 نصوص أدبية

فيدل كاسترو

ريكان ابراهيمنسخة من هذه القصيدة مهداة

لحضرة السيد أرنستو جيفارا


أنا لا أصدق أن كوبا دولة

 كبرى ولا كاسترو زعيم

خالدٌ ...

لي منجلٌ من عهدِ أُمي في الحصادِ

كسرتُهُ

كي لا يظنَّ الآخرون بأنّني

رجل شيوعي

ولديَّ مِطرقةٌ تعودُ إلى أبي

من صُنْعِ حدّادٍ يسوعي

خرّيج هافانا، وهافانا لها

ولَعٌ شديدٌ بالمطارقِ

والسيوف

ولقد تَخرَّج في مدارسها الألوف

فأعدَّهم كاسترو المُبالغ في العداء

لثور أمريكا ودرَّبهم على نقرِ الدفوف

**

مُذ دخَّنَ السيجارَ كاسترو

كانَ يحلُم بانتصارْ

(يبدو جميعُ المعجبينَ بتبغ هافانا

القديم يُفكّرون بالانتصارْ)

انا لست من أهل اليمين ففيهِ

رجعيّون أقزامٌ صغار

لكنني رجلٌ أرى أنَّ الذي نصَر

اليمين هو التخلُّف في اليسار

وأرى شيوعياً بهذا الحجم من صدرٍ

وأكتافٍ سيخسرُ حُلمَ ليلتهِ

إذا طلع النهار

**

يا سيدي كاسترو الجميلَ برغم لحيتهِ

التي صارتْ شعارْ

أنا لا اعتراضَ لديَّ إنْ حاربتَ

أمريكا وشطَّ بك المسار

لكنَّ مطرقةً ومِنجلَ حاصدٍ

غيرُ الصواريخ المخيفةِ

والبوارج في البحار

أنا ناصحٌ، وكما نصحتُ أخاكَ

جيفارا، أُذكِّرُ باختصارْ:

إسمعْ معي...

قبلي وقبلَك شاعرٌ قد قالها:

لا عدلَ إلّا إن تعادلت القوى

والأقوياءُ همُ الكِبار

**

يا سيدي لا تبعث الجنديَّ للميدانِ

حين يكونُ جائعْ

لا تبتدع سُنَنَ الهجومِ على العدوِّ

وأنتَ أضعفُ مَنْ يُدافِع

يا سيدي...

ما رأيُ حضرتكَ الكريمة بالوراثة؟

هل أنَّ كوبا ليس فيها غيرُ راؤولٍ

لتجعلهُ الوريث؟

أم أنَّ حُبَّ الحكم يسري في النفوسِ

كأنّه المرضُ الخبيثْ؟

إنَّ اليسار تصوّفُ

والعبقرية موقفٌ

وأمام هذا قد يطولُ بنا الحديث

**

يا سيدي كاسترو

إذا أغراكَ ما قد قلتهُ

فأبعث لنا من تبغ هافانا

سجائرك الجديدة

فلربما ننسى الذي قُلنا ونصبحُ

من رفاقك في العقيدة

**

وإذا تعبتَ من النضالِ

فغادر الحزبَ العتيدَ وكن

مليكاً دون تاجْ

ما ظلَّ في العُمر الذي يكفي

رفاقكَ كي يُثيروا الاحتجاجْ

حقاً تعِبْتَ وخارتِ العضلاتُ

فيك، فصرتَ أحوَجَ

ما تكونُ إلى (مساجْ)

واثنانِ في كوبا يُحبّهما الجميعُ؛

عَراقةٌ الحزبِ الشيوعيْ

وتقدمُّ التدليكِ والتأهيلِ

والطبِّ الطبيعي.

***

د. ريكان إبراهيم

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (25)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الكبير

ريكان ابراهيم

انا لست من أهل اليمين ففيهِ
رجعيّون أقزامٌ صغار
لكنني رجلٌ أرى أنَّ الذي نصَر
اليمين هو التخلُّف في اليسار


نعم هذه حقيقة ترقى الى. مستوى الحكمة .

