 نصوص أدبية

أيّ سرٍّ فيكِ أيتها الصداقة!!

جواد غلومإذْ يُغادرُك ظلُّك في الليالي الحالكة الظلمة

ويُلوِّحُ لكَ مودّعاً

يُبقيك أنيسَ الوحشةِ وضجيعَ الصمت

تُومئ للأشباح متوسّلاً أن يبقَوا سُمّاراً لك

يظلُّ الأملُ آخر الأصدقاء المغادرين .

**

للأسُود عرينُها الساكن

للعصافير أعشاشُها الصاخبة

للكلاب جحورُها النائية

للماسِ غورهُ العميق في جوف الأرض

حيثُ السعير الجهنميّ

وضغطُ الدهور السحيقة في القِدَم

وللإنسان صديقُه النابت في داخلهِ

ساخناً ، بارداً ، لا ضير .

**

إذا لفَظتْني الأرض

وركلتْني بأقدامها

أتطلّعُ الى شجرة الملكوت الأعلى

ألوذ بالسماء صديقتي

مع أني لم أذقْ قِـطافَها .

**

القبر أول الأصدقاء المرحّبين في العالم السفلي .

**

السعادة صديقةٌ على موعدٍ معها

أترقّب طلعتَها ووقعَ خطاها

لكنّها كثيرا ما يتأخر وصولُها .

**

ليتني أفقه لغة القطّة السياميّة

صديقة المرأة العانس الوحيدة

لأسألها كيف لا تنشب أظفارها

وتمزّق الوحشة إربا إربا .

**

الكلب صديقٌ آتٍ من مدينة اليوتوبيا

بُعثَ ليرمم جدران الوفاء وحده

اذ لا أحد يشاركه سعيَه

هل قُدِّرَ لأنجاسِ الكلاب

أن تكون أعمّ وفاءً من طهاراتنا؟!

**

صديقُك من عادى شرورَك

اقترب من غناك وفقرك

دنا من هاويَـتِـك منقذاً

ارتقى معك في قمّتِـك مؤازراً

ووصلَك في الضيق والسِعة .

**

قلما يكون النجاحُ صديقَ النابغين والعباقرة

غير انه حتما صديقٌ دائمٌ للصوص

لحواةِ المال والشهرة الزائفة

**

تزهر الارض اذا وطأتها قدَمُ صديق

لكنّ هناك من يزلقهُا في الوحل فتتسخ

***

جواد غلوم

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (16)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الشاعر الأستاذ جواد غلوم
ودّاً ودّا

يجتذبني في شعرك الذي يستثمر النثر , هذه الطاقة الكبيرة في الحفر يا استاذ جواد
كأن القصيدة جردة حساب ودفاع معاً في لغة أبعد ما تكون عن الميوعة والتراخي .
جملة الأستاذ غلوم الشعرية تختزن غضباً رصيناً ضد القدر قبل ان تكون ضد أدوات
ذلك القدر في الواقع ومن هنا عمقها الإبداعي ولهذا ينعدم التوسل ويشتعل التحدي
حتى في أسوأ الأحوال وهذا ربما يكون خاصية نفسية ترحّلت الى الشعر ولا عجب
فالشعر مرآة صاحبه والمرآة تنقل بأمانة ولا تضيف ولا تُنقص .
على ان هذه القصيدة مترعة بانفعال نبيل وعاطفة ساخنة تشد القارىء شدّا .
اختيار النثر في هذا النص كوسيلة تعبير هو الإختيار الأمثل والشاعر جواد غلوم
يستثمر النثر شعرياً أفضل استثمار .

للأسُود عرينُها الساكن
للعصافير أعشاشُها الصاخبة
للكلاب جحورُها النائية
للماسِ غورهُ العميق في جوف الأرض
حيثُ السعير الجهنميّ
وضغطُ الدهور السحيقة في القِدَم
وللإنسان صديقُه النابت في داخلهِ
ساخناً ، بارداً ، لا ضير .

دمت في صحة وإبداع استاذنا العزيز .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

طابت اوقاتك جمال الغالي
تلويحة محبة من بغداد الثائرة
ما الشعر يا صديقي الشاعر سوى تصيّد الشوارد والاباعد ولو كانت تتداول بين الناس
انت تذكرني بما قال التوحيدي قبلا : اجمل الشعر ما كان منثورا احبك لسعة افقك الشعري
قبلاتي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديب الكبير جواد غلوم ، مساء الخيرات والسعادة ، تحياتي وكل التقدير

مجموعة من القصائد المغربلة بدقة ، تندرج بتعاريف الصداقة ماديًا ومعنويًا ..

