 نصوص أدبية

ثلاث مقطوعات بوتر واحد

زياد كامل السامرائيإسعاف

واقفةٌ هناك...

تحتَ مظلة الوقت.

ولكي أشاغل المطر بيني وبينها

طبعتُ على راحة كفّي شفتيّ،

ونفختُ بقوةٍ

لتعبُر الشارع...

مُسرعة  قُبلتي

قبلَ أن تدهسها

سيارة الاسعاف المجنونة.

 **

شيطانٌ رابع

أنا في الشرق

وهي في دولة بعيدة،

نائية

تبعثُ لي رسالة حُبِّ

كَتَبَتها على صورتها

وهي تداعب كرات الثلج.

أبعث لها صورة "التحرير"

هي قالتْ : أحبكَ

أنا قلت : "ثورة" ما بين أحبكِ أحبكِ

ينقطع "النت"

لا نقول شيئا.

 **

حُب

يدخلُ النفق.....

ليس طويلا،

قطار الحبّ المتسارع.

أمسكُ يدها

يدها تُلامسُ زجاج النافذة الملساء

آه ....

تصرخ

يخرج

قالتْ: لكمْ أردتُ أن أكون معكَ الى الأبدِ !

***

زياد كامل السامرائي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (27)

This comment was minimized by the moderator on the site

احييك اخي زياد على هذه الشاعرية المرهفة الشفافة
حقا لقد وضعتنا في مواقف جميلة ملونة
قُصي عسكر

قُصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الجليل الدكتور قصي الشيخ عسكر
الشاعر القاص وما بينهما من تسابيح..

يسعدني ان تنال من مثلك تلك الومضات
فهي وسام ذهبي يخيطها فتتلألأ..

حياكم الله أخي الحبيب
وبارك في عمرك

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

جميلة هذه القبلة الهوائية ، فهي تعبر عن الأمل بالإستجابة ـ ولكن يبدو أن المطر وعبور الشارع بسرعة خشية من سيارة الإسعاف المسرعة ، قد حال دون ردّ القبلة :

واقفةٌ هناك...
تحتَ مظلة الوقت.
ولكي أشاغل المطر بيني وبينها
طبعتُ على راحة كفّي شفتيّ،
ونفختُ بقوةٍ
لتعبُر الشارع...
مُسرعة قُبلتي
قبلَ أن تدهسها
سيارة الاسعاف المجنونة.

*
العلاقات العاطفية عبر صفحات التواصل الإجتماعي باتت ظاهرة كونية ـ ولكن المعضلة أنّ شبكة الإنترنيت في الشرق ليست على ما يتمنى العشاق والمتحابّون ـ ربما لأن حكومات الشرق ـ كحكومتنا العراقية مثلا ـ انتقلت من مقص رقيب المطبوعات الى مقصّ الشبكة العنكبوتية :

أنا في الشرق
وهي في دولة بعيدة،
نائية
تبعثُ لي رسالة حُبِّ
كَتَبَتها على صورتها
وهي تداعب كرات الثلج.
أبعث لها صورة "التحرير"
هي قالتْ : أحبكَ
أنا قلت : "ثورة" ما بين أحبكِ أحبكِ
ينقطع "النت"
لا نقول شيئا.

*
لا أدري لماذا تذكّرت موقفا مررت به ذات إعجاب حين قرأت :

يدخلُ النفق.....
ليس طويلا،
قطار الحبّ المتسارع.
أمسكُ يدها
يدها تُلامسُ زجاج النافذة الملساء
آه ....
تصرخ
يخرج
قالتْ: لكمْ أردتُ أن أكون معكَ الى الأبدِ !

الموقف الذي تذكّرته ، حدث في شبابي ذات شتاء : كنت مسافرا بالقطار من السماوة الى بغداد ، وكان الضباب قد ترك غشاوة من الندى على زجاج النوافذ ... وفي مقعدٍ يبعد عن مقعدي قليلا ، كانت تجلس غزالة أنثوية جميلة ... تبادلنا نظرات عابرة ... قبل أن يصل القطار محطة بغداد بسويعة أو نحوها : رسمت بإصبعي على زجاج النافذة كلمة : أحبك .. فكانت النتيجة بعد أن قرأت الكلمة : أشاحت بوجهها عني ( وربما شتمتني في قرارة نفسها )

*

صديقي الشاعر المبدع الجميل : شكرا وشكرا ومحبة موصولة بمثلها ..

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا المجيد الكبير السماويّ يحيى
الذي يعيد القراءة الى معرفة و كتاب..

