 نصوص أدبية

في عيدِ الحبِّ

ذكرى لعيبينصوص خارج السرب (9)

في عيدِ الحبِّ

أُحبّكَ يا الله، كما أحبّكَ

 في عيدِ الحبِّ

أتفقّد حواسي، ما زلتُ أبصرُ مقعدكَ فارغًا، وأشمُّ عطر الغياب، أسمعُ نواح الأمّهات، وأتذوّقُ مرارةَ الاغترابِ، وأتلمّس تجعّد الأمنيات.

في عيد الحبّ لن أنتظرَ هدايا باللون الأحمر، كأن تكون: وردة حمراء أو دبدوبًا، أو علبة شوكلاه على شكل قلب، أو قلادة بقلبٍ يخترقهُ سهمٌ أخرسُ.

 أنتظر حضوركَ بهيئة رفيقٍ أبديّ..

في عيدِ الحبِّ كما في كلِّ عيد، أعلّمكَ الحبّ.

الحبُّ أن تقول لي: صباح الخير حبيبتي، صباحي ليس بخير دونكِ، صباحي نورُهُ أنتِ.

الحبّ أن تمسك يدي، تترك أصابعَنا تتشابكُ حتى النبض.

الحبّ أن تطبع قُبلة على بياض كفّي، وعيناك مغمضتان حتى تشمّ عطر عروقي.

الحبّ أن تُغافل عقلي، وجود الناس حولنا، عويل الطرقات، وتمنح قلقي عهدًا دافئًا.

الحبّ أن تقضم نصف قطعة الخبز التي في صحنك، وتطعمني النصف الآخر.

الحبّ.. عندما أغضب تتنفّس غضبي بعبارة: " اهدئي يا عمري"

تتقبّل حماقاتي البريئةَ، ثمّ تعاتبني بوردة.

ترشُّ عطركَ على وسادتي، عندما تنوي الغياب.

تخطئ بفرشاة شعري، فتضعها في حقيبة سفرك.

تمسحُ دمعتي بطرفِ عينك، لا.. أصلًا لن تدعها تنزل بحضورك.

الحبّ.. تقاسمني صوتك.

في عيد الحبّ ألبس وشاحي الذي نسجته من خيوط ذكريات المدن التي تَركتُها غافية فوق كتف الحلم.

أتنفّسُ عطركَ وحنيني وأشياء لن يهزمها صقيع الأيام.

في عيد الحبّ لا أبكي عليك، ولا على مشاعري التي أهملتها، ولا على وعودك الخائبة.. أبكي على تلك الطفلة التي أحرقوا مدرستها، وهي مازالت تتهجّى " دار" ، سرقوا طفولتها وهي مازالت تتعلّم " دادا".

وأبتسم عندما أصافح الغيم، فتخجل يده، وتتعرّق لينزل غيثًا يروي يباب القلوب.

في عيد الحبّ أقف أمام المرآة طويلًا، أتأمّل ملامح السنوات التي ستأتي، صباحات الوطن، مساءات الأحباب، ضحكات الصغار، دمعة العاشقات، غصّة المحبّين، شهقة الوحيدين، وحشة العجائز.

في عيد الحبّ أخلعُ سنةً أخرى من انتظار حضورك، وأعلّقها على قافية القصيدة، سنةً أخرى من "تانيتكم"، سنة أخرى من "  يالشاتل العودين خضّر فرد عود".

في عيد الحبّ أختبئ عن نفسي، وأبحث عنكَ بي، وأخبّئ لهفتي حتى يزورني طيفك فأعاتبهُ، وأعانقهُ، وأشكوه لربّ المحبّة.

في عيد الحبّ أتمدّد على قدر الوجع الذي تركته الحروب، أبدّد عتمة البُعد بشمعة بيضاء، فتيلها رمش عيني، لا أريدها أن تنطفئ قبل أن نتلاقى.

