 نصوص أدبية

حياؤكِ..

صحيفة المثقفحياؤك فاق كل فضاءات الخيال

وفاق الجمال

وافق المحال..

هو الروح في برزخ الوجد

ينفث عطره

في كل منعطفٍ ،

كرائحةِ البرتقال..

**

حياؤكِ ،

ليس في مدخل الارتجال..

هو الغسق الطافح بالشوق

بين التلال

وبين الهضاب

وتحت وشاح الجمال..

عناوينه في اللباب

تشد القلوب الى ساحل

تماهت سويعاته

في دروب السؤال..

حياءٌ ، تشربَ

من ديمةٍ ،

تخطت صحارى الرمال..

**

حياؤكِ ،

لهفة حرى تجاهر بالخلود..

وتنثر في دروب الهوى ،

عابقات الورود..

غدت نفحة في طريق السجود..

حياءٌ ، يكف عن التحديق

في بؤبؤ العين

يخفض جفنه الغافي

على همس الوعود..

ويعصف كلما برقت رموش

وحار بريقها

ما بين روحي وحالي..

يا وهدة الروح

لا يشفي جراحاته صمت مغالي..

**

لمي جفونك وارحلي

يا حلوة الجفنين

عوفيني بحالي..!!

عوفي سجالك وارحلي

ما عدت أقدر

أن أعيش على السجال..

بيني وبينك حاجز

بحرٌ من الرمش المسربل باللألي..

لمي لهاثكِ وارحلي ،

حتى وإن مت في 

 محراب طيفك لا أبالي..!!

***

د. جودت صالح

12/02/2020

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (4)

This comment was minimized by the moderator on the site

الدكتور جودت صالح ،يرسم طهرا ينتفض بقلب تسوره اسوار الحياء.
بيني وبينك حاجز
بحرٌ من الرمش المسربل باللألي..
يا لهذا الوصف الرائع ..! انها رموش طويلة خافرة، يشكل دمعها اللؤلؤ الذي يقال عنه انه يحمل كثيرا من النقاء .

فهو يعيش ببيئة محصنة ليس من السهل مناله

دمت شاعرا مجيدا احسنت ..تمنياتي لك بصحة وافرة اخي العزيز

ناصر الثعالبي
This comment was minimized by the moderator on the site

نعم اخي الشاعر المبدع القدير ناصر الثعالبي ، أنه الطهر الذي تفضحه العيون في حياء هو الجمال بعينه لا الجمال بمقاساته التي تبهر قلوب البشر قبل عقولهم.. هل تعلم اخي العزيز حين تخجل الفتاة أوتخجل الأنثى بالأحرى رغم جمالها الأخاذ ماذا يعني؟ الحياء يمسي عندها ايقونة للجمال حتى وان فقدت بعضه، لأن ليس هناك انثى ليست جميلة ابداً، ولكن ليس كلهن يعكسن خجلاً وحيائهن ممزوجاً بالجمال أو بعضه لا يهم.. وكانت هذه المفارقة لمستها امامي وليست معي وترقبت ثوانيها وارتباكاتها ومعانيها .. اشكرك كثيراً على مرورك المبجل على نصي المتواضع رسمه واقع لا اعرف شخوصه في مقهى .. اجدد تحياتي وتمنياتي لك بالصحة والعافية .

د. جودت صالح
This comment was minimized by the moderator on the site

الشاعر القدير
شفافية رومانسية عذبة بهذه الاوصاف المدهشة الذي صاغها الخيال , في هذا الجمال وهذه الفتنة , التي تنبعث منها العطر كرائحة البرتقال , وهذا الحياء الذي يضفي رونقة وفتنة على هذا الجمال المهذب , في خلوته وفي مشاهدته الظاهرة . بأن اطلق الهواجس لتلعب بهذا الجمال الذي يفوق المحال . هذه القصيدة الشفافة تذكرني بالاغنية المشهورة ( آمنت بالله ) وهذا مطلعها :
آمنت بالله

نور جمالك آية

آية من الله

آمنت بالله

نور جمالك نورعجيب

يذكي فى القلب اللهيب

يفرز الدمع الصبيب

كل من صاده هواه

نور جمالك للسقيم

لو رآه يصبح سليم
ولكن ادخلتنا في حيرة واستغراب , بدلاً من ارتشاف هذا الجمال الفاتن, تطلب منها ان تلملم جفونها وترحل و ( تعوفيني بحالي ) وعوفي سجلكِ وارحلي .. ماذا جرى ؟ وما الخطب ؟! . لابد ان هناك شيء موجب يستدعي هذا الموقف . وهل من المعقول بأن هذا الطيف الجميل لا تبالي به ... لقد لعبت بنا وجعلتنا في حيرة من أمرنا , ولكن ينطبق على القصيدة , المثل الشائع الذي يقول ( عند جهينة الخبر اليقين )
تحياتي بالخير والصحة

جمعة عبدالله
This comment was minimized by the moderator on the site

اخي العزيز الغالي الأديب والناقد القدير الأستاذ جمعة عبد الله .. تحياتي إليك اولاً واشكرك على تعليقك الذي اشار الى مفارقة تعتبرها محيره .. نعم في ظاهرها العام .. ولكن اللحظة الفارقة في الموقف ليست معي إنما أمامي في مقهى لا اعرف شخوصه ابداً .. هي لحظات معدودات رصدت فيها ذلك الحياء المبجل الرخيم الذي خيم على وجه جميل لأنثى لا اعرفها كانت تتكلم ربما مع ابيها او احد من عائلتها .. انها لحظات تم فيها رصد ذلك الخجل الحياء البهي الذي زادها جمالاً وتبجيلا .. حتى سألت نفسي كيف يمكن ان تكون الأنثى بدون خجل وكيف لها ان لا يحمر وجهها وتنكس اجفانها وتتحول الى مصغ جميل يفوق الجمال؟ .. اكرر لك اخي العزيز تحياتي وتمنياتي .

د. جودت صالح
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4912 المصادف: 2020-02-16 01:33:07