لكن ليس التخلّف وحده الذي هزم. اليسار في بلاد العرب

بل عدم صدقيّة ومصداقيّة الإنتماء لدى. الكثيرين

إذ كانوا. يساراً باللسانِ فقط والقشور أمّا البواطن

والأعماق. فلها بوصلةٌ أخرى .

************

يا سيدي...
ما رأيُ حضرتكَ الكريمة بالوراثة؟
هل أنَّ كوبا ليس فيها غيرُ راؤولٍ
لتجعلهُ الوريث؟
أم أنَّ حُبَّ الحكم يسري في النفوسِ
كأنّه المرضُ الخبيثْ؟

نعم تماما مثلما فعل. من كانوا يُسمّونه العروبي

اليساري. واعني. حافظ ( الأسد!!!). إسمه الحقيقي

حافظ الوَحِش .إذ لم يجد وريثاً للسلطة سوى إبنهِ

الصبيّ المعتوه. راكلاً. كلّ رفاقه القدامى. بحذاء حزبه

العتيد قائلاً لهم. و بلا حياءٍ و خجل. ( أنّ أعيان

الطائفة ( الأقليّة ) يريدون بقاء السلطة و الثروة

والسلاح بيد الطائفةِ ( الأقلّيّة ). المنصورة على. شعبها

و الساحقة. للأغلبيّة . ولكن لا تنسوا الشعارات. لإنّها

سُلّمنا الى العرش .

قصيدة. هائلةٌ

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر اللمحات المضيئة مصطفى علي . احييك على هذا الربط الجدالي ببن واقع حال اليسار العالمي ونظرياته قبل التطبيق واشكر لك رايك بفنية القصيدة .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي العزيز الشاعر الكبير الدكتو ريكان إبراهيم
قصيدتك رائعة حتى وان اختلف - فكريا - مع بعض جزئيات منها ..ولكن اقر انك شخصت بعض الحقائق منها
انا لست من أهل اليمين ففيهِ
رجعيّون أقزامٌ صغار
لكنني رجلٌ أرى أنَّ الذي نصَر
اليمين هو التخلُّف في اليسار
ما اتفق فيه أيضا هو حقك المطلق في الاختيار .ولكنني اختلف في ألأطلاق.



لي منجلٌ من عهدِ أُمي في الحصادِ
كسرتُهُ
كي لا يظنَّ الآخرون بأنّني
رجل شيوعي
ولديَّ مِطرقةٌ تعودُ إلى أبي
من صُنْعِ حدّادٍ يسوعي
خرّيج هافانا، وهافانا لها
ولَعٌ شديدٌ بالمطارقِ
والسيوف
ولقد تَخرَّج في مدارسها الألوف
فأعدَّهم كاسترو المُبالغ في العداء
لثور أمريكا ودرَّبهم على نقرِ الدفوف
**
الكثير أيها العزيز اختلفوا مع كاسترو عندما ما منح صدام حسين الرئيس العراق الراحل ، اعلى وسام في كوبا ،والناس في اقبية التعذيب تموت
دعني اطمع برحابة صدرك واعارض قصيدتك الرائعة بإمكانية متواضعه

شيوعي

الى اخي الشاعر الكبير الدكتور ريكان ابراهيم
دعني اعارض قصيدتك اخي الكبير .كما يقولون الأختلاف لايفسد للود قضيه



لي منجل من عهد سومر والعراق
بردته
ورفعت مطرقتي بوجه السارقين
ونسجت من خصلات شعري نجمة
معطاءة تهب اليقين
وتعمدت كفاي في الدرب الطويل
سعادة للكادحين
انا ابن ضلع الجوع
ترضعني عذابات السنين
(بس آنه ما طخيت للعمد كلها .......ومرادف الطكات وانه اشكف الها)