في عيدِ الحبِّ حكاياتي     أجملُ من كلِّ الأوقاتِ

أرفو زمني يغفو شجني     تتلاشى غيمةُ آهاتي

 

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (17)

This comment was minimized by the moderator on the site

نعم ذكرى كذلك هو الحب الحقيقي الصادق يخترمنا طوال العمر ولا نشفى منه ابدا


نهاية موفقة جدا

ارفو زمني يغفو شجني
تتلاشى غيمة اهاتي
بوركت بوتقة الاحاسيس مترفة المشاعر ودمت

سمية العبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

صباحكِ محبة عزيزتي سمية
أننا نرى الحب بهذه التفاصيل .. وهم ينظرون إلى هذه التفاصيل مستحيل
شكراً لكِ صديقتي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الأديبة المبدعة ذكرى لعيبي

تتحفينا دائما بمشاعر فياضة. وكلما اقرأ كتاباتك أود أن لا تنتهي. فيها دروس كثيرة في الحب والاشتياق ولوعة الفراق.
اقرأ كل ما تكتبين بشغف كبير. وللأسف لا اجيد التعليق كما يجب.

تقبلي خالص تحياتي 💐

عامر السامرائي
This comment was minimized by the moderator on the site

صباحك باقة جوري عزيزي أستاذ عامر
أنا سعيدة بما كتبتَ، وحضورك بمثابة أجمل تعليق
لعمرك سعادة لا تنتهي
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

صباح الخير.
أول شيء قرأته اليوم هذه الخاطرة الشعرية مع كوكبة القصائد الجميلة الموجودة هنا. للاستاذ جمال مصطفى (معلقته الجميلة)، و تغزل صالح الطائي بحفيدته على ما اعتقد. و غزليات و عشقيات سعد جاسم بصورة امرأة لا تفارق خياله.
يبدو انها كلها تصب تحت عنوان واحد هو عيد الحب، رغم اختلاف المنطلقات و الأساليب و المعاني.
فالحب ليس واحدا. و للدكتور عبد السلام العجيلي رواية بمنتهى الأناقة اسمها "ألوان الحب الثلاثة" و هي بحث متواصل عن خيال عشيقة ، سورية و اخرى مصرية. و اجزم انه كان يبحث عن معنى و مضمون الحب عند العرب بشكل عام.
هذه الخاطرة الرقيقة تسير بهذا الاتجاه تعميم فكرة العاطفة و انسنتها و تدويلها

صالح الرزوق
This comment was minimized by the moderator on the site

صباحكَ جوري وخيرات دكتور
كنت أعارض تواريخ أو تحديد تواريخ لبعض الأعياد، وما زلت، فالحب من المنطق أن يكون في كل الأيام.. ولكل انسان.
يسعدني جداً متابعتك واهتمامك
تقبل احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الاديبة القديرة
ملهمة في صياغة السرد الوجداني الذي يحسس اعماق الذات . تخرجينها وتسكبينها في الصياغة , كالبحار الذي يغوص في اعماق البحر ليخرج المحار . هكذا انتم في براعة بالصياغة السردية في خلق النص الادبي . وهذه القطعة الشفافة متناغمة بشفافة متناغمة بالحب وعيد الحب فالنتاين . نقول له صباح الحب ( الحبّ أن تقضم نصف قطعة الخبز التي في صحنك، وتطعمني النصف الآخر.

الحبّ.. عندما أغضب تتنفّس غضبي بعبارة: " اهدئي يا عمري" )
تحياتي في صوغ نسيج المشاعر الداخلية . التي احرقها الحب والحنين والشوق والفراق والوجع
دمت بخير وصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

الناقد المثقف العزيز أستاذ جمعة
ما كتبته هنا بحق هذا النص.. شهادة اعتز بها، بل كلمة تدعم ما أكتب وتجعلني أثق أكثر بداخلي
رغم أني شحيحة بمنتوجي السردي، لكن كلما أكتب قطعة أجد فيها " ذكرى " أخرى ..
نعم .. الحب مشاعر داخلية
تقبل أحترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيزة الأديبة.