**

إذْ يُغادرُك ظلُّك في الليالي الحالكة الظلمة
ويُلوِّحُ لكَ مودّعاً
يُبقيك أنيسَ الوحشةِ وضجيعَ الصمت
تُومئ للأشباح متوسّلاً أن يبقَوا سُمّاراً لك
يظلُّ الأملُ آخر الأصدقاء المغادرين .

**

الافتتاحية حالة تتجلّى بالوحدة والاغتراب الروحي ، وخيانة الظل حتى لأخيلة الليل ، فهذا الفضاء الشاسع من الصمت والخيبات والانهزام ، لهو آخر المعاقل في زنازين الوحشة ، فهل الاشباح تخون الذاكرة والذكريات ؟؟ وهل التوسل يحفظ صداقة الأمل ويبقيها ؟؟

**

للأسُود عرينُها الساكن
للعصافير أعشاشُها الصاخبة
للكلاب جحورُها النائية
للماسِ غورهُ العميق في جوف الأرض
حيثُ السعير الجهنميّ
وضغطُ الدهور السحيقة في القِدَم
وللإنسان صديقُه النابت في داخلهِ
ساخناً ، بارداً ، لا ضير .

يخيّل لي أن الشاعر هنا ، يرمز إلى الصداقة بعلاقة الزمان مع المكان ، التاريخ و الجغرافيا ، الكائن الحي يترك وشمه عبقًا في ذاكرة المكان ، والإنسان بنبضه يؤسس صداقة مع الحياة إما بالسلب أو الإيجاب ..

**

إذا لفَظتْني الأرض
وركلتْني بأقدامها
أتطلّعُ الى شجرة الملكوت الأعلى
ألوذ بالسماء صديقتي
مع أني لم أذقْ قِـطافَها .

المعنى مرمّز هنا ، العلاقة مع أرض يأكلها الرصاص والجوع والمرض والقتال ، أشبه بالموت وبعلاقة صداقة مادية لدودة ، في حين العلاقة بالغيبيات تبقى حبيسة الأمل ، وحدها التي تصنّف بالصداقة الروحية والمعنوية المأمولة ..

**

القبر أول الأصدقاء المرحّبين في العالم السفلي .

القبر الصديق الدائم الذي لن يخون ، مانفع صداقة التراب والضوء تحرر من الطين ؟؟

**

السعادة صديقةٌ على موعدٍ معها
أترقّب طلعتَها ووقعَ خطاها
لكنّها كثيرا ما يتأخر وصولُها .

للصداقة الصُدف ، وساعاتنا المادية لن تشير إلى صداقات تأتي في موعدها الروحي ، حسب برمجة عقولنا وقلوبنا واحتياجاتنا ، الصداقة الحقيقة لها وقع خاص ، كـ كعب عالٍ يطقطق فوق ألواح زجاج ..


**

ليتني أفقه لغة القطّة السياميّة
صديقة المرأة العانس الوحيدة
لأسألها كيف لا تنشب أظفارها
وتمزّق الوحشة إربا إربا .


وصف جميل جدًا ، ربما الاكتفاء بصديق واحد ، يغني عن حشود كاملة ومن نفس الجنس !!

**

الكلب صديقٌ آتٍ من مدينة اليوتوبيا
بُعثَ ليرمم جدران الوفاء وحده
اذ لا أحد يشاركه سعيَه
هل قُدِّرَ لأنجاسِ الكلاب
أن تكون أعمّ وفاءً من طهاراتنا؟!

رائع ، لطالما التصق الوفاء بالكلاب ، لأنها صديقة صدوقة للإنسان ، ولطالما حملت الوفاء على كاهلها في زمن ، قلّما نجد فيه الوفاء مشعًا بين بني البشر ، بل ويتبرأ من الإنسان ومكائده ومصالحه ، الكلاب لا تضمر الخيانة لأصحابها ، في حين أن الضمائر البشرية تبدو مسعورة تحت مسمّى الخيانة ..

**

صديقُك من عادى شرورَك
اقترب من غناك وفقرك
دنا من هاويَـتِـك منقذاً
ارتقى معك في قمّتِـك مؤازراً
ووصلَك في الضيق والسِعة .


هنا التعريف المباشر للصديق ، وهو انعكاس الضوء عن مرآة الوفاء والحب والإخلاص ..