لطالما كانت "القُبلُ الهوائية" طيورا ترفرف عند ربيع الخدود
حين تخون الشففتين طريق الصواب اليها..
*
الحب في الشرق مياه تصّاعد من أدنى الى أعلى
فيصير الهوى سرٌ قد سرى !
*
أحييك بتحية الحياة الأولى و الآخرة
لعمرك البركة و لفرحك حروف البلاد

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع زياد كامل السامرائي
ودّاً ودّا

ليست ثلاث مقطوعات بل ثلاث قصائد , قصائد مشذبّة تشذيبا .
شخصياً أحسست ان قصيدة زياد تنحو أكثر فأكثر نحو الصفاء الداخلي لغةً ورؤى
وتشكيلاً وقدرة على اقتناص اللقطة وإدراجها في بنية مناسِبة لها تماما .
في هذه القصائد المشذبة استفادة واضحة من تقنية السرد ,
السرد في هذه القصائد لا يصنع خبراً أو يُراكم واقعةً بل يشتغل على
تجسيد الإنفعال الداخلي بمفردات ملموسة من العالم المنظور والسرد
يعمل أيضاً على اختيار شكل النص المطبوع أمام العين .

حب

يدخلُ النفق.....
ليس طويلا،
قطار الحبّ المتسارع.
أمسكُ يدها
يدها تُلامسُ زجاج النافذة الملساء
آه ....
تصرخ
يخرج
قالتْ: لكمْ أردتُ أن أكون معكَ الى الأبدِ !

دمت في صحة وإبداع أخي الحبيب زياد

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والمتبصر الفذ الحبيب
جمال مصطفى..

ان تقنية السرد في الشعر له دوره ايضا، كما يرى بعض النقاد ذلك،
في التخفيف من ذاتية الشعر والخروج به من حيز الاستعارة الى دلالات أكثر شيوعا..
لما تتصف القصيدة عامة على سلسلة من التحولات و الحوارات و الأحداث

وكما تفضلت .. فان التوتر قادرا على صنع دراما شعرية عند تعيين
الزمان و المكان المناسبين..

شكرا من القلب لحرصك
ورصانة معرفتك التي ننهل منها
محبتي الكثيرة

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية حب وصداقة للشاعر المبدع دائما زياد السامرائي

يدخلُ النفق.....
ليس طويلا،
قطار الحبّ المتسارع.
أمسكُ يدها
يدها تُلامسُ زجاج النافذة الملساء
آه ....
تصرخ
يخرج
قالتْ: لكمْ أردتُ أن أكون معكَ الى الأبدِ !

ربما من يقرأ هذه الترنيمة يتذكر موقفا مشابها مر به. انت تجلس جنب الحبيبة في قطار
وتريد ان تفعل ما يحلو لك لكنك تخاف عيون الناس ثم فجأة يدخل القطار في ظلمة نفق
فتمسك يدها بسرعة خشية ان يخطفها منك الضوء بعد وهلة.

تعبير جميل عن الحب المكبوت في عالمنا الشرقي المسلسل بقيود تدمي القلوب.

المقطوعات الثلاثة صور جميلة جدا وواقعية الى حد بعيد.

سلم يراعك ايها المبدع زياد

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

وكما تعرف ويعرف الجميع أخي الفاضل الحبيب
الاستاذ عادل الحنظل..

ان كثيرا من المرئيات والمشاهدات اليومية المُعاشة منها
وغير المُعاشة تثير وتحرض مشاعر المتلقي وأحاسيسه
و خبراته لمواجهة كل ما هو غائب وهذا كله "يترمّز" كشفرة
تبقى كصورذهنية تُستدعى متى يحين قطافها !

شكرا من القلب لرضاك و اعجابك
ودمت بسلام

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
براعة ومهارة في صوغ الصورة او الومضة الشعرية المشبعة بالدلالات المغزى والتعبير الرمزي , في الايحاءات الدالة . هذه الصور الثلاث , تدعو الى التأمل والتفكير في رؤيتها الفكرية والرمزية , طالما هي من نتاج الواقع . لذلك نتحرى عن فاعلية هذا الواقع وخلفيته , قبل ان نتحرى عن الحب الذي يجمع هذه الصور او الومضات الثلاث . اي ان عدستها التصويرية تحمل . صورة ورؤية . او ومضة ورؤية . لذلك يجب ان نغوص في العمق في كلا الطرفين , حتى نعرف قيمة الحب في دلالته التعبيرية . الصورة الاولى تخطفها سيارة اسعاف مجنونة قبل ان تشد على يديه ويدها . والرؤية الخلفية تقول بأن هذه الصورة حدثت في الشرق , الذي يتسم بالفوضى والارتباك والتسرع والانفعال . الصورة الثانية تبادل التعارف والكلمات والصورة , هي ترسل صورة من دولة بعيدة يحتضنها الثلج , وهو من بلد الشرق من التحرير ساحة التحرير ) وقبل ان يكملا تبادل الكلمات احبك ينقط النت , هذا يدل ان هذه الدولة الشرقية ضد التواصل والحب . والصورة الثالثة , يدخل الحب في نفق ليس طويلاً , ولكنهما يكلل مسعاهما بالنجاح والوصول , وهي تدل على نجاح الحب . قالت : اردت ان اكون معك الى الابد . لذا فان صور الحب الثلاث . الموت . الاخفاق . النجاح , تدل على ان مسيرة الحب ليس سهلة , بل تمر عبر مخاض طويل وعسير , لكنه في النهاية ينجح في الوصول . رغم المسالك الصعبة
يدخلُ النفق.....