لم اُروي فيِ العطش السراب
ولا كسرت وصية للثائرين
انا ابن هذي الارض
تزرعني خمائل ياسمين
وطني السلام
حمامه علمي
وطين الأرض
مفخرة تسر القارئين
انا نور هذا الحرف تحضنه المسلة
وانتشاء المنشدين
انا صنع من زرعوا ومن حصدوا
ومن ماتوا على وجه اليقين

اخي المبدع انه مجرد رأي تقبل خالص الود والاحترام

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

ناصر الثعالبي المبدع...الرائع ..المثقف...الحواري . اول الاشياء ثقتك بفنية القصيدة. .. ثانيها اتفاقك معي على الاختلاف . ثالثها وضوح ايمانك بان الذي يخطئ هو الرجال وليس المباديء .انا في انتظار شعرك الجديد .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز استاذنا الكبير الدكتور ريكان نسيت ان اشير الى ان كلمة (شيوعي) توصيف لهذا اليسوعي الذي صنع مطرقة لأبيك اطال الله عمره ان كان حيا و له السلام والمغفرة ان كان توفاه الله

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة هادرة تدخل مسار المحاورة او المناظرة وفي مرماها المحاججة الرصينة .. في ظل مراحل الصراعات الكبرى ، نجد القوى العظمى تحاول أن تعرقل مركب القوى المقابلة المضادة وتمنعه من الوصول الى البحار العالية ، وتحاول بكل إمكاناتها أن تحشره في الأنهر أو الروافد الضحلة لكي يتكلس عليه الطمى .. وما تغعله الدول العظمى تقلده الدول الكبرى، وقد تتمسح دول إقليمية بهذا النهج الذي هو اكبر منها واكثر من قدراتها، وقد تغرق هي في الروافد قبل غيرها إلا إذا استخدت عقلها ووضعت قدراتها في الميزان .. وهذه الحقيقة تنطبق، وربما ، تنسحب على جميع الدول والنظم والقادة قد يظهر منهم من يميل في الفعل الى خارج قدراته، عندئذٍ يضع نفسه في زاوية يسمونها في علم السياسة الـ(دايلما) وهو مأزق عدم القدرة على التراجع وعدم القدرة على الأنتحار:
اسمع معي ...
قبلي وقبلك شاعر قد قالها
لا عدل إلا إن تعادلت القوى
والأقوياء همُ الكبار

القوى لن تتعادل .. لماذا؟ لأن عناصر القوة غير متعادل، لا في الكم ولا في النوع، التي تعتمدها تلك القوى في ميزان التعادل .. كما ان توازن القوى ليس ثابتاً ، وإن توازن المصالح، هو الآخر، ليس ثابتاً ولا مستقراً .. وهذه مغضلة كبرى بين القوى العظمى والكبرى والذين يتمسحول بأذيالها.. ارجو المعذرة على هذه الإطالة التي وجدتها ضرورية في سياق موضوعة التعادل .. اخي العزيز، القصيدة مبهرة وفريدة في طرقها لموضوعات مهمة في صيغة حوار، وضع النقاط على الحروف في بعض المفاصل .. اجدد تحيتي لأخي الشاعر المبدع د. ريكان مع خالص الود والتقدير .

د. جودت صالح
This comment was minimized by the moderator on the site

الملهم الرائع الشاعر اخي د. جودت العاني . ارتاح واطمئن كثيرا لتعقيبتك .اخي د.جودت الذي قال .. لا عدل الا ان تعادلت القوى. ..وتصادم ااارهاب بالارهاب هو ابو القاسم الشابي من قصيدته. ..العصفور وثعبان الجبال او ..هكذا غنى بروميثيوس .والشابي مثلك ومثلي لا يعتقد ان القوى سوف تتعادل لكي يقوم العدل وهو لن يقوم لا القوى لن تتعادل .اشكرك واحييك ايها المبدع

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أنا ناصحٌ، وكما نصحتُ أخاكَ

جيفارا، أُذكِّرُ باختصارْ:

إسمعْ معي...

