 نصوص أدبية

محاولة لتجاوز الشجن

صحيفة المثقفأيها الشاعر صبرَكْ!

لا تغيـّبْ في ضمير الحزن شعرك!

كـُفَّ دمعاً وتحرك

واجمعن للأمر أمرك!

لا تقل: فات الأوانْ

ومضى العمر بعيداً عن محطات الأمان،

خمدت أحلام قلبي من زمان،

رحلت عينايَ عني،

كلّ شيءٍ ضاع مني

وانتهى عهد التمني،

صار في أخبار كانْ...

لا تقلها، أيها المبدعُ،

ما دام بكفيك يراعٌ وربابهْ

يمنحان الناس حباً وحنان

ويزيحان عن الأفـْق ضبابه.

لا تقلها، أنت ما زلت تغنّي

وبجنبيك مشاعرْ

ينبض القلب بها للكون نوراً

ومسرّاتٍ وأنسامَ أزاهر...

لا تبدد في ثنايا موقد الأشجان شعركْ!

دعكَ من كذبة نيسانٍ، تحرك!

***

شعر: أ. د. حسن البياتي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (1)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
قصيدة تكشف البوح الذاتي والوجداني , بهذه الروح الوثابة في التحدي والصمود. رغم الاحزان والمعاناة وزمن السوء العاثر . لكن روحك تقول : لا تقل فات الاوان . فمازال القلب ينبض بالنور والحياة والحلم . ربما من كثرة الخيبات والاحباط , قلنا عهد التمني ولى وانتهى الامر . لكن هذا الجيل العظيم اعاد الامل والحلم والتمني . وضعوا الامل في احياء العراق بالامل والحلم . انها حقيقة وليس كذبة نيسان
لا تقلها، أنت ما زلت تغنّي

وبجنبيك مشاعرْ

ينبض القلب بها للكون نوراً

ومسرّاتٍ وأنسامَ أزاهر...

لا تبدد في ثنايا موقد الأشجان شعركْ!

دعكَ من كذبة نيسانٍ، تحرك!
تحياتي بالخير والصحة ايها الصديق العزيز

جمعة عبدالله
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4823 المصادف: 2019-11-19 01:53:39