 نصوص أدبية

قصةّ العراق

ريكان ابراهيملمنِ العراقُ؟ لجاره الساساني

               أم  للبقايا من بنِي عُثمانِ؟

وهلِ العروبة فيهِ فكرةُ تاجرٍ

         صارتْ قميصا ضيَّق الأردانِ

هذا يراهُ سَنْجقاٍ لاينتهي

           ويراهُ آخرُ طاق كسرى ثاني

وجيوشُ هولاكو على أبوابه ِ

         نذُرُ الحتوفِ تجولُ في الميدانِ

والانجليزُ معذَّبون بحُبِّهِ

         فهمُ السكارى وهو خَمْرُ الحانِ

والسبيُ أوقد في اليهودحنينَهمْ

              للثأرِ من هذا العَدوِّ الجاني

ماذا جنى لينالَ طارقةَالنوُى

           ويعيشَ في الآلام والاحزانِ؟

ماكان معتدياٍ على أقرانه ِ

            فلأجلِ مَنْ هذا النجيعُ القاني

هو ذو الحضاراتِ العريقةِ والهدى

             ومسلّةٌ القانون في الأزمان

هو ذو الجواري المنشآت كأنها

            في رافديهِ مغارفُ الظمآن ِ

لا عيبَ فيه سوى الفناءِ، فمثلُهُ

           أقوى واخلَدُ من مصيرٍ فاني

أفكلّما حقدوا عليهِ أمعنوا

         في الغزوِ والتخريبِ والعدوانِ

أو كُلمّا سكِرَ ابن مفعولٍ بها

            حَقّت عليهِ ضريبةَ السكرانِ

أو أوهنتْ نٌزُلُ المصائبِ عَزْمَهُ

        عدتِ الذئابُ على قطيعِ الضانِ

قد صارَ أشلاءً ويخشاه العدِا

             مِن مقُمحيَنَ به الى الأذقانِ

باقٍ وأكبرُ منهمُ أمجادُهُ

           فهوالقويُّ وهم صِغارُ الشانِ

         ***

د.ريكان ابراهيم

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (13)

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور ريكان إبراهيم اخي
احسنت بارك الله فيك. أجدت أيها البدوي الأصيل
دمت وطنيا

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

اعذرني اخي ربما تفسر البدواة بشئ آخر .بالنسبة لي البداوة اشرف ما للكون من وجود

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الشاعر الرائع ناصر الثعالبي .هل تسمح لي ان احسدك على هذا النقاء والدفء والاريحية في فكرك وعواطفك وسلوكك . هل تتذكر الاغنية التي تقول يا بدوية ......عيونك شو سووا فيي . هههههه . تحياتي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

هو ذو الحضاراتِ العريقةِ والهدى
ومسلّةٌ القانون في الأزمان
هو ذو الجواري المنشآت كأنها
في رافديهِ مغارفُ الظمآن ِ
لا عيبَ فيه سوى الفناءِ، فمثلُهُ
أقوى واخلَدُ من مصيرٍ فاني

شاعر الوطن المبدع الدكتور ريكان ابراهيم

العراق باقٍ كالنهر العظيم، وسيجرف كل الحثالات وسيلفظها.

دمت أخي الحبيب د. ريكان ودام عطائك

عهامر كامل السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي الاديب عامر السامرائي .اشكر لك مرورك بحقل قصيدتي وان سعيد لرضاك عني وعن مزروعاتي

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المتقد وطنية الدكتور ريكان
العراق هو كل ما قلت عنه واكثر. انه بالفعل كذلك.
ولكن! وما أقسى هذه الـ و لكن. نقرأ في التاريخ عن
شتى المأسي والمصائب التي حلت بهذا البلد، وحتى
فترات الرخاء كانت ضئيلة، ياترى هل بُنيت سعادة
اهله على مصائبه. فكل عراقي تلتقيه يقول لك انني
من بلد الحضارات، حسنا، نريد ان نلمس الراحة في
بلد الحضارات، ام هذه حضارات لغير العراقيين!.

أما القصيدة فليس غريبا عليك ان تجود بالشذرات
وتطربنا بموسيقى شعرك الجميل.

دمت كبيرا يا دكتور ريكان

عادل الحنظل
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي ا. د. الشاعر المجلي عادل الحنظل . اسعدني احترامك موقفي وافرحني رضاك الفني عن قصيدتي . شكرا شكرا

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

سلمت أناملك التي خطت
لتشخص داء العراق
نعم تشخيص طبيب حاذق
ونفساني محترف.
دمت بخير و سعادة.

حسين يوسف الزويد
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر المجلي الهمام الدكتور حسين يوسف المحترم . سعيد انا مرتين . مرة لقصيدتك التي قراتها ومرة لرضاك عن موقف قصيدتي . اكرر شكري

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

قصيدة مكتوبة بدم القلب
ونور الروح
واشتعالات العقل

نعم ... هكذا هي قصة العراق في ماضيه وحاضره وراهنه الموجع
احييك شاعراً اخي د. ريكان المبدع

تحياتي وعناقي

سعد جاسم
This comment was minimized by the moderator on the site

شكرا سعد جاسم الملهم المبدع . اشكرك سبقتني بالتعليق حيث كنت انوي التعليق على مترجمتك الراقية . سرني كثيرا سعد جاسم اللغة الاخري . انا احييك يا رائع . اذا كان لك تواصل مع اختنا المترجمة من مصر فارجوك ان تحييها على مبادرتها تجاهك

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز المبدع

ريكان ابراهيم


وهلِ العروبة فيهِ فكرةُ تاجرٍ
صارتْ قميصا ضيَّق الأردانِ


داويْتَ إذ داويْتَ مُتّئداً

وأخفُّ من بعضِ الدواءِ الداءُ

خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي شاعر. اللمحات المضيئة مصطفى علي . انها حقا كما تقول .لا فض فوك

د.ريكان ابراهيم
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4908 المصادف: 2020-02-12 01:34:58