 نصوص أدبية

سهرة مع الخيام والتوحيدي

جمال مصطفىالـلـيــلُ ازرقُ،

أيُّ حــانْ

وعَـلَـيـهِ تَـحْـنـو قُـبّـتـانْ !

 

ادخـلْ

كـأنَّ قـصـيـدةً بـسـيـاقِـهـا

تَـتَـنـادَمـانْ

 

ادخـلْ:

هـنـا الـخـيـّـامُ مُـعــتَــكِـفٌ

عـلى مَـرِّ الـزمـانْ

 

مَـن انتَ؟

لا بـلْ صـوتُ مَـن هـذا؟

أسـاطـيـنُ الـمَـكـانْ

 

تَـصْـطَــفُّ أقـواسـاً عـلى الـرُؤيـا

وتـزدلِـفُ الـمَـعـانْ

 

هـيّـا:

دخـلـتُ،

أمـامَ مكـتـبـةٍ وقـفْـتُ،

وشَـمْـعَــدانْ

 

وكـأنّـمـا:

رَنْـدٌ ومِـسْـكٌ كـالـغــمـامـة ِ

يَـسْـرقـانْ

 

في خِـفّـةٍ

مِـن مِـخْـلـبِ الـصـقْــرِ الـيَـمـامَـة َ

في حَـنـانْ

 

أنا مِـن جـنـوبِ الـكـونِ:

لي أهْـلٌ هـنـاكَ

ونَـخْـلَـتـانْ

 

هُـمْ يَـسْـمَـعــونَ الـسَـلْـطَـعــونَ

يَـسـبُّ أمّ َ الـشُـمْـبُـلانْ

 

لا شيءَ تَـطْـحَـنُـهُ طـواحـيـنُ الهـواءِ

سـوى الهَـوانْ

 

مَـن انتَ؟

 قـال: انـا ثـلاثـتُـنـا

 إذا اتّـسعَ الـخُـوانْ

 

سـرٌّ وراءَ الـسـرّ:

قــاصٍ ــ في طـبــيــعــتـهِ ــ ودانْ

 

الـسـرُّ يَخـتـلـقُ الـمـسـافـة َ كـالـسـرابِ

لِـكُـلّ ظــانْ

 

سِـتّـونَ

ــ تَـتْـرى في الـدقـيـقـةِ لـن تَـعــودَ ــ

مِـن الـثَـوانْ

 

قـد يَـنجـلي فـيهــا الـجـلـيـلُ الـمـستـحـيـلُ

أو الـمُـصـانْ

 

بِـحـجـابـهِ عَـنّـا .

يـقـولُ: أنـا أراك ولا تَــرانْ

 

سـبـّـابـةُ الـعـيــنِ الـتي تُـصـغـي

إلى أقـصـى الـرهـانْ

 

نـسْـغُ الـصعــود الـحُـرّ اشـجــاراً تـطـيـرُ

إلى الـجِـنـانْ

وتَـعــودُ:

نـسْـغُ نُــزولِـهــا

أدرى بـمـا قـبْـلَ الأوانْ

 

وبـمـا طَهـا

في الـغـيْـبِ طـاهِـيهـا

ومـا ذاقَ اللـسـانْ

 

هـو إنْ تَبَخـّرَ مُـستـعـيـنٌ

أو تَـكَـثّـفَ مُـسْـتَـعـانْ

 

الـسَيـْسَبـانُ لِيستـظـلَّ بـهِ الـرعـاةُ،

الـسَيْـسـبـانْ

 

الـعـاشـقـون الـعـاشـقــاتُ

إذا الـقــساة ُ .

الـسـنْـديـانْ

 

أنْـشَـبْـتُ فـأسي في اللّـحـاءِ،

 تركـتـُهــا .

 كـادَ افـتِــتـانْ

 

هـذا بـتـلـكَ،

 وهــؤلاءِ بـهــؤلاءِ .

 الـمَـعْــمَـعــانْ

 

جَـدَلٌ عـلى أمـلِ اندلاعِ الـنـارِ

مِـن تحْـتِ الـدخـانْ

 

هي ذاتُهـا بَـعْــدَ الـرُباعـيـّاتِ

فـاغــمـة ُ الـدِنـانْ

 

لـيستْ بنيْـسابـورَ،

تَـعـْـرفـهـا ولـيـستْ اصـفـهـانْ

 

لـيستْ نبيـذَآبادَ غـرْبَ الهـالِ،

شـرْقَ الـزَعْـفـَرانْ

 

مـا بـيـن لـثـغـتِـهـا هي الأنثى الـتي .....

والـتـرْجُـمـانْ

 

نُـثـِرَتْ نِـقـاطٌ مِـن

حـقـيـقـتـهــا كَحَـبـّاتِ الجُـمـانْ

 

إلا اذا ثـقـبـوا الـزمـانَ

 فـعـادَ سَـوْفَ كَـ ـسَوفَ كـانْ

 

إلا (إذا) جَـزَمَـتْ،

مـتى جـزمَـتْ (إذا)؟

هـل تـأخــذانْ

 

مِـنهـا،

فـقـاطَـعَـهُ الـنـديـمُ:

نـصـيـبَ فـانـيـةٍ وفـانْ

 

اللـيـلُ ازرقُ

أمْ زجـاجُ الـحـانٍ عَـشّــقَــهُ اقـتـرانْ

 

الخـمْـرِ

 بـالـقَـدَحِ الـسـمـاويّ انـتــشــاءاً

 في اتّــزانْ؟

 

مـا مِـن حَـرام ٍ في الـقـصيـدةِ

غـيْـرُ تَـرويـضِ الحـصـانْ

 

هـاتِ الـرياضـيـّاتِ: هـنـدسـة ً وجَـبـْـراً

يَـلـعـبـانْ

 

في صـرّةِ الأسـرارِ: أفـعـى لا تَـمـوتُ

وأفـعُــوانْ

 

كَـبُـرا فَـصـارا حـاويَـيـْنِ

 بـلا يَـديْـنِ، يُـرَقّـِصـانْ

 

فـيْـضـاً

تَـكـامـلَ كَـمُّـهُ في كُـمّـهِ

حـتى أبــانْ

 

فـبـأيّ أرقـامِ الـيـقـيـنِ

تُـكَـذ ّبـانْ

 

حـتى ولَـوْ زعَـمَ الـذيـنَ:

كـعــارفَـيْـن ِ تُـطـعّــمـانْ

 

الـكَـرْمَ بالخَـشْـخـاشِ

أوْ بالـكَـرْمِ خَـشْـ ـ ـ ـ

يا اُلْـعُــبـانْ

 

يَـنـزو مـزاحُـكَ فـوقَ جِـدّكَ

ثـمّ لا يَـتـنـاكَـحـانْ

 

هـذا لأنَّ خـيـالَـهُ

مُـتـلاقِـحٌ: إنـْـســاً وجــانْ

 

تَـتَـحـيّـنـانِ

عـلى أبي حَـيـّـانَ

مـا تَـتَـحـيـَّـنـانْ

 

يَـتَـحـيّـنـانِ مُـقـابَـسـاتٍ مـنـكَ

سـاحـرةَ الـبَـيـانْ

 

لا بَـلْ يُـقـابـِسُـنـا الأخـيـرُ زمـانُـهُ

دعْ عـنْـكَ كـانْ

 

لِـتَـكُـنْ مُـؤانـسـةً وإمْـتـاعــاً

وأصـداءاً حِـسـانْ

 

طُـويَ الـمـكـانُ

فـصارَ أصغــرَ مـثـلـمـا

طُـويَ الـزمـانْ

 

عُـمَـرٌ تَـساءَلَ: كَـمْ لَـبَـثْـنـا،

قـلْـتُ: مَـرّتْ سـاعـتـانْ

 

هَـلاّ تُـسـَمّي بَـعْـضَ مـا أحْـرَقْـتَ؟

 قـالَ: (الكَـفّـتـانْ:

 

الـذلُّ في الـشكْـوى ولَـو كـانتْ،

وكَـعـبـةُ شَـلْـمَـغـانْ

 

فـكـتـابُ تألـيبُ العـَـوام ِعـلى اللبـيـبِ:

مُـجَـلّـدانْ

 

وشُروحُ كَـلاّ قَـبْـلَ لا

للـفـيـلـسـوفـةِ شَهْـرَبـانْ)

 

عـن بَـحْـرِ (كـانَ)

 سـألـتُ حـتى ـ ـ ـ بَعْـدَ حـتى أوْقـفـانْ

 

عـن بحـرِ (سـوفَ) الآنَ

وانـدفـعــا مَـعـاً يَـستـفـسـرانْ

 

يا صـاحـبـيَّ،

اللـيـلُ ازرقُ لا مَـجـازاً

بَـل عـيـانْ

 

وهُـنـا: عـلى هـذي الـرفـوفِ

جـوابُ مـا لا تَـعـرفـانْ

 

وسـقـوفُ مـا رَفـعـتْ

و تَـرفـعُـهُ مُـجَـنّـحَـةً يَـدانْ

 

فـاكـورةُ اللا شَـكِّ خـادمَـة ٌ،

 وأذرعُـهــا ثَـمـانْ

 

وتُـروسُ سـاعـتِهـا وقـد شَـفّـتْ

وعَـبْـداهـا الّلـذانْ

 

حُـرّيـن ِ قـد طَـفَـقـا عـلى ايـقـاعِـهـا

يـتـراقـصانْ

 

قـفَـصُ الـطـيـور يـطـيـرُ مـفـتـوحـاً:

تُـغــرّدُ وحْـشَـتـانْ

 

قَـبْـلَ الغـروبِ

كـأنَّ وحْـدَكَ لَـسْتَ (وحـدَكَ)

يا فـلانْ

 

هـذا هـو الحاكي،

اسـمعـا يـا صـاحـبـيَّ مِـن الأغـانْ

 

ومِـن (الـربـاعـيّـاتِ) يا عُـمَـرٌ

فـراحـا يُـصْـغـيـانْ

 

ذو الـقـوسِ مـا هـذا المُخَـصَّـرُ؟

هـذه؟

هـذي الـكَـمـانْ

عَـبّـأتُ غـلـيـوني فـدخّـنَـهُ،

وغـابَ مع الـدخـانْ

 

هـل مِـن جـديـدٍ؟

قـال: فـاسْـمَـعْ

قـلْـتُ: إنّـا مُـصْـغـِـيـانْ

 

الـقـلْبُ عـقـلٌ في الـقـصيـدة

والـقـصيـدةُ ثُـعْــلُـبـانْ

 

مـشْـطٌ لِـتـسريـحِ الـدَهـاءِ مع الـفـراءِ

إذا الـنسيـمْ

 

وافى سـيَـلْـعـبُ وحـدَهُ

مُتـنـاغِـمـا ً عَـيْـنـاً و جـيـمْ

 

قـمَـراً عـلى ضـوءِ الـقـصيـدة

في القـصيـدة يَـرْسـمـانْ

 

وهـنـا أبـو حـيّـانَ نـشـوانَ انـبـرى:

لـوْ تَـسـمَـحـانْ

 

عَـرّبْـتَـهُ أمْ جـاءَ وحْـيـاً بالـتي ..؟

 كـادَ الـلـســانْ ـ ـ ـ ـ

 

حَـسَـنـاً خُـذا هـذا وبالـفـصحى،

فـقـلـنـا: آخــذانْ

 

وعْـلان ِ

مِـن ذَهَـب ٍعـلى سـفْـحِ الـصدى

يَـتـنـاطـحـانْ

 

والـنـاسُ في الـوادي

فـصـولُ حـكـايـةٍ ومُـعَـسْـكَـرانْ

 

الليـلُ ازرقُ في الـقـصيـدةِ

والـقـصـيـدة سـاحـلانْ

 

يـتَـقـلّـدانِ الـبَـحْـرَ أوْسـمـَـةً وَهَـوْلا ً،

لا ضَـمـانْ

 

الـريـحُ

سـيّـدةُ الـكـبـائـرِ والـمـصائـرِ

والـمَـضـانْ

 

فـبـأيِّ خـلْجـان الـقـصـيـدةِ

راجـعَـَـيـْـن ِ

تُـجَـذِّ فـانْ؟

قـالا:

 مِـن الـشَـتّى ـ ـ إلى الحَـتّى

 مـروراً بالأتـانْ

 

بـيـضـاء َ طَـوَّقَهـا يـقـولُ:

خـَلـيـقـة ٌ بالأقـحـوانْ

 

بالغـيـمِ

بالـمـطـرِ الـذي يَسقـي

حـقـولَ الخـيْـزرانْ

 

كي

تـفـرحَ الـناياتُ بالـشَجَـن الـمُعـتّـقِ .

