 نصوص أدبية

تارتوف

صحيفة المثقفتارتوتف:.. يا ملازمنا ألأبدي

كيف بدلت قلنسوتك بعمامه؟

هاهي توسلات صلواتك

تنبت فطر اللذات الرخيصة

في بيئة سلخت ما بقى من شرف السياسة

والتفت بردائك القديم لحافاً للنعيم

إنتعلت مداس التقشف وسيلة ألأرتقاء

تارتوف: أيها الورع في دواخلنا

ألفاسد في مجسات روحك

أيها السارق عيشنا وأحلام أجيالنا

عذاباتنا تطاردك

وأنت تسوق إلينا الورع والخشوع

أبدلت كبرياءنا مذله

وأغرقت مدننا بتشريعات ألحروب

أتركنا قربةً لله الذي خولك ما فعلت فينا

فلم يعد ما لدينا إلّا صبرنا

وها نحن نزفه اليك مطعوناً

لم نعد تحمله

فالتذهب قوانينك إلى الجحيم

خذ جنتك التي وعدتنا بها

لم نعد صالحين للتمتع في جحيم التعويذات

فقد سلبتنا أحاسيسنا

وشعورنا

وقدرتنا على التمييز

فالتذهب ثانية للجحيم

لكن هذه المرة

جحيمنا نحن الذي لم تعرفه بعد

***

ناصر الثعالبي

....................

(*) تارتوف: مسرحية موليير (1664)

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
اروع وصف للاحزاب الشيعية , بأنها تقمصت شخصية تارتوف واضافت عليها الف وجه ووجه , فكان تارتوف المسكين , الذي كان يبيع عيوبه في النفاق والدجل بشخصية كوميدية رجل الدين المحتال , له وجهان , النفاق والاحتيال , ووجه التقوى والورع والفضيلية . لكن الاحزاب الشيعية يحير الفرد في وصفها ونعتها , من اين يبدأ بالنفاق , بالدجل , بالوجه الماكر والمحتال الثعلبي , الفساد . الاجرام , القناص القاتل الملثم . ام الشخصية الدموية , ام ذيل العمالة والجاسوسية , ام تارتوف ( طرطوف ) اللص والحرامي , واذا كان الاول تارتوف يتقمص دور الملهاة والكوميدية , فتارتوف ( طرطوف ) الشيعي يمثل وجه المأساة الدموية البشعةفي تراجيديتها , وجه مصاص الدماء ( درلاكولا ) البشع والمجرم والسفاح القاتل , لذلك الفرق بين الاثنين شاسع اول بالكوميدية يقدمها للناس للضحك والسخرية . والثاني دموي بالدماء وبشاعة القتل , حتى تبكي وتنوح الناس على ابناءها الشهداء بالقتل الغادر
تارتوف: أيها الورع في دواخلنا

ألفاسد في مجسات روحك

أيها السارق عيشنا وأحلام أجيالنا

عذاباتنا تطاردك

وأنت تسوق إلينا الورع والخشوع

أبدلت كبرياءنا مذله

وأغرقت مدننا بتشريعات ألحروب

أتركنا قربةً لله الذي خولك ما فعلت فينا
تحياتي ودمت بخير وعافية

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب الرائع جمعه عبدالله المحترم
صباحك مودة
ها انت تدخل في تفاصيل ما شغلنا ونحن نخوض صراعا غلفه دخان الغاز وشظايا الانتقام. انها قراءة موشات بدقة متناهية . اعبر عن خالص سعادتي لهذا التوصيف
تقبل مودتي

ناصر الثعالبي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4830 المصادف: 2019-11-26 01:28:34