قبلي وقبلَك شاعرٌ قد قالها:

لا عدلَ إلّا إن تعادلت القوى

والأقوياءُ همُ الكِبار
ــــــــــ
تماماً فالحق للأقوى ـــ هكذا هو المعيار اليوم
وهكذا هي المعادلة اللئيمة في عالم ديناصورات الإقتصاد والتجييش من دون جيوش بشرية وديناصورات العلم التجريبي التطبيقي وهندسة الجينات واستنساخ البشر واستئجار الأرحام ويأتي واحد شرقي قرووسطي التفكير يهدد بإفناء أمريكا مثلاً وكيف ؟ بالإيمان !
كل الود والتقدير

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر الكبير بحق سامي العامري . قصيدتي هذه تتناغم وافكارك على ما اعتقد . انها مارست معي فن جلد الذات .بالنسبة لشعرك عموما انا معجب جدا باسترسالك . هذا النوع من شعرية الاسترخاء على مواقد الجمر برز فيه اثنان هما انت سامي العامري وجميل حسين الساعدي .تحياتي .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

د. ريكان ابراهيم الشاعر المبدع ، مساء الخيرات والسعادة ، تحياتي وكل التقدير ..

**
لي منجلٌ من عهدِ أُمي في الحصادِ
كسرتُهُ
كي لا يظنَّ الآخرون بأنّني
رجل شيوعي
ولديَّ مِطرقةٌ تعودُ إلى أبي
من صُنْعِ حدّادٍ يسوعي
خرّيج هافانا، وهافانا لها
ولَعٌ شديدٌ بالمطارقِ
والسيوف
ولقد تَخرَّج في مدارسها الألوف
فأعدَّهم كاسترو المُبالغ في العداء
لثور أمريكا ودرَّبهم على نقرِ الدفوف

**

قصيدة جامحة وصهيلها عالٍ ، تنتقد تشريحيًا أنظمة الحكومات البائدة والسائدة ، وتقف مليّا لتقارن أوجه التشابه بين الغرب والشرق سياسيًا ، وما آل إليه حزب اليسار واليساريون ، لعل أكبر الأخطاء التي انتهجها اليساريون العرب كانت التقليد الأعمى ، وتأسيس حقبًا خاصة بهم وموروثًا صادمًا لهم ، مازلنا نعاني من ساديته حتى يومنا هذا ، الببغاوات قلّدوا وأثّثوا لاسمائهم تاريخًا مشينًا ومسيئا ، الشيوعية الاشتراكية حاربت الرأسمالية ، فراحت الضحية الشعوب سافرة الأيدي والظهور ، الأنظمة الفاسدة التي تنادي بالإنسان ، كانت أول من تلاعبت بالإنسان واقتصاده وحريته المشروعة ، فانكب قتيلًا أو مهاجرا أو اخرسا أو فاقدا لكل الحواس ، بعد إنسانيته التي بيعت مزادًا علنيًا وأمام رؤوس الأشهاد ..

**

يا سيدي لا تبعث الجنديَّ للميدانِ
حين يكونُ جائعْ
لا تبتدع سُنَنَ الهجومِ على العدوِّ
وأنتَ أضعفُ مَنْ يُدافِع
يا سيدي...
ما رأيُ حضرتكَ الكريمة بالوراثة؟
هل أنَّ كوبا ليس فيها غيرُ راؤولٍ
لتجعلهُ الوريث؟
أم أنَّ حُبَّ الحكم يسري في النفوسِ
كأنّه المرضُ الخبيثْ؟
إنَّ اليسار تصوّفُ
والعبقرية موقفٌ
وأمام هذا قد يطولُ بنا الحديث

**

نعم يا د. ريكان قد يطول بنا الحديث ، التاريخ الأسود يعيد تكرار نفسه ، للأسف احتكار العروش وتوارثها بغير حق مشروط ، وبتكميم أفواه المعارضين بل قتلهم ، له الأثر السلبي في تدني مستوى التعبير المشروع لدى الكثير من الشعوب ، المقمعين باللاديمقراطية ، والذين فُرض عليهم مناصرة الأنظمة الديكتاتورية ومناهضتها هتافًا وتبجيلًا ، كما فُرض عليهم الأتاوى صاغرين شاؤوا او لم ، هذي هي المعضلة الحقيقة ، والعقدة بالمنشار ، التي قصمت ظهر المواطن الشريف ، وأعدمت حريته عن بُكرة أبيه ..