باخـتـزانْ

  

صُـبـّيـرةِ الـشَـظَــفِ الـطـويـلِ

الـمـاءَ مِـن آنٍ

لآنْ

 

بالحَـيْـرة الحُـبـلى الـتي لا حـيـرةٌ

بَـلْ حـيـرَتـانْ

 

لَـمْ تَـقْــوَ سـاقُ الحـنْـدقـوقِ

مِـن الـريـاحِ

عـلى احـتِـضـانْ  

 

ألـعـابِ يَـعْـسـوبَـيْـنِ

مِـن اهـدابهـا: يَـتـدلّـيـانْ

 

حَـذِرَيـْـنِ

ــ ألاّ يَـسْعَــلا عَـسَـلا ً ــ

فـلا يَـتَـلاسَـعــانْ

 

أُسُّ الـتـبـاسِ الحـقِّ

أغـشـيـة ٌ

تَهـيـجُ وغـدّتـانْ

 

مُـذْ كانَـتـا

ــ كـانَ الـسِجـالُ ولـمْ يَـزلْ ــ

تَـتَـصارَعـانْ

 

كـأسي الـتي انـدلَـقَـتْ ثـمـالَـتُـهـا

وثـمّـة َ اُخْـرَيـانْ

 

عُـمَـرٌ، أبـا حـيّـانَ أيـنـكُـمـا؟

أكـانَ الـصـاحـبـانْ

 

نَهـرَيْـن ِ في وادي الـسرابِ

معَ الـرؤى يَـتـراءَيـانْ؟

 

سَـكـرا فَـغـابـا،

لـن يكـونـا

صـاحـبَيْ هـذا الـزمـانْ

 

وحْـدي إذنْ:

عـادا إلى رَفٍّ

ونـامـا في أمـانْ

 

لَـكَـأنّـمـا

الـعَـدَمُ انـقـشاعُ الـوَهْـمِ،

لا معـنى الـمَـعـانْ

 

قـطْـفُ الـرغـائـبِ قـبْـلَ مَـوعـدِهـا

و مـا بَـعْــدَ الأوانْ

 

و(سـمـعـتُ صـوتـاً هـاتـفـاً)

في الـفـجْـر: حَـيَّ عـلى الأذانْ

  

الـفـجْـرُ ديـكٌ في الـقـصـيـدةِ

والـقـصـيـدةُ أرْجُـوانْ

 

سَـهْـرانَ

يَـنْـقـرُ نـقـطـةَ الـنـونِ الـزبـيـبـةَ

يـا جـبـانْ

 

أدمَـيْـتَهـا ودهـنْـتَ عُـرْفَـك َ،

قـال: حَـسْـبي حَـبّـتـانْ

 

الـنـمْـلُ خـيـط ٌ في الـمَـجـازِ

الآنَ تـدخـلُ نـمـلـتـانْ

 

في جـوفِ قـافـيـةٍ

-  تَـسَـمَّـرتـا -

فـأطـبـقَ كَـهْـرَمـانْ

 

لا بُـدَّ لي مِـنّي،

ومِـن سِــنَـةٍ أضـافَ الـبُـؤبـؤانْ

 

أرِحِ الـذي

مِـن أجـلِ قـافـيـةٍ

تُـسـمّـيـهِ الـجَـنـانْ

0

الـشـمـسُ تَـضحـكُ

 أمْ عـلى آسِ الـسيـاجِ

عـمـامـتـانْ؟

***

جـمـال مـصـطـفـى

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (34)

This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر الجميل مصطفى جمال
ان قصيدة بهذا الجمال والإنسيابية ،هي دليل اجادة حرفة الشعر وسعة الاطلاع ..نقلتنا الى مجموعة معارف من سبقونا بيسر .وأضفت موسوعة معرفية في قصيده
أما نحن أبناء (جنوب الكون ) فلقد اعدت الينا طفولتنا الفرحة ،متحدين مع بيئتنا بوفاء قل نظيره.

أنا مِـن جـنـوبِ الـكـونِ:
لي أهْـلٌ هـنـاكَ
ونَـخْـلَـتـانْ

هُـمْ يَـسْـمَـعــونَ الـسَـلْـطَـعــونَ
يَـسـبُّ أمّ َ الـشُـمْـبُـلانْ

آه لهذا الشمبلان الذي أعاق سباحتنا ورسم اورما على اجسادنا في نهر يختزن العجائب

لَـمْ تَـقْــوَ سـاقُ الحـنْـدقـوقِ
مِـن الـريـاحِ
عـلى احـتِـضـانْ

اني أرى وصفك للحندقوق بهذه الترافة والطراوه. أنك ابن أرض عامرة بالماء
اخي العزيز اجدت
تقبل مودتي

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

رائع رائع رائع

من حسن حظي أني تفرغت هذا الأسبوع فباشرت صباحي بهذه القصيدة اللؤلؤة
لك جمال الجميل شعرا وقلبا وطيبة أسمى آيات الإعجاب
قُصي عسكر

قُصي عسكر
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر حقا ، والمبدع حقا ، والمثقف حقا جمال مصطفى : لك المحبة من قبلُ ومن بعدُ ..

قرأت فطربت ، وشربت رحيق مدادك فانتشيت ..

رائعتك تحتاج قارئا عرفانيا له معرفة بحياة عمر الخيام وأبي حيان التوحيدي المبتعدين زمنيا بنحو مئة سنة زمنيا تقريبا ، والمتماثلين في أكثر من قاسم مشترك : الفلسفة ، الشعر ، والإقتراب من فكر الحشاسين ، والسياحة في البلدان ، وبالثقافة الموسوعية ، وأيضا في تعرّضهما للمناكفة من قِبل بعض معاصريهما من ذوي الحظوة والجاه ..
*
وحْـدي إذنْ:
عـادا إلى رَفٍّ
ونـامـا في أمـانْ

لَـكَـأنّـمـا
الـعَـدَمُ انـقـشاعُ الـوَهْـمِ،
لا معـنى الـمَـعـانْ

قـطْـفُ الـرغـائـبِ قـبْـلَ مَـوعـدِهـا
و مـا بَـعْــدَ الأوانْ

و(سـمـعـتُ صـوتـاً هـاتـفـاً)
في الـفـجْـر: حَـيَّ عـلى الأذانْ

الخـمْـرِ
بـالـقَـدَحِ الـسـمـاويّ " انتشاءً "
في اتّــزانْ؟

في هذه الأبيات من رائعتك : جسّدتَ التماثل العرفاني / الفكري للشاعرين .. فتذكرت قول أبي حيان قُبيل وفاته بساعات حين زاره صحبه وراحوا يستغفرون له فقال لهم قوله الشهير : " (كأني أقدم على جندي أو شرطي وليس على رب غفور) ..
وقول الخيام :
لا تحسبو انى اخاف الزمانْ

او ارهب الموت اذا الموت حانْ

الموت حق لست أخشى الردى

وانما أخشى فوات الاوان

*
صديقي الجليل ، فقط وددت لو أنك وضعت هامشا بشرح بعض المفردات ، فأنا أتعقد أنه ليس كل القراء يعرفون معنى الشمبلان والخندقوق واللذين يعنيان نباتاً زهريا ..

