 نصوص أدبية

ومضات ثورة الفقراء

سعد جاسمأَبناءُ الضيمِ والخسارات

فتيانُ الوطنِ الفقراء

يشعلونَ ثورةَ الكينونةِ والخلاص

***

فراديسٌ

تزهو بالثوار

ساحاتُ التحرير

***

إِرحلوا

أَيُّها الفاسدون

شعبٌ يصرخ

***

صرخاتُ الغضب

والاحتجاج

تملأُ الشوارعَ والساحات

***

برصاصٍ حي

وقنابلٍ مسيّلةٍ للدموع

يتساقطُ المتظاهرونَ العُزّل

***

دمٌ على الوجوهْ

دمٌ على الأَصابعْ

دمٌ على القمصانْ

***

إِختطافٌ

تغييبٌ

مشاهدٌ دموية

***

الى السماءِ تصعدُ

بلا سلالمَ

أَرواحُ الشهداء

***

جريمةٌ مُتَعَمَّدة

لاحادثٌ عرضي

سببُ القتل

***

 مُلثَّمونَ

غامضونَ

يغتالونَ الشُبان

***

عربةُ إنقاذ

رمزٌ وطني

التكتك

***

أَزلامُ الحكومة

يقتلونَ بلا خجل

الفتيةَ الفقراء

***

مليئةً بالجثث

ثلاجاتُ الموتى

ممنوعُ الاقتراب

***

حتى العصافير

وحماماتُ السلام

لم تسلمْ من غازاتِ القتلة

**

رغمَ الفاقةِ والحرمان

أُمهاتُنا يوزّعنَ أَرغفةَ قلوبهن

على المتظاهرين

***

لا تنازل

لااستسلام

شعبٌ يريدُ الخلاص

***

رغمَ تهديداتِ الوحوش

أَخواتُنا وبناتُنا 

يُسْعِفْنَ إِخوتَهنَّ الجرحى

***

بدلاً من مكافحةِ الشَغَب

يكافحونَ الشعب

القتلةُ القساة

***

يُريدونَ وطناً

وحريةً وحياة

أَبناءُ الرافدين

***

غداً ستسطعُ

 شمسُ الحريّة

من جباهِ العراقيين

***

سعد جاسم

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (10)

This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي المبدع

سعد جاسم

رغمَ الفاقةِ والحرمان
أُمهاتُنا يوزّعنَ أَرغفةَ قلوبهن
على المتظاهرين

فتِّشْ عن الحقِّ والحقيقةِ

وإبحث عن أٓيات الصدقِ

في قلوبِ الأُمّهاتِ المفجوعات بالفقد والفقدان .

تلك الحقيقة الساطعة جَهَلَها و يجهلُها. الطغاة

التافهون ماضياً و حاضراً إذ تحتَ أقدامِ عروشهم

سُحِقتْ و تُسحقُ كرامة و كبرياء الإنسان فبدون

كرامة الإنسان. لا معنى لسيادة الأوطان .

و مضاتكَ أضاءت ساحات التحرير

خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر المبدع : د. مصطفى علي
سلاماً ومحبة

تبقى قلوب الأمهات هي الاوطان الحقيقية
التي نلوذ بها كلما ضاقت بنا اوطاننا المبتلاة بأطماع الحكام الطغاة والدكتاتوريين واللصوص والقتلة

شكراً لكلماتك النبيلة التي أضاءت قلبي
دمت بعافية وشاعرية وابداع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