ليس طويلا،

قطار الحبّ المتسارع.

أمسكُ يدها

يدها تُلامسُ زجاج النافذة الملساء

آه ....

تصرخ

يخرج

قالتْ: لكمْ أردتُ أن أكون معكَ الى الأبدِ !
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

توقفت مليا عند الجملة التي استبطنها الرائع الأخ الحبيب
جمعة عبدالله من خلال الومضات الثلاث حيث يقول:
لذلك نتحرى عن فاعلية هذا الواقع وخلفيته , قبل ان نتحرى عن الحب الذي يجمع هذه الصور او الومضات الثلاث . اي ان عدستها التصويرية تحمل . صورة ورؤية . او ومضة ورؤية .

وهو بذلك يقول ويفصح عما لم اشي به ولو كانت عندي له عشرين ومضة !

هذا يحدث لما للواقع من تأثير عالي التردد في كيان الفرد ولجميع هواجسه
ليس فقط فيما يخص عواطفه بل يشمل سلوكه وبلاغته اللفظية والصورية
التي سيعكسها لاحقا في نظامه و تمرده !

شكرا أخي الحبيب المبدع
الناقد الثر جمعة عبدالله
ودمت بسلام

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الرائع الىاقي زياد السامرائ . اروع ما فيك انك تبدو وكأن نصك اليوم ثائر على نصك امس . هذا هو المطلوب من شعرية الشاعر . في القصيدة التي دهست فيها الاسعاف القبلة كم المطلوب من القاريء من سوريالية لكي يكون مع المبنى لصالح المعنى .تحياتي اليك يا زياد

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور المجيد شاعرنا العربي اليعربي
ريكان ابراهيم..

ان رضاك عن تحقيق نظامي في الجنون لهو يجمع
انفصالنا ولو كنت في المريخ !
فمحبتي لك تنتقل من زمن الصمت الى فضاء الشعر..
هناك خيط سرّ.. يجمعني بك .. منذ عام 1994 !

حياكم الله أخي الحبيب
ودمت بعافية تدوم

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

زياد كامل السامرائي المجنح شعرا

محبتي

القصائد في مهب الوقت تتناجى بانسلال الوقت الى عالم يوحد عند
مرمى الحضور مضمخا بالمكان.. منشدا وصاله العالي.. وناسجا من
فطنته جدلا لجراءة مرصعة بالصبابة..

دمت ابدا بابداع

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر البهي المتلألأ بالفصاحة و التغريد
طارقي الحبيب ..
وهو يمسك أصداء "الومضة الأخيرة" من الومضات الثلاث بقوله:
"ناسجا من فطنته جدلا لجراءة مرصعة بالصبابة.."

هذه اللمعة التي افردها الأخ طارق هنا ..
هي النسيج الحقيقي للمشهد بتفاعلاته الحسية و الحركية كاملة
باعتباره مشهدا حسيا بصريا، توفر للمتلقي انتباهة خاصة !

شكرا من القلب أيها الذهبيّ الحلفيّ
ومودة من قلب الطمأنينة

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع

عامر السامرائي

طبعتُ على راحة كفّي شفتيّ،
ونفختُ بقوةٍ
لتعبُر الشارع...
مُسرعة قُبلتي
قبلَ أن تدهسها
سيارة الاسعاف المجنونة.

لم تدهسْ سيارة الإسعاف. تلك القبلة الأثيريّة

لكن ربّما إخترقتها طلقة قنّاص من ( الطرف الثالث)

حرصاً على. عفاف. الصبايا في ساحة التحرير

لإنّ ( الطرف الثالث ). حاملٌ لواء الأمر. بالمنكر

والنهي عن المعروف .

دُمْتَ إبداعاً. و بلاغةً

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

ليس ما يربطني بالحبيب عامر "سامرائيتي" فحسب
بل هو من ذات اللحم و الدم.

الشاعر الألمعي المعتق بالأبجدية
مصطفى علي ..

كل حرام عند النسّاك يصبح في خارطة الشعراء حلال.