ذكرى لعيبي

تعيدنا هنا ذكرى لروعة الرسائل المتبادلة بين

مي زيّادة. و جبران. ربما من حيث لا تدري

خالص الود

مصطفى علي
This comment was minimized by the moderator on the site

العزيز جداً مصطفى علي
سعيدة بهذا الحضور ، وهذه الإشارة " مي وجبران" هل حقاً سأصل يوما ما لجمال ما كتباه؟
ربما..
محبتي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المبدعة ذكرى لعيبي
نصّ شعري يفيض بالمشاعر الإنسانية النبيلة
مجسّدة بالحبّ النقيّ الصافي
فالحب في أسمى معانيه هو حرية مطلقة
لا يمكن أن تظفر بها النفوس المشوّشة
بل تركها النفوس الصافية
التي جبلت على الطيبة وعمل الخير
تحياتي واحترامي

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

مساء النوّار مبدعنا أستاذ جميل
نعم الحب حرية مطلقة ،، شعور دون حبس أو قيد ..
شكرا لهذا الحضور العاطر
جعل الله أيامكم محبة
احترامي واعتزازي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

آسفللخطا الطباعي
قصدت:
بل تدركها النفوسالصافية

جميل حسين الساعدي
This comment was minimized by the moderator on the site

ذكرى لعيبي الشاعرة الرهيفة
ودّاً ودّا

( تخطئ بفرشاة شعري، فتضعها في حقيبة سفرك.
تمسحُ دمعتي بطرفِ عينك، لا.. أصلًا لن تدعها تنزل بحضورك.)

نصوص ذكرى لعيبي كلها شعر حتى سردها شعر .
ذكرى لعيبي لا تصلح إلاّ أن تكون شاعرة رهيفة .
دمت في صحة وإبداع سيدتي .

جمال مصطفى
This comment was minimized by the moderator on the site

إن حضر المبدع جمال مصطفى وترك كلمة / يعني النص نال استحسانه ، يعني النص بخير
شهادة أحبها
لعمرك الفرح
تقبل اعتزازي واحترامي

ذكرى لعيبي
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعرة المبدعة ذكرى لعيبي
مشاعر وصور وأفكار عن الحب تبدو لبساطتها واعتياديتها ومألوفيتها مقصودة لذاتها
حتى لكأنها ذلك الإحساس الذي لا يمكن ان يوجد ولا يكون الا هكذا.
فهكذا هو الحب الحقيقي الذي تجعلك اعتياديته لا ترى ضرورة لأن يكون له عيد او يوم. انه كل الأعياد وكل الأيام.
برأيي المتواضع، القصيدة تخلق هذا الإحساس في قارئها..
تحية لقلمك المبدع...

عادل صالح الزبيدي
This comment was minimized by the moderator on the site

أصـلـي وراءَ الـحُبِّ فهــــو إمــاميـــــــــــا
ويـومَ هُـبــوبِ القحْط كان غماميــا
بـهِ فـاض فجــري واستـقـام خزاميـــــــــا
بهِ البدرُ والنجماتُ صارتْ حزاميا

(*) المبـدعة الراقيـة ذكـرى لعيـبي أسعـدك الله
السـلام عليكـم ورحمـة الله وبركاتـه وبعـد :
نصـك زاخـر بالعطـاء وعـامـر بالإبـداع .
نصك يسعـد خلق الله بتغريـده في الليلة الظلمـاء
نصك غيمـة مثقلـة بأنغـام قطـرات المـاء
(*) دمت أكثـر ازدهاراً وانتشــاراً
والسـلام عليكـم ورحمـة الله وبركاتـه
(*)بـلاد الرافديـن / مدينـة أم الربيعيــن

حســــين حســـــن التلســــــــــيني
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4910 المصادف: 2020-02-14 01:28:52