هذي القصيدة تسجّل لك ضمن قائمة أجمل القصائد بمضمونها العميق ، وطرحها الوفير ، وسخريتها اللاذعة المقصودة ، دمت بكل عروبة ناطقة بالإنسان والإنسانية ، احترامي وكل السلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

فاتن بلان .لن اتكلم الان ايتها الكبيرة عن علاقتك بقصيدتي لانك اشبعتها حفاوة ومشطت شعر ضفائرهها بحنان .اريد ان اقرر حقيقة ظهور ادب نسوي شامخ عند المرأة العربية وهذا هو سروري .لدين نازك ولميعة واسيا جبار وغادة واحلام ونوال ولطفية . والان مع الهائلة فاتن عبد السلام بلان .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا المجيد الدكتور ريكان ابراهيم
تعظيم سلام..

كل الايدلوجيات مطاطية ، خاضعة ومتهافتة لمصالحها
مهما كانت دنيئة في نظر المعارضين !

يمين اليوم قد يصبح يسار في الأمس و عقارب الغد تصبح
بطاريق بلا مجسات ..هكذا حتى نهاية المسرحية..

و مسارح أحزابنا ليست ببعيدة عن بيوتاتنا.. ومخرجيها
"ناضلوا كثيرا" للوصول الحقيقي
على أعتاب "القرن الخامس عشر" بعناء !

مودتي يا كبير

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

تحياتي لزياد الرائع الشاعر المفلق . نقدك يساوي ويوازي شعرك وهذا نادر الحدوث ان لم يكن معدومه . لديك شجرة وافرة في بستان المدرسة الوصفية يا زياد .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعر الادهاش د. ريكان إبراهيم

مودتي

انا لست من أهل اليمين ففيهِ
رجعيّون أقزامٌ صغار
لكنني رجلٌ أرى أنَّ الذي نصَر
اليمين هو التخلُّف في اليسار

تهبط من أعمدة الوحدة الى دلالة الزحام.. محتدما بالعبور الى الضفة الأخرى.. مسندا
كتفك الى الإشارات النازفة بمعاني الوجود.. دون مراوحة في فضاء المكان.. ودون
تأفف في جموح الزمان.. بلا هواجس من عواصف الطعنات تدحرجها نحو هياكل
الغواية.. ولا هوى تدخره للآتي..

لا عدلَ إلّا إن تعادلت القوى
والأقوياءُ همُ الكِبار

مقدما الرمية على الرامي.. عله يتعظ..

طارق الحلفي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر الكبير بحق طارق الحلفي . انا امر بلحظات انتشاء عندما اتابع قفشاتك الناقدة . انا مستكثر علي شاعر الادهاش .لماذا لا تجيء نقتسم .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الجليل الدكتور ريكان

ما رأيُ حضرتكَ الكريمة بالوراثة؟
هل أنَّ كوبا ليس فيها غيرُ راؤولٍ
لتجعلهُ الوريث؟
أم أنَّ حُبَّ الحكم يسري في النفوسِ
كأنّه المرضُ الخبيثْ؟

هذه قصيدة عامرة بالرؤية الثاقبة للافكار التي انبثقت في القرن العشرين.
الافكار مهما كانت لا يمكن ان تنبت مثل الزرع حتى لو وفرت لها ماوفرت،
لهذا لكي تنبيت لا بد ان تسلط معها قوة هادرة تفرضها فرضا، هكذا
بدأت كل الافكار تنبيت، ومنها الاديان ايضا. الافكار اليسارية، ونحن يساريون،
بدأت بالبطش لتثبت وجودها، اليس كذلك. وحتى تستمر لا بد ان يستمر البطش.
نبقى نحن، المستقبلون للافكار، اما ان ننجرف معها، او نواجهها، أو نتسمر في مكان مرتفع
نتفرج، نراقب ثم نطلق احكامنا. وفي رأيي هذا ما فعلته انت في القصيدة.