والقنّاص لا يستطيع ان يفي بوعوده للجلاد المُنكر
طالما تلك الخرائط لا يراها ..

لذا تشق القُبلة الواقع... حين يحني الغروب وقائع الحروب !

مودتي وجلال احترامي

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

كان بإمكانك أن ترسل قبلتك على جناح نورس ليقوم مقام الزاجل
فهناك لا حادث اصطدام ولا ارتطام إلا قيلاً سلام سلام !!!
كل الود

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المرهف ..موسيقي الحرف
سامي العامري الحبيب..

ضحكت والله لما ورد في جملة التعليق:
فهناك لا حادث اصطدام ولا ارتطام إلا قيلاً سلام سلام !!!

ولأني أحب السلام ويرعبني بكل انواعه الأصطدام
لذا تخيلت نوارسك وهي تؤثث للقبل مأوى !

سلاما و أمنا

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي المبدع زياد

فهذه مقطوعات من يوميات شاعر، لا تغادره صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها في أبيات..

جميل أن يختلط إسمي بالشعر وأسمك بالترجمة... بإمكانك جداً أن تصبح مترجماً، ولكن ليس بمقدوري أن أكون شاعراً مثلك..

ودمت بخير وعافية وعطاء دائم
ولنا لقاء قريب إن شاء الله

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الحبيب الرائع أخي أبو عمر..

كل ما هو محيط بنا هو في الأصل مقطوعات شعر
ونوتات عزف و سيناريوهات لعدسة ملونة..
مستهلكة كلها..

هي فقط بحاجة الى تدوين لتدب فيها الحياة من جديد..
هذا النشاط الذهني هو ما نسميه "الذبذبات".

حياكم الله أخي عمور
نسعد كلنا بلقاءك

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

لقصائدك طعم خاص رائع مختلف وجميل جدا وحسب اعتقادي ان سبب ذلك هو انك تمتلك موهبة متميزة وخيالا واسعا يخترق الواقع والتفاصيل اليومية والاحداث ويصب عصارتها في بودقة الرموز والايحاءات لتكون صورا شعرية تنقل المتلقي الى عالم آخر هو عالم الفن والانزياح والشاهد على اعتقادي هذا هو قصيدتك الرائعة هذه...شكرا جزيلا لك اخي وصديقي العزيز على هذا الابداع المتجدد ’ دمت في صحة وعافية دائمة اخي زياد السامرائي الانسان الجميل

الشاعر والتشكيلي صالح الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الجميل والفنان التشكيل المرهف
صالح الطائي..

في رضاك و تقديرك، تستيقظ، كل جملة
في تلك الومضات المتواضعة، لتشكر قلبك
وسماء براريك ايها الطيب في ظلك وظلالك
ولي ان استأنس بما فاح من عطرك الثمين.

محبتي الناصعة
ودمت بالف عافية و الق

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

عزيزي الشاعر المتألق زياد كامل السامرائي
أعتذرجدا
لك
ولقصائدك الجميلة
معظم تعليقاتيعلى نصوص الأخوة جاءت متعلقة
لانشغالي بمتابعة ما ينشر ويذاع بخصزص الإتفاقية الإقتصادية مع الصين
تحياتي لك مبدعا خلّاقا مجددا

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الأستاذ البليغ
جميل حسين الساعدي..

قيل : التمس لأخيك سبعين عذرا
فان لم تجد فلعل له عذرا.

نشكر تواصلك المهذب الدافيء
وكأن بينك و بيننا مملكة من حروف ...
رغم انشغالك و ضيق وقتك .

شكرا لقلبك و عطفك
دمت بعافية الأبداع

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

آسفللخطأ الطباعي الذيوقع سهوا
قصدت:
معظم تعليقاتي على نصوص الأخوة جاءت متأخرة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

قبلتك التي طبعتها على كفك ، نجت بأعجوبة، فسيارات الإسعاف تنطلق بسرعة جنونية لإنقاذ الناس، ليتنا نصحو من النوم ، نهيم على وجوهنا، نبعث القبل الطائرة بالهواء، نغني ، نرقص، نملأ حياتنا حبا، موسيقا، شعر ، اعجبني النص، فقد كان عفويا شفافاً، عبر عن (روحك الخضراء )، كما يقال، امض في طريق الحب، يفضي بك لجنة العاشقين، محبتي ومودتي دوما

صالح البياتي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ الجليل الشاعر المبدع
سيدي صالح البياتي..

يسعدني جدا ان تنال الومضة تلك
قبولك و استحسان مشاعرك النبيلة الصافية
كبلور .. ومن اسراري أنني احبك في الله
و الشعر..

تقديري الكبير.. شيخ الشعر و الأدب

زياد كامل السامرائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4883 المصادف: 2020-01-18 03:41:52