**

قلما يكون النجاحُ صديقَ النابغين والعباقرة
غير انه حتما صديقٌ دائمٌ للصوص
لحواةِ المال والشهرة الزائفة

أوافقك الرأي أستاذ جواد ، كثير من العلماء والحكماء حوربوا بشأن نظرياتهم وآرائهم ، ودفعوا بصدقهم أثمانًا باهظة وجدا ، في حين الكثير من المرتزقة والسارقين والمتمنطقين ، أسسوا لأنفسهم مكانة عليا في قائمة الخراب ، فرافقهم النجاح كصديق مُقنّع ومأجور ، وهذا شأنه شأن صنّاع الحروب والمتاجرة بالإنسان والمكان ..

**

تزهر الارض اذا وطأتها قدَمُ صديق
لكنّ هناك من يزلقهُا في الوحل فتتسخ

الخاتمة كانت توقيعًا حاسمًا ب(لكنّ) وهذي الـ لكن تختبئ في جيوبها مئات التساؤلات الملغّزة التي تضمر بكيف ومتى والى اين وتنتهي بلماذا ؟ ، وهي كتحولات المادة من حالة إلى حالة ، مجموعة تخبطات ، تعيشها الأرض مع انسانها المخلص الصديق ، و جناة وطغاة قتلة ، يدنسون حضنها قبل أن يعود إليها ابنها ..

من أجمل ما قرأت بصدق ، القلوب الإنسانية التي يتشعب منها كل ضوء وظل ، ومابينهما من صدق في بناء الحياة أو تدميرها ، وبحُلّة مادية ومعنوية عميقتين ، دمت بكل جمال أستاذ جواد ، لك كل الاحترام والسلام واعذرني على الإطالة ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديبة العزيزة فاتن بلان
تحية وافرة للشاعرة الناهضة فيك ومثلها للرؤى النقدية الحاذقة ولقراءتك المتأنية
مثل هذه القراءة الذكية للقصيدة ارفع يدي ابتهاجا
انت شاعرة وناقدة من طراز رفيع افخر بك صديقة واختا واسعة الافق
سلمت وابدعت سيدتي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقُك من عادى شرورَك

اقترب من غناك وفقرك

دنا من هاويَـتِـك منقذاً

ارتقى معك في قمّتِـك مؤازراً

ووصلَك في الضيق والسِعة .
ــــــــــ
بارعة هذه القطعة رغم أنها تضيِّق مساحة الحصول على الصديق وفق مقاييس الشاعر السخي الفكر جواد غلوم فهنا فنحن وفق هذه المعايير في عصر الندرة لا الوفرة
ولكن لا بأس،
فأنا من جهتي صديق الطبيعة والهذيان اليومي وصديق الإنترنت :
ومن نكد الدنيا على الحرِّ أن يرى ــــــــ عدواً له ما من صداقته بدُّ !!
مودتي وأشواقي وإملاقي

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

سامي العامري
الوهج الشعري الذي لا ينطفئ
محبتي التي تعرف لشعرك ولشخصك
لا بأس ان نغير مفهوم الصديق وقت الضيق
لمَ لا يكون الصديق وقت السعة
قبلاتي ولا تنس وعدك لي حينما تطأ قدمك ارض بغداد لنجول معا
جكيفما تشاء ويشاء الهوى
تقديري واعتزازي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
قصيدة تزفر زفيراً ثقيلاً من الاغتراب الروحي ووحشته المؤلمة بالوحدة , التي تتجمع كوابيس القلق والارق في الليل . وتطرحه طرحاً يتكوى على نار ساخنة باللهب . مما تداهمه وحشة الليل . هذا الدهر البائس , كل شيء فيه مغشوش ومدسوس بالزيف والنفاق . في هذه الارض التي لفظت ابنائها ودحرجتهم على منقلة المعاناة الشقية . في بلد يفقد الاحترام والعدالة والحق . ويسمح للثعابين السامة ان تجول وتصول . فما ادراك اي قاع في الوحل الاسن . الذي دحرجنا القدر الاسود اليه . من شراذم موقعها في المرافق الصحية لعفونتها . جعلوا حياة غيمة سوداء في مخالبها الشرسة . لا اقول عنهم كلاب , لان الكلب يوصم بالوفاء ويحترم البيت الذي يعطيه خبزاً وعيشاً . فهؤلاء مخلوقات مدجنة بالمسخ . لايمتلكون من الحياة , سوى الغدر والخسة والدناة . بحيث جعلوا المواطن يفضل القبر على الحياة . لقد خلقوا أسوأ مدينة دوستوبية . في اقذر واوحش اوصافها
تزهر الارض اذا وطأتها قدَمُ صديق

