 نصوص أدبية

الشّمسُ مُحارة الزّمن

جميلة بلطي عطريذاكرةُ الدّفْءِ تُغازلُ الشّمس

تنصبُ أرجوحة الوُصول

على الرّصيف الباردِ

يتمطّى الشّعاعُ

والصّقيعُ بالونةٌ

تُفرقعُها شوكةٌ مُهملة

الشّمسُ مُحارة الزّمن

في أذنيها يرْوي حكاياته العجيبة

منذُ ألف رجفة ورجفة

يُذيبُ الدّفْء ثلج المَللْ

يكنسُ الظّلّْ

يُمزّقُ شبكة القلق المعلّقة كالعناكب

على فوهة الانتصارْ

يوقظُ الحِسّ الغائرَ في الصّمت

غُبار الأيّام

لوثةُ مجنون يعدّلُ السّاعة

على هواهْ

يُبعثرُ الأوقات ..يضحكُ

ثمّ يُعيدُ ترتيبها

ذاكرة الدّفْء

تُراقصُ ليْلَ المُسهّدين

على شُرفاته تعلّقُ القناديل ..

نجومٌ على حافّة الوَسَن

وزُورْبا يَعُدُّ الخُطى

يقيسُ المسافةَ

يُعِدُّ خيمة

على الجانبين يُسقطُ الفزّاعات الواهمة

تتجلّى البحارُ في المَدى

همسُ المُحارة يُرْجعُ الصّدى

سفينةُ نُوح والخضمّ

عزفٌ أزليٌّ ..نايٌ وقيثارْ

والأنَا للأنَا دِثارْ

أُغنيةٌ مُعتّقةٌ في ذاكرة الحُروف.

***

بقلمي: جميلة بلطي عطوي

تونس - 30 / 5 / 2020

 

المشاركون في هذه المحادثة

تعليقات (2)

This comment was minimized by the moderator on the site

الشّمسُ مُحارة الزّمن ..إنها عنصر من عناصر الحياة واستمرارها
فبدونها قد يتجمد الكون وتفقد كل الكائنات وظائفها إنها مصدر
الدفء وذاكرته .
نص عميق فيه من المعاني ما يدعو للتأويل والقراءة رغم وجود
بصمتك المميزة التي لا تغادر نصوصك القريبة من الفهم كلما
اقترب القاريء منها وألفها.
تحية تليق أستاذة جميلة وأسعد الله صباحك بكل خير وبهاء
ودمت في رعاية الله وحفظه.

الأستاذ / تواتيت نصرالدين - الجزائر
This comment was minimized by the moderator on the site

أستاذنا الفاضل تواتيت نصر الدّين
مساء الخير والبركات
يظلّ حضوركم بين حروفي المتواضعة متابعة وتثمينا شرفا أعتزّ به ومحفّزا يدعو إلى مزيد الجهذ والعطاء
دمتم ودام حضوركم يزهر الحرف
تحيّاتي وسلال الياسمين.

جميلة بلطي عطوي
لا توجد تعليقات على هذه المقالة حالياً.

شارك بتعليقك

0 Characters
المرفقات (0 / 3)
Share Your Location

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5017 المصادف: 2020-05-31 04:41:10