*

دمت شلال إبداع حقيقي ، وأدام الله عليك خيره العميم وكمال الصحة والعافية .

يحيى السماوي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع ناصر الثعالبي
ودّاً ودّا
شكراً من القلب أخي الحبيب على كل حرف في تعليقك .
سرّني رضاك عن قصيدتي أخي ناصر .
نحن في البصرة وفي أبي الخصيب تحديداً نسمّي الشمبلان ( شلنْت ) وفي كتب النبات
يطلق عليه تسمية ذيل القط على انني اخترت الشمبلان بضغط من القافية ولمزايا
في اللفظة ذاتها ليست موجودة في ( شلنت ) أو ( ذيل القط ) وهذا ينسحب على كلمة
(سلطعون ) وكما تعرف فإننا في البصرة وفي أبي الخصيب تحديداً لا نقول (سلطعون )
بل نقول ( أبو الجنّيب ) وهو السرطان ولكنني اخترت السلطعون أو اختارها إيقاع القصيدة
ولما في المفردة من موسيقى .
دمت في صحة وإبداع أخي ناصر .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي العزيز جمال تحية ود
نحن في البصرة أيضا من الرباط الكبير صاعدا الى القرنة واهورها نسميه شمبلان
مع الود

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

قصي عسكر المبدع سرداً وشعرا
ودّاً ودّا

شكراً من القلب أخي الحبيب قصي على تعليقك المترع بالمحبة .
سرّني رضاك عن قصيدتي .
دمت في أحسن حال

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الفذ يحيى السماوي
ودّاً ودّا

شكراً من القلب على كل حرف في تعليقك يا أستاذ يحيى .
أسعدني رضاك عن القصيدة بحق .
لم يغب عن بالي أن أضع هامشاً ولكنني تراجعت عن الفكرة لأكثر من سبب
خذ مثلاً ( حندقوق ) فلا يكفي أن أقول هذا نبات طيب الرائحة منتشر
في البصرة والأفضل من هذا الهامش هو أن يكتب القارىء باحثاً عن حندقوق
في غوغل الصور وبضغطة زر واحدة سيكون الحندقوق بأنواعه أمامه على الشاشة .
ثم اني استغل التعليقات للحوار مع قرّائي وكثيراً ما تحتوي ردودي على إيضاح أو
تفسير أو إجابة رغبةً في الحوار وعدم الإكتفاء بالتحية فقط .
دمت في صحة وإبداع يا أبا الشيماء وزيارة سعيدة الى عراقنا الحبيب .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الشاعر المبدع ناصر الثعالبي
ودّاً ودّاً أيضاً وأيضا .

شكراً على التوضيح أيها البصري .
اللهم زد وبارك فإن البصريين في (المثقف ) بازدياد :
الشاعر قصي عسكر
الشاعر عادل الحنظل
الشاعر ناصر الثعالبي
الشاعر طارق الحلفي
هذا بالإضافة الى بعض شعراء آخرين من البصرة ذوي حضور متقطّع
كالشاعر حسين عنبر الركابي وقد أكون قد نسيت آخرين فمعذرةً فإن ذاكرتي
تخونني في تذكر الجميع .
دمت في صحة وإبداع أخي ناصر .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الفريد جمال مصطفى
تحية الود والاعتزاز
هذه سمفونية بحركتين، حركة خيامية وحركة توحيدية. وهي ايضا دراما بصوتين، لكن فيها من الصراع أشكالا كثيرة وقوى عديدة، تخرج الى حلباته من بطون الكتب ومن قلب التراث لتدلنا على طرق التفكير والشعور ونحن نخوض في معمعان اللغة مسحورين مخدرين كأننا سكارى وما نحن بسكارى..
ما أروع الشعر حين يسحرك ويفتنك وتعجز عن تفسير كيف ولماذا!!

دمت شاعرا فريدا متفردا يا أستاذ جمال..

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الفنان والمغني على نغمات اعواد خشابة ابي الخصيب الحبيب جمال مصطفى

هذه القصيدة وبالرغم من احوائها على مايربو عن مائة وعشرة ابيات من الشذرات فانها لا تجعلك تمل وانت تقرؤها
بل بالعكس تريد ان تستسرسل كي تستكسف المرامي كلها.
حين تبدأ بأول بيت يثير استغرابك الادعاء بان الليل ازرق، وهو ليس بأزرق، والشاعر يعرف انك سوف
تسائل ذاتك كيف يكون الليل ازرقا، لهذا لن يدعك في حيرة فيعود ليفسر لك لم الليل ازرق

الليـلُ ازرقُ في الـقـصيـدةِ
والـقـصـيـدة سـاحـلانْ

يـتَـقـلّـدانِ الـبَـحْـرَ أوْسـمـَـةً وَهَـوْلا ً،
لا ضَـمـانْ

القصيدة استمدت من الخيام فلسفته في الحياة والموات واقتناص اللذات ومن التوحيدي السرد البلاغي المتقن. والنظم
من مجزوء الكامل الجميل والذي تتطاير فيه (النوتات) سريعا وبانغام عذبة.

توقعت وانت تتذكر (الشلنت) ان تاتي بلفظة (يوسِفان) سيما وان القافية تتيح ذلك.

اشكرك على اتحافنا بهذه القصيدة العذبة، ودمت مبدعا.

