 نصوص أدبية

يحل الشتاء...

حمزة الشافعييحل الشتاء مهرولا،

فتحتل سحبه كل أركان السماء،

وينتظم البرق و الرعد في لا انتظام،

ليبدأ قصف الأنفاس البريئة.

تنسحب كل الزهور المتبقية  باستحياء،

تتكون وديان وبرك هنا وهناك

وتجرف معها أوراق الشجر وهي تحتضر

على أديم الأرض جراء لامبالاة الخريف.

ننتظر إطلالة الربيع،

كي ينبعث صفاء أرواحنا بزحفه،

وتشتعل الأرض زهورا

تطفئ حر الصيف

الغائب،

خوفا من  جبروت الشتاء

الذي حل مهرولا.

لكن...

قضي على الشتاء الأسود فجأة،

كيف اذن؟!!

(....)

نتبادل ألغاما نظنها رسائل شفاء،

نتبادل نظرات زائفة

سرعان ما تذوب فتصير حقدا.

حتى الشتاء المدجج بالوجل،

لم يعد يقوى على العودة!

فلم العودة ؟

فالأرض مازالت مسكونة

'بأحاسيس متوحشة'.

***

حمزة الشافعي

تنغير/المغرب

 

تعليقات (0)

لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4916 المصادف: 2020-02-20 03:51:47