 نصوص أدبية

بَـقــايــا

صالح موسى الطائيأتـَلـَمَّسُ حَنـْجَرتي

بذبولِ الأصابع ِ والأيام

حيثُ لا صوت في الروحِ

ولا شهقة برق ٍ

في الأفق ِ المُلـَبّد ِ بالاكفان

 

واقفاً أترنّحُ ...

فوقَ غيمات ِ الأساطير ِ والكلمات

بين اختناق ِ وازدحام القبور ِ

وَحشرجة الدنيا الحبلى بالغياب

يصحبني شبح ٌ

قد تحوّلَ بعدَ سِتـّين ٍ

الى عدم ٍ يتسوّلُ بين السيارات

وعويل ِ السماوات ِ والدخان

ومزابل ِ هذي الأضرحة

يُحاولُ أنْ يهربَ منـّي

و من مدينتِهِ التي أصْبَحَتْ

يافطة ً سوداءَ

ووهماً قديماً

يَستـَجْدي العيون 

 

فادركيني أيّتـُها الذاكرة

دَعِيني أغسلُ أوساخَ الروح ِ

بزقزقةِ الفجر ِ

ونزفِ الطيوف

وَلـْيَكـُن المنفى أجداثنا المعاصرة

لِـيَكـُن الحُبُّ حقيقتنا الخاسرة

وَلـْيَكـُن ما سَيَكون ْ...

فالكرة ُ الأرضيّة ُ ليلٌ وَليل

وحكومات لقيطة ٌ

وسكون ٌ وجنون

فـَلـْيَكـُنْ ما سيكون ْ ...

ما دامَ هناك بَقايا حُلـم ٍ جريح ٍ

وخرائب في القلب ِ

يلعبُ فيها الشوقُ

وتنمو فيها الطحالبُ

والأشباحُ

والذكريات

***

صالح الطائي

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (14)

This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع

صالح الطائي

وَلـْيَكـُن المنفى أجداثنا المعاصرة
لِـيَكـُن الحُبُّ حقيقتنا الخاسرة

لا أريد لمثلك أن يتشائم أو يهزمه اليأس

فرصيدك في قوّة روحك الخلّاقة و خيالك

الخصيب

خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ العزيز والشاعر المبدع المتفرد والانسان النقي الودود مصطفى علي...اشكرك جدا على هذا الاهتمام الكبير ’ اما بالنسبة للتشاؤم الموجود في الاسطر التي اشرت لها في تعليقك المكثف الجميل فيا اخي مصطفى هذا هو واقع الحال الذي نعيشه هذه الايام وبالرغم من ذلك فاني قد اشرت الى التفاؤل ايضا وان كان قليلا في جملة( ما دام هناك بقايا حلم ٍ جريح ) نعم ان هناك بقايا أمل وصراع من اجل الحياة بالرغم من تكاثر الطغاة .

دمت لي ايها الناصح المرشد الطيب الكبير...تحياتي لك مفعمة بالمحبة والود والثناء .

الشاعر والتشكيلي صالح الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع صالح الطائي
انني أرى في لوحة قصيدتك المؤطرة بالسواد نقطة ضوء مشعه، كافية ان تغير اللوحة في القادم الى الشروق
ان هذه النقطة هي بقايا حلمك الجريح .انه أيها العزيز باق ولكنه جريح ! واثق انك ستعالج الجرح وتنهض منتفضا ،نافضا غبار (الحكومات اللقيطه)
انها همومنا جميعا

فـَلـْيَكـُنْ ما سيكون ْ ...
ما دامَ هناك بَقايا حُلـم ٍ جريح ٍ
دمت واثقا بانتصار الذات وبصحة وسعاده

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الاستاذ الشاعر المبدع القدير ناصر الثعالبي...قد اسعدني مرورك المصحوب بالكلمات الشفافة في تعليقك المكتنز الجميل , شكرا جزيلا لتفاعلك الرقيق مع القصيدة ...تحياتي لك مع وافر المودة والاحترام.

الشاعر والتشكيلي صالح الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر الجميل المبدع
والفنان التشكيلي القريب صالح الطائي..

رغم مسحة الحزن وبعض القنوط،
هي التوليفة المصنفة لهذه "البقايا" لكن الشاعر استطاع ان
يخرجها من هذا الأحتباس بلغتهِ، ذات الصدى المفتوح، متعافية
ويبقي جذرها المتعالي.. ليحرز في ايقاعها(القصيدة) التئام المعنى
نافضا رداء "الستين" بضياء الوليد !