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

الأستاذ عادل صالح الزبيدي صيّاد الفرائد
ودّاً ودّا

شكراً من القلب يا استاذ عادل على كل حرف في تعليقك , تعليق العارف بالشعر
بلغتين لا بلغة واحدة .
سرّني رضاك عن قصيدتي أيها القارىء النوعي النادر .
سأفترص هذه المناسبة في ردي على تعليقك الكريم المترع ودّاً وذوقاً لأشير
الى انني غيرت مرةً واحدة في التقفية وذلك عندما جعلت الخيام يقرأ رباعية
ورد فيها ( عيناً وجيم ) وها هنا إشارة الى ان هذه الرباعية لي (ج) على لسان
عمر (ع ) وكاد التوحيدي أن يقول : بالتي هي أحسن والمقصود اللغة العربية
ولكنه لم يكمل العبارة والتي خانه فيها التعبير على ان رد الخيام كان راقياً رُقيّ
الخيام فقال رباعية بالعربية وها هنا إشارة الى ان ثقافة الخيام عربية أيضا ً
إضافة الى الفارسية .
ويبقى ان اشير الى ان اسماء كتب التوحيدي التي قيل انه أحرقها هي أسماء مختلقة في
القصيدة وليست منقولة عن مصدر تاريخي وذلك لأن القصيدة كلها سهرة أرواح
تداخلت أو تفاعلت معاً لتشكيل أجواء القصيدة وتركت عامداً الحوار متداخلاً
كي يتكهن القارىء مّن مِن شخوص القصيدة يتحدث في كل بيت توخياً لمتعة القراءة .
دمت في أحسن يا استاذ عادل .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

السؤال: لماذا يسهر ويتسامر تخصيصا هنا مع عمر الخيام
وأبي حيان التوحيدي ..
اذا كان الشاعر هو نفسه هما لغة و شعرا !

عند أغلب قصائد الشاعر، صاحب التُرس الأعلى ضياء
الحبيب جمال مصطفى، فيها السحر و البيان لا ينفصلان.

أريد ان اقول : باني اكاد لا أميز بين السحر و الساحر !
فليس ذنبي ان اغرق في سحر هذي الفراديس التي تحمل روحي الى الطيران...

أقولها بلا مواربة لسببين أما الاول فهي (القصيدة) تجعلني أمشي الى مآذن اللغة..
والثاني: أدرك بأن الشعر يأنس بين يدي جمال مصطفى لانه من مداه ومواليده !

حياكم الله أخي الحبيب
نورا و القا

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الصديق الشاعر والناقد الألق جمال مصطفى

محبتي

تُنبت على حافة جداول القصيدة كلمات من طاقة الروح.. تسمي الأشياء بخلائق اسماءها..
او تسميها بانزياحات سنابلها.. وفي الحالين تخضر على كفك بقرائن الكلام.. وكأنك تزيل
عن حشاشة اغشيتها مغاليق غضاضها.. فتنبع من بين اصابعها كرنفالات اجناسها.. لتورث
القصيدة ابعادا من الابتهال والمبارك..

انها قصيدة تومض اهدابها بالعذوبة ونفيرها بالانشراح..

ابدعت اخي جمال..

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع طارق الحلفي
ودّاً ودّا

شكراً من القلب أخي طارق على تعليقك المخملي , الشعري دائما ً
ولا أدري لماذا اكرر عليك الملاحظة ذاتها وهي ان نثرك شعري مئة بالمئة
وليتك تستثمر هذه الخاصية فتكتب قصيدة نثر مستثمراً فيها قدرتك على التحشيد الشعري
في النثر , اعتقد ستكون فصلاً جميلاً من فصول شاعريتك الساحرة .
دمت في صحة وإبداع أخي طارق .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
القصيدة لعبت بذكاء احترافي على لغتين . مضمرة وظاهرة . ربما يتصور البعض بأن القصيدة تحرث في السهرة الممتعة التي جمعت ( عمر الخيام ) و ( ابو حيان التوحيدي ) الاول مختص بالعلوم والرياضيات والجبر وعلم الفلك . والثاني فيلسوف صوفي صاحب كتاب ( الامتاع والمؤانسة ) . نتصور بأن هذه السهرة ستكون مباريات فكرية وفلسفية , بين الصوفية والعلوم الانسانية والعلمية . لكن السهرة خرجت عن البرنامج المقرر لها , وعزفت على حياة وسيرة الشاعر, وما علق في الذاكرة من مدينه البصرة . وحشر عالم الخمر والخشخاش والازرق في المتعة في سهرة المتعة والمؤانسة , واشياء اخرى من تداعيات الواقع والحياة . في تصوري ان الشاعر لعب بذكاء دور المهرج , الذي يعزف على الناي , لكي تخرج الافعى من الكيس او الحجر لترقص على نغمات الناي . وقصدي بالناي اللغة الشعرية الفنية في اشكالها التعبيرية المتنوعة . التي رسمت ونحتت وتشكلت بشكل لاعب ماهر . لكن السامع او القارئ او الناظر , كان ينتظر خروج الافعى من الكيس او الحجر , لكنها لم تخرج , ولكن عرفنا انها في باطن الكيس تتحرك . قصدي بعض الصور التي بقت مضمورة , تأبى ان تري نفسها . لمشاهدتها . وانما تركنا في حالة نصف المتعة والمؤانسة . ولكن اثارت السؤال حول الافعى , هل كانت ترقص داخل الكيس أم تتحرك فقط ؟ . لذلك اقول ان القصيدة من عنوانها المغري في الاغواء والغواية , انها لعبة مخادعة . وكذلك عدم خروج الافعى من الكيس ايضاً لعبة مخادعة اخرى , لكنها لعبت على يد لاعب ماهر . لانها تترك القارئ في تحفز ذهني في التأمل والتأويل ليخرج الافعى من الكيس , لكي ترقص امامه . حتى تكون حقاً سهرة متعة ومؤانسة كاملة
تحياتي

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الناقد المسترسل جمعة عبد الله
ودّاً ودّا