رغمَ الفاقةِ والحرمان

أُمهاتُنا يوزّعنَ أَرغفةَ قلوبهن

على المتظاهرين

***

لا تنازل

لااستسلام

شعبٌ يريدُ الخلاص

***

رغمَ تهديداتِ الوحوش

أَخواتُنا وبناتُنا

يُسْعِفْنَ إِخوتَهنَّ الجرحى

***

بدلاً من مكافحةِ الشَغَب

يكافحونَ الشعب

القتلةُ القساة

***

يُريدونَ وطناً

وحريةً وحياة

أَبناءُ الرافدين

***

غداً ستسطعُ

شمسُ الحريّة

من جباهِ العراقيين

***
حين يستحوذ حب المال على قلب الإنسان يمسخه ويحوله إلى وحشٍ مفترس ، وهذا ما لاحظناه ونلاحظه في العصابة التي استحوذت على خيرات البلاد بالكامل وتقاسمتها فيما بينها ، وتركت الشعب يعاني من العوز والحرمان وسدّت في وجهه كلّ المنافذ ، فانتفض ثائرا في وجه الفاسدين معلنا نهاية الظلمة ، الذين قتل فيهم الثراء الفاحش كلّ القيم الإنسانية. ما يتقاضاه رئيس الجمهورية العراقية ورئيس الوزراء ورئيس البرلمان يبلغ سنويا أكثر من 40 مليون دولار ناهيك عن النثريات والمخصصات الإضافية في حين ينفق رئيس جمهورية أورغواي خوسيه موخيكا 90% من راتبه التقاعدي على المؤسسات الخيرية ولا يملك عقارات بل يسكن مع زوجته في مزرعة يربي فيها الدواجن وليس لديه سوى سيارة صغيرة (فولكس فاكن) اشتراها بمبلغ 1900 دولار . على الطبقة السياسية الحاكمة في العراق بشيعتها وسنتها وكردها أن تخجل ، ولكن يبدو أنهم لا يعرفون ما الحياء ، فقد قتل المال ما فيهم من السجايا
في مقاطعك الرائعة( الهايكوات) الثورية النابضة بحب الوطن وبمشاعر المنتفضين السلميين رسمت لنا بالكلمات لوحة زاهية إلى جنب جدارية جواد سليم تجسّد إصرار العراقيين على استرداد وطنهم من اللصوص إلى جنب جدارية جواد سليم
أخي العزيز الشاعر المبدع المجدد رائد أدب الطفل سعد جاسم
أحييك وأجلّ فيك هذه النخوة الوطنية ، التي ترجمتها شعرا ثوريا
كلّ الود والإحترام والإعتزاز

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أَخي الشاعر الكبير : جميل حسين الساعدي
سلاماً ومحبة

اشكرك من الأعماق على تعليقك الرصين الذي جاء محملاً بعدة ابعاد
منها السياسي ومنها الاقتصادي ومنها الوطني والإنساني وكذلك الادبي
وكم اعجبتني اضاءتك المقارنة بين سياسيينا الذين نخرت الاطماع أجسادهم وضمائرهم
وبين رئيس جمهورية الارغواي { خوسيه موخيكا } هذا الرجل الزاهد والنزيه
الذي ينبغي ان تخجل امامه واما غيره الطبقة السياسية في العراق

وأشكرك اكثر على وجهة نظرك بومضاتي التي سعيت من خلالها الى تسليط الضوء
على مختلف صور وابعاد وحقائق ثورة شبابنا العراقي الباحث عن الحرية والخلاص والسلام والعيش الكريم

هالات من الامتنان والاعتزاز اخي الشاعر المبدع
دمت بخير وعافية وألق

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر القدير سعد
اطلالة جميلة جمالها في تصوير ماساة نعيشها الان ورسم لوحة لشجن نحسه يجري في عروقنا
انت ترسم صورة ناطقة
حييت من أديب جميل يتبع الجمال في منبعه السعيد الحزين
قُصي عسكر

قُصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الاديب الكبير : د. قصي عسكر
سلاماً ومحبة

شكراً لقراءتك النبيلة في نصوصي
شكراً لذائقتك الخصبة

اتمناك دائماً بعافية وحضور ابداعي رائع

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المتجدد القدير
تشكيل متألق وملهم في الصياغة الهايكوية , متعددة في نسيجلها التركيبي في البناء والصياغة الملهمة متمكونة من ( ومضة . تصوير . تسجيل . توثيق . رؤية . موقف ) عجنتها في عجينة هايكوية في الومضات المتوازية ( ومضات ثورة الفقراء / ومضات الفعل والتعبير الثوري والانساني في يوميات الثورة ) هذا كنة الابداع المتوازي بين الجانبي في الومضات التصويرية . بهذا التشكيل الرائع في توثيق وتسجيل يوميات ثورة تشرين العظيمة في صراعها الدموي من اجل وطن , متحرراً من المغتصب الايراني والفاسدين . هذه الثورة ثورة الثوار الاسود , هزت اركان الفساد والعمالة والاجرام . بهذا التوثيق الوطني في وجدانية وطنية في الحب الوطن . رغم التضحيات الجسام , فأن شمس الحرية ستشرق حتماً على جباه ثوار ثورة تشرين , ليعيدوا العراق الى اصالته المجيدة . لتشرق حياة العراقيين للحياة وللجمال وللكرامة ........ مقاطع متلألأة بعقد اللؤلؤ , لذلك حيرة في اختيار بعض من عقد اللؤلؤ المتكامل .
برصاصٍ حي