دمت بصحة وعافية يادكتور ريكان

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

تالاستاذ رفيع الجناب الشاعر القريب الى قلبي عادل الحنظل . حديثك العميق القصير ذكرني كي اذكر لك هنا ان عملية غسيل الدماغ في مختبرات علم النفس السياسي تتحقق بواسطة تعريض الضحية الى موجة من العنف الشديد والاذى الجسدي ثم تزرع الافكار الجديدة بما فيها الاديولوجية التي اشرت اليها حضرتك .اذا سمح لنا الموت ان نلتقي في بغداد ساهديك نسخة من كتابي. ...علم النفس السياسي والحرب النفسية .تحياتي اليك حبيبي د. عادل

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

شاعرنا الكوكب الوقّاد في سماء الشعر د.ريكان ابراهيم
أخي العزيز اسمح لي أتكلم بالجلفي العراقي
ترّ هيه مليوصة من زمان
مليوصة يا حسين الصافي
آنه غسلت ايدي من العكس من زمان
والعباس أبو راس الحار
محبتي لك دائمة وبلا حدود

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

حبيبي جميل الهايل.
لو تعبت الرجلين تمشي السواعد
ولو عزت الكلفات عندي السواعد.
مخلصكم ريكان بن ابراهيم

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدتك ذكرتني برحلتي الجميلة إلى كوبا منذزمان أنا والأخ الصديق صباح النواب أخو الشاعر مظفر النواب
وهناك فيديو منشور في اليو توب عن هذه الرحلة ـــ عن قصيدة كتبتها ــ
هذا هو رابطها أدعوك لمشاهدتها

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site
جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي ريكان
بإمكانك الضغط بالماوس على الرابط الذي لكي تشاهده مباشرة بدون البحث عنه في اليوتوب لأنه ظهر بالخط الأحمر
وبإمكان الأخوة الأصدقاء الشعراء مشاهدته من هنا مباشرة بمجرد الضغط علا الرابط أعلاه

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع الجميل جميل الستعدي . استمعت الى صوتك المبارك الكريم وانت تنشد قصيدتك الرائعة حورية البحر . لله درك من شاعر منساب وللذكريات من عنقود مثمر من مزيج البكاء والقهقهة وللشعر من ناقوس صادح في كهوف ذاكرة لا تتلاشى .احييك يا جميل واحيي كل زمان ومكان حللت فيهما

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير الدكتور ريكان إبراهيم
تحية الود والاعتزاز
قصيدة رائعة في الهجاء اللاذع والساخر تعري ما تؤول اليه الأيديولوجيا مهما كان شكلها ولونها، فهي واحدة في جوهرها سواء أ كانت يمينا ام يسارا، ولا بد ان تؤدي في نهاية المطاف الى نظم شمولية دكتاتورية، كما يشهد بذلك التاريخ قديمه وحديثه.
اليمين واليسار وجهان لعملة واحدة وكما يقولون في علم السياسة ان اقصى اليسار لا بد ان يلتقي بأقصى اليمين في نهاية المطاف
دمت شاعرا ممسكا بتلابيب الفن والفكر معا...

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

د.عادل صالح الموقر . كفاني فخرا انني ارضيت عادلا الزبيدي فتلك وايم الله مهمة صعبة . نعم اخي د.عادل ان الاديولوجيا خطرة النتائج على حامليها . فقد تعدى اثرها السياسسين الى المفكرين والقائمة تطول في ذلك .احييك يامن جعل من يترجم لهم رجال ظل لقامته .

د.ريكان ابراهيم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4884 المصادف: 2020-01-19 02:02:17