شكراً من القلب على تعليقك المتشعب مسحاً وتغلغلاً في كل مناحي القصيدة .
ذكّرني تعليقك وحديثك عن الأفعى والحاوي تحديداً بواحدة من سباعياتي المكرسة
لموضوعة الحاوي مُرقّص الأفعى بعد أن يخرجها من السفط أو الزمبيل وهو
يعزف على الناي مفترشاً قارعة الطريق أو الساحات العامة .
في تلك السباعية جعلت من (الناي والأفعى والحاوي ) شيئاً واحداً ذا شمولية
طبيعية خالصة أي ان ذلك الثالوث قد احتوى على النبات (الناي ) وعلى الحيوان
( الأفعى ) وعلى الإنسان ( الحاوي ) فلا يمكن ان يكون هناك حاوٍ بلا أفعى ولا
ناي , الحاوي هو الفنان وكل فنان حاوٍ بشكل من الأشكال ولكن الحاوي ليس بمهرج
وإنْ اضطر الى التكسّب فهذا هو البعد التراجيدي للفنان المعدم وأنا احبه لوجه الله والفن
ولكونه درويشاً في بساطته وفي إيمانه بسحر الرقص وهل هناك أرْقَـصُ من أفعى
وهل هناك ضابط إيقاع كالحاوي ؟ ساحر هو إذن ولكنَّ سحره أزرق وليس بأسود .
دمت في أحسن حال أخي الحبيب جمعة .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع عادل الحنظل
ودّاً ودّا

شكراً من القلب يا استاذ عادل على تعليقك , تعليق الشاعر العارف بالشعر مبنى ومعنى .
اقتبس من تعليقك :
(توقعت وانت تتذكر (الشلنت) ان تاتي بلفظة (يوسِفان) سيما وان القافية تتيح ذلك.)
في الحقيقة لم يخطر على بالي وبصراحة لا أميل الى التركيز على الخاص إلا إذا
استدعى السياق ذلك بإلحاح ثم انني من حمدان أصلاً ثم انتقلنا الى يوسفان وبالمناسبة وأنت العارف
فأن قرى كثيرة في قضاء أبي الخصيب ذوات أسماء على هذا الوزن كـ مهيجران , عبد اليان ,
عويسيان الخ .
كل ذلك يا استاذ عادل هيكل وتعلّة لاستدراج القصيدة الى التجسّد على البياض .
دمت في صحة وإبداع .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز الشاعر الرائي

جمال. مصطفى

قراءاتي الاولى لها كانت سباحةً و سياحةً في. بهجةِ

الأنغامِ ونشوة الموسيقى وأعاجيب الصُوَرِ. وألوانها

الراقصات .

ثمّ صحوتُ من سكر نبيذ جمالها بحثاً عن المعنى

و ما يخفيه شاعرها الرائي من تآويل. الرُؤى

بين أعتابِ المحالِ. والإحتمال فإذا بي أطوفُ

حول رؤيةِ عارِفٍ وليست بأضغاث أحلام .


أُسُّ الـتـبـاسِ الحـقِّ
أغـشـيـة ٌ
تَهـيـجُ وغـدّتـانْ

مُـذْ كانَـتـا
ــ كـانَ الـسِجـالُ ولـمْ يَـزلْ ــ
تَـتَـصارَعـانْ

كـأسي الـتي انـدلَـقَـتْ ثـمـالَـتُـهـا
وثـمّـة َ اُخْـرَيـانْ


صدقْتَ. وربي.

ولن ينجو ويتعافى من هذا اللبس والالتباس

إلّا من إنتصرَ في باطنه على عقدة بل رذيلة

إزدواجيّة. المعايير و فضيحة الكيل بمكيالين .

دُمْتَ مُجنّحا

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع مصطفى علي
ودّاً ودّا

شكراً من القلب يا أبا الجيداء على تعليقك المكثّف .
يسرني دائماً رضاك عن محاولاتي وأعجبتني انتباهتك الخاصة
في تعليقك على هذه القصيدة وهي إشارتك الى هذا البيت :

أُسُّ الـتـبـاسِ الحـقِّ
أغـشـيـة ٌ
تَهـيـجُ وغـدّتـانْ

في الواقع لا غرابة أن يقف مثلك عند هذا البيت تحديداً فأنت طبيب وأدرى
مني بما لا يقاس في هذا الشأن ولكنني أود أن أشير بمناسبة هذا البيت الى
مسألة لغوية وهي ان العرب تستعيض في كلامها أحياناً عن الجمع بذكر المثنى
وعن المثنى بالمفرد وهكذا , وهذا عين ما فعلته أنا مضطراً لأسباب تتعلق بالقافية فقد قلت :
غدتان وأردتُ أن يتوسع القارىء الى الجمع وكما تعرف فإن في جسم الإنسان غدداً لا غدتين فقط
ولكنّ القافية جعلتني أقول ( غدّتان ) على ان المعنى يصل الى القارىء في الحالتين
خاصة إذا كان عارفاً بتلك الخاصية في العربية أو إذا اهتدى الى المقصود من تلقاء الفطرة .

دمت في أحسن حال يا أبا الجيداء

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع زياد كامل السامرائي
ودّاً ودّا

شكراً من القلب أخي الحبيب زياد على تعليقك المفعم بالود .
وردت كلمة (سحر ) في تعليقك مرّاتٍ عديدة وبصيغ مختلفة
وسأفترص هذه الفرصة لأقول ما اعتقد به شخصياً في ما يخص
ارتباط السحر بالفنون عامة وبالشعر خاصة :
يبدو لي ان السحر كلمة نقولها حين ننجذب الى شيء ما أو شخص ما
دون معرفة الأسباب العميقة لذلك الإنجذاب وفي الفن يلعب السحر
دوره الضروري إذ لا بد منه كي لا تكون القصيدة مجرد مجازات
في قالب ما أو حتى دون قالب على ان السحر كمفردة قد لا يمكن
حصرها في تعريف قطعي ما دامت تستخدم لوصف تفاعلنا مع الفن
فهذا باب واسع من أبواب فلسفة الفن والمتصوفة يحبّذون كلمة أخرى
للتعبير عن هذا الإنجذاب نحو ما لا يمكن تعليله تعليلاً منطقياً سواء كان
هذا الإنجذاب ذا بعد ميتافيزيقي أو فني أو حتى انجذاب للجمال البشري
الأنثوي تحديداً فالمتصوفة وأخذها منهم بعد ذلك عامة الناس في الحضارة
الإسلامية وهي ( الله الله ) أو سبحان الله .
بالمناسبة موضوعة السحر والساحر من الموضوعات الدائمة في محاولاتي
الشعرية , انا مثلك أخي زياد أميل الى كلمة سحر وساحر .
دمت في صحة وإبداع أخي الحبيب

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

مجزوء الكامل . قصيدة ابهة . اجتمعت كل الكائنات النباتية والحيوانية لتكون ابطالا لها باستثناء الانسان فنجحت وفشل في الحصول على ان يكون ضروريا . قصيدة استطاعت ان تكون قصيدة معلومة بدون ان تفتقر الى العاطفة .