دمت في الق وعافية و أمان أخي الحبيب صالح الطائي

زياد كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المبدع الجميل زياد السامرائي , قد اعجبني تحليلك الرائع للقصيدة واعتبره نقدا مكثفا جميلا وجديرا بالثناء والاحترام...طابت ايامك مع خالص محبتي وامنياتي لك بالصحة والعافية والاستمرار على منوالك الشعري الحديث الجميل .

الشاعر والتشكيلي صالح الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر والفنان المبدع صالح الطائي

تشخص الألم والتعبير عنه لا يعني بالضرورة إننا نعاني من نفس العلّة..فالطبيب والفنان والشاعر، يقول ويكتب ويرسم ما لم يستطع غيره..

أنا أرى في روحك ذلك التفائل الجميل واضحاً في سطورك، لذلك لا أخشى عليك أبداً من العزلة..

دمت بخير وعطاء دائم مع خالص مودتي

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذ المترجم المثابر الغزير العطاء عامر السامرائي...اشكرك شكرا جزيلا على تشخيصك الرائع الذكي لما يدور في اسطر القصيدة من معان وتفاصيل , لك كل الامتنان والاحترام على تفهمك وعلى اسلوبك الراقي العميق. دمت في صحة وعافية ونشاط ثقافي مستمر بارع وجميل .

الشاعر والتشكيلي صالح الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي المبدع الملهم صالح الطائي .
ليس كل اقرار بالواقع المعتوه تشاؤما . اعلى درجات الامل تاتي من الياس مثلما يحدث للايمان مع الشك . من هو الانبل كلكامش الذي راهق ام انكيدو الذي ضحى . يعجبني فيك يا صالح ممارستك الضغط العنيف على خياشيم الكلمةحتى تقيؤها المعنى الذي تريده .اخي صالح استمر فان كرسي الابداع في انتظارك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي واستاذي المبجل الشاعر المبدع الكبير ريكان ابراهيم...بعد التحية والمحبة والاحترام لا يسعني الا ان اشير بأن لك ذكاء حاذق في مسك ونقد القصيدة وخبرة واسعة في كشف الطريقة والاسلوب الفني للكتابة وفعلا قد كان رأيك صائبا جدا واعجبني كثيرا في ما يخص الضغط العنيف على الكلمات للحصول على المعنى المقنع لما يدور في الاحساس والخلجات , دمت لنا أخا لطيفا وشاعرا فريدا وانسانا كبير .

الشاعر والتشكيلي صالح الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

صالح الطائي ، الشاعر والفنان التشكيلي المبدع ، مساء الخير والسعادة ، تحياتي وتقديري ..

**

أتـَلـَمَّسُ حَنـْجَرتي
بذبولِ الأصابع ِ والأيام
حيثُ لا صوت في الروحِ
ولا شهقة برق ٍ
في الأفق ِ المُلـَبّد ِ بالاكفان

**

نعم تلمسها مادام في حلم العمر بقية ، وجدّد ايقاعات دهشتها ، فالفصول وإن مرت ، تترك بقعة خضراء في الذاكرة ، لطالما كانت فسحتنا ، حين يشتد الصمت ، وتهوي بنا المسافات ..


**

واقفاً أترنّحُ ...
فوقَ غيمات ِ الأساطير ِ والكلمات
بين اختناق ِ وازدحام القبور ِ
وَحشرجة الدنيا الحبلى بالغياب

**

في حالات الاغتراب الروحي حتى و١١ بين زحام الناس والأشياء ، تكون ذاكرة المكان والأشخاص خمرًا مرًا ، تودي بصاحبها إلى أعلى درجات الترنح بالوجع ..

**

وَلـْيَكـُن ما سَيَكون ْ...
فالكرة ُ الأرضيّة ُ ليلٌ وَليل
وحكومات لقيطة ٌ
وسكون ٌ وجنون

**

برغم الليل البارد والسكون الكئيب ، ولون الأحمر القاني من حولنا ، ليكن ما يكون ، توظيف الكرة الأرضية هنا ذكي جدًا ، الكرة دلالة على دائرة الليل التي تبتدي وتنتهي بالليل ، فلولاه ما أدركنا لون الحرية وطعم الانتصار ..

**

فـَلـْيَكـُنْ ما سيكون ْ ...
ما دامَ هناك بَقايا حُلـم ٍ جريح ٍ
وخرائب في القلب ِ
يلعبُ فيها الشوقُ
وتنمو فيها الطحالبُ
والأشباحُ
والذكريات

**

ما أكثر الأحلام والجراح المقفوصة تحت عتبات الزمن !!
شريط الذكريات يدور كناعورة دامعة ، تئز بالوجوه والأطياف والأحاسيس ، خزنة العمر هي الذاكرة ، فكم من زواجل وصور ومواقف وأرواح ، تنفز بصخب دون هوادة في رحمها ، وبرغم كل محطات السلب والايجاب ، إلا أن الحياة بدولابها تمر سريعا ، تطحن تحت عجلاتها الساعات والمسافات ، ويبقى الإرث المعنوي حنينا وشوقا إلى اول الفصول ..

