 نصوص أدبية

خـريف

السعيد مرابطيالكلبُ رهنَ كثِيف ضبَاب

يُحملقُ ..ثم يمتَعِض.

الظَّهيرَة مُبللةً

تُـشنِّجُ المارّة.

الفرَاشاتُ احتَرقت..لمْ تنجُ من شَرر

أَواخرِ نَهارَاتِ صَيفٍ أحْمر..

! يـَا  لِتـوَهان حَديقـتِي

شَمسٌ جَـذلَى وسمَاءٌ رهينةٌ

تُهددُ بالاختِناقْ.

خـُذلان بادٍ في أفقٍ باردٍ تحْت عضّات ضَبَاب.

على أرضِ الحَديد والبأسِ الشّديد،

ينهالُ جُمود حيثُ الظّهيرة في ارتيَاب.

الآن..كـخَرْدلٍ مُصفرّ

تتناسَل الأوْراقُ إلِى أسفَـل، فـَأمّا

الضّبابُ في هجْمتِه فلاَ يـُهزم.

السـدّ علَى مَرمَى مَحطِّ طيْر، يَعِدُ بمَواسمَ

تُلوِّح  بهواجِس رطُوبة .

جديدُ عهْـدٍ سرّب الذُّعـرَ إلَى نفُوس

الـمُسِنّين.

صوتُ بوقٍ يائسٍ يُطلق صرخة بـَائِسَة

بـها عـَدميّة،

أَسندَت رأسَ رافِعة لأديمٍ مائِــل..

ها شعَـار قدِيم مُبعثر،

واجِهة تَحوِي بياناتٍ عـتِيقة..

كُدّاس خامِ المنجَمِ* منْظور لِبأْس..

حَد َّغـُروبِ المنجَم الأكْـبر ، استسلَمتْ

!مَدينتي

وسَط الضّباب احتَواهاَ الضَّياع.

حيَال عُزلتهَا ، أزفَرتْ بِشكْواها.

خَريف بِلا وَهَج، حطَّ هُنا البَارحَة.

 

اندسَّت  قشَعْريرَة بِريح شَمال..

كمَا انتِكَاسة ، احتلَّ حُدودي وهنْ.

تقلَّصت سُويعَاتي...

بهَذا اليوْم الرَّمادي، طفقَت ذاكِرتي

تشدّ ُعلىَ جَمرتِها..

أنتَ يا رذاذَ الحُزن السّـكُوب

يغـزُوني الآن مَطرك.

يا بهْجةَ أيّامي المشهُورة

عـِطركِ استرَاحَ

ولم يَـعُد يفُـوح ..لاَ

جُلوس هناكَ حَول طاوِلة،

لا ثرثَرات ، أو غمَزات ،لا أحَاديث جمّة..لا قهقهَات

لا صرِيرَ كراسِي..لاَ شيءَ هناك..

الآن.. كُل شَيء في عـِداد صَيف انطفَـأ ْ

! فأمّا ما تبقَّى ، فـلقدْ تصَحّـر.

 

يا مطرَ الطِّين،

ذا قـَلبِي غَارِق في البَـلل.

هُو ذَا يدقّ ُ مِسمارَ حُزنه في جبْهةِ

وقْتٍ  أصْـلَع...

ذَا رَسْم مَخطُوط ،

وذِي غُرفة بأبَاجُورة مسَّها حنِين مَحزُون.

لا..لاَ..لا..

! أنا لَستُ علَى مَا يُرام

كلَّما تَدافعَت الأضْواء مُنطفِئة تَـغفُـو ..وتـَئن،

لمَ أنتَ يـَا قلبي تُصابُ بالشّجوِ

وبـِأثـقالِ الشَّجن ؟

***

شـعر /السعيد مرابطي

.....................

* منـجم : إشارة إلى منجم الحديد لمدينة الـونزة بشرق الجزائر

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

مَدينتي !

وسَط الضّباب احتَواهاَ الضَّياع.

حيَال عُزلتهَا ، أزفَرتْ بِشكْواها.

خَريف بِلا وَهَج، حطَّ هُنا البَارحَة.
ــــــ
محبة للصديق المبدع العذب وصاحب القلب الكبير
يبقى الشاعر مجهولاً ومنفياً وسط أحبائه !!!
نفس ما تعيشه روحك وتعتصره ألماً وشعراً نعيشه في العراق
ويبدو أن القدر أدمن العرب بظلمائه
ونحن نحاول تسريب النور لهذه الظلماء أو تهريبه لها رقم قوافل العسس !
تمنيات بالعافية والمسرة

سامي العامري
This comment was minimized by the moderator on the site

الأعـز الشاعر الكبير / سـامي الـعامري.

أجل ...فــالتشابه في كثير من الأحيان صادم . لـكن الشاعر له حاسة تشقيه وتسعده في آن.
أعـــز فيك هـذه التـلقائية لشاعر فـذ تذوق الكثير وتعلم الـكثير.
لـك أعـذب سـلام وأحر تـحية.
كـن بألف خيــر وإبــــداع.

الـسـعيد مـرابـــطي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4901 المصادف: 2020-02-05 03:51:44