ناقد
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الحبيب الناقد
ودّاً ودّا

شكراً من القلب على كل حرف في تعليقك .
سأقتبس من تعليقك : (مجزوء الكامل . قصيدة ابهة )
نعم القصيدة على مجزوء الكامل ولكنني لم أصل الى مرادك من هذا المفتتح لتعليقك ؟
نأتي الى ( قصيدة أبهة ) وهنا أيضاً لم يصل قصدك واضحاً .
ثم تقول :
( اجتمعت كل الكائنات النباتية والحيوانية لتكون ابطالا لها باستثناء الانسان فنجحت وفشل في الحصول على ان يكون ضروريا )
هنا أيضاً لم أفهم مرادك بالضبط مع اني شعرت وكأنك ترى ان القصيدة غير منصرفة الى الإهتمام بالإنسان أو ما يشبه ذلك .
حسناً سأقتبس السطر الأخير من تعليقك :
(قصيدة استطاعت ان تكون قصيدة معلومة بدون ان تفتقر الى العاطفة .) هذا جميل وما دامت القصيدة لم تفتقر الى العاطفة
فهي بلا شك قالت ما قالت بعاطفة انسانية وهنا اعتقد يحق لي أن أسأل : كيف فشل الإنسان فيها أن يكون ضرورياً والقصيدة كما يقول الناقد لا تفتقر الى العاطفة ؟ ألا يناقض استنتاجك الأخير رأيك الأول ؟
ليتك تكرمت عليّ أكثر وفصّلتَ بعض الشيء فقد كان تعليقك مقتضباً جدّا ً وتمنيتُ أن تكون سطوره أضعاف ذلك .
في جميع الأحوال أنا ربحتُ ناقداً جديداً اعتز به وليت ناقدي العزيز يسهب أكثر في المرات القادمة ويقول رأيه أيّاً كان
وسيجدني استقبله بكل ترحاب وأرد عليه , فما اسعى اليه هو الحوار .
دمت في أحسن حال أخي الحبيب ( ناقد )

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

مَـن انتَ؟

قـال: انـا ثـلاثـتُـنـا

إذا اتّـسعَ الـخُـوانْ



سـرٌّ وراءَ الـسـرّ:

قــاصٍ ــ في طـبــيــعــتـهِ ــ ودانْ



الـسـرُّ يَخـتـلـقُ الـمـسـافـة َ كـالـسـرابِ

لِـكُـلّ ظــانْ



سِـتّـونَ

ــ تَـتْـرى في الـدقـيـقـةِ لـن تَـعــودَ ــ

مِـن الـثَـوانْ



قـد يَـنجـلي فـيهــا الـجـلـيـلُ الـمـستـحـيـلُ

أو الـمُـصـانْ



بِـحـجـابـهِ عَـنّـا .

يـقـولُ: أنـا أراك ولا تَــرانْ
ــــــــ
أريد فقط أن أعرف سر حقدك على العربية فأنا أراك تهوي عليها بمعول قاسٍ ،، والعديد من لغات العالم يُطلق عليها ـ اللغات الحية ـ والعربية واحدة منها فهي إذن كائن حي فلماذا هذه السادية !!!؟
جمال مصطفى ينهل من عربية فخمة وبالمقابل هي تنهل منه وذلك بإثرائها كل مرة وزرقها بأمصال جديدة مفاجئة، من سماتها المرح وخفة الظل وهذا الموضوع بحد ذاته بحاجة إلى وقفة طويلة
ــــــــ
فائق الود وعبير بيلسان

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

سامي العامري شاعراً مبدعاً وصديقاً عريقا
ودّاً ودّا

شكراً على كل حرف في تعليقك يا العامري .
تقول في تعليقك :
( فهي إذن كائن حي فلماذا هذه السادية !!!؟ )
وجوابي سيكون كسؤالك أو من جنسه :

يقول ابن أبي حجة التلمساني

كلفتُ بها شمطاء شاب وليدها
وللناس في ما يعشقون مذاهبُ

هل تريد مني أن أغيّر مذهبي ( السادي ) يا أبا السوم ؟
سأقتبس من نزار قباني هذه المرة :

أنا الحب عندي جِدّةٌ وتطرّفٌ
وتحطيم أبعادٍ ونارٌ لها أكلُ

دمت في صحة وإبداع يا العامري .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الثرّ جمال مصطفى ، أسعد الله أوقاتكم بكل الخير والسعادة ، تحياتي لك أينما كنت ..

مَـن انتَ؟

قـال: انـا ثـلاثـتُـنـا

إذا اتّـسعَ الـخُـوانْ



سـرٌّ وراءَ الـسـرّ:

قــاصٍ ــ في طـبــيــعــتـهِ ــ ودانْ



الـسـرُّ يَخـتـلـقُ الـمـسـافـة َ كـالـسـرابِ

لِـكُـلّ ظــانْ


ابتكار جديد ، وخلق روح جديدة تتجلّى بأبعاد خلايا زمكانية ، تحت مجهر جمال مصطفى الشعري ، وهذا الخلق المدهش يؤرّخ العنوان ويجغّرف المضمون ، في بداية القراءة الأولى كنت اتهجأ معالم مولودتك ، مع العلم أن رحم مخيالك فيه خصوبة اللغة وفحولة الصور الشعرية ومشيمة بلاغية فوتوغرافية ، وفي الثانية كانت القراءة ممتعة ، وفي الثالثة تعمّقت أكثر فيها ، وفي الرابعة انبهرت فكان لا بد من الكتابة ، فحرفك المشبع هزّني كثيرًا ..

