 نصوص أدبية

في هيكلِ الأشواقِ

كريم الاسديفي هيكلِ الأشواقِ والتبريحِ

أمسيتُ وجْداً طائفاً بمسوحِ

 

مـــــن طائـــــــــفٍ فليثربٍ فلمكَّةٍ

فالقدسِ فالنجفِ الشريفِ صروحي

 

وحَّدْتُ أحقابَ الزمانِ بِلحظةٍ

وجمعتُ أنحاءَ المكانِ بنوحي

 

وسَبحْتُ فوقَ الفرقدينِ يقودُني

فُلْكُ النجومِ الى قَصيِّ السوحِ

 

روحي مدى الأكوانِ في أفلاكِها

هلّا دريتِ بأيِّ بُعْدٍ روحـــــــي

 

تتراكضُ الأنهــارُ في ملكوتِها

ركضَ النسورِ بشاهقٍ وفسيحِ

 

عيناكِ في وقتِ اغتباقيَ خمرتي

ومداميَ الشهباءُ ساعَ صبوحــي

 

ولذا اِذاً كانَ القصيدُ قصائدي

ولذا اِذاً كانَ الجموحُ جموحي

***

شعر : كريم الأسدي ـ برلين

...................

ملاحظة : زمان ومكان كتابة هذه القصيدة يوم الواحد والثلاثين من تموز الى الواحد من آب من العام 2019 ، في برلين .. والقصيدة من النمط الثماني الذي كتبت فيه ونشرت منه العديد من القصائد ..

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (6)

This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر المبدع الأسدي كريم
نصك هذا يفتح نوافذ الفرح ويغمر النفس بتصورات ليتها تتحقق بوحدة الناس ورفاهيتهم
اجدت يا صاحبي
دمت مبدعا


روحي مدى الأكوانِ في أفلاكِها
هلّا دريتِ بأيِّ بُعْدٍ روحـــــــي

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز الشاعر

كريم الأسدي.

قصيدة جميلة. حيث روح الحداثةِ في قالب الأصالة .

وحَّدْتُ أحقابَ الزمانِ بِلحظةٍ
وجمعتُ أنحاءَ المكانِ بنوحي

لو. كسرْتَ الحاء. ( بنوحِ). ربما كان أصحّ وأجمل

خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

اقوى ما يأسر القاري في قصيدة الشاعر كريم الاسدي هذا النمط الاسرايء المعراجي والقدرة على تقمص دور الطواف الصوفي . ارى كما لو ان كريم الاسدي صار الحلاج المنصور يعرج بين شدقي زهدها . بوركت .

د.ريكان ابراهيم
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر ناصر الثعالبي ..
تحياتي ..
وحدة الناس ورفاهيتهم الأمور التي تتمنى أنت ان تتحقق هي من أهداف الشاعر الحقيقي ..
الشاعر الحقيقي كوني ، اممي ، عالمي بطبعه يهمه ان يفرح البشر وأن يملأ الحب والسلام الأرض والسماء ... حتى نرجسية الشاعر أراها شخصياً نرجسية ايجابية تختلف عن أنانية الحاكم أو القائد السياسي أو التاجر على الأعم الأغلب !! ولدي اجتهاد فكري لم أقرأه من قبل في كتاب ولا في منهج الأدب المقارن الذي درسته في المانيا مفاده ان الشاعر أو الأديب حينما يحاول ايصال عمله الى الجمهور عن طريق صحيفة ، مجلة ، اذاعة ، تلفزيون ، قراءة شعرية ديوان أو كتاب فهو يحاول اشراك الجمهور في التمتع بالجمال وان كان جمال روح الشاعر وكيانه وأفكاره ورؤاه .. أي ان الدافع دافع حب ودافع جمال .. انه يهرع الى الجمهور ليشاركه لحظته الابداعية الجميلة وليتقاسم معه الشعور بلذة ومتعة الخلق الابداعي ، فما أجمل الهدف ، وما أجل الرسالة !!

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الشاعر مصطفى علي ..
تحياتي ..
تعليقاتك رصينة لأن رؤيتك شعرية جمالية ولأن روحك تواق الى التناغم .. توقعت ان يسألني عارف عن ( نوح ) هنا ، أو يقترح ناقد اقتراحاً ما.. والحقيقة أخي مصطفى ان القصد هنا ثنائي وان كنت ارجح أحد القصدين .. نوح معناه البكاء الشديد وبصوت مسموع ، وهذا ليس القصد الأول ، بل هو في الحقيقة ليس القصد .. القصد الأول والأساسي هو نوح الشخصية الدينية التاريخية ، هو نوح في التوراة يقابله اوتونوبشتم في الأدب السومري والرافديني .. أنا أقصد بنوحي هنا ( نوح الذي هو أنا ) أو ( نوح المتحدر منّي ) ، فهو منقذ للبشرية والحياة ، جوّاب آفاق ومسافر من طراز فريد ، والسفر عنده قرين الخلود.
دمتَ بأروع الأحوال أخي الكبير مصطفى ..

كريم الأسدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أخي الكبير الشاعر ريكان ابراهيم..
تحياتي ..
من دواعي السرور ان تشرفني بزيارة صفحتي وان تنال قصيدتي اهتمام شاعر ومثقف وعالِم مثلك ..
ان ما ذهبتَ اليه صحيح ، فالحبُّ في القصيدة ينحو منحى الحب الصوفي وفيه نبأ ايحائي عن اسراء ومعراج الشاعر واتصاله بعالَم الحب الكلي ، الأزلي ، الأبدي ، اللامتناهي حتى وهو ـ أي الشاعر ـ مرتبط بالحب الأرضي والعوالِم الدنيوية .. هندسياً أو فيزيائياً يمكن ان تصف القصيدة أو الرِحلة في القصيدة بدائرة متحركة تلتف حول نفسها مكونة سلسلة تنطلق نحو العوالِم اللانهائية للقاء المطلق والوصول الى اللانهائي في الكشف والحب .. وهذا بعض مراد المتصوفة في رحلات وجدهم .

كريم الأسدي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4909 المصادف: 2020-02-13 05:54:12