لكنّ هناك من يزلقهُا في الوحل فتتسخ
عزيزي سأكون قربك بعدما ينجلي الضباب , واعتقد لن يطول الامر . مشتاق جداً لك . اعتقد ان من يزلقها في الوحل فتتسخ . هؤلاء حبلهم قصير واذا كانوا يتستروا بالظلام , فلابد للشمس ان تشرق وتنظف الدناسة والرذيلة
تحياتي بالخير والعافية والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

سلاما لابي سلام
متى تجمعنا المودة والحب والسكينة يا جمع
الان كل شيء معطّل في عراقنا المسكين الموجوع
تجهيل عام فلادراسة ولا تعليم ولا رقيّ عقلي
الطرق مسدودة والخناق على أشدّه والوضع مشلول
هنا تأتي الصداقة والألفة لتجمع الحزانى وتبلسم الاسى
انتظر وقع خطاك لتفرحني وتفرح محبيك

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

الفذ الشاعر جواد غلوم

مودتي

أي سر فيك ايتها الصداقة؟؟!!
...
تزهر الارض إذا وطأتها قدَمُ صديق

انه سؤال عاصف برسم الإنابة.. ولكن بخطى ثقيلة يحطن به كعصيان مكين..
قبل المضي الى فواجعه..
انك تضعنا على حافة الانين.. منشغلين بالخفاء..
أولم يقل الامام علي" صديقك من صَدَقَك ﻻ‌ من صدَّقك"

جميلة وعميقة وعاصفة برغم الهدوء الظاهر والمؤتمن على كنوزها..

دمت بصحة وابداع

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

صديقي الاحب طارق الحلفي
ايها الشاعر المكين
انّ الصديق الحقيقي يهدف الى ان " يجمعك حتى لو شتّتَ نفسه " كما يقول سيدنا امير المؤمنين عليّ / ع . وكما تقول الشاعرة الاميركية اميلي ديكنسون في احدى قصائدها : ان الصديق الحقيقي هو وطنٌ صغير
اعتز بك شاعرا صديقا طارق الغالي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

يا جوادْ .. ياجــوادْ
ضقتُ ذرعا بالعبادْ

كلّ شييٍْ نمطـــيٌّ
والأحاديثُ تُعــــادْ

جمدَ الوقتُ كأنّي
لم أزلْ في عهد عاد

تحياتي ومحبتي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

يا جميل الشعر والمُحيّا ، مثلك في الشعر أحيا بهذا الزمن الوغد
احبك انسانا وشاعرا صاعدا ونبيلا

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

أديبنا وشاعرنا الكريم
تحية المحبه

صديقُك من عادى شرورَك
اقترب من غناك وفقرك
دنا من هاويَـتِـك منقذاً
ارتقى معك في قمّتِـك مؤازراً
ووصلَك في الضيق والسِعة

هذا الهام من نوع خاص وفورملا محكمه لحساب نوع الصداقه ، تقبل محبتنا وحبنا وتبجيلنا،

عراقي اصلي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحية مني الى عراقي اصلي
انتم من تلهموننا شعرا محكما يا عزيزي
حقا انا سعدت بتعليقك الراقي
وافر اعتزازي

جواد غلوم
This comment was minimized by the moderator on the site

عميقة فلسفية في اندساسها بحيرة الإنسان، امام زئبقية الحياة ، مهما تكن الحكمة عميقة الغور، فأنها تطفو على السطح احيانا كسذاجة طفل، في عالم متعدد المشارب والنزعات ، الشاعر جواد غلوم يكتب شعره متأزمًا، لكنه غير متبرما من الحياة، يريدها كما يحب ، لكن هيهات ان تصفو مشاربها ، ولابد من القذى لنعيش، ونستسلم للواقع بأطياف ألوانه المتغيرة، احييك ادم شرارة الفكر ، لتكبر

صالح البياتي
This comment was minimized by the moderator on the site

اجل استاذي العزيز صالح البياتي
طابت ايامك هناء وسعدا وابداعا
يقول سقراط / اللذة وليدة الالم
ارى في الصديق الحقيقي ثراء نفسيا وحياتيا يفوق كثيرا ثراء المال والجاه والحظوة
انه وطن صغير هانئ كما يقال
وافر محبتي لوجودك

جواد غلوم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4884 المصادف: 2020-01-19 01:59:30