وقنابلٍ مسيّلةٍ للدموع

يتساقطُ المتظاهرونَ العُزّل
-------------------------
إِختطافٌ

تغييبٌ

مشاهدٌ دموية
----------------------
حتى العصافير

وحماماتُ السلام

لم تسلمْ من غازاتِ القتلة
-----------------------------
غداً ستسطعُ

شمسُ الحريّة

من جباهِ العراقيين
تحياتي ايها المبدع الحقيقي بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

جمعة عبد الله
الناقد المثابر النبيل
سلاماً ومحبة

قراءة عميقة الكشف والغور في ثنايا النصوص
اعجبتني كثيراً مقولتك الرائعة :
{ متعددة في نسيجلها التركيبي في البناء والصياغة الملهمة متكونة من ( ومضة . تصوير . تسجيل . توثيق . رؤية . موقف ) عجنتها في عجينة هايكوية في الومضات المتوازية ( ومضات ثورة الفقراء / ومضات الفعل والتعبير الثوري والانساني في يوميات الثورة ) هذا كنه الابداع المتوازي بين الجانبي في الومضات التصويرية }

احييك على انطباعات المضيئة
وأشكرك من الأعماق على كل كلمة

دمتَ ناقداً مبدعاً اخي جمعة

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

عربةُ إنقاذ
رمزٌ وطني
التكتك

سعد جاسم الشاعر البابلي المبدع
ودّاً ودّا

ها هو الهايكو يدخل الى ساحة التحرير .
التكتك يقابلها الهايكو وكلاهما جديد على الثورات العربية .
الهايكو قصيدة شابة والثورة بحق كلها شبابية وهذا يبعث الأمل ويشجع على الإبداع .
هايكو الثورة قادر على متابعة الحدث وتكثيفه في ثلاثة سطور فقط ,
وهو بهذا قادر على مزاحمة الصورة والتغريدات
على صفحات التواصل الأجتماعي ولا أشك في أن الشاعر سعد جاسم سيدخل بتكتك الهايكو
مراراً وتكراراً الى الثورة فما أرشق الهايكو وما أرشق التكتك في ثورة تشرين الخالدة .

بدلاً من مكافحةِ الشَغَب
يكافحونَ الشعب
القتلةُ القساة

هايكو الثورة أم سينريو الثورة ؟
هذا تساؤل عديمُ الجدوى , وفي الحقيقة كلاهما تكتك وسيارة إسعاف وبطولة وعنفوان شعري
وعنفوان ثوري في العراق المنتفض .
دمت في صحة وإبداع أخي سعد .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

جمال مصطفى
اشاعر الرائي
سلاماً ومحبّة

دائماً تفاجأني بإنتباهاتك وإلتقاطاتك المدهشة
وبقراءاتك التي لها فرادتها وخصوصيتها العميقة

ويسرني ان اشكرك شكراً استثنائياً على مقولتك الرائعة :

{ ها هو الهايكو يدخل الى ساحة التحرير .
التكتك يقابلها الهايكو وكلاهما جديد على الثورات العربية .
الهايكو قصيدة شابة والثورة بحق كلها شبابية وهذا يبعث الأمل ويشجع على الإبداع .
هايكو الثورة قادر على متابعة الحدث وتكثيفه في ثلاثة سطور فقط }

ان ثورة تشرين العراقية وشبابها الرائعين يستحقون منا الكثير الكثير
والقادم اجمل

اكرر شكري وابتهاجي بكل كلمة في تعليقك الرائع اخي جمال المبدع
دمتَ بشاعرية وألق وابداع

سعد جاسم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4845 المصادف: 2019-12-11 02:20:13