القصائد كثيرة ، لكن حين تأتي القصيدة بأفكار جديدة ، وهيكلة ذكية ، نقول نقطة على السطر ، أي أن الشاعر المجدد والمتجدد لم يكتفِ من السباحة والغوص في لجّة اللغة العربية ولا البحور الشعرية أو روافدها ، بل يستبق كل مجاديف الظاهر وترددات المكنون ، وهنا تكون لعبة الشعر في قمة دسمها ، حرفك البلبغ جدًا ، يكمّم قلبي بل ويلجم لسان التعبير لدي ، من شدة سعادتي بجزالة وفخامة قصيدتك ، صرتُ اقفز واركض وأتسلق حبال سركها ، وأقول هنا البداية لا النهاية ، أو هنا قبعة ساحر تضمر سرب حمام فتطلع شواهق عنقوات ، اللعب هنا كان مغناطيسيًا فاتنًا ، وأنا بحق لا أجامل أبدًا ، فجمال مصطفى ، يسخر اللغة العربية ويطوّعها كما يريد ، وان كان للشعر أوزار ، فأحملك وزر الادهاش والابهار ، مع التبصيم الكامل ، بأنك أبلغ بلغاء الشعر في هذا العصر ، ولكم أتمنى أن يدرّس شعرك في المدارس والجامعات ، لأنه نقلة جذرية متفرّدة في عالم الشعر ..

حَـسَـنـاً خُـذا هـذا وبالـفـصحى،

فـقـلـنـا: آخــذانْ



وعْـلان ِ

مِـن ذَهَـب ٍعـلى سـفْـحِ الـصدى

يَـتـنـاطـحـانْ



والـنـاسُ في الـوادي

فـصـولُ حـكـايـةٍ ومُـعَـسْـكَـرانْ



الليـلُ ازرقُ في الـقـصيـدةِ

والـقـصـيـدة سـاحـلانْ



يـتَـقـلّـدانِ الـبَـحْـرَ أوْسـمـَـةً وَهَـوْلا ً،

لا ضَـمـانْ



الـريـحُ

سـيّـدةُ الـكـبـائـرِ والـمـصائـرِ

والـمَـضـانْ



فـبـأيِّ خـلْجـان الـقـصـيـدةِ

راجـعَـَـيـْـن ِ

تُـجَـذِّ فـانْ؟

هذا هو الإعجاز في الشعر حقًا ..
أستاذ جمال أيها المبدع ،سلمت وهنئت ودمت بليغًا في كل أجناس الأدب ، احترامي وكل السلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

فاتن عبد السلام بلان الشاعرة المبدعة
ودّاً ودّا

ليس هذا تعليقاً يا سيدتي , إنّ لِبيانك سحراً وأنا عاجز عن شكرك فقد أسبغت عليّ ما لا أستطيع
إلاّ أن أن أتلعثم أمامه , لك مني خالص الشكر سيدتي الشاعرة بحق والناقدة بحق .
أنا محظوظ لأن من بين قرّائي شاعرة بشاعرية فاتن عبد السلام بلان ورهافتها في التلقي .
من طبيعة التعليق يعرف الشاعر هل تفاعل القارىء مع قصيدته حقاً وكيف تفاعل ويبدو
لي ان بعض قرائي يحبّون قصيدتي كثيراً وهذا حسبي فليس هناك قصيدة تُحبّذها جميع الأذواق .
دمت في أحسن حال سيدتي المبدعة .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

من وحي شعركَ قد
حواني الاسعدانْ

الخمرُ والشعرُ
اللذان تمكنا أسر الجنانْ

فأبو نديمٍ منهما
يسقي الندامى كلّ آنْ

خالص ودّي عاطر بأطيب التحايا لك يا شاعري المبدع جمال مصطفى
مع اطيب التمنيات .

دُمتَ مُشرقًا

الحاج عطا

الحاج عطا الحاج يوسف منصور
This comment was minimized by the moderator on the site

أبا يوسف الشاعر الأصيل عطا الحاج يوسف منصور
ودّاً ودّا

شكراً من القلب يا أبا يوسف على تعليقك الدافىء المرصع بالشعر .
ودمت في أحسن حال .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المتألق والناقد المحنك جمال مصطفى
عش في خيالك يا جمــا
لٌ أفضْ علينا بالبيانْ

أفبلْ على الدنيا كما
الخيّام واهزأْ بالزمانْ

الريحُ قادمةٌ غذا
والعمرُ ماضٍ كالدخان

تأخرت عليك بسبب انشغالي بالتعليق على مقالات حول الإتفاقية الإقتصادية بين العراق والصين
مودتي الخالصة

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

انت تدهشني يا جمال بروائعك
لا اريد شعرا متعارفا
اريد ما لايخطر على البال كما تكتبه انت
لو تعرف كم سررتني

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

الساعدي جميل شاعر العذوبة والوجدان
ودّاً ودّا

شكراً من القلب على تعليقك الدافىء المرصع بالشعر الجميل .
ودمت في أحسن حال يا الساعدي العذب الجميل .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الفذ جواد غلوم
ودّاً ودّا

شكراً من القلب يا استاذ جواد على كل حرف في تعليقك المشجع .
يفرحني بحق رضاك عن قصيدتي .
دمت في صحة وإبداع , دمت في أحسن حال يا استاذ جواد

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الملهم جمال مصطفى

لا أدري هل لا يزال أبوللو يوحي بالشعر أم أن وادي "عبقر" قد إنتقل إلى الدنمارك وأنقلت معه شياطين الإلهام. فكلما أقرأ قصيدة من قصائدك أتذكر سقراط الذي كان يؤمن ويُبشربالوحي والإلهام، ويزعم أنه كان يتلقى هذا الوحي عن عرافة الإله أبوللو..

وإذا كان الشعر كما قال ارسطو هو محاكاة يمكن أن تكون لما يجب آن يكون لا لما هو كائن أو محتمل أن يكون فحسب. فأنا والله آقف وأقول إن ما نقرأه من شعر يجود به علينا فيض إلهامك هو إستنطاق للموتى بشكل يجعل القارئ يتصور ويعيش في وجدانه كل ما تستنطقه.

أحييك أخي المبدع جمال على هذه الرحلات التي تأخذنا بها بدون جوازات سفر مرة في الفضاء ومرة في البحار والآن تغور بنا في أعماق التاريخ...

ودمت بخير أخي الحبيب على هذا العطاء الجميل

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الجاد والمترجم البارع عامر كامل السامرائي
ودّاً ودّا

شكراً من القلب أخي الحبيب عامر على تعليقك الكريم المشجع النابض بالمحبة .
كما ترى فإنني أحاول دائماً أن آخذ القارىء بعيداً عن هموم الواقع المعاش
الى سياحة خيالية غايتها الإستمتاع الشعري فإذا تحققت تلك المتعة فهذا
ما اريد .
دمت في أحسن حال أخي عامر .

جمال مصطفى
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4883 المصادف: 2020-01-18 03:43:35