 نصوص أدبية

ملحمة الصمود

عبد الزهرة شباريإلى الجموع الهادرة

في ربوع وطني المناضل!


ألووا عنانكمُ  واتلوا أيــــــــــة الطرَبِ

                   فالحبُ في شَــــــــــــــــدوَكُمْ قيثارةُ الرُتَبِ

والخيلُ عندَكُمً دُهمـــــــــــــاً لَها طَرَبٌ

                    في ساحَةِ الجَمعِ كَلمى تطفو على الشُـهُبِ

كأنكُمْ في ثيابِ العرسِ زاهيــــــــــــةٌ

                   تبدونَ أو أُ سُــــــــــداً في الحربِ والكُرَبِ

إنّيّ رأيتُكُمُ والحب يُنبئنـــــــــــــــــي

                 ويعتَلي النَخلَ نِســــــــــــــــراً لا ولمْ يصبِ

مَرحا لِساريةٍ في شَـــــــدوَكُمْ خَفَقَتْ

               لَفَّ الزنودِ بســــــــــــــــفرِ البيضِ واليُلبِ كَمْ

من ســـــــــنينٍ أبتْ ألاّ أغاولُها

                    في غَمرةِ الحُزنِ أياماً بها وَصــــــــــــَبي

والروحُ ظمأى  وما تدرونَ ما صَنعَتْ

                    في غَلسَـــــــــةِ الليلِ جاءتْ تَرنو للخُطَبِ 

تَوَسدتْ من فِراشِ الشوكِ وَانغَمَسَتْ

                    عُمرَ الحياةِ قَضَتْ عُمراً على السَـــــــغَبِ

 

أســـــــــــــيرُ أهذي مواويلي مولَّهةٌ

                    عَطشــــــــــــى كأنّي بأرضٍ لا وَلمْ تَطُبِ

أعاتُبُ الشِـــــــعرَ ترحالي على وَلَهٍ

                        وأســـــألُ الخَودَ أينَ الشـــوقِ والحببِ

وأينَ أينَ الَوفى جَفَّتْ مَنابعــــــــــهُ

                      أثَر ابتعادي وصُــــــــوتٌ ما خَلاّ عَتَبي

فبتُ أطوي الجفا كالعيسِ من ظمأٍ

                  يخالها الناسُ  ملآى وهي في سَــغَبِ تموجُ

من حولّي الأيامُ مضــــرجَةٌ

                     دمُ الشباب يناغي ســــــــورةُ الغضَبِ ما

همَهُمْ غير حبِ الأرض تعشقهمْ

                    أرضُ الســـواد ِ بذاتِ الخيرِ والخصُبِ يا

رحمَةَ الله طوفي حولَهُمْ وَهُبــي

               بُردَ الحَنينِ بعزٍ في ذُرى السُـــــــــرُبِ أرمي

قوافي الهوى في الليلِ من وَلَهي

               وَأســــــألُ النَجمُ كمْ هُومتَ في غَضَبي حَيرى

النُجُومُ بوجهِ البيضِ تَرمقُني

                    وَتســـــــــري خَجلى بنيلٍ  لا وَلَمْ تَهُبِ أنا

العُراقُ جُراحاتــــــــــــي مُطَهَرَةٌ

                      لا تَشكي  ضـــــيما ولا ذُلاً على الحُقَبِ

 

إذا دَجا الليلُ بالظلماءِ  كُنتُ لَهـــــا

                     أيقظت شــــــعري بِعزٍ في هَوى الطَرَبِ

تَنأى رؤاي وَشدوي في حِما وَطَني

                         وَتستَفيضُ شـــــجوني بالهوى الكُرُبِ

ســيانُ عِندي إذا ما عشت ممتَحِناً

                أو مُتُ في خَيمتي  الوَلهى على الجُدُبِ تنثالُ

من دَمِيَّ الأيامُ زاهِيــــــــــــةٌ

                       وَيشرَبُ الليُلُ من أهي وَمِنْ صَخَبي إنْ

غاضَ دَجلَةً من بغداد ندَّ  لهـــا

                     جُرفُ الفُرات وصاختْ دولَتَ الكذبِ أما

تَرى الشَمسَ في عُرنينَها كُسِفَتْ

                         وَبانَ مِنها شَواظٌ ينبو بالغَضَــــــبِ يا

رَحمةُ الله أطوي شَـــدوَ من وَهَبوا

                       تِكَ الدِماءُ وَأعمارُ علــــــى النُوَبِ أُعيذُ

شَدوي وشِعري بالهَوى عَلَناً

                       إذا تساوتْ دِماءٌ في سُرى الرِيَبِ مادَتْ

عرا بيدهم في جِرفِ ذا وَطَني

                  وَانمازَتْ البيض في الَعلياء  كالسحبِ مَدوا

الرِقاب جسوراً للعُلى وَطَناً

                          وَأوقَدوا الرُوحُ  بركاناً علــى الطَلَبِ

 

وَعاهدوا الشَعبَ إيماناً بِمَلْحَمَـــــــــةٍ

                         لَها دَوياً على الأفاقِ وَالشُــــــــــــهُبِ

فالنَصرُ فيكُمْ  نَما في شَمْسِكُمْ سطعت

                          بُشراكَ يا  شَعبُنا  ترقى على السُحُبِ

سَينجَلي الغَيمُ حَتماً من سَـــــــــمائكُمُ

                       ويرتَقي الشَعبُ عِزاً يسمو بالحَسَبِ  !!

***

عبد الزهرة الشباري

في البصـــ23/12/2019ـــــرة

 

     

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4883 المصادف: 2020-01-18 03:39:59