قصيدة برغم غيوم التعب والحزن والإحباط فيها ، إلا أنها تحكي واقعًا تصويرًا معبرًا ، يختلط به الاحساس الموجع ، مع حقيقة قاسية صارمة ، لا تنفك أن تستفزنا بالمشي إلى الماضي بذاكرتنا ، فالذكريات احيانًا كثيرة عزاء القلوب والأرواح ، ومادامت البقايا هنا ، أصبح الإنسان مازال بخير ، وهو في قمة حزنه ويأسه ، ما زال ينبض بالحب والأمل والحلم ، ومازال للحلم بقية حتى وإن جافاه الحلم ..

شكرا جزيلا على هذي القصيدة التي تطفح إحساسا جياشا ، دمت وهنئت وغنمت ، احترامي وكل السلام ..

فاتن عبدالسلام بلان
This comment was minimized by the moderator on the site

الاستاذة العزيزة الشاعرة المبدعة فاتن عبد السلام بلان...اشكرك جدا من الاعماق على هذا الجهد النقدي الكبير الذي تناولت به القصيدة بكل دقة وتفاعل واقتدار واني اعتبر ذلك كرما كبيرا منك وشهادة مميزة من انسانة شاعرة مثقفة ذات خبرة مكتنزة في عالم الشعر والكتابة والنقد وان اكثر ما يعجبني فيك هو موهبتك واخلاصك واندفاعك الحقيقي المتفاني في هذا العالم الادبي الجميل.
تحياتي مع كل الامتنان والاحترام والتقدير...طابت اوقاتك وايامك ولك مني باقة ورد ٍ معطرة بالود والمحبة والإخاء .

الشاعر والتشكيلي صالح الطائي
This comment was minimized by the moderator on the site

الفنان التشكيلي والشاعر القدير
براعة في الخيال الفني الذي يصوغ ويرسم وينحت الصورة الحسية الدالة بالتعبير البليغ , عن واقع الحال المر امر من العلقم والحنظل , حتى الحنجرة تختنق في التعبير والوصف والكلام . حتى الروح تسحن سحن كالطير المذبوح , من حالة المعاناة والحزن والالم في العراق وفي كل مدينة . اصبحت اليافطات السوداء علامة بارزة عن الحداد على الشهداء في كل مدينة , الذين وصلوا الى ألف شهيد , وحسب تصريح رئيس الجمهورية 600 شهيد . لماذا؟؟؟؟؟ لانهم عبروا عن رأيهم بالتعبير السلمي . ولكن الحكومة ومليشياتها الاجرامية , لا تعرف سوى لغة الدم والقتل وكاتم الصوت . من هؤلاء اللقطاء اولاد الحرام والزنى , الذين جلبهم المحتل الامريكي . ماذا نقول للزمن الاعمى ؟ . ولكن الحلم الجريح وخراب القلب , يلعب به الشوق والامل من ثورة الشباب الابطال .
فـَلـْيَكـُنْ ما سيكون ْ ...

ما دامَ هناك بَقايا حُلـم ٍ جريح ٍ

وخرائب في القلب ِ

يلعبُ فيها الشوقُ

وتنمو فيها الطحالبُ

والأشباحُ

والذكريات

واهديلك اغنية عزيز علي ( الركعه ازغيرة والشك جبير )
تحياتي

https://youtu.be/2D_DbVgNDdM

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الكاتب المعطاء الثر جمعة عبد الله سندباد النقد المتميز...انك حقا قد غطيت كل القصيدة بتعليقك الرائع هذا والمصحوب بدراسة نقدية متأنية مشحونة بروح وطنية عراقية وهاجة تستحق التقدير الكبير والثناء وان اجمل ما فيك هو هذا النشاط الثقافي المستمر الذي يزداد حضورا يوما بعد يوم...بارك الله بك وبروحك النقية ايها الانسان المرموق العزيز , كل الشكر لك والامتنان على هذا الاهتمام الكبير وعلى هديتك الجميلة ( اغنية عزيز علي) وانا بدوري اهدي لك هذه الاغنية في الرابط ادناه...دمت في صحة وعافية وسرور .

https://www.youtube.com/watch?v=Uj9eD-X5YUA

الشاعر والتشكيلي صالح الطائي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4888 المصادف: 2020-01-23 02:31:49