حق الإقامة والحماية في فرنسا وبذلك تنطبق عليه القوانين الفرنسية ويجب محاسبته كمواطن أو مقيم أرتكب جرائم قتل ومجازر إبادة وانتهاكات خطيرة ضد حقوق الإنسان في بلد آخر .

عدي حاتم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ عدي حاتم ... المواطن الفرنسي هو الذي يحمل الجنسية الفرنسية إلى جانب جنسيته الأصلية أو مع التنازل عن الأصلية، أما الحاصل على حق الإقامة الدائمة في دولة أجنبية كعادل عبد المهدي فلا يعتبر مواطنا فرنسيا ... وما أعرفه نقلا عن مقريبن منه هو انه لا يحمل الجنسية الفرنسية بل الإقامة الفرنسية ... أقول هذا ليس دفاعا عنه بل تأكيدا للمعلومة التي أعلمها بهذا الخصوص ... وعموما، فحمل جنسية بلد آخر ليس عيبا أو مثلبة في عصرنا الحالي إذا لم يتنازل عن جنسيته الأصلية، وهي تعتبر وفق الدستور العراقي النافذ "دستور بريمر الاحتلالي" ودستاتير دول كثيرة مخالفة وربما جريمة بنظر القانون يرتكبها مَن يحتفظ بالجنسية الأجنبية وهو يحتل منصبا سياديا رفيعا كمنصب عادل عبد المهدي ومن معه في الحكومة والبرلمان والرئاسات... تحياتي لك

علاء اللامي
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب السياسي القدير
ارجو اذا تسمح ان اصحح معلومة . تخص التجنس في اوربا , عندما يحصل اي مواطن أجنبي على جنسية اوربية يصبح مواطن تلك الدولة , ليس عندهم فرق بين الحاصل على الجنسية او مواطن البلد الاصلي , في كل الدول الاوربية , ماعدا ألمانيا لايحق لاي مواطن ان يمنح الجنسية الالمانية إلا بعد اسقاطه جنسيته الاصلية . اما النمسا فألاجراءات اكثر تشدداً . مع اسقاط الجنسية الاصلية , يراسلون بلد المواطن وزارة الداخلية , يبلغونها بالموافقة على اسقاط جنسية مواطنهم . واذا وافقت وزارة الداخلية بلده , على اسقاط جنسية مواطنهم , عندها النمسا تمنح الجنسية ,واذا رفضت وزارة الداخلية مواطن الذي مقدم على طلب منحه الجنسية , عندها يمنح المواطن اقامة دائمة وليس الجنسية . وكانت سابقاً تمنح الجنسية لكل مواطن عنده اقامة شرعية 5 سنواتاو اكثر , يقدم على الامتحان في اللغة وتاريخ البلد , آلآن اصبحت بعض الدول تمنح الذي عنده اقامة شرعية . بعضها 8 سنوت وبعضها اكثر من10 سنوات , حسب مزاج وزارة الداخلية في الموافقة على الطلب . يعني صعوبات جمة في طلب الجنسية في التشدد قد تطول اكثر 15 سنة . لانه لا يحسب اقامة ورقة عدم التعرض بأنه لاجئ مقدم عى الاقامة , وربما تطول هذه الفترة لتصل الى اكثر من 5 سنوات , ولا تحسب ضمن الاقامة الشرعية , اي باختصار لانها مسألة معقدة , وربما تطول كثيراً اكثر بكثير وانا اعرف اشخاص اكثر من 20 سة ولم يحصلوا على الجنسية بسبب الاجراءات المعقدة . يعني الذين جاءوا بعد عام 2015 من صعوبة جداً جداً الحصول على الجنسية , اولادهم يحصلون على الجنسية مهما كانت سنوات الاقامة أو اولادهم يبلغون سن الرشد 18 سنة . وتقريباً من هذه الدول الاوربية تفوق على اكثر 14 دولة من 28 دولة من الاتحاد الاوربي فقط , لان مجموع الدول الاوربية يمكن عددها ما اعرف العدد بالضبط 40 او اكثر , اذا حسبنا بعض دول اوربا الشرقية , ومثل الدول التي كانت تعرف بيوغسلافيا .
مع تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الأخ جمعة عبد الله: شكرا لك على هذه المعلومة . واسمح لي أن أضيف الآتي: أنا اعيش منذ اكثر من ربع قرن في دولة أوروبية وأعرف هذه التفاصيل ، باستثناء حالة ألمانيا التي قلت عنها (ماعدا ألمانيا لايحق لاي مواطن ان يمنح الجنسية الالمانية إلا بعد اسقاطه جنسيته الاصلية ) وهذه المعلومة لم أسمع بها من قبل وأعرف عددا من الأصدقاء العراقيين وبعضهم كتاب وأدباء معروفون ويحملون الجنسية الألمانية إلى جانب جنسيتهم العراقية... وعموما فأنا لم أتطرق إلى هذا الموضوع تفصيلا بل بينت الفرق بين الشخص الحاصل على الإقامة الدائمة في فرنسا كحالة عادل عبد المهدي وبين الحاصل على جنسيتها ..أما عدم التمييز بين الحاصل على الجنسية والمواطن الأصلي فهي معروفة ولا يمكن إنكارها رغم أن المتجنس يتعرض للتمييز العنصري بسبب لونه أو أصوله في العمل والحياة العامة و يحدث ذلك بأشكال غير معلنة او مباشرة لأن القانون في أغلب الدول الأوروبية يمنع هذا التمييز ولكنه موجود كحالات معروفة على نطاق واسع ...

علاء اللامي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الكاتب القدير
عندك كوكل . واسأله كيف منح الجنسية الالمانية . وكذلك النمساوية , واقول صراحة ان اصدقاءك الكتاب مع كل الاحترام لهم وعندهم كل الحق . الذين حصلوا على الجنسية الالمانية . اسقطوا جنسيتهم الاصلية , اما الاقائمة الدائمة لا ينطبق عليهم شرط اسقاط الجنسية الاصلية
مع تحياتي . بالمناسبة فرنسا ليس لديها اي معوق اذا كان المواطن عنده اكثر من جنسية , ليس هناك شرط الاسقاط في اوربا ماعدا المانيا والنمسا
تحياتي

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4823 المصادف: 2019-11-19 01:52:32